• ×

ما يحدث في سوريا اليوم, يكتب مصير العرب وإيران..

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 بادئ ذي بدء لا نبالغ إن قلنا بأن ما يحدث في سوريا اليوم, يكتب مصير العرب وإيران..

إن الجريمة البشعة التي حدثت على يد عصابات الأسد الطائفية في الحوله, كانت حلقة في سلسلة طويلة من جرأة أصحاب المشروع الطائفي, ووصمة مخزية في جبين العرب والمسلمين أولا, ثم النظام العالمي الذي يدعي العدالة والنزاهة والشرف ...

إننا لم نرى شعبا في العصر الحديث لا في الشرق ولا في الغرب, ينتهك وتستباح حياته وهو مسالما في داره كما نرى أنفسنا اليوم..

الدم المسلم اليوم رخيص جدا ...

كنا نقول بأن من يقتلنا اليهود, ووصلنا مرغمين بعد عجزنا لقناعة مرة تقول,لا بأس فالعالم كله معهم...

وقتلنا الأمريكان فبلعنا جراحنا وقلنا لابأس كذلك, فأمريكا تبقى دولة عظمى لا طاقة لنا اليوم بمناكفتها...

ثم وصل بنا الحال اليوم لأن يقتلنا ويتطاول على دمائنا وأعراضنا وممتلكاتنا طائفة كانت تقف طوال الزمان على قارعة الطريق منحنية أمامنا, وهي أقل عددا وعدة منا, فتمثل بنا وتسرق بلادنا, دون أن ننتصر لأنفسنا, وهذه هي المهانة بعينها...

بالأمس اختطف ستة من الزوار الشيعة في سوريا فقامت لهم الدنيا ولم تقعد, وكانت قضية خطف فقط, واليوم يقتل خمسون إنسانا في قرية الحولة بحمص ذبحا بالسكاكين علي يد تلك الطائفة ولم نرى استنفارا يوازي رد الفعل المطلوب..

ألهذا الحد نحن عاجزون؟..!!

النظام الأسدي وأعوانه ولأكثر من سنة يرتكبون أفعالا لايتقبلها العقل البشري, والعالم صامت يراقب, بل إنه يرى بأم عينيه سفن الأسلحة التي تورد لهم...

ولم تكن مؤامرات الأسد وأعوانه تقف عند هذا الحد بل إنهم حينما أدركوا عجزهم التام في إخماد ثورة الشعب, وأن الوقت الذي راهنوا عليه دائما يسير في غير صالحهم, لأن مرور الأيام ليس إلا زيادة في قوة وخبرة وإصرار الشعب والمقاومة " الجيش الحر", وزيادة ارتباك وحرج في مواقف الداعمين خاصة وأن الأسد أخرج كل مافي جعبته من إصلاحات مزعومة, عمدوا إلى مرحلة تآمرية أخرى علها تجدي نفعا, وفيها كذلك استباحة وانتهاكا للسنه, فهم لم يكتفوا بالقتل والتنكيل بهم, بل إن الهدف هوالوشاية بهم أمام العالم, لإظهارهم بمظهر الارهابيون, وأنهم الخزان الحقيقي للقاعده التي يزعم أنها من يثور عليه اليوم ,والقول بأن سوريا تتعرض لمؤامرة سنية إرهابية مدعومة بأموال خليجيه..

وكان الهدف من ذلك هوالفوز برخصة دولية للفتك بالسنة في عموم الشام, وتفريغه منهم لصالح طائفتهم ومشروعهم..

فكانت المؤامرة التي حدثت بطرابلس اللبنانيه , ابتداء من سفينة الأسلحة المزعومه الى دفع العلويين في المدينه للاحتكاك بالسنة, ثم القبض على الشاب السلفي والصاق تهمة نقل المقاتلين والأسلحه به, ثم القبض على أحد القطريين الذي كان يعالج في لبنان والصاق تهمة تمويل الثواربه وكل ذلك بعمالة بينة من الحكومة اللبنانيه,..

لكنهم في النهاية وقعوا بشر أعمالهم, وذلك عندما جاء الرد القطري السريع بالطلب من النظام اللبناني أن يتعقل ويطلق سراح المواطن القطري فورا, والتهديد بإنهاء خدمات كل اللبنانيين العاملين فيها, ورد مسؤول قطري بقوله, إن قطر لا ترضى بأن يقدم مواطنيها قربانا من قبل النظام اللبناني لإنقاذ الأسد, وبأن دول الخليج كلها وراء قطر, مما جعل وزير خارجية لبنان يهرول إلى قطر من لحظته لإصلاح الأوضاع, وبرفقته الموقوف القطري القاعدي المزعوم, فا نكشفت بذلك المكيدة أمام الرأي العام..

ومن هنا فإن السؤال هو ماذا عنا, وإلى سنظل نرى كل تلك المكائد التي يقوم بها هؤلاء تجاهنا؟!!

http://burnews.com/articles-action-show-id-6135.htm


تركي الربيش
بواسطة : hashim
 0  0  1654
التعليقات ( 0 )

-->