• ×

وثائق المحاكم تؤرخ الحياة المكية قديما (1-4)

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

وثائق المحاكم تؤرخ الحياة المكية قديما (1-4)

حسام عبدالعزيز مكاوي - باحث في تاريخ مكة المكرمة
24 جمادى الثانية 1436 - 14 أبريل 2015


تعد الوثائق الصادرة عن المحاكم الشرعية من أصدق المصادر التاريخية، فهي لا تتأثر برؤية مؤرخ أو جدلية كاتب، أو انتماء سياسي أو مذهبي، كما أنه في كثير من الأحيان تحوي الوثيقة الواحدة لفترة معينة الكثير مما لم يذكر في الكتب المؤرخة للفترة ذاتها.
وكمثال على ذلك نجد النص في الصورة، وهو جزء من وثيقة صادرة من محكمة المكرمة في 1310، تتعلق بحصر تركة إحدى السيدات المكيات، وقد حفلت الوثيقة بالكثير من المقتنيات التي تخص المرأة المكية خصوصا، والبيت المكي إجمالا في تلك الفترة، وأبرز ما جاء في هذه الوثيقة من المقتنيات:
سحارة جلد
هي نوع من الصناديق الكبيرة، التي تستخدم للتخزين أو حفظ الأمتعة في السفر أو في البيت، وتكون عادة من الخشب، وبعضها تصنع لها أقفال، ويبدو وحسب ما جاء في الوثيقة أنها كانت تصنع من الجلد أحيانا، كما كان يطلق على الصناديق التي تستخدم في نقل الفواكه أو بعض البضائع سحارة، وتكون في هذه الحالة بلا غطاء.
مدورات إسلامبولي
نوع من أغطية الرأس للنساء وهي أثمنها، تأتي من إسطنبول فنسبت إليها، و تصنع من نسيج خفيف جدا يشبه النسيج الذي تصنع منه الغتر، وتزين أطرافها بالتطريز أو ما كان يعرف «بالشُغل»، وهو نزع السدى من اللحمة أو العكس، والبقية الباقية بعد النزع تسمى عملية النزع في العامية المكية النسل وهي صحيحة لغويا - وبعد عملية النسل تأتي عملية جمع الخيوط المتبقية إلى بعض بطريقة معينة، ينتج عنها أشكال زخرفية هندسية أو نباتية، ولكل نوع من هذه الزخارف اسم دال عليه، والمدورة هي أثمن قطع لباس المرأة المكية بل هي عنوان الأناقة لديها، وللمكيات في لبسها طريقة مقننة.
ثوب درابزون مسكي «اللون»
وهو نوع من الملابس الخفيفة جدا والفضفاضة، لا تحجب ما تحتها بدون ياقة، واسع الأكمام أو بدون أكمام، متسع فتحة الصدر، غامق اللون في الغالب للزينة.
يلبس فوق الملابس، ويظهر أنه منسوب إلى مدينة طرابزون التركية.

makkawi@makkahnp.com

image


بواسطة : hashim
 0  0  545
التعليقات ( 0 )

-->