• ×

الشريف علي بن عبيد الجعفري، عين من أعيان الأشراف الجعافرة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

الجعفري
الشريف علي بن عبيد بن عبدالله، الشعلاني الجعفري السليماني الحسني، عين من أعيان الأشراف الجعافرة
1283هـ - 1358هـ

الشريف علي: هو ابن محمد بن عبيد بن عبدالله بن حسن، من الأشراف ذوي شعلان الجعافرة السليمانيين الحسنيين. ولد في قرية البطيح بساحل الأشراف الجعافرة سنة 1283هـ ، ونشأ فيها فترة صباه ، تعلم القران صغيرًا وأتقن الكتابة وكانت له مكاتبات واتصالات بأشراف مكة من ذوي زيد . له من الأبناء: محمد، ناصر، منصور، وحسين.
ارتبط اسم الشريف علي باسم جده «عبيد» ولذلك كان يقال له «علي بن عبيد» قال حفيده الشريف حسين بن منصور بن علي الجعفري: «كان جدي الشريف علي موصوفاً بالكرم والإحسان والشجاعة ولذلك كثر محبوه ، ومن تسموا باسمه ، كرس حياته في الاهتمام بالأنساب وكان على علم ودراسة بها، كان كثير الرحلات إلى مكة ، بعضها إن لم اقل جلها في العناية بنسب الأشراف الجعافرة وتسنى له ذلك ، وعثر على مشجرة مخطوطة محفوظة لدينا تضم كل فروع الجعافرة والأسر الهاشمية».
كان جدي علي ـ رحمه الله ـ حريصًا كل الحرص على هذه المشجرة من عبث العابثين ، ولم يسمح لأحد بقراءتها إلا لمن يثق به ومتأكد من سلامة مذهبه ونسبه مخافة أن يلصق القارئ نسبه بواحد من آل البيت ممن انقطع نسبه في بنا ، أو لم يعقب ، أو سافر ولم يرجع أو انقطعت أخباره أو يكون مأجورا للادلاء بواحدة من المعلومات سابقة الذكر لفئة تسعي لنيل هذا الشرف العظيم.
واجه ـ رحمه الله ـ مخاطر عدة من أبناء عمومته حتى انه تعرض للقتل أكثر من مرة بسبب هذه المشجرة.
كان محبا لآل البيت حريصا على صلتهم ، له أصدقاء كثيرون وله أعمال خيرية كثيرة من أهمها: بناء مسجد على طريق الحاج القادم من اليمن وخدمته وحفر بئر سبيل على طريق الحاج ووفر الظل لهم طيلة حياته.
انتقل جدي إلى وادي الأحسبة الذي كان يسكن فيه احد أجداده ، واستقر فيه سنة 1335هـ حتى وفاته ـ رحمه الله ـ في يوم الاثنين من ربيع الأول سنة 1358 في يوم ممطر وسيل أهـ.
وإليك أبيات من شعر الشريف علي بن عبيد في أحد الأشراف ذوي زيد، فهم أحبابه وقرة عينه رحمه الله رحمة الأبرار:


هـم آل عبـدالله أعظـم قـمـة=فـي آل زيـد رفعـة ومكـانـا
وبدور ليل ساطعات في الدجـى=إن جـن ليـل حالـك وأتـانـا
وأسود غاب في الشجاعة والوغى=حملوا اللواء وسابقـوا الفرسانـا
وتفردوا فـي كـل علـم نافـع=وتجاوزوا الأصحـاب والأقرانـا
وبنوا من العز الكبير صروحهم=فتجاوزت بشموخهـا العمرانـا
وسرى بذكر حديثهم كل الـورى=نسب الرسول يشـرف الإنسانـا
كرم وحسـن مـروءة وسماحـة=وأجل ناس في الـورى إحسانـا
إكرامهم للضيف مـن أخلاقهـم=ووفاؤهم قـد أخجـل الركبانـا
وإذا أتيت طلبـت منهـم نجـدة=قامـوا إليـك جميعهـم أعوانـا
لم يبق من حجلل المحاسن حلـة=إلا بهم ثـوب المحاسـن زانـا
ما الفخر إلا حين يذكـر اسمهـم=فالذكر جـاوز أرضنـا وسمانـا
ومكانهـم فـوق الثريـا دائمـا=ومقامهم قـد قلـت فيـه بيانـا
يا أعظم الأشراف في بلد الهـدى=المسك فـاح وخالـط الريحانـا
والفل فتـح مـذ رآكـم فرحـةً=وأتى النسيم يعانـق الأغصانـا
وأتت قوافي الشعر طائعـة لهـم=تهـدي السـلام تقبـل الأوجانـا
إني أترجمهـا مشاعـر شاعـر=حمـل الوفـاء لمثلكـم أزمانـا
أنتم حللتم فـي العيـون محبـة=وسكنتـم الأحشـاء والوجدانـا
دام الوفـاء لكـم فأنتـم أهـلـه=ولكـم أسطـر هـذه الأوزانـا
وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

كتبها
الشريف حسين بن منصور بن علي بن عبيد الجفري
البريد الالكتروني aljafarey@hotmail.com
الثلاثاء 13/3/1430هـ





بواسطة : hashim
 0  0  5524
التعليقات ( 0 )

-->