• ×

كفاح من الحجر والطين حتى تخوم التأليف الموسوعي

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

كفاح من الحجر والطين حتى تخوم التأليف الموسوعي



قضى الراحل (عاتق بن غيث بن زوير بن زائر بن حمود البلادي) طفولته في البادية وفي الثانية عشر من عمره انتقل إلى مكة المكرمة والتحق بالمدرسة الليلية الأولى في التيسير وبعد ثلاث سنوات انتقل إلى المدرسة السعدية خلف القشلة. كان يدرس ليلا ويعمل نهارا حيث عمل في أشغال الحجر والطين والتلييس نحو سنتين قال في حوار صحفي لم ينشر( كنا نصلي المغرب أحيانا في الحرم المكي ومن ثم نركض للمسجد للدراسة, ومن ثم نصلي العشاء في مسجد المدرسة ونمشي من هناك إلى الحارة برحة الغزاوي, وكان أخي الأكبر رحمه الله يرعاني ويوجهني, وكان لي صديق في سني اسمه سعد الأحمدي اقترح علي بأن نذهب للمدرسة النهارية, حيث كانوا يتخرجون من سنة سادسة في ذلك الوقت وأعمارهم إحدى عشرة سنة, والقبول كان في الخامسة, وإذا تخرج دخل الابتدائي ولو تخرج من الابتدائي أصبح مدرساً, ومن ثم ذهبت للديرة في العطلة واستطعت بأن أدبر بعض (القريشات) النقود التي تكفي لمدة سنة كاملة, بالإضافة إلى العمل في مواسم مكة وخاصة الحج, واستطعنا تدبير مبالغ ومصاريف الدراسة الابتدائية حتى يسر الله لنا وانتهينا منها).
التحق بالمعهد العلمي السعودي سنة 1368هـ, وكان موقعه في سوق الليل تحت قصر الصفا الآن من الجهة الشمالية, ولم يكن موجودا في ذلك الزمان ثانوية غيره سوى مدرسة تحضير البعثات. ودرس هناك إلى أن التحق بالجيش وعمره 19 سنة برتبة وكيل رقيب عام 1372هـ، وفي عام 1376هـ تخرج من مدرسة المشاة بالطائف، وظل بالجيش حتى وصل لرتبة مقدم وفي عام 1397هـ أحيل إلى التقاعد بناء على طلبه، متفرغا للكتابة والبحث العلمي.
تحصل على دبلوم فن الصحافة من معهد دار عمان العالي, وعلى الدكتوراه في تخصص التاريخ الوثائقي من جامعة الحضارة المفتوحة. نال جائزة أمين مدني للبحث في تاريخ الجزيرة العربية، وألف ما يناهز الخمسين كتابا أشهرها معجم قبائل الحجاز ومعجم معالم الحجاز وعلى طريق الهجرة.
له في الرحلات باع طويل فقد قطع من أجل كتابه (فـي قلب جزيرة العرب) مسافة (3500 كلم) وكتب: (على طريق الهجرة) و(رحلات في بلاد العرب) و(الرحلة النجدية) و(بين مكة وحضرموت). كما كتب عن أودية الحجاز كتابه (فـي قلب الحجاز) و (أودية مكة المكرمة)، وكل ما كتبه عن المواضع اعتمد فـيه على الوقوف الميداني على الموضع حيثما كان وهذا ما ميّز مؤلفاته الجغرافية.. في هذا السياق له (معجم المعالم الجغرافية في السيرة النبوية) وهو عن جميع المواضع الواردة في السيرة في الجزيرة وخارجها، أما مكة المكرمة فقد حظيت بعناية منه وأصدر عنها كثيرا من الكتب منها \"هديل الحمام في تاريخ البلد الحرام\" و \"ونشر الرياحين في تاريخ البلد الأمين\" وفضائل مكة وحرمة البيت\" و له \"المصحح في تاريخ مكة المكرمة\" و\"معالم مكة التاريخية والأثرية\".
في عام 2004 وافق أمين محافظة جدة الأسبق المهندس عبدالله بن يحيى المعلمي على إطلاق اسمه على أحد الشوارع الرئيسية الهامة بمحافظة جدة, وذلك تقديرا وعرفانا لما بذله من جهود في مجال التأليف التاريخي. وهي الخطوة المماثلة التي ينتظر أن تتبنى أمانة العاصمة المقدسة مثلها في مدينته مكة المكرمة.


المصدر صحيفة الوطن، الأربعاء، 3/3/1431هـ
http://www.alwatan.com.sa/news/newsdetail.asp?issueno=3428&id=136798&groupID=0

بواسطة : hashim
 0  0  2050
التعليقات ( 0 )

-->