• ×

غارةُ الترباني على أبي فرج الأصفهاني

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
غارةُ الترباني على أبي فرج الأصفهاني

02/09/2014 09:55
الكاتب : شريف الترباني

كتاب الأغاني لأبي فرج الأصفهاني ، كتابٌ ذائعُ الصيت في أوساط المثقفين وخاصةً شُدَاةَ الأدب ، وهو كتابٌ حُشِيَ شرَّاً ومكراً ، يُنْبِئ عن سوء طوية صاحبه وواضعه .

وقد جرحه العلماء في دواوينهم ، وأبانوا دسائسَه وغُدَدَهُ ، كالذهبي وابن الجوزي ، وابن تيمية ، وغيرِهم ، وانقلُ قولَ ابن الجوزي فيه ، جاء في ( المنتظم ) ( 7 / 40 41 ) :

( ... ومثلُهُ لا يوثقُ بروايته ، يُصَرِّحُ في كُتُبِه بما يوجبُ عليه الفسقُ ، ويُهَوِّنُ شُرْبَ الخمرِ ، وربما حكى ذلك عن نفسه ، ومن تَأَمَّلَ كتابَ الأغاني ، رأى كُلَّ قبيحٍ ومنكر ) .

وقد ذكر العلامة محمود شاكر في تحقيقه ( طبقات فحول الشعراء ) ( 1 / 43 ) ، سببَ الخللِ في كتاب الأغاني :

( ولكنِّي أَظُنُّ أيضا أنَّ لِاسْتِهتار أبي فرج بالشَّراب أثراً ظاهراً في تأليفِهِ ) .

وقد صَوَّر لنا أن المجتمع المسلم آنذاك مجتمعٌ ساده المجونُ والخلاعةُ ، بل جعل حرائرَ العرب يمارسْنَ أنواعاً مُخْزِيَةً من تَسَفُّلِ الأخلاق ، فيذكرُ عن سكينة بنت الحسين ، وعن عائشة بنت طلحة ، وفاطمة بنت عبد الملك مساويَ تأنفُ منها النفوسُ الكريمةُ ؛ كلُّ ذلك لِتَشْويه الطاهرات العفيفات ، بل يأتي لكلِّ قصيدة فيها ذِكْرٌ لاسم سكينة أو فاطمة أو عائشة فيُنْزِلُها على العفيفات المسلمات ممن يَحْمِلْنَ هذا الاسم !

وقد وجدتُ كلاماً للعلامة ربيع حفظه الله يدافع عن العفيفات اللواتي أساء لهنَّ المُتَلَمِّظ تَلَمُّظَ الأُفْعُوان ابو فرج الأصفهاني ، قال الربيع في ( مجموع كتب ورسائل وفتاوى ... ) ( 12 / 518 ) :

( ... إذ إنَّ هناكَ نوابغَ من النساء في العصور الزاهرة في الاسلام في عهد الرسول والخلفاء الراشدين ، وبعد ذلكَ مَنْ لا يأتي عليهِنَّ العَدُّ مثل عائشة وأم سلمة وأم سليم و أسماء بنت عميس ، وهند بنت عتبة ، وغيرهن من نساء المهاجرين والأنصار ، وزينب ونفيسة ، وعمرة بنت عبد الرحمن ، وعائشة بن طلحة ، وفاطمة بنت عبد الملك ، وغيرهِنَّ من بيوتات قريش والعرب والموالي ممن يفقنَ كثيراً من الرجال علما وذكاء وأدباً ورَأْيَا ) .

فهذه شهادة العلماء الأجلاء للنساء المسلمات آنذاك أنَّهُنَّ ينابيعُ الطهارة والأدب ، والذَّكاء .

وقد أجاد ( وليد الأعظمي ) في الردِّ على أبي فرج الأصفهاني ، وكشفَ اعتمادَه على المجاهيل والكذّابين في تلك الروايات المظلمة ، وممن أكثر عنهم الأصفهاني ، الهيثم بن عدي الكوفي قال عنه البخاري : ليس بثقةٍ كان يكذب ، وقال أبو داود : كَذَّاب .

وكذلك أكثر عن هشام بن محمد بن السائب الكلبي ، قال فيه الامامُ أحمد : ما ظننتُ أنَّ أحدا يُحَدِّثُ عنه ، وقال الدارقطني : متروك ، وقال الذهبي : هشام لا يُوْثَقُ به .

وغيرُهم من الرواة المجروحين اعتمد الأصفهاني في نقلِ تلك الروايات التي تُسيءُ للمجتمع الاسلامي آنذاك .

واسمُ كتاب وليد الأعظمي في الرد على الأصفهاني ( السيفُ اليماني في نحر الأصفهاني صاحب الأغاني ) ، وهو كتابٌ كما أسلفنا كشفَ زيف هذا الرجل الذي يُكِنُّ للمسلمين كُلَّ شرٍ وحوباء .

وسوف نذكرُ أبياتاً للشاعر محمد بن عبدالله النُّمَيْري يَذْكُرُ فيها ( زينبَ ) أختَ الحجاج ، ويصفها ومن معها من زميلاتها بالعفة والطهارة والحياء .

تَضَوَّعَ مِسْكَاً بَطْنُ نَعْمانَ إِذْ مَشَتْ
..... بِهِ زينبُ في نِسْوَةٍ خَفِرَاتِ

لهُ أَرَجٌ مِنْ مَجْمَرِ الهِنْدِ ساطِعٌ
..... تَطَلَّعَ رَيَّاهُ مِنَ الحُجُراتِ

يُخَمِّرْنَ أَطْرَافَ البَنانِ مِنَ التُّقَى
.....وَيَطْلَعْنَ شَطْرَ الليلِ مُعْتَجِراتِ .

وَلَمَّا رَأَتْ رَكْبَ النُّمَيْريِّ ؛ أَعْرَضَتْ
..... وَ كُنَّ مِنَ اللُّقْيا لَهُ حَذِراتِ .

فمحمد النُّميري يصف انتشار المسك في بطن ( نَعْمان ) - وهو وادٍ لهُذيل بين مكة والطائف بالقرب من عرفات ، يَكْثُرُ فيه شجرُ الأراك - بمجرد مرور زينب مع نسوتها المُتَّصِفات بشدَّة الحياء ، وهذا الأرج والعبق ليس لأنَهنَّ يَخْرُجْنَ مُتَعَطِّرات بل هنَّ من أبعد النساء عن هذه المخالفة التي نهى عنها الرسول صلى الله عليه وسلم ولكن قصد النميري مسكاً وعبقاً معنويا ، وهذا ما جرى عليه الشعراءُ منهجاً يُسَلِّمُه السابقُ للَّاحقِ ، فقد جرى منهجُ الشعراء على أن ديار المحبوية وكُلَّ ما لامستْه أو مرَّتْ به ينبثق ويشِعُّ مسكاً وعنبراً .
قال الصفدي في ( الغيث المُنْسَجم ) ( 1 / 392 ) :

( وقد جرتْ عادةُ الشعراء أن يذكروا أنَّ مواطنَ الحبيب وأماكنه ، وما جاورها تتضَوَّعُ بأنواع الطيب ، وتتأرَّجُ النسماتُ بنفحاته العطرة ... ) .

والفعل ( تَضَوَّعَ ) من تَضَوَّع فرخُ الطائر ؛ أي تَحَرَّكَ إذا سمع صوتَ أُمِّه ، وأحَسَّ بها ، فانتشار المسك وأرَجِهِ يتحركُ ببطئٍ حولها وحول الأماكن التي حَلَّتْ فيها أو مرَّتْ بها .

ووادي ( نُعْمان ) أكثر من ذِكْرِهِ الشعراء ، قال المُرَقَّشُ :

تَخَيَّرْتُ من نَعْمانَ عُوْدَ أراكَةٍ
..... لِهِنْدٍ ، فَمَنْ هذا يُبَلِّغُهُ هِنْدا ؟

وقال الفرزدق :

أَلَمْ يَأْتِهِ أَنِّيْ تَخَلَّلُ ناقتي
..... بِنَعْمان أَطرافَ الأراكِ النَّواعمِ

مُقَيَّدَةً تَرْعى الأَرَاكَ ، ورَحْلُها
..... بِمَكَّةَ مُلْقَىً عائذٌ بالمحارمِ

فَدَعْني أَكُنْ - ما كنتُ حَيَّاً- حمامةً
..... مِنَ القاطِناتِ البيتَ غيرِ الرَّوائمِ .

قال بعض المُوَلَّدين :

إيْهٍ أحاديثَ نُعْمانَ ، وساكِنِهِ
..... إنَّ الحديثَ عن الأحبابِ أَسْمارُ .

ومن النُّكَتِ على عفاف وحياء نساء العرب ومنهن ( زينب ) المذكورة في أبيات النميري ومن معها من النسوة ، أنَّهن يسلكن ( بطنَ نَعمان ) ، وبطنُ الوادي أخفى وأستر من مرتفَعِهِ خاصةً أنهن ( خَفِرات ) ، أي شديدات الحياء .

وهذا المسكُ مصدرُه الهند وهي ذو أَرَجٍ ساطعٍ ، يكادُ عَبَقُهُ يعلو منافذَ البيت ؛ فيخرجَ منه الى الخارج ، واستعمال الفعل ( تَطَلَّعَ ) يُشْعِرُ بِعُلُوِّ المنزل الذي تقطنُهُ زينبُ والنسوةُ اللاتي معها ، وفيه شيءٌ من الصعوبة والثِّقلِ يَدُلُّ عليه التشديدُ الذي في ( تَطَلَّعَ ) !

فأرَجٌ عِطْرِهِنَّ محبوسٌ داخل الحُجُرات إنْ خرج فبغير قصدٍ وبعد امتناع ، لأن من كانت حَييَّةً ( خَفِرات ) يُسْتَبْعدُ أن تتعمَّدَ إنْتِشار عِطْرِها عند الأجانب ، وهذا يُذَكِّرُنا بوصف امرئ القيس لتلك العربية :

ويُضْحي فَتِيْتُ المسكِ من فوقِ فُرْشِها
..... نَؤومُ الضُّحى ، لم تَنْتَطِقْ عن تَفَضُّلِ .

فمسكُها فوق فراشها الذي في خدْرِها ، فلا يتجاوَزُ ذلك .

ومما يؤكِّدُ ذلك ، الأوصافُ الأخرى التي جاءت في توضيحِ تقواهُنَّ وَبُعْدَهُنَّ عن مواطن الريبة والشَّكِّ ، فَهُنَّ يُخَبِّئنَّ أطراف البنان من التُّقى ، ولا سبب الا هو .

فهنَّ حريصاتٌ أشدُّ الحرصِ على إخفاء زينتِهِنَّ ومظاهر جمالِهِنَّ ، وكلُّ ذلك مبعثُهُ التقوى والخوف من الله عزَّ وجلَّ

وإنْ خَرَجْن لحاجَةٍ ، فالليل هو غايَتُهُن ؛ لأنَّه أسترُ وأخفى ، وزيادةً في الخفاء والستر ، يَعْتَجِرْنَ القماشَ على رؤوسِهنَّ ، والاعتجارُ هو تكوير العمامة على الرأس والوجهِ حيث لا يُعْرَفُ .

وهنَّ نساء شريفات عفيفات من معدن حرائر العرب ، فبعدَ كُلِّ صفات الطهر والعفَّةِ التي تتمتَّعُ بها ، زينبُ ونسوتُها ، إذا أقبل النُّميْريُّ في ركبِهِ لم يتَشَوَّفْنَ ويستشْرِفْنَ له بل أعرضْنَ ، وهن الحذرات مما يخدشُ كرامَتَهنَّ أو عفَّتَهنَّ .

فهذه صفات نساء العرب في إبان العصور الاسلامية التي حاول الماكرُ أبو فرج الأصفهاني تشويهها وتعكيرَها ، وأنَّى له ذلكَ ؟!

بواسطة : hashim
 0  0  4965
التعليقات ( 0 )

-->