• ×

الوقداني شاعر الأشراف

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الوقداني شاعر الأشراف
هو بديوي بن جبران بن هندي بن جبـر بن صـالح بن حجل بن مسفر الوقداني السعدي العتيبي، الأديب، الشاعر الفحل، المفلق، شاعر الأشراف
1244هـ - 1296هـ


ولادته وحياته ووفاته :

ولد الأديب بديوي الوقداني في الطائف سنة 1244 هـ، قال المؤرخ الأديب محمد سعيد كمال : (بديوي من قبيلة وقدان التي تسكن ضاحية ( نخب ) بالطائف خرج هذا الشاعر في عصره حاملاً لواء الشعر، اذا غرد اسكت البلابل واذا غنى اطرب المحافل، فارس الميدانين القريض والحميني، مدح وجهاء عصره ونال جوائزهم وبز اقرانه فلم يُلحق له غبار ، كان في بدء امره مشهوراً بنظم الحميني ثم قرأقليلاً في النحو والادب فنظم القريض وأجاد فيه، توفي رحمه الله- سنة 1296هـ، عن اثنتان وخمسون سنة .

شعره :
ابدع بديوي الوقداني في شعره حتى صار من اشهر شعراء عصره، وكان جُل شعره في مدح الأشراف حكام مكة المكرمة ونوَّع في فنونه الشعرية واغراضه.
ومن شعره الفصيح قوله :

سواجع الشوق باتت في أغانيها =تتلو فنون الهوى والوجد يمليها

ومن شعره مادحاً شريف مكة الشريف الحسين بن محمد بن عون المشهور بالشهيد , قوله :

ياراكب اللي ياخذ الحـزم مـواج= مـواج دار وتـاه فـي الغبتينـي

يوم استشد الريح ترميه الامـواج= أمـواج بحريضـرب الجالتينـي

ضاري على قطع الفيافي وسجـاج= سجاج بيـن الشـرق والنقرتينـي

محنوني كالقوس منعـاج منهـاج= مثل الهـلال اللـي ولـد ليلتينـي

والا كما سرحان مع فج الافجـاج=والا الغزال اللي رمـى مرتينـي

يجفل ليا ماشاف ظل العصا مـاج =راعيه مـا يقـدر يمـد اليدينـي

كوره عقيلي مشترينه من الحـاج =والميركـة والخـرج والغرتينـي

ضرب عليه اليا سجا الليل وانساج= وزارت مراسيل الكرى كل عينـي

خله مع الريعين والدرب مدهـاج =والسيل مره ما مضـى ساعتينـي

واحرم بعمره واقطع الدرب منهاج= منهاج من يمشي على الفرقدينـي

تصبح بمكة حزة الصبـح منبـاج= واسع وطف وصل لك ركعتينـي

وانص الملوك اللي لهم نور وهاج = نور من المشـرق الـى القبلتينـي

تلقى الوفود الهم كما وفـد حجـاج=يوم الثمان ومصعديـن القرينـي

سلم عليهم واخرج الهرج مخـراج =واعرف مقام الملك في الحالتينـي

واخرج لهم خط طوى طي ديبـاج =هديـة مـن باشـة المحمليـنـي

منظوم فيها ابيات من بحر عجـاج= نظم الجواهر في سلـوك اللجينـي

يا عون يا سيدي وصلت انت فراج=وانا تراني عند سيـدي الحسينـي

حيث ان له عادة وله جود ثجـاج= من معصرات الجـد والوالدينـي

يا بن محمد يا غنى كـل محتـاج= ياعيـد مديـون تحمـل بديـنـي

خدامكم شفه مـن المـال سيـراج= والا فرنجيـه لـهـا جبدتيـنـي

حتى يودي ذكرهـا كـل هـراج= واخبارهـا تاصـل والعديـنـي

وابدي لك البيضا عدد ريح الافواج=وتمشي ركاب المدح بينك وبينـي

ويفرح صديقي والعدو صاده افلاج = من غبنها دمعة من العيـن عينـي

وصلوا على من خصه الله بمعراج = محمـد المختـار جـد الحسينـي

ومن شعره الفصيح قوله :

المـلـك لله والدنـيـا مـداولـةٌ = ومـا لحـيٍّ علـى الأيـام تخليـد

والناس زرع الفنا والموت حاصدهم =وكـل زرع اذا ماتـم محـصـود

النـاس ذا فاقـد يبكـي أحبـتـه=وذاك يبكـى عليـه وهـو مفقـود

وذاك أبـدت لـه الأيـام زينتهـا =وذاك ايـامـه هــم وتنـكـيـد

ان سالمت غدرت أو وههبت رجعت= ظل يزول ومـا تعطيـه مـردود

والدهر وجه عبـوس فـي تقلبـه= وللمنايـا سهـام صيدهـا الصيـد

تصطاد ما لا تكاد الأسـد تنظـره= وحيلها لاصطيـاد الكـل ممـدود

لو يمنـع المـوت سلطانـا بقوتـه= لكـان حيـا سليمـان بــن داود



وقال عندما وقع خاتم الشريف حاكم مكة المكرمة من اصبعه :


لا تخش يا بن رسول الله من حجرٍ= رأي المكارم في كفيّـك فانفجـرا

وافاك سعدك إذا وافي السعود وقد=أعطاك ربك حظاً يفلـق الحجـرا

ومن شعره ايضاً قوله :

يا مادح الانـذال مدحـك خسـارة=وراك ما تمدح هل الفضل والجود

اللي يشوفـون المدايـح تجـارة =واعراضها ماحشها علـم منقـود

لا تمدح اللي جالها المـدح عـاره =لا وارثه ابوها ولا هـو بمعـدود

جـدّه وابـوه يحلِّبُـون الوبـاره =ويدوِّرُون التمر في مقلـع العـود

لو جبت له منظوم طـول المنـارة =ومسطرة بالمسك واقلامها العـود

ضيعت مدحك في حصيني مغـاره =زاده من الفيران والنمل والـدود

ان الردي لو تضربـه بالحجـارة=والا مطارق شوك وسلاح محـدود

جنبه متيـن ولا يخـاف المعـارة=ولا يعرف البيضا ولا يعرف السود

والحر دايم يحتـرك بـا لإشـارة =يفزّ مثل الزّند لـي قـدح بـارود

رجّال يسـوا لـه ثمانيـن حـاره = ورجّال ما يسوى ولا عظم عجرود

وله قصيدة ينصح فيها ابنه عبد العزيز عن مصاحبة البدو , يقول فيها :


عبد العزيز يالليث ياسبع غابه=ياشين ويش اللي مع البـدو نشبك
مااخبلك ياباغي من البدو ثابه=البدو أن شافت معك شي تنهبك
خــل البـــدو لعلهم للذهابـه=حيث ان مذهبهم مخالف لمذهبك
احذر تطرف ياخذونك نهابه=والا ترافقــــهم يحــتون مذهبــك
ان جو على العيشه سواة الذيابه= ترفع مخالبهم عن الزاد مخلبك
الديك يذن...لو عليه الجنابـه=والكلب مايومن ولو كــان صاحبـك
ورجالهـم عنده من المدح صــابه=لو تسمعه في بعض الالحان شيبك
وان جيت تذكـر في النبي والصحابه=ماواحد صلى عليـه وجـــاوبك
ماعندهم حشمه ولا مهابه=وان جيت تهــرج طارف القــوم كذبك

ونختم بقصيدته الرائعة في مدح الشريف عبد الله بن عون حين وصوله من الآستانه حيث يقول :

يالله ياعالم لسدي ونجواي =يا مطلع مضمون حالي ومعناي
مالي سواك ارجوه في دفع بلواي =حل العقود المحكمة في قيادي
يا قيل من غنى بزين المثايل =مثل العسل او خلف درِّ عدايل
يسبق يدي حلابها الدر سايل =ترعى حيا المصياف من كل وادي
انا من اول عفت رد النشيدي =وعذرت في الادنين واللي بعيدي
ما فادني لفظي وهو ما يفيدي =من ذا يجاوبني وانا ويش انادي
واليوم جا من كان فضله علينا =ياما تبخششنا وياما اكتسينا
وكم كان يملا بالعطايا يدينا =والفضل ما ينساه غير الجمادي
هذا وعبد الله ملكنا بجوده =ياما عطانا والخلايق شهوده
مثل البحر ما ينقصونه وروده =والمُلْك ما يبغا اليدين الشدادي
لا خير في مُلْكٍ يجي البخل يبراه=نقمة على راعيه والناس تجفاه
مال الصديق وينقلون المعاداه =وعزي لمن لا خاف كيد الاعادي
يا مرحبا باللي من الشام جانا =بعد المغيبه في عجل ما توانا
غايب وهو ما غايب شُوفَه ورانا مثل العقاب اللي على الصيد بادي
تيهان تبراه الاسود الكواسر =نشَّابة ارياق العدا في الحناجر
مدَّاحهم في غاية المدح قاصر =بيض الوجيه اهل السيوف الحدادي
سبحان من دبر فلوك الزماني =رب العباد ومدبِّر المودماني
المُلْك مُلكه ما معه فيه ثاني =يعطيه من يرضاه دون العبادي
لوكان بعض الناس فيها يورُّون =عنهم تميل ومشيها بالعنادي
غابت نجوم الليل في جب غابت =والمملكة بعد المرض ساع طابت
امست شباب وتنثني يعد شابت =وتلبس من الغالي ثيابٍ جدادي

إلى أن قال :

لا زال عز اشرافنا في زيادة =لو لم يكن لله فيهم ارادة
ما كان ولاَّهم صحيفة عباده =ام القرى اللي صيدها ما يصادي
فضة نقية ما خلطها نفالة =او كسر اكسير الذهب بانتقادي
المُلْك ما يصلح لمن كان لاهي =الا لمن يترك جميع الملاهي
زاده وشربه الطرب والمشاهي = على ظهور الصافنات الجيادي
وراعيه ما يهجع من الليل ساعة = الا وسيفه هيكله في ذراعة
والحرب تهبط كل يوم بساعة =سوق الصباح المعترض والجهادي

إلى أن قال :

منصاك عبد الله حما كل سربه =ابن محمد يرحم الله تُرْبه
بحرٍ قراح احلا من النيل شُربه =وان فاض غرَّق حضرها والبوادي
تلقاه في قصرٍ عجيبة مبانيه =بناه ا بن عون محسن وخذفيه
حبسه وجا بعده صقورٍ تحاليه =والله يهديهم سبيل الرشادي
قبِّل يمينه ثم قدِّم كتابي =تقديم حشمة بالادب والحسابي
واحذر تِغَير عند ردَّ الجوابي =ولا تسيَّح مثل ساح المدادي
قل له ترى ما حيره لا يلاقيك =من يوم جيت الله ياخذ بياديك
الا يجاهد وانت ما هو بخافيك =فضل المجاهد في سبيل الجهادي
واختم نشيدي بالصلاة الزكية =وألفين بعد ألفين مني تحية
على النبي المختار خير البرية =شفيعنا والحشر والنتادي
والآل والاصحاب كل الجميعي =ما حج بيت الله من مستطيعي
وما لاح برقٍ في حزون الربيعي =وما غرد الجمري مع الليل شادي

نسأل الله يرحم الشاعر المبدع الفحل بديوي الوقداني وأن يسكنه فسيح جناته، وأنني في هذه النبذة المختصرة ـ التي لا توفيه حقه بين الشعراء ـ اهيب بأبناء قبيلته الكرام ان يسجلوا تراث شاعرهم المجيد الرائع المبدع في كتاب أو رسالة ليظهروا درر هذا الأديب الفذ.
وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

جمع وإعداد
الشريف هاني بن محمد بن عبد المطلب الحارثي
مكة المكرمة
26 ـ 1 ـ 1432هـ
h.m.a.g.sh@gmail.com


مصدر الترجمة والقصائد
1ـ تحقيق نسب قبيلة عتيبة ص ( 91 )
2 ـ الازهار النادية من اشعار البادية ( 1 / 11 )
3ـ موسوعة ويكيبيديا على شبكة الانترنت

بواسطة : hashim
 2  0  5485
التعليقات ( 2 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    10-02-32 06:08 صباحًا الشريف هيثم بن عبدالله البركاتي :
    اذا كان للشجاعة والفروسية شعراءها فإن للحكمة والموعظة والأمثال شاعرها الأوحد ومبدعها الأول اعترفت له مجالس الشعر ودواوينه في داخل الجزيرة وخارجها بانه فارس الكلمة ومبدع الحكمة * كتب أشعاره في العامية والفصحى ووصلنا منها الكثير وسقط منها الكثير. اطلع (طه حسين) على أشعاره وهو يبحث عن الموروث الأدبي في العصر الحديث في منطقة الحجاز وعندما قرأ بعض قصائده قال : (لو أن هذا الشاعر البدوي الأصيل كتب أشعاره بالفصحى لنسي الناس المتنبي). وقال عنه الشاعر الكبير (حسين سرحان) بأنه شاعر الحكمة ومتنبي الشعر الشعبي. يمتاز شعره بالحكمة والصدق وعدم التعصب لفكر أو عنصر معين يخرج شعره من قلبه كما يخرج الماء العذب الصافي لا يكدره تكلف أو فخر زائف أو فجور في غزله كلماته سهلة ليس بها صعوبة أو غرابة * في أسلوبه نعومة وفي كلماته رشاقة وعذوبة وان من شعره لحكمة وسحرا. ورد في كتاب (نزهة الفكر فيما مضى من الحوادث والعبر) لأحمد الحضراوي الذي التقى ببديوي وتعرف عليه عن قرب وكتب عنه مـا نصه : اسمه : (بديوي بن جبران بن جبر بن هنيدي بن جبـر بن صـالح بن محمد بن مسفر الوقداني السعدي نسبة إلى بني سعـد العتيبي) وعتيبـة بطن من هوازن القبيلة المشهورة * نزيل الطائف المأنوس * ولد بوادي النمـل وهو محـل على فرسخ من الطائف سنة 1244هـ (1829م) وتربى به ثم سكن الطائف لتحصيل العلم والمعاش * وكانت له قريحة بالعربية ثم نظـم القريـض ولقّب بـشـاعر الحجاز * فهــو شاعـر لطيف ومغـوار غطريف. تخضع لشعره بلابل الأغصان وتنصت لغزله مسامع كل إنسان * اجتمعت بحضـرته بالطائف المأنوس سنة 1287هـ وقبل هذه السنة لنا معه اجتماع كثير ومحاضرات لطيفة. ومن الأبيات الجميلة بالفصحى التي أوردها الحضراوي في كتابه :
    شكرا لك الشريف هاني بن محمد بن عبد المطلب الحارثي
  • #2
    08-07-32 12:25 صباحًا الشريف أبو عبدالمعين :
    بيض الله وجهك ياولد العم ورحم الله هذا الشاعر الفذ رحمة واسعة إلى يوم يلقاه
    وكنت أتمنى تكمل هذه القصيدة الجميلة
-->