• ×

مخطوط النخبة السنية في الحوادث المكية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

مخطوط النخبة السنية من تأليف جدنا أحمد أمين
أسرة بيت المال توضح:

تلقت «عكاظ» توضيحا من أسرة آل بيت المال لما نشرته الصحيفة في عددها الصادر يوم الخميس الماضي تحت عنوان «وثائق 6 قرون في خزانة مكية»، موقعا نيابة عن أسرة بيت المال باسم محمد بن أحمد بن أمين بيت المال، قال فيه: «لقد ذكر حسام كاوي في حديثه حرفيا: «بدأت الاهتمام بالوثائق عام 1420هـ عندما قررت كتابة مذكرات السيد أحمد بيت المال تحت مسمى النخبة السنية في الحوادث المكية بعد 150 عاما من وفاته» كما ذكر في مكان آخر في المقابلة بصياغة المحرر: «وأكد حسام انتهاءه من تأليف وإخراج ثلاثة كتب هي كتاب «النخبة السنية في الحوادث المكية»... تحت الطبع..».
نود التوضيح للجميع بأن حسام خانته الدقة في وصف ما قام به حيال المخطوط المؤلف من قبل جدنا أحمد أمين بيت المال أحد أئمة المسجد الحرام في القرن الثالث عشر الهجري بعنوان «النخبة السنية في الحوادث المكية أو التحفة السنية في الحوادث المكية كما في بعض الروايات» وادعائه بأنه قرر كتابة مذكرات السيد أحمد بيت المال والإيحاء بأنه هو من وضع عنوانها، تحت مسمى النخبة السنية.. إلخ، وتأكيده بتأليف وإخراج ثلاثة كتب أحدها كتاب النخبة السنية في الحوادث المكية تحت الطبع.
وللحقيقة فإن المخطوط هو من تأليف جدنا أحمد أمين بيت المال المتوفى عام 1332هـ بالنص والعنوان، وقد ورد ذكره في العديد من المؤلفات التارخية عن مكة منها معجم البابطين لشعراء العربية في القرنين التاسع عشر والعشرين وكتاب الأعلام لخير الدين الزركلي وغيرهما.
إن ما قام به حسام هو محاولة تحقيق المخطوط فقط وإعادة كتابة القصائد الشعرية التي به، حيث سلمته يدا بيد مسودة مطبوعة على الحاسب الآلي، وكذلك صورا منها لسعادة الأمين العام لدارة الملك عبد العزيز الدكتور فهد بن عبدالله السماري الذي يقوم شخصيا بمراجعة التحقيق وتدقيقه، وسيتم نشره ضمن إصدارات الدارة حال الانتهاء من المراجعة فله منا الشكر والتقدير.
إننا نقدر للشاب الابن حسام اجتهاده وحرصه للقيام بمثل هذه الأمور، ونؤيده وندعمه لاهتمامه بتراث مكة المكرمة، لكن عليه التروي والدقة في التعامل معها، خصوصا أنها تتعلق بالتاريخ.
*عن أسرة بيت المال
محمد بن أحمد بن أمين بيت المال ــــــ مهندس زراعي

المصدر: صحيفة عكاظ، الخميس 27/01/1433 هـ


بواسطة : hashim
 0  0  2379
التعليقات ( 0 )

-->