• ×

خطبة امام الحرم الدكتور اسامة خياط

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
أوصى إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور أسامة بن عبد الله خياط المسلمين بتقوى الله عز وجل حث على الحرص على ما ينفع والاستعانة بالله جل وعلا.

وقال في خطبة الجمعة التي ألقاها بالمسجد الحرام "هذان أصلان عظيمان جامعان لكل أسباب التوفيق ومجامع الخير تضمنتهما وصية نبوية عظيمة جاءت في الحديث الذي أخرجه مسلم في صحيحه وأحمد في مسنده عن أبي هريرة رضي الله عنه أنه قال ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (المؤمن القوي خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف ، وفي كل خير ، إحرص على ما ينفعك واستعن بالله ولا تعجز ، وإن أصابك شيء فلا تقل لو أني فعلت كذا وكذا لم يصبني كذا ، ولكن قل قدر الله وما شاء فعل فإن لو تفتح عمل الشيطان).

وأوضح فضيلته أن الحرص على ما ينفع والإستعانة بالله بالثقة فيه والاعتماد عليه والتوكل واللجوء إليه ، هما بمنزلة طريقين من وفق إلى السير فيهما كان هو الموفق إلى بلوغ ما يؤمل ، والسلامة مما يرهب ، وذلك بإدراك كل خير في العاجلة والآجلة ، وأعلى ذلك وأشرفه وأعظمه ، الحظوة برضوان الله والنظر إلى وجهه الكريم في جنات النعيم ، وتلك هي الزيادة التي وعد الله بها الذين أحسنوا العمل وأخلصوا القصد.

وبين أن النبي صلى الله عليه وسلم قد جمع بين هذين الأصلين العظيمين أبلغ جمع وأدله على المقصود حين أمر بالحرص على الأسباب وبالاستعانة بالمسبب سبحانه ونهى عن العجز إما بالتقصير في طلب الأسباب وعدم الحرص عليها وإما بالتقصير في الاستعانة بالله.

ونقل فضيلته عن ابن القيّم رحمه الله قوله " الدين كله تحت هذه الكلمات النبوية فالحرص على ما ينفع العبد أصل كل ما يكون به فلاحه وسعادته في دنياه وأخراه والاستعانة بالله تعالى بالثقة فيه سبحانه والالتجاء إليه والاعتماد عليه أصل القبول وسبيل الثواب وطريق الهداية إلى صراط الله المستقيم".

وأوضح أن العبادة هي فعل كل ما يحبه الله ويرضاه وترك ما ينهى عنه مبتغيا بذلك وجهه متابعا فيه رسوله صلى الله عليه وسلم ، وكما تكون صلاة وصياماً وحجاً وزكاة ، تكون كذلك شكراً ورضاً وشوقاً إلى الله ودعاءاً وتذللاً وتضرعاً وإنابةً وإخباتاً وخشوعاً له وحده سبحانه ، وتكون أيضا أكلاً للحلال الطيب واجتناباً للحرام الخبيث وأمراً بالمعروف ونهياً عن المنكر وبراً بالوالدين وحسن خلق وتوقيراً للكبيرورحمة بالصغير والمسكين وصدقاً في الحديث وأداء للأمانة ووفاء بالعهد واجتناباً للربا وسائر ما حرم الله وغضاً للبصر وحفظاً للفرج وحجاباً للمرأة وعفة وعفافاً ودعوة إلى الله على بصيرة وجهاداً في سبيله.

وقال إذا استعان المسلم بالله وترك عبادة ما سواه فقد أخذ بمجامع أسباب التوفيق وحظي بيمن هذه الوصية النبوية وكان له من حسن التأسي وكمال الاهتداء بسيد الأنام عليه أفضل الصلاة والسلام وصدق الإتباع لهديه ما يكون أعظم عون له على بلوغ الحياة الطيبة في الدنيا والظفر بالجزاء الكريم الذي أعده الله في الجنة للمتقين الموفقين.

http://www.makkahnews.net/news.php?action=show&id=15448

بواسطة : hashim
 1  0  1599
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    24-10-33 10:12 مساءً ناصر الشريف :
    جزاكم الله خير ووفقكم ورعاكـــــم وجزى الله الشيخ الدكتور أسامة خياط خير الجزاء للتطرق لهذا الموضوع في تلك الخطبة ودمتم
-->