• ×

نوادر المخطوطات في مكتبة المرعشي

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
[size=5]
نوادر المخطوطات في مكتبة المرعشي
د. محمود مرعشي نجفي

يطيـب لـي وأنـا أقف بين المعنيين بالتراث وحفظه، أن أتحدث إليكم - باعتباري أمين عام مكتبة آية الله العظمى المرعشي النجفـي لفترة فاقت ثلاثة عقود من الزمن - بخصوص البحث الذي قدمته للندوة؛ والتي أسال الباري عز وجل أن تخرج، وبهمّة القائمين عليها بنتيجة مُـرضيه، تخدم قضية التراث الاستراتيجية؛ على صعيد الانتماء إلى سلف صالح أدَّى ما عليه من أمانة، ولنكن بحول* الله خلفاً صالحاً لأولئك الذين خدموا البشرية جمعاء.

كلنا يعلم أن الكتاب والمكتبة، هما أساس الثقافة والحضارة الإسلامية؛ التي أكدت على العلم، حتى عـدَّ بالفريضة كما جاء فـي الحديث الشريف «طلب العلم فريضة على كل مسلم ومسلمة»، لقد كان الكتاب معجزة رسولنا الأكرم p من بين أقرانه من الأنبياء والمرسلين؛ بل كان نداء الوحي لخاتم الرسل: ( [١]

وفـي هذا المجال فضّل رسولنا الأكرم p مداد العلماء على دماء الشهداء، فقد ورد فـي الحديث الشريف «مداد العلماء أفضل من دماء الشهداء».

وعلى هذا كان لدعوة وتأكيد القرآن الكريم وروايات الأئمة المعصومين i، على تلقّي العلوم؛ أكبر الأثر فـي دعوة المسلمين، للاهتمام بالكتاب والمكتبة. وعن الكتاب وأهميته، كتب الجاحظ فـي مقدمة كتابة (الحيوان): «الكتاب نعم الجليس والعدة، و**نعم النشرة والنزهة، ونِعم المُشتغل والحرفة، ونعم الأنيس لساعة الوحدة، ونِعم المعرفة ببلاد الغربة، ونعم القرين والدخيل، ونِعم الوزير والنزيل ويضيف: فمتى رأيت بستاناً يُحمل فـي ردن و*روضة تـقّل فـي حجر وناطقاً ينطق عن الموتى، ويترحم عن الأحياء».

نعم لقد انبرى الكثير من العلماء والفقهاء ومنذ القرون الإسلامية الأولى لتحرير الرسائل والكتب والمجاميع القيّمة؛ التي كان لها أكبر الأثر فـي نشر الثقافة والعلوم الإسلامية، ليس فـي بلاد المسـلمين فحسـب؛ بل فـي أصقاع الأرض كلّها، عندما كان العالم فـي سبات عميق وجاهلية مستشرية.

وفـي هذا الإطار، بلغت بغداد مركز الخلافة العباسية، أوج اقتدارها وعظمتها فـي أوائل القرن الثالث الهجري؛ من خلال اتساع حركة التأليف والترجمة، فكانت مكتباتها العامرة تحتوي على مئات الآلاف من الكتب، وتحتضن المئات من العلماء والدارسين.

ولكن وبعد كل هذه العظمة والريادة التي تمتع بها المسلمون؛ من خلال التمسك بالثقافة والعلوم، وعبر إنشاء المكتبات، شاءت الأقدار أن تحلّ بهم الدوائر، لضعف الخلف فـي إدارة الأمور، والانهماك فـي أشياء تضر ولاتنفع، ناهيك عن جملة العوامل الطبيعية والبيئية التي نالت من التراث كتباً و مكتبات.

إن التمسك بالثقافة والتراث العربي الإسلامي، تبدو السبيل الوحيد لتعريف المسلمين بماضيهم المجيد، وتحفظ الأمة من التردي والتراجع، وتصونها من التطرف الذي اُبتليت به، بفعل قراءات مغلوطة للدين الحنيف، هذه الأمة التي وصفها القرآن الكريم بأنها ( [٢].

وفـي تاريخنا المعاصر، انبرى ثلّة من المؤمنين، للتصدي لهذا الأمر الخطير، وعقدوا العزم على صون تراث الأمة وحفظ ما بقي من ثقافتها العريقة، وكان والدنا المرحوم آية الله العظمى المرعشي النجفـي، - الذي لبى نداء الرّب بعد رحلة طويلة شارفت على القرن، قضاها فـي الاهتمام بقضايا الأمة الثقافـية على وجه الخصوص - بحق أكبر حافظ للتراث العربي الإسلامي فـي القرون الأربعة الأخيرة، وصرف جلّ وقته؛ ومنذ ريعان الشباب فـي جمع التراث وصونه، ولم يجز لنفسه التأخر فـي ذلك وكابد الكثير الكثير فـي هذا الطريق، وقام بما تعجز عنه الحكومات والدول، وشيّد بفضل جهود مخلصة؛ أكبر صرح للتراث الإسلامي المخطوط، بدءاً من النجف الأشرف، حيث كان يدرس فـي حاضرتها العلوم الدينية، مروراً بسجنه فـيها؛ لوقوفه بوجه سماسرة الحاكم البريطاني ومنعهم من سرقه تراث الأمة، وتوقفاً عند حذفه وجبة طعام يوميه على مدى خمسة أعوام متوالية، وإقامته الصلاة والصيام نيابة عن الموتى، وعملاً فـي صوامع الرز ليلاً فـي النجف الأشرف. كل ذلك ليوفر قدراً و*نزراً من الأموال ليشتري بها الكتب والمخطوطات، إلى جانب انهماكه فـي التأليف والتصنيف.

نعم لم يترك الإمام المرعشي - حتى وبعد أن أصبح أحد أئمة المسلمين من الطائفة الإمامية فـي إيران، وبات له مقلدون فـي شتى أرجاء المعمورة، وتبادل إجازة الرواية مع أكثر من أربعمئة من كبار علماء الأمة، من المغرب وحتى إندونيسيا، وبات اسمه شيخ الإجازة والرواية وقد جمعنا أغلب هذه الإجازات مكتوبة أصدرناها مع ترجمة للمجيزين فـي كتاب أسميناه (المسلسلات فـي الإجازات) - الاهتمام بالتراث و*صونه؛ بل واصل المشوار فـي مدينة قم المقدسة التي انتقل إليها إثر سياحته فـي البلدان طلباً للعلم والمعرفة.

وبفعل هذا الجهد، تم توسعة مبنى مكتبة آيه الله العظمى المرعشي النجفـي العامة، بعد تزايد عدد المخطوطات؛ بفعل الشراء والإهداء والوقف؛ بفضل مكانة الوالد العلمية والاجتماعية؛ عدة مرّات، حتى بات للمخطوطات - التي بلغ عددها فـي يومنـا هذا أكثر من ٣٢ ألف مخطوطة، فـي أكثر من ٦٥ ألف عنوان، وجلّها باللغة العربية، وفـي جميع الموضوعات؛ غير مختصة بالعلوم الدينية؛ رغم اقتران اسم والدنا بالمرجعية الدينية والقسم الأعظم منها للمذاهب الإسلامية - قسـم خاص برعايتها ومخزن كبير لاستيعابها أطلقنا عليه اسم «قلعة الكتاب»، والمكتبة مجهزة بمختبرات وكادر مؤهل، يستخدم فـي مجال ترميم المخطوطات، المستحضرات الطبيعية من عمل الكادر نفسه قدر الإمكان، خشية استخدام المستحضرات الكيماوية؛ التي لا يحمد عقباها أحياناً.

إلى ذلك تم تزويد المكتبة - التي تعد اليوم الثالثة فـي العالم الإسلامي بعد تركيا و*مصر - بأحدث الأجهزة فـي مجال التصوير والمايكروفـيلم، وهي مزودة بالكومبيوترات التي تساعد العاملين والباحثين فـي صالات المطالعة و*البحث الخاصة؛ للوصول إلى ضالتهم من الكتب والمخطوطات.

بالطبع نشير هنا إلى أن المكتبة اشتهرت فـي إيران والعالم بما تمتلكه من مخطوطات - حيث ترتبط مع مختلف المراكز الثقافـية فـي العالم، فـي مجال مبادلة المايكروفـيلم، والمصورات الورقية - لكن الكتب المطبوعة فـيها، لاتقل أهمية عن المخطوطات، فهناك الآلاف من الكتب المطبوعة؛ التي يعود تاريخ طباعة بعضها إلى خمسة قرون مضت، كالقانون فـي الطب، لابن سينا (طباعة روما ١٥٩٣م)، و*تحرير اقليدس، للخواجة نصير الدين الطوسي (طباعة روما ١٥٩٤م)، ونزهة المشتاق فـي الجغرافـيا، للأدريسي (طباعة روما ١٥٩٢م).

وقد تجاوز عديد الكتب المطبوعة فـي يومنا هذا بفضل قانون سنّه مجلس الشورى الإسلامي فـي إيران وعمليات تبادل المطبوعات أكثر من ٦٠٠ ألف كتاب مطبوع، وهي بالطبع لما يقرب من ٣٠ لغة حيّة فـي العالم جـلـها بالعربية، وما يقرب من ثلاثة آلاف عنوان من المجلات والجرائد العربية والفارسية وباقي اللغات؛ يحتفظ بها فـي خزانة خاصة.

لا أطيل عليكم؛ فالحديث عن الكتاب والمكتبة والاهتمام بهما أخذا منّي زهرة الشباب، ولا أبالي، ولست نادماً فـي هذا المشوار، حيث ترأست المكتبة - التي أرسى دعائمها والدنا المرحوم آية الله العظمى المرعشي النجفـي - فـي حياتة، وأواصل الطريق عبر خطى حثيثة من خلال المشـاركة فـي مختلف المؤتمرات التي تُعنى بأمر الكتاب والمخطوطات.

لقد نفخ الوالد فـي عروقنا حب التراث والمحافظـة عليه، ما دام نبض القلب سنواصل المشوار.

هنا أذكر أن ما من مشكلة تواجه المكتبة لم تحل عبر التوسل إلى الله عند مرقد الوالد؛ الذي رفض أن يدفن فـي الروضة المعصومية، وشاء أن يدفن فـي بوابة المكتبة، وكتب فـي وصيته يقول: ادفنوني عند أقدام محققي العلوم الإسلامية تطأني كل يوم.

لا ننسى هنا أيضاً الرعاية الكاملة؛ التي تحاط بها المكتبة من قبل كبار المسؤولين، وعلى رأسهم سماحة القائد؛ الذي ما انفك يرعانا من خلال حبه و شغفه بالتراث.

و أخيراً وليس آخراً أقول: إن المخطوطات التي سيتم التعريف بها فـي هذا الكتاب وهي ٤٨ عنواناً فـي ٧٨ مجلداً، ما هي إلا نزر يسير، من كم هائل من المخطوطات؛ التي لا يمكننا أن نعطي إحصائية ثابتة بها، فهي تزداد يوماً بعد آخر، ويتم اقتناء بين ٥٠٠ و ٨٠٠ مخطوطة منتقاة من مختلف الديار الإسلامية، فـي كل عام. بالطبع يتولى قسم فهرسة المخطوطات فـي المكتبة؛ الذي يعمل بإشرافنا المباشر، مواصلة العمل حيث صدر ٣٠ مجلداً من فهارس مخطوطات المكتبة بما يشمل ثلث المخطوطات الموجودة حتى الساعة. ونحن على يقين أن هناك مخطوطات أخرى تدخل ضمن هذا التصنيف (أي مخطوطات من القرن الثالث إلى السادس الهجري) لم يتم فهرستها حتى الآن، إن هذه العيـنة هي من مجموعة المخطوطات المفهرسة البالغة حتى الآن ١٣٠٠٠ مخطوطة.

وللرجوع إلى معلومات تفصيلية عن المكتبة والمؤسس والتوسعة، يمكنكم الرجوع إلى موقع المكتبة على الأنترنيت، أو الكراس الصادر حديثاً عن المكتبة باللغتين العربية والإنجليزية.

الفهرس

؟ الأجوبة المُسكتة = أجوبة المسائل المُسكتة

المؤلف: إبراهيم بن محمد الكاتب البغدادي، الشهير بـ: ابن عون (٣٢٢ هـ).

المحتوى: أجوبة قصيرة منثورة ومنظومة فـيها طرائف أدبية وملح ونوادر، قيلت فـي حال الجد والهزل، والمطارحات العلمية وغيرها، وهي فـي عدة أبواب: الأجوبة الجدّية، أجوبة الفلاسفة والحكماء، أجوبة الزهاد، أجوبة المتكلمين، أجوبة الإعراب، أجوبة النساء، أجوبة المدمنين والمخنّثين، الأجوبة الهزلية، الأجوبة الشعرية.

الموضوع: أدب.

أولها: «وفقك الله للسديد من القول والرشيد من العمل وأعانك على طلب العلم وجعل قسمك منه شاهداً لك».

آخرها: «دعني من المدح والهجاء وما أصبحت تطويه لي وتنشر، لو ضرب الدرهم الصحيح على الحديد عندي لذاب أكثره».

بطاقة النسخة:

نوع الخط: نسخ مشكول، تاريخ الكتابة: مخطوطة من القرن السادس الهجري.

العناوين: سوداء أكبر من المتن.

الغلاف: جلد تيماج أسود (تجليد المكتبة)، الأوراق: ٩٠ الأسطر: ١٧ المقياس: ١٥ × ٢١ سم.

توضيحات: النسخة نفـيسة، ثمة تصحيحات فـي الحواشي، على الورقة الأولى تملّك باسم: يوسف بن عبد الله المحاسني بتأريخ ٩ جمادى سنة ١١٩٥ هـ، وعبد الهادي، وعلى الورقة الأخيرة عبارة: طالع أحمد بن سليمان بن إسماعيل بن تاج* الدين المحاسني المخطوطة، بتاريخ ٣ جمادى ١١٠٩هـ.

الرقم: ٤٣٠.

؟ اختيار الرجـال

المؤلف: شيخ الطائفة، محمد بن الحسن الطوسي (٤٦٠ هـ).

الموضوع: رجال.

المحتوى: شرح جرّده المؤلف من رجال أبي عمرو الكشي المعروف بـ (معرفة الناقلين) وهذّبه من الأغلاط والهفوات الموجودة فـيه، وعرف هذا المهذّب بعد عصر الطوسي بـ (رجال الكشى)، وضاع الأصل وبقي المهذّب. يُنقل أن الطوسي أملى هذا الكتاب على تلامذته فـي النجف الأشرف، وتم ذلك يوم الثلاثاء ٢٦ صفر سنة ٤٥٦هـ. يعدُّ هذا الكتاب؛ أول وأهم كتاب لمعرفة أحوال رجال الشيعة، وأكثره؛ أحاديث مروية بأسانيدها فـي أحوال الرواة الشيعة، حسب طبقاتهم بادئاً بطبقة الصحابة. وللكتاب أهمية حديثية بالإضافة إلى أهميته الرجالية.

أولها: «حمدوية بن نصير الكشي. عن أبي عبدالله t قال: اعرفوا منازل الرجال منّـا على قدر روايتهم عنّا».

آخرها: «علي بن جعفر بن العباس الخزاعي كان واقـفـياً».

بطاقة النسخة:

نوع الخط: نسخ مشكول، الكاتب: منصور بن علي بن منصور الخازن، تاريخ الكتابة: الأربعاء ١٤ ربيع* الأول سنة ٥٧٧هـ.

العناوين: بالأحمر.

الغلاف: جلد تيماج قهوائي، القاعدة والحاشية جلد تيماج أصفر فاقع، الأوراق: ٢٠٩، الأسطر: مختلفة الأسطر المقياس: ١٦ × ٥ / ٢٣ سم

توضيحات: كتبت النسخة بخطين متقاربين زمناً، مصححة فـيها بلاغات، بخط الشيخ يحيى بن الحسن بن البطريق، بقراءة السيد نجم* الدين محمد بن أبي هاشم، وهناك عدة تملّكات بخطوط علماء القرنين السادس والسابع الهجري خلف الورقة الأولى من النسخة.

الرقم: ٢٦٣٦

نسخ أخرى: ١٤٣، ١٤٤، ٥٧٥، ٦٨٧٧

* * *

؟ أدب الدين والدنيا

المؤلف: أبو الحسن علي بن محمد بن حبيب البصري الماوردي (٤٥٠هـ).

الموضوع: سنن وآداب.

المحتوى: مجموعة من السنن والآداب فـي أمور الدين والدنيا، بالاقتباس من الآيات القرآنية والأحاديث النبوية وأقوال العظماء والعلماء والشعراء فـي خمسة أبواب، الأول فـي فضل العقل وذم الهوى، والثاني فـي أدب العلم، والثالث فـي أدب الدين، والرابع فـي أدب الدنيا، والخامس فـي أدب النفس. لقد نوع المؤلف الأقوال اعتماداً على مقولة المولى أمير المؤمنين علي بن أبي طالب t «إن القلوب تمل كما تمل الأبدان؛ فاهدوا إليها طرائف الحكم». واختار أواسط الأمور متجنباً الإيجاز المخل والإطناب الممل. إلى ذلك فالمؤلف من كبار فقهاء المذهب الشافعي فـي القرن الخامس الهجري، وكانت غالب مؤلفاته تعتمد الإصلاح الاجتماعي والسياسي، وفـي هذا دوّن الأحكام السلطانية وقانون الوزارة وسياسة الملك. ننوه هنا أن المقصود من كلمة (الأدب) الواردة فـي عنوان الكتاب، ليست هي ما يصطلح على هذه الكلمة اليوم، بل هي بمعنى الآداب والسنن المأثورة.

أولها: «قال أقضى القضاة الإمام أبو الحسن علي بن محمد بن حبيب الماوردي . أما بعد فإن شرف المطلوب بشرف نتائجه، وعظم خطره بكثرة منافعه».

آخرها: «فلا تباينهم بالعزلة عنهم فـيمقتوك، ولا تجاهرهم بالمخالفة فـيغادوك، فلا عيش لممقوت ولا راحة لمعاد. أنشد بعض أهل الأدب. »

بطاقة النسخة:

نوع الخط: نسخ مشكول جميل، تاريخ الكتابة: مخطوطة من القرن السادس الهجري.

العـناوين: بخط الثلث سوداء أكبر من المتن.

الغلاف: جلد تيماج أحمر مختوم، القاعدة جلد قهوائي فاتح، الأوراق: ١٤١، الأسطر: ٢٣، المقياس: ٢٣ × ١٦ سم.

توضيحات: نسخه نفـيسة جداً، تعدُّ من الناحية الفنية والجمالية؛ تحفة نادرة، عليها تعاليق واستدراكات قليلة. وهي كاملة عدا ورقتين (١٣٨و ١٤١ ونصف صفحة من آخر الكتاب) حيث تولى شخص يدعى ضياء* الدين الشهير بـ: محيط، كتابتها فـي عام ١٣٦٢هـ.

الرقم: ١٢٤٥٠.

* * *

؟ الإرشاد فـي معرفة حجج الله على العباد

المؤلف: الشيخ المفـيد، محمد *بن محمد بن النعمان البغدادي (٤١٣هـ).

الموضوع: تاريخ.

المحتوى: مختصر عن حياة الرسول والأئمة الأطهار i مع بعض فضائلهم ومفاخرهم ومآثرهم وعند جماعة من أصحابهم، فـي أبواب وفصول.

أولها: « فلم يتناكروه وهذا أيضاً ظاهر فـي النص عليه بالإمامة والاستخلاف له فـي المقام».

آخرها: «ومختصر من أخبارهم، كفاني فـيما قصدناه والله ولي التوفـيق».

بطاقة النسخة:

نوع الخط: نسخ مشكول، الكاتب: حسن بن محمد بن حسين الجاسبي الهرازكاني، تاريخ الكتابة: الجمعة ١٤ شوال سنة٥٦٥ هـ.

العناوين: سوداء أكبر من المتن.

الغلاف: جلد تيماج أحمر مجدول (تجليد المكتبة)، الأوراق: ٢٣٠، الأسطر: ٢٠، المقياس: ٥ / ١٢ × ١٩سم.

توضيحات: النسخة ناقصة من أولها، أصابتها الرطوبة، ثمة تصحيحات وشرح للغات والمصطلحات فـي* الحواشي، كان عمر الناسخ حين الكتابة أكثر من ٧٥عاماً، وكتب فـي النهاية أنه قابل النسخة مع أخرى للسيد فضل*الله الراوندي، وتمت المقابلة ليلة الأحد سلخ ربيع الأول سنة ٥٦٦ هـ.

الرقم: ١١٤٤.

؟ الأسباب والعلامات

المؤلف: نجيب *الدين محمد بن علي بن عمر السمرقندي (٦١٩هـ).

الموضوع: طب.

المحتوى: مقالات وأوراق فـي أمراض الرحم.

أولها: «. فـي أوله ضيقه وفـي آخره يضيق أيضاً و . وإذا أفرط النزف تبعه ضعف الشهوة وضعف الاستمراء».

آخرها: «ومن القطران خمسة مثاقيل من السوسن والبارز. والمر من كل واحد ستة ومن القطران خمسة مثاقيل يجمع . كدواء واحد ويطلي بها الموضع. ».

بطاقة النسخة:

نوع الخط: نسخ، تاريخ الكتابة: مخطوطة من القرن السادس الهجري.

العـناوين: (خط ثلث) سوداء أكبر من المتن، وبالأحمر.

الغلاف: جلد تيماج قهوائي مختوم (تجليد المكتبة)، الأوراق: ٤٩، الأسطر: ١٨، المقياس: ١٥×٢٣سم.

توضيحات: النسخة قديمة ونفـيسة، مقروضة الأطراف.

الرقم: ٦٢٠٠.

نسخ أخرى: ٣٥١٣، مصححة عليها تعاليق، بخط علي بن عبدالله بن علي الحاجي، فـي شعبان ٨٢٨هـ.

* * *

؟ إعراب القرآن = إعراب معاني القرآن

المؤلف: منسوبة إلى الفرّاء (من أعلام القرن الثالث الهجري).

الموضوع: علوم قرآن.

المحتوى: يعرب المؤلف الألفاظ المُشكلة مع ذكر بعض الاختلاف لدى القرّاء، و عناوينها (قوله - قوله).

أولها: « مفعول ثان وعطف بالكسر فـي الذين، وعوج بالفتح من العود للفرق بين *ما يسوى».

آخرها: «كأنه يأتيهم العذاب قبيلاً قبيلاً، أي صنفاً صنفاً. ».

بطاقة النسخة:

نوع الخط: نسخ مشكول، تاريخ الكتابة: شهر صفر سنة ٤٤٦ هـ.

العـناوين: سوداء أكبر من المتن.

الغلاف: جلد تيماج أسود مختوم (تجليد المكتبة)، الأوراق: ١٤٥، الأسطر: ٢١، المقياس: ١٤×٢٠سم.

توضيحات: نسخة مصححة مخرومة الأول ومقابلة، فـيها بلاغات للطواشي شهاب* الدين «بلغ الطواشي الأجل شهاب* الدين إعراباً وقراءة أعزه الله»، بعضها بتاريخ سابع ربيع الآخر سنه ٦٦٩هـ، وفـي آخرها إجازة من عمر بن علي القز ، وهي الجزء الخامس من* الكتاب، من الآية ٢٠ من سورة هود؛ إلى الآية ٥٦ من سورة الكهف. وكانت النسخة فـيما مضى فـي مكتبة شيخ المحدثين المرحوم الحاج الشيخ عباس المحدث القمي، مؤلف مفاتيح الجنان، وجاء فـي الورقة الأخيرة منها: «إلى زماننا سنة ١٣٤٧هـ، تسعمئة سنة كاملة حرره الأحقر عباس القمي». وكذلك نجد فـي الورقة ذاتها ما نصه: «لقد تم تحرير هذه النسخة الشريفة قبل تسعمئة عام كاملة، وهي عندي، وتعدُّ من مخطوطات الدهر النفـيسة، على أمل معرفة قدرها و منزلتها وأن لا تبقى مجهولة، حرره الأحقر عباس القمي سنة ١٣٤٦هـ».

الرقم: ٤٦٥.

* * *

؟ الانتصار

المؤلف: الشريف المرتضى، علي بن الحسين الموسوي البغدادي (٤٣٦هـ).

الموضوع: فقـه.

المحتوى: جمع المؤلف المسائل الفقهية؛ التي شُنّع على الشيعة الإمامية مخالفتهم فـيها للإجماع، فذكر ما نقل من الإجماع فـيها، أو الأدلة الخاصة التي يقيمونها عليها؛ من كتاب الطهارة إلى الدّيات، فـيذكر المسألة ورأي الشيعة فـيها، ثم ما وافقهم من* آراء فقهاء المذاهب الأخرى، والاستدلال عليها بالكتاب والسُنّة.

أولها: «الحمد لله على ما يسّر من حق مُتبع، وصرف من باطل مُبتدع، وأرشد إلى دلالة، وأبعد من ضلالة وجهالة».

آخرها: «لأن ذلك يدعو إلى الحد ولا خلاف فـي جوازه وكذلك الأول، تم الكتاب والحمد لله رب العالمين».

بطاقة النسخة:

نوع الخط: نسخ مشكول، الكاتب: أبو الحسن علي بن إبراهيم بن الحسن بن موسى الفراهاني، تاريخ الكتابة: الثلاثاء ٢٥ ذي القعدة سنة ٥٩١هـ فـي كاشان، محلة باب ولان.

العـناوين: سوداء أكبر من المتن.

الغلاف: جلد تيماج قهوائي فاتح، مختوم (تجليد المكتبة)، الأوراق: ٨٩، الأسطر: ٢٩، المقياس: ٥ / ١٩×٢٥سم.

توضيحات: أورد الكاتب اسمه على الورقة الأولى بشكل زخرفة نباتية مذهّبة بالخط الكوفـي، وعلى الورقة نفسها تملّك باسم: منصور بن علي بن محمد بن الحسن الطوسي مؤرخة فـي ٧٦٢ هـ.

الرقم: ٣٥٩٨.

* * *

؟ مصائر الدرجات

المؤلف: أبو جعفر محمد بن *الحسن بن فروخ الصفار القمي (٢٩٠هـ).

الموضوع: حديث.

المحتوى: أورد المؤلف الأحاديث المُسندة المرويّة فـي الإمامة عامّة، وفـي إمامة الأئمة الاثني عشر خاصة.

أولها: «باب فـي* العلم، أن طلبه فرض علىالناس، محمد بن الحسن الصفار رحمة *الله *تعالى عليه، قال حدثني إبراهيم بن هاشم».

آخرها: «أو عن أبي عبد الله عليه *السلام، قال: لاتكذبوا بحديث أتاكم فإنكم لا تدرون لعله شيء من الحق، فتكذّبوا الله فوق عرشه، كمل كتاب بصائر الدرجات».

بطاقة النسخة:

نوع الخط: نسخ مشكول، الكاتب: أبي نصر علي *بن محمد بن الحسن* بن أبي سعد الطبيب، تاريخ الكتابة: غرّة صفر سنة ٥٩١هـ.

العـناوين: الأبواب بالأسود بخط ممدود، الأرقام فـي الحواشي بالأحمر.

الغلاف: جلد تيماج أصفر فاقع مختوم (تجليد المكتبة)، الأوراق: ٢٠٣، الأسطر: ٢٥، المقياس: ١٧×٢٥ سم.

توضيحات: النسخة مأروضة، مصححة ومرممة، عليها بعض العبارات المترجمة إلى الفارسية، على الورقة الأولى ملحوظة فـي علم الدراية؛ كتبها حسين *بن مصطفى بن حسين من خط جدّه كمال الدين حسين، وتملّك باسم: عز الدين أبو نصر بن محمود بن أبي نصر بتاريخ صفر ٧٣٠هـ، ومحمد علم الهدى (ابن الفـيض الكاشاني) بتاريخ ١٠٨٥ هـ، وختم بيضوي «بمحمد علم الهدى علم الهدى علم الهدى»، ومحمد بن جمال* الدين محمد المشهور بـ «بهاء الدين الواعظ الكاشاني»، و ختم دائري غير مقروء، وتملّك السيد محمد الرضوي بتاريخ ذي الحجة ١١٧٠هـ وختم بيضوي «السيد محمد الرضوي»، وشخص آخر وهب الكتاب لابنه محمد قاسم، بتاريخ شعبان ١١٧١هـ، و ختم مربع « إلى الله . عبد الكريم»، وصيغة وقف بتاريخ ١٢٥٤هـ، و*ختم بيضوي «عبده **الراجي يعقوب»، وختم آخر «اللهم صلي على محمد وآل محمد».

الرقم: ١٥٧٤.

* * *

؟ تبصرة الأدلـة

المؤلف: أبو المعين ميمون بن محمد مكحول النسفـي (٥٠٨هـ).

الموضوع: كلام (استدلالي).

المحتوى: من المصادر الكلامية المهمة، بعناوين «الكلام فـي ».

أولها: «. هذا الاعتقاد، اعتقاد الشيء على ما هو به لأن مااعتقد».

آخرها: «إذ كتب السلف مشحونة بذلك، فمن رام الوقوف عليها فلينظرفـيها، والله الهادي للعباد إلى سبيل الرشاد، تمت تم الكتاب بحمد الله ومنـهٍ».

بطاقة النسخة:

نوع الخط: نسخ سيئ، الكاتب: أحمد بن محمد بن القاسم بن عبد الله بن الحسن بن مسعود، تاريخ الكتابة: الخميس ١١ محرم سنة ٥٩٥هـ.

العـناوين: سوداء أكبر من المتن.

الغلاف: جلد تيماج قهوائي مجدول، الأوراق: ١٧٩، الأسطر: مختلفة الأسطر، المقياس: ١٧×٥ / ٢٥ سم.

توضيحات: النسخة مصححة، عليها تملّك فـي الورقة الأولى باسم: إسرائيل الخطيب؛ من ورثة عون الله أفندي، وإبراهيم بن فضل *الله القطاني من ورثة إسماعيل بن إسرائيل الخطيب، ومحمد بن عبد الله إمام مسجد الحاج ذي الفقار بتاريخ ١١٢٣هـ، والسيد فـيض الله بن شيخ أحمد حمد السيواسي بتاريخ ١١٥٥هـ، ونعمان المفتي السيواسي بن أحمد صمدي بن عبد الرحمن. نذكر أن المفهرس السابق فـي المكتبة، لم يوفق للتعرف على الكتاب وأورده باسم (الملل فـي الكلام)، وقد تم قبل عدة أعوام طباعة هذا الكتاب فـي مجلدين محققاً من قبل السيد (كلود سلامة) وللأسف لم يتوصل المحقق بفعل ما ذكرناه إلى هذه النسخة؛ والتي تعد أقدم نسخة معروفة، و كنّا قد أرسلنا نسخة مصورة من مخطوطتنا هذه، إلى المحقق قبل صدور المجلد الثاني علّه يستفـيد منها.

الرقم: ١٧٠٧.

* * *

؟ تفسير الـقرآن

المؤلف: شيخ الطائفة، محمد بن الحسن الطوسي (٤٦٠هـ).

الموضوع: تفسير.

المحتوى: تفسير يشتمل على أنواع علوم القرآن، جامع للفنون المحتاج إليها فـي فهم آياته، واستكشاف ما أبهم منها، مع نقل بعض أحاديث أهل البيت i، وآراء المفسرين من الصحابة والتابعين، بدأه بمقدمة مفصلة حول أهمية القرآن، ونفـي التحريف والتفسير بالرأي، وكيفـية النزول، وأسماء القرآن، وعدد الآيات والكلمات والحروف وما إلى ذلك.

أولها: «. قوله تعالى ( ( [٣] ».

آخرها: «. ولم يقع اللبس لأن حروف الصفات تقوم بعضها مقام بعض، يتلوه الجزء الرابع قوله ( ( [٤] ».

بطاقة النسخة:

نوع الخط: نسخ مشكول، تاريخ الكتابة: قبل عام ٤٥٥هـ.

العـناوين: سوداء أكبر من المتن.

الغلاف: جلد تيماج أسود مختوم ومجدول (تجليد المكتبة)، الأوراق: ٢٦٦، الأسطر: مختلفة الأسطر، المقياس: ١٤×٥ / ١٨م.

توضيحات: النسخة من عصر المؤلف، مرممة تشكل الجزء الثالث من الكتاب، من أواسط سورة آل عمران إلى أوائل سورة المائدة، تعدُّ النسخة من أقدم وأكثر المخطوطات أهمية لا فـي مكتبتنا فحسب بل فـي باقي مكتبات العالم، وجاء بقلم مصنف الكتاب خلف الورقة الأولى ما نصه: «قرأ على الشيخ أبو الوفا عبد الجبار بن عبد الله المقري الرازي أدام الله. من أوله إلى آخره وسمع جميعه الشيخ أبو محمد الحسن بن الحسين بن بابويه القمي، وولدي أبو علي الحسن بن محمد، وكتب محمد بن الحسن بن علي الطوسي فـي شهر ربيع الأول سنة خمس و خمسين وأربع مئة وسعه الله» وكتب أبو الوفاء المذكور، أن ابنه أبا القاسم علي *بن عبد الجبار، قرأ الكتاب عليه وسمعه السيد أبو الفضل داعي بن علي بن الحسين الحسيني، فـي سلخ جمادى الأولى سنة ٤٩٤هـ. وفـي الصفحة الأخيرة صورة قراءة علي بن أحمد بن محمد وعلي بن الفتح الواعظ الجرجاني على ابن علي ابن الطوسي، وكتب علي بن الفتح أنه قابل نسـخته بهذه النسخة. يعدُّ الشيخ محمد بن حسن الطوسي المعروف بشيخ الطائفة من كبار متقدمي علماء الإمامية، ومؤلف كتابي التهذيب والاستبصار وهي من مجموع أربعة كتب مهمة جداً فـي معاهد العلوم الدينية لدى الشيع

ة. إلى ذلك فالشيخ، مؤسس لحاضرة النجف الأشرف (الحوزة العلمية) وتتلمذ عند كرسي زعامة الحوزة الذي تصدى له باقتدار؛ الكثير من العلماء والنخب، وألف الطوسي العديد من الكتب فـي الفقه والأصول وتم نشر أغلب آثاره حتى الآن، لقد اشتريت هذه النسخة قبل قرابة ٣٠ عاماً، من إحدى المدن الإيرانية، وعندما لحظ والدي مؤسس المكتبة آية الله العظمى المرعشي النجفـي، نهض من مكانه وقبـل الكتاب، وقال: «لقد ازدانت المكتبة ورفوفها اليوم بخط المصنفـين الأوائل والعظماء من العلماء». نذكر أن هذه المخطوطة كانت فـي القرن الحادي عشر الهجري فـي مكتبة المرحوم المولى عبد الله الأصفهاني الأفندي مؤلف كتاب رياض العلماء؛ الذي تولينا نشره فـي سبعة مجلدات.

الرقم: ٨٣.

* * *

؟ نسخه أخرى (ثانيـة)

أولها: «. اللاتي كن عنده وأخبر به مكافأة لهن على اختبارهن الله ورسوله وقال لا يحل لك من بعد أي حرم عليك ماعدا اللواتي ذكرن بالتحليل فـي أنا أحللنا لك».

آخرها: « [٥] ».

بطاقة النسخة:

نوع الخط: نسخ مشكول، مخطوطة من القرن الخامس الهجري.

العـناوين: سوداء أكبر من المتن.

الغلاف: جلد تيماج أحمر مختوم، الأوراق: ٢١٧، الأسطر: ١٩، المقياس: ١٤×١٩ سم.

توضيحات: نسخة مصححة مرممة عليها تعاليق، وهي من التاريخ نفسه وكتابة النسخة ٨٣؛ التي زينت بإجازة من مصنفها الشيخ الطوسي أعلى الله مقامه، وهي من سورة يوسف إلى سورة الأحزاب الآية ٥٠.

الرقم: ٣٦٠٧.

* * *

؟ نسخة أخرى (ثالثة)

أولها: «. سورة هود t، هي مكيّة فـي قول قتادة و مجاهد وغيرهما، وهي مئة وثلاث وعشرون آية فـي الكوفـي، واثنتان فـي المدني، وواحدة فـي البصري».

آخرها: «قوله تعالى [٦]، أي معيناً. »

بطاقة النسخة:

نوع الخط: نسخ مشكول تاريخ الكتابة: مخطوطة من القرن السادس الهجري.

العـناوين: سوداء أكبر من المتن.

الغلاف: جلد تيماج قهوائي، مختوم بلون* ذهبي مع صرّه الأوراق: ١٨٩، الأسطر: ٢٠، المقياس: ١٧×٥ / ٢٥ سم.

توضيحات: نسخة نفـيسة مصححة أصابتها الرطوبة فـي الحواشي، مرممة [تم ترميم جزء من الورقة الأولى فـي المكتبة]. تم مقابلتها بعبارة: «بلغ قراءة أيده الله»، وهي الجزء العاشر من الكتاب من بداية سورة هود إلى الآية ٨٨ من سورة بني إسرائيل، وفـي بداية أغلب الأوراق ختم مربع «أفوّض إلى الله الغنى رفـيع الدين محمد الحسيني الموسوي» على الورقة الأولى تملّك باسم: «يحيى. سنة سبع و. » و «إبراهيم بن سليمان» فـي عام تسعمئة و وعلى الورقة الثانية: من ورثة المرحوم عباس على سلطان، وعلى الورقة الثالثة اسم «گوهر سلطان بيگم».

الرقم: ١١٨٨٤.

* * *

تاريخ الكتابة، هو الآحاد والعشرات: ٨٦ (والأقرب أن النسخة من *القرن السادس أي سنة ٥٨٦هـ، على الورقة الأولى من الجزء الثامن تملّك باسم: علي بن الحسين بن محمد بن إبراهيم البدني، وتملك باسم: الخواجة صلاح *الدين ظهير الإسلام شيخ الأئمة مؤرخة فـي شعبان ٥٣٨هـ كتبها محمد بن متكا بن أبي علي الاسترآبادي، وهي الجزء السابع والثامن من الكتاب.

الرقم: ٣٦٦٥.

؟ نسخة أخرى (خامسة)

أولها: قوله تعالى ( ( [٧].

آخرها: «( ( ( [٨] وهذا ضعيف لأن الحذف إنما يجوز لضرورة الشعر والقرآن لا يحمل على ضرورة الشعر وقولة إن الله بما تعملون محيط، معناه عالم به من جميع».

بطاقة النسخة:

نوع الخط: نسخ مشكول، تاريخ الكتابة: مخطوطة من القرن السادس الهجري.

العـناوين: (الآيات) أكبر من المتن.

الغلاف: جلد بوجهين، الخارجي تيماج أحمر والداخلي أصفر، القاعدة جلد تيماج قهوائي، الأوراق: ٣٨١، الأسطر: ١٥، المقياس: ١٦×٢٤ سم.

توضيحات: على الورقة الأولى من النسخة، ملاحظة وختم بيضوي (عبده محمد سميع الحسيني)، الجزء الثاني والثالث من الكتاب، (سورة البقرة و آل عمران) والنهاية ساقطة.

الرقم: ٨٤١٩.

* * *

؟ الجمع بين الصحيحين

المؤلف: أبو عبد الله محمد بن أبي نصر فتوح بن عبدالله بن حميد الحميدي الأندلسي (٤٨٨هـ).

الموضوع: حديث.

المحتوى: جمع المؤلف بين أحاديث صحيح البخاري وصحيح مسلم، ورتبها على ترتيب فضل الصحابي المروى عنه، فبدأها بما روى عن أبي بكر الصديق، ثم بقية الخلفاء الراشدين، ثم بقية العشرة المبشرة وهكذا. أورد فـي كل باب الأحاديث المتفق عليها فـي الصحيحـين أولاً، ثم ما تفرد به البخاري، فمسلم.

أولها: «أفراد مسلم الحديث الأول، عن أبي عثمان النهري عن أبي برزة قال بينما جارية علىناقة عليها بعض متاع القوم إذ النبي (ص)»

آخرها: «فـي طرف من حديث عمرو بن أبي عمرة مولى المطلب عن أنس عن النبي صلى الله عليه وسلم نحوه من البركة من المد والصاع الثالث عن ابن شهاب. ».

بطاقة النسخة:

نوع الخط: نسخ مشكول، تاريخ الكتابة: مخطوطة من القرن السادس الهجري.

العناوين: سوداء أكبر من المتن.

الغلاف: جلد تيماج أحمر، الأوراق: ٢٦٢، الأسطر: ١٦، المقياس: ١٦ × ٥ / ٢٦ سم.

توضيحات: نسخة فريدة مصححة مرممة، قريبة من عصر الحُميدي، تم مقابلتها «بلغ معارضة بالأصل» وعليها بلاغات «بلغ قبالاً بالأصل»، وفـي آخرها إنهاء غير مقروء، وبعدها صورة سماعين للكتاب للشيخ أبو إسحاق إبراهيم بن محمد بن نبهان الرقي، والشيخ أبو عبدالله محمد بن علي بن حماد بن هيبة الأنباري المقري. على الورقة الأولى تاريخ ولادة لـ: عبد الوهاب وعبد العالي، وتملك باسم: علي بن يحيى بن علي بن. بتاريخ ٦٧٥هـ، وفـي حاشية الورقة ١٩٧ تملك باسم: محمد إبراهيم بن شمس الدين بن قوام الدين الحسيني المرعشي النجفـي فـي عام ١١٧٩هـ فـي بغداد. وهي الربع الثاني من الكتاب تبدأ من أواسط مسند أبي برزة وتنتهي عند مسند أبي سعيد الخدري.

الرقم: ٢١٨.

* * *

؟ الجمل الهادية فـي شرح المقدمة الكافـية

المؤلف: أبو الحسين طاهر بن أحمد بن بابشاذ النحوي (٤٥٤هـ).

الموضوع: نحـو.

المحتوى: شرح على المقدمة؛ التي كتبها الشارح نفسه فـي النحو، بعناوين «وأما قولنا»، وألف هذا الشرح بطلب من أبي القاسم عبد الرحمن بن أبي بكر بن أبي سعيد.

أولها: «قال الشيخ الإمام أما بعد حمد الله بجميع المحامد والتوكل عليه فـي جميع المصادر والموارد، والصلاة على نّبيه محمد خاتم النبيين».

آخرها: «فإنه يكتبها بهمزة منفصلة حملاً على الأصل، إذ لم يعرض ما يوجب الاتصال».

بطاقة النسخة:

نوع الخط: نسخ مشكول، الكاتب: هبة الله بن عبد المنعم بن هبة الله بن علي بن القاسم تاريخ الكتابة: ١٥ شعبان سنة ٥٧٢هـ.

العـناوين: سوداء ممدودة.

الغلاف: مشمـع قهوائي، مرمم، الأوراق: ١٠٩، الأسطر: ١٩، المقياس: ٢٣×٣١ سم.

توضيحات: نسخة مرممة تاريخها غير واضح، وقد تم تقييده بخط آخر فـي أول الكتاب، على الورقة الأولى تملّك باسم: علي بن أمر الله بن محمد مؤرخة فـي ٩٧٤هـ، ومحمد تقي، وفـي ذات *الورقة: «صنفها برسم المولى الجليل الوزير الأمير عادى بخدمة مولاي أبي فارس سلطان المغرب ولد الخلفاء الراشدين».

الرقم: ٣٨٣.

* * *

؟ ديوان الأدب

المؤلف: إسحاق بن إبراهيم الفارابي اللغوي (٣٥٠هـ).

الموضوع: لغة.

المحتوى: تأليف تخصصي مهم من القرن الرابع الهجري، وهو من حيث الترتيب بديع منقطع النظير. والمؤلف خال الجوهري صاحب (صحاح اللغة)، يعدُّ الكتاب، واحداً من أسس الصحاح تم تقسيمه إلى سبعة أقسام؛ حيث وضع المؤلف اسم (كتاب) لكل قسم، وقسّم كل كتاب إلى أبواب، على الترتيب الآتي: ١ - كتاب الأسماء من الصحيح ٢ - كتاب الأفعال من السالم ٣ - كتاب المضاعف ٤ - كتاب المثال ٥ - كتاب ذوات الثلاثة ٦ - كتاب ذوات الأربعة ٧ - كتاب الهمزة. جدير بالذكر أن هذا الكتاب ونظائره، مثل كتاب الأفعال ابن قوطية؛ الذي لم يبق منها إلاّ الاسم فـي الفهارس - ليست صرف قاموس لغوي، بل كانت متوناً دراسيّة متقدمة مع علوم التصريف وفقه اللغة، وكانت بمنزلة المصادر للتصانيف اللاحقة، وقد أشاد الذهبي، فـي كتابه (تاريخ الإسلام) بالمؤلف، وعنه وعن ابن أخته (الجوهري) كتب يقول: «وهما تركيّـان قاما بضبط لسان العرب قياماً لم تنهض به العرب العرباء، وفـيه يقول بعض الشعراء:

كتـاب ديـوان العرب

أودعـه منـشـئـهُ

ما ضـرّ مـن يحسـنـه

أحلى جناً من الضرّب

أكثـر ألـفاظ العـرب

خمـول ذكـر فـي النّسب

أولها: «باب فعل بفتح الفا وتسكين العين، هو على ثلاثة أجناس ثلاثي ورباعي وخماسي فلم يقصر باسم عن الثلاثي».

آخرها: «باب الافعيلال، أطروري أي استحم، اعروريت الفرس أي ركبته عريا، ويقال اعروريت منه أمراً ويقال اخلولي الشيء إذا خلا، وأدلولي إذا انطلق فـي استخفا، وأملولي أي أسرف، أحمومى أي استود. انقضى كتاب ذوات الأربعة والحمد الله رب العالمين».

بطاقة النسخة:

نوع الخط: نسخ مشكول تاريخ الكتابة: أواخر القرن الخامس الهجري.

العـناوين: سوداء أكبر من المتن، وبالأحمر.

الغلاف: مقوّى أصفر، القاعدة قماش قهوائي، الأطراف جلد تيماج قهوائي ساقط الأوراق: ٢٧٧، الأسطر: ٢٢، المقياس: ١٣ × ١٩ سم.

توضيحات: نسخة نفـيسة مرممة، أصابتها الرطوبة، من كتاب الأفعال (الكتاب الثاني) إلى كتاب ذوات الأربعة (الكتاب السادس).

الرقم: ١٢٩١٩.

* * *

؟ نسخة أخرى (ثانية)

أولها: «. ضمّ الصدر فوقع الاستوا بين البيانين لأنّ الجمع جمع تكسير. باب فعُل يفعل بضمّ العين من الماضي والمستقبل جمعياً».

آخرها: «وأقصاه فقصى، أي أبعده فبعد، وأنصت الأرض إذا كثر نصيّها».

بطاقة النسخة:

نوع الخط: نسخ مشكول وثلث، تاريخ الكتابة: مخطوطة من القرن الخامس الهجري.

العناوين: سوداء أكبر من المتن، وبالأحمر.

الغلاف: مقوّى أسود، القاعدة جلد تيماج أسود، الأوراق: ٥٠، الأسطر: معدل ٢٤، المقياس: ١٥ × ٢٠ سم.

توضيحات: نسخة نفـيسة و جميلة، سقطت الكثير من أوراقها؛ من البداية والوسط والنهاية و بين الأبواب، وربما تشكل النسخة ربع الكتاب، تم تزيين العناوين بخط الثلث، والنسخ المعمول فـي القرن الرابع الهجري من مدرسة ابن مقلة وابن البواب. على النسخة موارد من السهو فـي* الكتابة أو عدول الناسخ. وهنا أشير أن النسخة المعتمدة فـي تحقيق (مجمع اللغة العربية فـي مصر)؛ والتي ذكر المحققون أنها منسوخة فـي ٣٩١هـ لا تبدو كذلك وأغلب الظن أنها من القرن السابع أو الثامن الهجري.

الرقم: ١٢١٣٢.

* * *

؟ رسائل الصابي

المؤلف: أبو إسحاق إبراهيم بن هلال بن إبراهيم بن هارون الصابي (٤٤٨هـ).

الموضوع: أدب.

المحتوى: حرر المؤلف هذه الرسائل إلى الملوك والشخصيات فـي مختلف المناسبات والأغراض، أو كتبها على لسان الآخرين، وليس واضحاً هل جمعها بنفسه أو جمعها غيره من الأدباء. ويبدو من المجموعات المختلفة، أن الرسائل جمعت أكثر من مرّه، فما جُمع فـي حياة المؤلف مرتّب على الترتيب الزمني، وما جمع بعد موته مرتب على ترتيب الموضوعات، فـي كل منها فصول، إلى ذلك فالتصنيف نموذج ممتاز من بلاغة ذلك العصر.

أولها: «كتب أبو إسحاق. إلى عز الدولة ابن معز الدولة فـي صفة متصيّد، من حل محلى من اصطناع الأمير عز الدولة أطال الله بقاه».

آخرها: «والانبساط فـي إجابتي بأخباره وأحواله وحاجاته ومهماته إنْ شاء الله، نجز العاشر وهو آخر ما أنشأه أبو إسحاق الصابي».

بطاقة النسخة:

نوع الخط: نسخ مشكول جيّد، الكاتب: محمد بن الأديب تاريخ الكتابة: ٥٣٣هـ.

العـناوين: سوداء أكبر من المتن.

الغلاف: جلد تيماج آجري مختوم، مرمم الأوراق: ٨٥، الأسطر: ١٤، المقياس: ١٧×٢٥ سم.

توضيحات: الجزء العاشر من مجموعة الرسائل، كتبت إلى عقد واحد، قبل وفاة المؤلف، وفـي آخرها ما نصه: نقلت هذه النسخة، من نسخة مكتوب فـيها، نسخت من نسخة بخط المحسن بن أبي إسحاق الصابي، على الورقة الأولى اسم الكتاب والمؤلف وقد وضعت داخل جداول سوداء ذهبية ولا زوردية، عليها تملك باسم: أحمد بن محمد بن سالم بن صطري، وأحمد بن حسن بن شريف العباد، وأحمد بن كتل الرسام، وعلي بن محمد بن الحسين، وعلي الحكيم *زاده. وعلى الورقة الأولى من النسخة، خط والدي المرحوم آية الله العظمى المرعشي النجفـي ما نصه: «مؤلف الكتاب هو أبو إسحاق إبراهيم بن هلال وهليل بن إبراهيم بن هارون أو زهرون الحّراني الصابي الكاتب الشاعر الشهير، نديم عضد الدولة الديلمي، توفـي يوم الاثنين أو الخميس ١٢ شوال سنة ٣٨٤ ببغداد ورثاه الشريفان المرتضى والرضى بقصائد فصيحة شهيرة، وللصابي تآليف كثيرة منها: كتاب تاج المآثر فـي التاريخ وغيره، والرسائل هذه بين يديك نفـيسة جداً بخط تلميذ تلميذ تلميذ المؤلف فـي سنة ٥٣٣، حرره شهاب الدين الحسيني المرعشي النجفـي».

الرقم: ٢٤٨.

* * *

؟ نسخة أخرى (ثانية)

المحتوى: تم فـي هذه المجموعة الإتيان بالرسائل أو جزء منها على الترتيب الموضوعي المستخدم فـي تحرير الرسائل، ولكل موضوع فصول عدة، وكل فصل يحتوي على جزء منتخب هذه النسخة تختلف عن سابقتها.

أولها: « فصل حتى إذا اشتد المصاع وعظم القراع وزحفت الصفوف ورجعت الصدور وحارت العيون».

آخرها: «والله يحرس على مولانا مجادي هذا الثناء الجميل وعلى الدنيا سبوغ هذا الظل الظليل ولا يعدمه على مقل. ».

بطاقة النسخة:

نوع الخط: نسخ مشكول، تاريخ الكتابة: مخطوطة من القرن السادس الهجري.

العـناوين: سوداء أكبر من المتن.

الغلاف: مقوّى قهوائي، القاعدة جلد تيماج قهوائي، الأوراق: ١٦٥، الأسطر: ١٣، المقياس: ١٧×٢٥ سم.

توضيحات: نسخة مصححة فـيها بلاغات، مخرومة الأول.

الرقم: ٤٣٠٢.

* * *

؟ شرح ديوان المتنبي

المؤلف: أبو الحسن على بن أحمد الواحدي النيشابوري (نحو ٤٦٨ هـ).

الموضوع: أدب.

المحتوى: استشهد الشارح بالآيات والأبيات وأقوال أعلام الأدب. يقال: إنَّه أحسن شروح ديوان المتنبي، وهو معروف متداول بين الأدباء والمعنيين بالشعر العربي، جاء فـي كشف الظنون أن الشرح تم فـي ١٦ ربيع الآخر سنة ٤٦٢ هـ.

أولها: «الحمد لله على سوابغ النعم وله الشكر على جلائل القسم، ربنا الذي علّم بالقلم علّم الإنسان ما لم يعلم».

آخرها: «وقال، قال الناس أما كفته سماحته فـي البلد حتى أبرز بيته إلى الطريق».

بطاقة النسخة:

نوع الخط: نسخ مشكول تاريخ الكتابة: مخطوطة من القرن السادس الهجري.

العـناوين: (الأبيات الشعرية) أكبر من المتن.

الغلاف: جلد تيماج أحمر مختوم (تجليد المكتبة)، الأوراق: ٢٧٧، الأسطر: ١٩، المقياس: ٢٠×٣١ سم.

توضيحات: نسخة نفـيسة، تُشكل النصف الأول من الشرح، وعلى الورقة الأولى تملّك باسم: حسـن بن علي الحقير بتاريخ ٩٩٠هـ، من تركة المرحوم معمار زاده، و محمد بن محمد الخفاجي، والعلمي البغدادي الكاتب بتاريخ ١٠٠٩هـ فـي القسطنطنية، وصيغة وقف بتاريخ ١٢١١هـ. الرقم: ١٣٤٢.

نسخ أخرى: ٦٥٣٧ م (الجزء الأول من الكتاب)

* * *

؟ شرح صحيح البخاري

المؤلف:؟

الموضوع: حديث.

المحتوى: قطعه من شرح جيّد بعناوين «حديث آخر - قال الشيخ رحمه* الله»، يهتم الشارح بتوضيح العبارات مع شواهد من أحاديث أخرى.

أولها: « السلمي عن أبى موسى رضى الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم، يسمعه من الله عزّ وجل أنه يجعل له ولد وهو يرزقهم».

آخرها: «بأفعاله السقيمة وأوصافه الذميمة من حق».

بطاقة النسخة:

نوع الخط: نسخ، تاريخ الكتابة: مخطوطة من القرن السادس الهجري.

العـناوين: سوداء أكبر من المتن.

الغلاف: جلد تيماج آجري مختوم، الأوراق: ٣٠٣، الأسطر: مختلفة الأسطر، المقياس: ١٥×٥ / ١٧ سم.

توضيحات: نسخة نفـيسة مصححة، عليها تعاليق مخرومة الأول والآخر مرممة.

الرقم: ٦٦٣٠.

* * *

؟ صحاح اللغـة

المؤلف: أبو نصر إسماعيل بن حماد الجوهري (٣٩٣هـ).

الموضوع: لغة.

المحتوى: جمع المؤلف المواد الصحيحة عند العرب، على ترتيب الحروف لأواخر الكلمات، وينقل أن الجوهري لم يوفق لتبييض كتابه؛ فأتّمه تلميذه إبراهيم بن صالح الورّاق. وهو كتاب مشهور يعدُّ من المعاجم اللغوية المهمة، اعتنى علماء العربية بتلخيصه وشرحه وتحشيته.

أولها: «الحمد لله شكراً على نواله والصلاة على محمد واله أما بعد. باب الألف المهموزة من كتاب».

آخرها:

«ألا يا اسلمي يا دارميَّ على البلى ولا زال منهلاً بجرعائك القطر، فرغ من كتابته . ».

بطاقة النسخة:

نوع الخط: نسخ مشكول، الكاتب: مرتضى بن عبد الله بن علي الجعفري، تاريخ الكتابة: ٥٩٦هـ فـي قاسان (كاشان).

العـناوين: (الأبواب واللغات فـي الحاشية) كوفـي أسود أكبر من المتن، وبالأحمر.

الغلاف: جلد تيماج قهوائي مع مقوّى، مجدول، الأوراق: ٢٨٦، الأسطر: ٣٥، المقياس: ٥ / ١٥×٢٥ سم.

توضيحات: النسخة مصححة مرممة، على الورقة الأولى منها إجازة؛ علي بن فضل الله الحسيني لأبي المجد المرتضى بن عبد الله بن علي بن عبد الله الجعفري، وأخيه رضي الدين محمد، كتبت فـي أواخر ربيع* الآخر ٥٩٧هـ، فـي بداية النسخة تملكات عديدة:

محمد إسماعيل الكاظماوي الكاشاني الشهير بـ (عرب) وختم مربع «لا إله إلا الله الملك الحق المبين محمد إسماعيل».

محمد جعفر الإسترآبادي بتاريخ رجب ١٢٣٦هـ، وختم بيضوي «المتوكل على الخالق عبده محمد جعفر» و «إمامي جعفر».

محمد بن الحسين، وختم بيضوي «محمد حسن بن جعفر».

عبيد الله بن محمد بن الحسن بن محمد الطوسي.

محمد عبيدالله بن محمد بن الحسين الطوسي

تاج* الدين الحسين بن مجد الدين عبيد الله بن عزيز الدين محمد

علاء الدين بن علي بن حسين الطوسي، وختم دائري «توكل على علاء الدين».

عبد الحي بن علاء الدين

غياث* الدين بن عبد الحي

عبد الله بن عبدالرزاق الرضوي، وختم بيضوي «الفقير إلى الله الغني عبدالرزاق الرضوي».

تملك بلا اسم، مع ختم بيضوي «عبد الباقي الرضوي»، ومن ثمَّ وهب الكتاب لابنه السيد كاظم، مع ختم مربع «أبو القاسم الرضوي».

عبد الباقي بن أمير عبد الغفار الرضوي بتاريخ ١١٦٥هـ، وختم بيضوي «عبد الباقي الرضوي» وصيغة وقف بإمضاء محمد حسن بتاريخ ١٣١٦هـ، وختم بيضوي «محمد حسن بن محمد جعفر» وقد تكررت عبارات التملّـك والأختام فـي نهاية النسخة أيضاً.

الرقم: ٣٥٦٢.

* * *

؟ نسخة أخرى (ثانية)

أول باب اللام: إبل، الإبل لا واحد لها من لفظها، وهي مؤنثة لأن أسماء الجموع؛ لا واحد لها من لفظها، إذا كانت لغير الآدميين».

أولها: «وأصله وبلّته من الوبال فأبدل بالواو، الألف كقولهم أحد وأصله وحد، والإبالة بالكسر، الخرمة من الحطب، وفـي المثل ضغث على إبالة، أي بلية على أخرى».

آخرها: «قال ذو الرّمة: ألا يا أسلمي يا دارميَّ على البلى ولا زال منهلاً بجرعائك القطر، أبو [القاسم] بن يوسف، والحمد لله رب العالمين، فرغ من كتابته فـي مدينة. قند سنة تسع و عشرين و خمسمائة. ».

بطاقة النسخة:

نوع الخط: نسخ مشكول، تاريخ الكتابة: ليلة ١٤ شوال سنة ٥٢٩هـ فـي [سمرقند].

العـناوين: سوداء أكبر من المتن، وبالأحمر.

الغلاف: جلد تيماج أسود مجدول مهترئ، الأوراق: ٢٥٠، الأسطر: مختلفة الأسطر، المقياس: ٢٠ × ٣١ سم.

توضيحات: نسخة نفـيسة، من باب اللام إلى آخر الياء، تم فـي العصر الصفوي إعادة كتابة بعض الأوراق فـي الوسط والآخر، والنسخة مضطربة فـي تجليدها.

الرقم: ١٢٥٤٧.

* * *

؟ نسخة أخرى (ثالثة)

أولها: « فصل الراء رشش، الرّش للماء والدمع».

آخرها: «وطوقتك الشيء أي كلفتكه، وطوقني الله أداء حقك أي».

بطاقة النسخة:

نوع الخط: نسخ مشكول، تاريخ الكتابة: مخطوطة من القرن السادس الهجري.

العناوين: سوداء أكبر من المتن، وبالأحمر.

الغلاف: قهوائي فاتح مختوم، الصرر مذهبة، الجلد الداخلي تيماج أحمر (تجليد قديم). الأوراق: ٢٣٩، الأسطر: ١٥، المقياس: ١٦ × ٥ / ٢١ سم.

توضيحات: نسخة نفـيسة مصححة مرممة، من حرف الراء إلى حرف الكاف، على الورقة الأولى تملك وملاحظات تم محوها، على الورقة ذاتها ختم بيضوي «عبدالله محمد باقر».

الرقم: ٤١٩.

* * *

؟ صحيح مسلم = الجامع الصحيح

المؤلف: أبو الحسن مسلم بن الحجاج القشيري النيشابوري (٤٦١ أو ٤٦٧هـ)

الموضوع: حديث.

المحتوى: ثاني الصحيحين من الصحاح الستة؛ التي لها الأهمية الكبرى فـي الحديث عند أهل السنة، يقال: إن مسلم انتخب أح

بواسطة : hashim
 0  0  7096
التعليقات ( 0 )

-->