• ×

الشريف محمد بن علي أبو طالب الخيراتي، حاكم صامطة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الشريف محمد بن علي بن أبوطالب الخيراتي الملقب ( مكرمي )
حاكم صامطة في عهد الدولة العثمانية
كان حيًا سنة 1292هـ

الشريف محمد بن علي بن أبو طالب( الملقب مكرمي ) بن محمد بن أحمد بن محمد بن خيرات بن شبير بن بشير بن محمد أبو نمي الثاني ملك زمانه بمكة المكرمة كان قائما مع بني عمومته في أبي عريش من ورثة الأشراف آل حيدر والمعروفين حاليا في أبي عريش بآل المدير كنظار تحت ولاية الدولة العثمانية وكان ذلك في الفترة التي أعقبت سقوط دولة الشريف الحسين بن علي حيدر عام 1265 هـ الذي كانت عاصمته أبو عريش وتوجد مكاتبات كثيرة باسم ( محمد بن علي أبو طالب الملقب مكرمي ) معظمها من بني عمومته آل حيدر ولاة أبي عريش في حينها من قبل الدولة العثمانية ومنهم ( حيدر بن علي بن حيدر وابن أخيه زيد بن الحسين بن علي وأخوه علي بن الحسين بن علي ) وهي تؤرخ للفترة من 1281 إلى الفترة 1287هـ وهي فترة قوامة الشريف على صامطة فيما يبدو ثم استعفى الشريف محمد بن علي من القوامة على مخلاف بني شبيل نظرا لضعف الدولة العثمانية في هذه الفترة وإهمالها لأطرافها وعدم وجود الإمكانيات الكافية للقيام بأعباء الولاية فاعفاه القائم بابي عريش آنذاك الشريف علي بن الحسين بن علي بن حيدر بخطاب نصه ( هذا خطنا بيد الشريف محمد بن علي أبو طالب بأني عذرته من القوامة على مخلاف بني شبيل مع ما فيه من آثاره وضيعة أحواله وقل المعاون له في جميع الوجوه وإلا فهو الصادق الناصح في خدمة الدولة فقد عذرناه لما تحقق لنا فيه يعلم كل من يراه 15 / محرم / 1287 الختم علي بن الحسين بن علي ) .
وهذه الرسائل تحتوي على مطالباته ببعث مطلوبين للعدالة أو جباية زكوات وما شابه ذلك.
والشريف محمد بن علي بن ابوطالب مكرمي هو الذي حفر بئر الراحة المعروف مكانها إلى الوقت الراهن والتي أقفلت من قبل البلدية بغطاء خرساني بعد أن دخلت شبكة المياه الحديثة بالمدينة كما بنى بجوارها مسجد الراحة والذي كان جامع صامطة الوحيد في حينه والذي قام الشيخ عبدالله القرعاوي يرحمه الله ببناء مسجد مجاور له من البلك والخشب ثم تم تطويره إلى بناء مسلح حديث بواسطة فاعل خير وأدخل المسجد القديم في توسعته ، وقد أوقف الشريف المذكور أرضا تبلغ مساحتها تسع معاود وثمن بذرعة الجهة ( المعاد حوالي 61 مترا مربعا ) ونص على أن يكون ريعها لإعمار البئر والمسجد والصرف على القائم به ، وبقي يصرف عليهما حتى حصلت الغناية عن ذلك بطمر البئر وبناء مسجد آخر موسع ، ثم صار ريعه يصرف على المحتاجين من ذرية الواقف وغيرهم.

كتبها
الشريف محمد بن أحمد بن حمود آل خيرات
البريد الالكتروني: abohamzah421@hotmail.com
الأربعاء 1/7/1430هـ


بواسطة : hashim
 0  0  4207
التعليقات ( 0 )

-->