• ×

من جرائم الخوارج – كلاب النار – في حق الصحابة الكرام!

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

من جرائم الخوارج – كلاب النار – في حق الصحابة الكرام!


1 - عبادة بن قرط (وقيل: قرص) الليثي رضي الله عنه:
روى البخاري في ((التاريخ الكبير)) ( 6 / 94 ) عن حميد بن هلال وعن أبي قتادة: عن عبادة بن قرص الليثي رضي الله عنه: أنه أقبل من الغزو فكان بالأهواز يبيع أثواباً، فسمع أذاناً فأقبل نحوه، فإذا هو بالـحَرورية، فقالوا: من أنت؟ فقال: أخوكم، فقالوا: أنت أخو الشيطان! فلما أرادوا قتله قال: أما ترضون بما رضي النبي صلى الله عليه وسلم منّي؟! أتيته وأنا مشرك، فشهدتُ أنْ لا إله الا الله وأنّ محمداً رسول الله، فخلَّى عنّي، فقتلوه!

2 – عبد الله بن خبّاب بن الأرت رضي الله عنهما :
روى ابن أبي شيبة في ((المصنف)) عَنْ حُمَيْدِ بْنِ هِلاَلٍ ، قَالَ : حَدَّثَنِي رَجُلٌ مِنْ عَبْدِ الْقَيْسِ ، قَالَ : كُنْتُ مَعَ الْخَوَارِجِ فَرَأَيْتُ مِنْهُمْ شَيْئًا كَرِهْته ، فَفَارَقْتهمْ عَلَى أَنْ لاَ أُكْثِرَ عَلَيْهِمْ ، فَبَيْنَا أَنَا مَعَ طَائِفَةٍ مِنْهُمْ إذْ رَأَوْا رَجُلاً خَرَجَ كَأَنَّهُ فَزِعٌ ، وَبَيْنَهُمْ وَبَيْنَهُ نَهْرٌ ، فَقَطَعُوا إلَيْهِ النَّهْرَ ، فَقَالُوا : كَأَنَّا رُعْنَاك ، قَالَ : أَجَلْ ، قَالُوا : وَمَنْ أَنْتَ ، قَالَ : أَنَا عَبْدُ اللهِ بْنُ خَبَّابِ بْنِ الأَرَتِّ ، قَالُوا : عِنْدَك حَدِيثٌ تُحَدِّثُنَاهُ ، عَنْ أَبِيك ، عَنْ رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم ، فقَالَ : حدثني أبي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم : إِنَّ فِتْنَةً جَائِيَةً ، الْقَاعِدُ فِيهَا خَيْرٌ مِنَ الْقَائِمِ ، وَالْقَائِمُ فِيهَا خَيْرٌ مِنَ الْمَاشِي ، فَإِذَا لَقِيتَهُمْ فَإِنَ اسْتَطَعْت أَنْ تَكُونَ عَبْدَ اللهِ الْمَقْتُولَ فَلاَ تَكُنْ عَبْدَ اللهِ الْقَاتِلَ ، قَالَ : فَقَرَّبُوهُ إِلَى النَّهَرِ فَضَرَبُوا عُنُقه فَرَأَيْتُ دَمَهُ يَسِيلُ عَلَى الْمَاءِ كَأَنَّهُ شِرَاكٌ مَا ابْذَقَرَّ بِالْمَاءِ حَتَّى تَوَارَى عَنْهُ ، ثُمَّ دَعَوْا بِسُرِّيَّةٍ لَهُ حُبْلَى فَبَقَرُوا عَمَّا فِي بَطْنِهَا.
وروى ابن أبي شيبة أيضاً عن أَبِي مِجْلَزٍ، قَالَ : نَهَى عَلِيٌّ أَصْحَابَهُ أَنْ يَبسُطُوا عَلَى الْخَوَارِجِ حَتَّى يُحْدِثُوا حَدَثًا، فَمَرُّوا بِعَبْدِ اللهِ بْنِ خَبَّابٍ فَأَخَذُوهُ، فَمَرَّ بَعْضُهُمْ عَلَى تَمْرَةٍ سَاقِطَةٍ مِنْ نَخْلَةٍ فَأَخَذَهَا فَأَلْقَاهَا فِي فِيهِ ، فَقَالَ بَعْضُهُمْ : تَمْرَةُ مُعَاهَدٍ ، فَبِمَ اسْتَحْلَلْتهَا فَأَلْقَاهَا مِنْ فِيهِ ، ثُمَّ مَرُّوا عَلَى خِنْزِيرٍ فَنَفَحَهُ بَعْضُهُمْ بِسَيْفِهِ ، فَقَالَ بَعْضُهُمْ : خِنْزِيرُ مُعَاهَدٍ ، فَبِمَ اسْتَحْلَلْته ، فَقَالَ عَبْدُ اللهِ : أَلاَ أَدُلُّكُمْ عَلَى مَا هُوَ أَعْظَمُ عَلَيْكُمْ حُرْمَةً مِنْ هَذَا ، قَالُوا : نَعَمْ ، قَالَ : أَنَا ، فَقَدَّمُوهُ فَضَرَبُوا عُنُقه.


* الكناشة البيروتية (المجموعة الثالثة)

بواسطة : مازن بن عبد الرحمن البحصلي البيروتي
 0  0  1371
التعليقات ( 0 )

-->