• ×

الدوغما والإبادة الفكرية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الدوغما والإبادة الفكرية
د.محمد خيري آل مرشد

الدوغما أو الوثوقية هي تبني موقف فكري معين دون مناقشته أي الخضوع والقبول غير المشروط لمشروع فكري معين أو أوامر ونواهي تأتي من مصدر إلهام معتقديها, أي التعصب لها والتزمت بها دون قبول الدخول بأي نقاش فيها وذلك بغض النظر الى الحقائق والأدلة والمعطيات.. ولنا في الدوغما الكنسية في تاريخها خير مثال لفهم ذلك..
ولكن أكثر ما يهمنا هنا هي الدوغما الفكرية ، أي بسط وفرض فكر ما على الساحة الفكرية ، وإقصاء كل فكر مختلف وإخراجه من الفضاء الفكري بل تعقبه ومطاردته ومعاقبته استجابة لرغبة هذه الدوغما الفكرية..
هي اذن هذه اليقينية و الوثوقية التي تعني عند اصحابها ، أنهم هم وحدهم يمتلكون الحقيقة وهم وحدهم على الصواب الدائم وأن أي تفكير أو فكر آخر هو منحرف مغلوط غير متزن ومنهم من يذهب الى أبعد من ذلك حيث يعتقدون أن ملهميهم هم معصومون من الخطأ تماما..
معارضيهم يرون أن هذا النوع من التفكير هو تفكير سطحي ، ليست لديه القدرة على الولوج في أعماق الأمور وتحليلها ومناقشتها وفهمها الفهم الصحيح على أسس علمية متينة وسليمة ، بل هو تقليدا وتعصبا وتأييدا أعمى لها إذ لا يرى الحاجة الى الإقناع او الدليل او الحجة بل القبول بالأفكار دون اختبار أو نقد أو دراية..
نحن لا نتكلم هنا عن العقائد الثابتة والحقائق المؤكدة التي استدل عليها معتنقيها بكل اسباب الاستدلال ، مستندين بذلك الى البراهين والأدلة القاطعة والتي تتمتع عادة بجاهزية عالية للنقاش والحوار حول محاورها وأفكارها ، بل هي سباقة دائما لطلب المناظرة من خصومها وذلك لوقوفها على ارض صلبة متسلحة بالدليل..
حيث رسم الإسلام أفضل الطرق وأجمل الأساليب للنقاش والحوار ( وجادلهم بالتي هي احسن ) ، وبذلك الاستدلال والاستنتاج ولا يدعو ابدا الى الالزام بالأفكار المطبوخة سلفا والمعدة سابقا إلا بدليل قطعي سبقه حوار حقيقي..
وقد ينسب البعض أن السجال العقلي والجدل الفكري يعود إلى هيغل بمقولته ( ان التناقض يعبد الطريق الى الامام) نقول كم هي آيات الدعوة إلى التفكير والتفكر في كل ما هو حولنا..
إذن إن وجود ساحة فكرية وعلمية واسعة الصدر والخروج من السياج الدوغمائي المغلق الى فضاء فكري واسع يستوعب كل الافكار والآراء هناك لتتعارك وتتصادم ان لزم الامر ، وقبول وجود الرأي الآخر أي حضوره النوعي والتنوعي ، وليس لزاما على أحد تبنيه وقبوله ، بل وجود هذا الاختلاف الفكري هو السبيل الوحيد لإيجاد حقائق واكتشافات وإبداعات جديدة بعد تعرض كل شيء للنقد البناء لكشف عيوبه.. فوجود أفكار مختلفة بشتى اتجاهات المعرفة والفكر لأمر ضروري للغاية لكي تتفاعل الأفكار والآراء ، وبذلك نجد افضل الطرق لنسلكها إلى التقدم والرقي لا التمترس والتعصب والتخندق وراء الدوغما الفكرية خوفا وهلعا من كل ما هو جديد ، وذلك لسبب في نفس يعقوب للتغطية على مصلحة ما, وإلباس ذلك أجمل اللباس وإظهاره بأجمل المظاهر على غير حقيقته ، وبذلك يتم تعطيل التفكير الإبداعي والبناء ، ورفض مبدأ المشاركة ، بل تهميش كل ما هو مختلف وطرده من الساحة الفكرية وتسخير كل امكانيات الدوغما الفكرية لمطاردة وقتل الحقيقة.. والمصيبة الكبرى هو تعود الكثيرون على هذا النمط من التفكير ، وهي راضية مستظلة بظله لا تستسيغ غيره بديلا وإن هذه الدعوات والادعاءات الدوغمائية هي فقط تلك التي تناسب عقليتها ، فهم لم يتذوقوا إلا لونا واحدا من الفكر ، فلا يعرفوا اصلا طعما اخر للتفكير الاخر..
لقد سيطر الفكر الدوغمائي على اوروبا في القرون الوسطى فعاشت في ظلامها الفكري والثقافي والتنموي المعروف الى ان تحررت من ذلك اثر الثورة الفرنسية وما تبعها عن تقدم فكري ثم حضاري صناعي وتكنولوجي..
صد الأبواب وإغلاقها أمام المفكرين بمختلف مشاربهم ، وعدم السماح لهم بالإدلاء بدلوهم في الساحة الفكرية على مسمع ومرأى من الجميع ، يجعل البعض مضطرا إلى اللجوء الى التغريب وهو خطر على المجتمع ، ولكن الأخطر أن البعض الآخر يأتي متسترا خلف برامج وهمية تدعو لمصلحة الفرد والأمة ، ولكن الحقيقة يهدمون وينسفون دعائم حضارة هذه الأمة بالترويج لتخلفها وانغلاقها وعدم قدرتها على استيعاب الفكر والمعرفة والعلوم وعدم تحملها الرأي الآخر..
نرى أن تتفاعل كل الأفكار في الساحة الفكرية دون أذية أحد أو التعرض للأشخاص ، بل طرح الأفكار للتفاعل مع بعضها وتحرير كل العقول من أي وصاية كانت لتصمد وتبقى الأفكار الإيجابية والبناءة كنتيجة حتمية بعد ذلك ؛لكي تطبق على أرض الواقع مستفيدين منها في حل مشاكلنا وإعطاء النماذج العلمية لمتطلبات تطورنا وتقدمنا هو السبيل الوحيد للنهوض بالأمة لاستعادة مكانتها المرموقة بين الأمم.
جل احترامي

http://www.makkahnews.net/articles.p...n=show&id=1308

بواسطة : hashim
 1  0  1830
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    24-10-33 10:17 مساءً ناصر الشريف :
    شكرا لك محمد بن فهد الشريف على هذا النقل الرائع والموفق
-->