• ×

سيرة الشاعر الشريف عيسى بن أحمد الذروي  

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط


الذروي
الشريف عيسي بن أحمد (غريب) بن محمد (دحلان) ال مهدي، أبو خالد الذروي السليماني الحسني، الأديب

الشريف عيسي دحلان (لقبا) كما يعرف, من مواليد قرية الحسيني مركز الأشراف الذروات . دمث الأخلاق حسن المعشر كريم الطباع جواد كانة الريح المرسلة
لة الكثير من القصائد بالفصحة في المدح و الغزل و الرثاء و كذلك شعر الحميني الغنائي وقد نشر بعض نتاجة الشعري في بعض الصحف كا جريدة عكاظ ولة العديد من المشا ركات بأسم أبن الجزيرة العربية في منتديات أصدقاء من القمر.ولة اهتمامات في قراة الانساب و التاريخ. لة من الأبناء الشريف خــالد و ثلاث بنات. حاصل علي الشهادة الجامعية في الاءدارة من جامعة الملك عبد العزيز سنة 1416 ثم نال درجة الماجسير في الاءدارة العامة من جامعة أم درمان الاءسلامية سنة 1430 وكانت رسالتة عن المعوقات التنظيمية لتطبيق الرعاية الصحية. ويحضر حاليا الدكتوراة في الاءدارة العامة من جامعة الخرطوم.
شغل عدة مناصب ادارية:
1 - مدير الشئون الادارية بمستشفي جيزان العام.
2 - مساعد مدير مستشفي جيزان العام
3 - مدير مستشفي جيزان العام
4 مدير ادارة طب الأسنـــــان
5 - مدير لقطاع الرعاية الأولية باجازان
6- ويشغل حالبا مدير المراكز الصحية بصحة جازان.


قصيدتة في رثاء أخو الشريف محمد رحمة اللة بعنوان: اه أبا هشام


وقفت على قبر به البدر ثاويا= وارقني ليلي وطال سهاديا
وكيف سلوا للحياة وقد خلت= تمر الليالي بعدهن لياليا
وأنت رهين اللحد في باطن الثرى=قد أرداك سهم الموت والموت عاديا
أبا الجود والكف السخية والندى= ا أمسيت رمسا باطن الأرض باليا
فان بكت الأحداق دمعا فما وفا= لحزنك محزونا ودارك خاليا
يطول علي الليل أرعى نجومه=بدمع من العينين والقلب باكيا
وما ذاك شافي القلب بعد محمد= وقد كنت افديه بنفسي وماليا
ولكن هي الأقدار ترمي سهامها= فمنا قتيل بالسهام وناجيا
فيا رب إن سحت سحاب فسوقها= على قبره يلقاه في الصبح غاديا
فقد كان كالفجر الجميل إذا بدا= وكان كنور البدر في الأفق عاليا
وله قصيدة اخري رثأ ايضا في أخية الشريف محمد رحمة اللة:


آلا يا عين بالعبرات جودي=فقد رحل الحبيب عن الوجود
وأبكيه فان نضبت دموعي=فما ينساب من ماء الوريد
لمثل محمد تبكي البواكي=عماد الدار ذو العقل الرشيد
سليل المكرومات أبا هشام=حفي بالقــــريب وبالبعيد
جــــــواد لا يشــق له غبار=سخي اليد في الزمن الشديد
أغيبك الــــردى يا ابن أمي =وقيض ذلك الركــن الـــعتيد
وأورثني فراق أبي هشــــام=جراح القلب والحزن الشديد
فيا ربي قضيت وكل أمر=قضـاه الله ليس له معــــــيد
فأرحم يا كريم نزيل قــبر=بشهر الصوم يا رب الوجود
وأسكنه جنان الخلد دارا=وأكتب أجـره أجـر الشـهيد
وأجمعنا به في دار خـلد=تعالى الله ذو العرش المجيد

بقلم
الشريف إبراهيم بن داود الذروي

بواسطة : hashim
 65535  0  2696
التعليقات ( 0 )

-->