• ×

قصيدة حسام الدين، لأمير مكة أبو نمي الأول

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
ترجمة الشاعر:

الشاعرالشريف محمد أبو نمي الأول:
هو محمد بن حسن بن علي بن قتادة بن إدريس بن مطاعن الحسني .. أبو نمي ، ويقال : أبو مهدي بن أبي سعد ..

صاحب مكة ، وابن صاحبها .

يلقب : نجم الدين .

ولي إمرة مكة نحو خمسين سنة ، إلا أوقاتا يسيرة زالت ولايته عنها فيها ..

وذكر صاحب ( بهجة الزمن ) في مدة ولايته لمكة : ما ذكرناه في مدة ولايته لها ، بزيادة في ذلك لأنه لم يل إلا بعد أبيه ، وبين وفاتيهما تسع وأربعون سنة وأشهر . وغايتها خمسين على الخلاف في تاريخ شهر موت والده أبي سعد . إلا أن يكون أبو نمي : ولي إمرة مكة نيابة عن أبيه ، ويضاف ذلك إلى ولايته بعده ، فلا إشكال . والله أعلم \" . العقد الثمين في تاريخ البلد الأمين للإمام أبي الطيب التقي الفاسي محمد بن أحمد الحسني المكي ص 456 ـ 457 .







قصيدة حسام الدين
للشاعر الشريف محمد أبو نمي الأول

ذكر اليافعي في تاريخه نقلا عن حميضة بن أبي نمي أنه قال : إن لأبيه خمس خصال : العز ، والعلم ، والكرم ، والشجاعة ، والشعر . إ هـ .
ومن شعر أبي نمي على ما ذكر بيبرس الدوادار في تاريخه . وذكر : أنه كتب به إلى الملك المنصوري لمـا تسلطن بعد الملك العادل كتبغا المنصوري في سنة ست وتسعين وست مئة :




أَما وتعادى المقرياتُ الشواربُ=بفرسانِها في ضيقِ ضَنكِ المقانِبِ
وبالجحفَلِ الجرَّارِ أفرطَ جمعَهُ=كأسرابِ كدرَى في سَوارٍ قوارِبِ
وبالزَّرَدِ الموصوفِ ضَمَّت عُصوبُه=علَى كلِّ ماضِي العزمِ خيفَ المحارِبِ
وبالبيضِ ، والبيضُ الرِّقاقُ أليَّةٌ=لِبترِ عِداتِي حِلفه غير كاذِبِ
لقد نُصرَ الإسلامُ بالملِكِ الذي=تَرعرَعَ من شِيمِ الملوكِ السَّناجِبِ
حسامُ الهدَى ، والدينِ \" منصورُه \" الذي=رَقَى فِي سماءِ المجدِ أعلَى المراتِبِ
ملوكُ جهاتِ الأرضِ يعفو لِعزِّهِ=فمرهوبُها مِنْ سيفِهِ أيُّ راهِبِ
تَفرَّدَ بالمُلْكِ العظيمِ فلمْ تزلْ=لَه خُضَّعًا صِيدُ الملوكِ الأغالِبِ
مَضى \" كتبغا \" خوفَ الحمامِ وقد أتتْ=إليهِ أسودُ الخيلِ مِنْ كلِّ جانِبِ
وأحيَيْتَهُ بالعفوِ منكَ ، وزِدتَه=لِباسَ أمانٍ من عِقابِ العَواقِبِ
وأحرزتَ مُلكَ الأرضِ بالسيفِ عُنوَةً=وعَبَّدتَ مَنْ في شرقِها والمغارِبِ
تولَّيتَ هذا الأمرَ في خيرِ طالعٍ=لأسعدِ نجمٍ في السعادةِ ثاقِبِ

بواسطة : hashim
 0  0  3690
التعليقات ( 0 )

-->