• ×

قَصيدةُ حَفلِ مُعايدةِ القبيلة الأول 5 شوال 1435للهجرة.

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
قَصيدةُ حَفلِ مُعايدةِ القبيلة الأول 5 شوال 1435للهجرة.

عيد ٌ أطلَّ و عُرسُ ِبرٍّ يُشْهَدُُ

وغرِاسُ خيرٍ بِالمَحبّةِ تُحصَدُ

ياعيدُ أهلاً جئتَ مصحوبَ المُنى

و الشوقُ نارٌ في الحنايا تُوقدُ

ياعيدُ آنَ لِعُتمِِ ليلِكَ ينجلي

نٌورٌ أشعَّ و ظُلمةٌ تتبدَّدُ

نورُ الكرامِ بنو الكرامِ قبيلتي

أبناءُ شنبرَ في مسائِكَ فَرقدُ

أهلاً بقومي في ربوعِ ديارِهمْ

في ربوة اﻷشراف مَجدٌ يُعهدُ

فَهُنا الشهامةُ والمروءةُ والنَّدى

و هُنا لِجَدِّيَ قِصَّةٌ تتردّدُ

و هُنا مراكِضُ خَيلِهِ و رِكابِه

و هُنا ظِلالُ شُموخِهِ ،و السؤددُ

وهُنا التقينَا كي نُجِدّدَ عَهدَهُ

طاب اللقاءُ وطاب منَّا المقصدُ

هذي القلوبُ تباشرتْ بوصالِها

فغدتْ لبابِ الهجرِ سُرعاً تُوصِدُ

و ذي العيونُ لفَرطِ فرحتِها بَكتْ

قد سرَّها الجمعُ الفريدُ اﻷسعدُ

حتّى مرابي العزِّ طابَ نسيمُها

تَسبي العقولَ... كأنَّها تتودّدُ

ياعيدُ مهلاً .. إنَّ صرمَكَ قاتلي

دَعنا نُجدِّدُ فِيكَ ذِكراً يُحْمَدُُ

دَعنا نُردِّدُ في بَهاكَ قصيدةً

و ليُروَ عَنّا حَرفُها المُتفَرِدُ

يا عِيدُ فيكَ تعانقتْ أحلامُنا

وهُنا تَخاضَعَ طيفُها المُتَمَرِدُ

أَوَمَا ترَى ثَغرَ المفاخرِ باسماً

في وجهِ حُرٍّ للمعالي يُسْنَدُ ؟!

في أُنس ليلكِ َ قد نَثرتُ كِنانتِي

ورميتُ سهماً والمَصُوبُ الأبعدُ

وربطت مَاض السّالِفينَ بِحاضرٍ

واﻷمسُ نادى؛ طابَ يومُكَ و الغَدُ
ً
عُدْنا... أيا عيد ٌ جَمَعْتَ أحبَّتي

و لتُعْطِنا عهداً لعَودِكَ يُوكَدُ

في عامِ قابلَ إِنْ حيينَا نلتقِي

وهِلالُ شهرِكَ بينَ قوميَ مَوعدُ.


سَمِير الشَّنْبري

بواسطة : الشاعر الشريف سمير الشنبري
 0  0  1942
التعليقات ( 0 )

-->