• ×

ثناء العلامة المؤرخ النسابة الشريف محمد بن منصور على الشريف إبراهيم بن منصور

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
ثناء
العلامة المؤرخ النسابة الشريف محمد( 1 ) بن منصور
على الشريف إبراهيم بن منصور




بسم الله الرحمن الرحيم
ونعوذ بالله من نزغات الشياطين

قال الشاعر:

إذا أتتك مذمتي من ناقص =فهي الشهادة لي بأني كامل
في هذه الأيام الأخيرة أرى حملة شعواء تشن على الأبن الكريم والعالم الفاضل الشريف إبراهيم بن منصور الهاشمي الأمير من بعض الجهلاء والمغرضين، فلم يدعوا مشينة ولا معيبة إلا رموه بها وألبسوه إياها بسبب إنكاره على الأدعياء وأخراجهم من البيت النبوي، ولم يقتصر الأمر في الهجوم على شخصه، ولو وقف عند ذلك لهان الأمر ولكن تعدى إلى الطعن في نسبه ونسب أهل بيته وهذا قول يدل على جهل بهم وحقد دفين لأن الأشراف الهواشم الأمراء هم من لهم التاريخ العريض والمجد السامق العالي إذ أنهم الطبقة الثالثة من طبقات الأشراف الذين حكموا مكة المكرمة قديمًا وتواريخها تطفح بذكرهم وذكر أمجادهم، وليسوا في حاجة إلى أحد يعترف بهم أو يصحح أنسابهم، والمتعرض لهم ولحسبهم ونسبهم ينطبق عليه قول الشاعر:

كناطح صخرة يومًا ليوهنها=فلم يهنها وأوهى قرنه الوعـل
ولكن هذا القول ينم على أن صدر صاحبه ممتلىء بالخبث والضغينة فافرز لسانه هذا الغثاء لأنه كما قيل: وكل إناء بالذي فيه ينضح.
وأما إخواننا الأشراف الهواشم الأمراء فإنهم درة في عقد أشراف الحجاز تشع نورًا ولا يستطيع أحد أن يخرجها من سلك ذلك العقد الثمين ولو جمع كل الكاذبين والمزورين لأن الجبل المشمخر لا تزعزه العواصف ولا تؤثر فيه القذائف.
وأما أنت يا إبراهيم بن منصور الهاشمي الأمير فستبقى علمًا من أعلام أشراف الحجاز، وينطبق عليك قول الخنساء في أخيها صخرًا:
وإن صخرًا لتأتم الهداة به =كأنه علم في رأسه نـار
وأخيرًا لي رجاء عندك أن لا تنزلق إلى مزالق السفهاء وأن تكون في مكانك الذي وضعك فيه علمك وخلقك، وتذكر قول الشاعر:

إذا نطق السفيه فلا تجبه =فخير من إجابته السكوت
وهنا أقول لمن يريد أن يهاجمني فإنني لن أتنازل للرد عليه لأنني في قمة الجبل ولا أرضى أن انزلق إلى قعر الحفر، وختامًا أقول كما بدأت:

إذا أتتك مذمتي من ناقص=فهي الشهادة لي بأني كامل
وصلى الله على نبينا المختار وعلى آله وسلم

كتبها
الشريف محمد بن منصور بن هاشم آل عبدالله بن سرور
12/2/1429هـ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1 )الشريف محمد: هو ابن منصور بن هاشم آل عبدالله بن سرور آل زيد الحسني، المؤرخ الأديب النسابة. ولد سنة 1355هـ في مدينة الطائف وهي محل إقامته اليوم.
له من المصنفات: «قبائل الطائف وأشراف الحجاز»، «العيون في الحجاز وبعض أوديته»، «الطائف في عهد الملك عبدالعزيز»، «ديوان المجرور الطائفي»، «أنساب أشراف الحجاز» وغير ذلك من المصنفات، وله عشرات المقالات في الصحف المحلية.
انظر ترجمته في «الأدب الشعبي في الحجاز» (ص 216)، «السفينة» (ص 101-102) ، «نشر الرياحين في تاريخ البلد الأمين» (2/733)، «الميضاح» (ص 298)، «من أدباء الطائف» (ص 301) ، «معجم البابطين للشعراء المعاصرين» (4/364) ، «الأزهار النادية من أشعار البادية» (15/47)، «معجم أشراف الحجاز» (1/45) (2/878)، «الأغصان لمشجرات أنساب عدنان وقحطان» (ص1)، «تحقيق منية الطالب» (ص 6 ، 68 ، 69)، «الإشراف في معرفة المعتنين بأنساب الأشراف» (ص160-181)، «الشوق الطائف حول قطر الطائف» (2/859)، «معجم الشعراء» (5/276)، «الإيضاح والتبيين» (ص343)، «حصاد المنابر» (ص )، «شذا الأزهار» (ص 218) ، «معجم البيان» (ص12) ، «الكواكب الدرية» (ص 10).



بواسطة : hashim
 2  0  4295
التعليقات ( 2 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    20-08-30 09:23 مساءً الهاشمي وابن الجوهرتين :
    والنعم والفين انعام ياولد زيد والله انك ممن يوضع علي يمناه يو خذها وعطها ولانت ممن يتخلي عن ميقافه لاوالله وهي لكم من عهد اوائلكم نعم الرجال انتم
  • #2
    25-08-30 02:54 مساءً فهد الهاشمي :
    هنيئا لنا جميعا بأبي هاشم عالماً في الأنساب ولن يضره قول السفهاء ,,,,,,, ونشكر الشريف محمد على هذه الثناء.
-->