• ×

قصيدة (مَحْرَقَةُ الجواب)

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

(مَحْرَقَةُ الجواب)
للشريف فهد بن محمد آل عبدالله بن سرور



يَـــــا أَحَـــبَّ الـنِّــــسَـاءِ كُــــفِّـي= فَـإنَّ الــشِّـعْـرَ عَــادَتْ خُــيُــولُــهُ لا تَــبُــوحُ

يَـــــا أَحَـــبَّ الـنِّــــسَاءِ كُـــــفِّي= فَــهَـــذا الـطِّـــفْــلُ إِنْ عَـــادَ لِلــبُــكَاءِ فَصِيحُ

يَــــا أَحَـــبَّ الـنِّــــسَاءِ لا تَـــفْـتَــحِي= الجُــرْحَ فَجُـــرْحِــي قَـدْ غَـلّـقَـتْهُ جُرُوحُ

فــلِــسَـانِـي مَـا عَـادَ يُـنْبِتُ حَرْفًا =وكِـتَـابِي مَـا عَـادَ فِـيـهِ فُــتُـوحُ

وفُـــؤادِي مِــمَّا بـهِ قَـدْ تَـشَــظّى =وعُـيُـونِـي قَـدْ كَـفَّـنَـتْـهَا قُـرُوحُ

ودِمَاغِي مَا عَادَ يَـعْرِفُ وَجْهِي = أَنْكَرَ الصَّبُّ مَنْ هَوَاهُ صَحِـيـحُ

وعِظَامِي قَدْ صَار يَـنْخُـرُ فِــيهَا = كُلُّ سُـوسٍ مِـنَ شَأْنهِ الـتَّـسْـبِيحُ

يَا أَحَبَّ الـنِّساءِ مَا عُــدتُ أَقْوَى=كَيفَ يَقْوَى عَلَى المَسِيرِ كَسِيحُ !

كُـلُّ شَــيءٍ بَـدَا عَلَيهِ غُــمُـوضًا = أوَ يَأتِي بَعْدَ الغُمُوضِ وُضُوحُ !

يَا أَحَـبَّ الـنـِّـسَـاءِ لا تَـسْـأَلِـيـنِي= لَـسْـتُ أَدْرِي أَ لِلْعُـرُوبَةِ رُوحُ !

بواسطة : hashim
 0  0  1779
التعليقات ( 0 )

-->