• ×

رب إنـهم مظلومون فانتصر

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 
رب إنـهم مظلومون فانتصر
م
د . بدر أحمد كريم
قال رسولُ الله صلّى اللهُ عليه وسَلَّم:" أنْصُـرْ أخاكَ ظالِمَاً أوْ مظلومـاً، فقال رَجُلٌ : يا رسولَ الله أَنْصُرُهُ إذا كانَ مظلوماً، أَفَرَأَيْتَ إذا كان ظالِـماً كَيْفَ أَنْصُرُهُ ؟ قال: تَحْجِزُهُ أوْ تَمْنَعُهُ مِنْ الظُّلمِ فإنَّ ذلكَ نَصْرُهُ" الحديثُ صحيحٌ، أخرجَهُ البُخاريُّ في صحيحه، والإمامُ أحمدُ في مُسْنَدِهِ، والتِّرْمِذِيُّ في سُنَنِهِ، وغيرُهم.
سُقْتُ الحديثَ، وهذا ولـيُّ الأمر (الملكُ عبدُ الله بنُ عبدِ العزيز) قَرّرَ أنْ يكونَ هُوَ والمجتمعُ السعوديُّ أوّلَ مَنْ ينصُرُ أشقاءَهُ المظلومين في سوريا، ويَحْمِيَهَم مِنْ حَرْبِ الإبادةِ التي ساقَهُمْ لـها جِزّارُ الشّام ( بشار الأسد) بعدَ أنْ جرّدَهُم من أبسط حقوقِهم الإنسانية، وأَعْمَلَ فيهم القتْلَ، والتشريدَ، وتمَزيقَ الشمل، وعرّضَهم لـهِزَّات نفسية كبيرة، وسَعَى فـي خراب ديارِهم، ووقفَ على أنقاضِها يُقَهْقِهُ كما قَهْقَهَ " نَيْرُونُ" على أنقاضِ "روما" وهِيَ تحترق.!!
"لا ظالِـمَاً بِخَيْرٍ" و" الظُّلْمُ ظُلُمَاتٌ يَوْم القيامة" ومَنْ يَظْلِمْ لا بُدّ أنْ يلقى جزَاءَ ظُلْمِه، وإذا كانت عينُ الظالِم ِتنامُ، فإنّ عَيْنَ الله مستيقظةٌ، ساهرةٌ، ترقبُ، لا تنامُ، وبَشِّر المظلومَ بِنَصْرِهِ ولَوْ بعد حين، تلك سُنّةُ الله ولَنْ تَجِدَ لسُنّةِ الله تبديلاً، وهذا مبدأٌ إسلاميٌّ رفيعُ الدرجة ، يقومُ على مبادئ التشريع في الإسلام. أرادَ " عبدُ الله بن عبد العزيز" ان يترجمه والمجتمعُ السعوديُّ اقتدى به، مما يتطلّبُ منه مواجهةُ التحديات التي يتعرضُ لـها أبناءُ الشعبِ السوري، في ضوْء غيابِ تحالُفٍ دولـي لنُصْرَةِ المظلوم، والضّرْبِ على أيدي الظالم، واختفاءِ رغبةٍ مجتمعيةٍ دوليةٍ واحدةٍ، تُخَلِّصُ السوريين من استبدادِ حاكِمٍ ظالِمٍ، سيطرَعليهم أمداً طويلا.

نصرةُ الشعبِ السوريِّ واجبةٌ، وضرورةٌ، في مواجهة القُوةِ الضاريةِ لِجَزَّار الشام، ولكيْ يعرفَ الذين أعطَوْهُ القُوّة، أنّ تـهميشَ الشعبِ السوريِّ غيرُ وارِدٍ، وأنّ ظُلْمَهُ بأبعادِه السياسيةِ، والاجتماعيةِ، والاقتصاديةِ، والأمنيةِ، لا يدومُ إلـى الأبَد، مِنْ هنا كان على " عبد الله بن عبد العزيز" ومعه الشعبُ السعوديُّ أنْ يدعمَ الشعبَ السوريَّ في مواجهة جَبّار، مُنْتَهِي الصلاحية، اندرجَ اسمُهُ تحتَ الطائفيةِ تارةً، والعائلةِ تارةً ، والـحِزْب الواحدِ تارةً أُخْرى، وحاولَ إجهاضَ القيمِ الدينيّة، والاجتماعيّة، والإنسانية للمجتمع السوري، وتسلّمَ السُّلْطَة في غيابِ الديمقراطية والشورى.
ينصرُ الشعبُ السعوديُّ أخاهُ الشعبَ السوريّ، ولسانُ حالِهِ يقولُ: رَبِّ إنّـهُمْ مظلومونَ فانْتَصِر، رَبِّ إنّـهم في حاجةٍ لنصرِكَ الذي وَعَدْتَ.
بواسطة : hashim
 0  0  1357
التعليقات ( 0 )

-->