• ×

أسرة المنوفي أجيال تصدرت الخطابة في مكة (2-3)

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

أسرة المنوفي أجيال تصدرت الخطابة في مكة (2-3)

"الرواق المكي"
05 شعبان 1436 - 24 مايو 2015

حسام عبدالعزيز مكاوي - باحث في تاريخ مكة المكرمة

عرف عن أسرة المنوفي المكية زين العابدين بن سعيد المنوفي، والذي ذكره عبدالرحمن الجبرتي في كتابه «عجائب الآثار في التراجم والأخبار»، وقال إنه أحد السادة المشهورين بالعلم والفضل، وتوفي سنة 1151.
وقد ظهر ذكر الأسرة على صفحات التاريخ المكي، أوائل القرن الحادي عشر الهجري، وجمعت عبر عدة أجيال من أبنائها بين العلم والوجاهة والثراء، كما أسند إلى بعض أفرادها وظائف في الحرم المكي كالخطابة والإمامة.
فقد تصدر محمد بن محمد أحمد المنوفي المولود في مكة التدريس في المسجد الحرام، ودرس الفقه على يد عدد من العلماء منهم عبدالله العباسي، والسيد الشلي وغيرهما، كما أسند إليه إفتاء الشافعية، وظل على ذلك حتى وفاته بعد 1120.
وعرف منهم أيضا الأديب تاج الدين المنوفي، والذي ولد بمكة المكرمة ونشأ بها، وأخذ عن جماعة من أفاضلها كسالم أسلم، والمحدث عبدالله بن سالم البصري، وكان ينظم الشعر، وله مع علماء مكة وشعرائها مطارحات ومساجلات شعرية ونثرية، إلا أن معظم شعره مفقود، وكانت وفاته بمكة 1157هـ.
وذكر المؤرخ أحمد الحضراوي في كتابه «نزهة الفكر فيما مضى من الحوادث والعبر»، حسين بن سعيد المنوفي، وقال عنه «كاتب الإنشاء، كان من أعيان مكة المشرفة وأجلائها ورؤسائها وساداتها، من أحسن الناس وأحلمهم، توفي بمكة سنة 1167هـ، ودفن بالمعلاة».

makkawi@makkahnp.com

بواسطة : حسام عبدالعزيز مكاوي
 0  0  425
التعليقات ( 0 )

-->