• ×

الإمــام الســخاوي وكتابـه التحفـة اللطيـفة في تاريخ المدينة الشريفة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
[size=5]
الإمــام الســخاوي
وكتابـه التحفـة اللطيـفة في تاريخ المدينة الشريفة
التـحـريــر


مقدمـة تاريخية

بعـد سقـوط بغـداد بيد التتـار (656هـ) اتجه كثير من العلماء إلى مصر واستقروا فيها،وكانت مصر آنئذ تحت سلطة المماليك([1]) الذين شجعوا الحـركـة العلمية وأكـرموا العلماء وأنشأوا المـدارس؛ فانتعشت الحـركـة العلميـة، وخـاصة في مراكـزها العريقة كجامع عمرو بن العاص، والجامـع الأزهر، وجـامـع ابن طــولــون، وعــدد مـن الــزوايـا([2])، والخوانق([3])،

والربـط([4])، ومنازل الشيوخ ([5]).

في هذه البيئة ، وفي هذا العصر ، وبالتحديد في عصر الدولة المملوكية الثانية المعروفة باسم الجراكسة([6]) أو البرجية عاش الإمام السخاوي ، وعاصر في عمره المديد أحد عشر سلطاناً من سلاطين هذه الدولة، أولهم الأشرف برسباي(825-841هـ)،وآخرهم الناصر قايتباي (901-90

بواسطة : hashim
 0  0  4667
التعليقات ( 0 )

-->