• ×

الإعلام بكيفية تنصيب الإمام في الإسلام

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الإعلام بكيفية تنصيب الإمام في الإسلام

بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين

أما بعد فإن الموضوع له أهميته بحاجة الناس إليه خصوصاً في هذا الوقت الذي لا يخفاكم حالة أهله إلا من رحم الله وهذه البلاد ولله الحمد ما زالت بخير وما زالت في نعمة من الله سبحانه وتعالى نسأل الله أن يديمها ويتمها علينا وعليكم جميعا وأن يصلح أحوال المسلمين في كل مكان وأن يخذل أعداء الدين والمتربصين بالمسلمين، أيها الأخوة إنه لا حياة إلا بجماعة لا يستقيم دين ولا دنيا إلا بجماعة ولهذا نهى الله عن التفرق والاختلاف وأمر بالاستماع والائتلاف على طاعة الله سبحانه وتعالى فقال سبحانه وتعالى: (وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعاً وَلا تَفَرَّقُوا وَاذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَاناً)، وقال جل وعلا: (وَلا تَكُونُوا كَالَّذِينَ تَفَرَّقُوا وَاخْتَلَفُوا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمْ الْبَيِّنَاتُ وَأُوْلَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ)، وقال سبحانه وتعالى: (وَلا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ وَاصْبِرُوا إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ)، والاجتماع لا بد له من قيادة لا اجتماع إلا بإمامة ولا إمامة إلا بسمع وطاعة فلذلك كان تنصيب الإمام فريضة في الإسلام فريضة في الإسلام لما يترتب عليه من المصالح العظيمة الناس لا يصلحون بدون إمام يقودهم وينظر في مصالحهم ويدفع المضار عنهم قال الشاعر:
لا يصلح الناس فوضى لا سراة لهم ولا سراة إذا جهالهم سادوا
البيت لا يبنى إلا على عمد ولا عماد إذا لم ترسى أوتاد
فإن تجمع أوتاد وأعمدة وساكن بلغوا الأمر الذي كادوا
ولهذا لما توفي الرسول صلى الله عليه وسلم بادر الصحابة بتنصيب إمام لهم قبل أن يتجهوا إلى تجهيز الرسول صلى الله عليه وسلم لدفنه لعلمهم بضرورة هذا الأمر وأنه لا يصلح وقت ولو يسير إلا وقد تنصب الإمام للمسلمين فأجتمعت كلمتهم رضي الله عنهم على أفضل صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو أبو بكر الصديق فبايعوه تمت له البيعة وعند ذلك اتجهوا إلى تجهيز الرسول صلى الله عليه وسلم ودفنه عليه الصلاة والسلام مما يدل على أهمية وجود الخليفة وجود الإمام الذي نصبه ضرورة من ضروريات هذا الدين ومن ضروريات الحياة وتنصيب الإمام يتم بطرق الطريق الأول بيعة أهل الحل والعقد له كما حصل لأبي بكر الصديق رضي الله تعالى عنه الطريق الثاني أن يعهد الإمام إلى من بعده بالإمامه كما عهد أبو بكر الصديق إلى عمر بن الخطاب رضي الله عنه فلزمت إمامته وانقاد الناس له فكان ذلك خير للإسلام والمسلمين، الطريق الثالث أن يعهد الإمام إلى جماعة من أهل الشورى يختارون من بينهم إمام للمسلمين كما عهد عمر الفاروق رضي الله عنه إلى الستة الباقيين من العشرة المفضلين وهم عثمان وعلي وطلحة والزبير بن العوام وسعد بن أبي وقاص رضي الله تعالى عنهم، فاختاروا من بينهم أفضلهم عثمان بن عفان رضي الله عنه فبايعوه ولزمت بيعته لجميع المسلمين تمت له الخلافة رضي الله عنه عن جدارة وعن اختيار موفق لأنه أفضل الباقين من العشرة فكان في ذلك الخير للمسلمين، الطريق الرابع أن يتغلب مسلم بسيفه حتى يخضع له الناس وينقادوا له فتلزم إمامته جمع للكلمة وخروجًا من الخلاف ويكون إمام للمسلمين كما حصل لعبد الملك بن مروان رحمه الله هذه هي الطرق التي يتم بها تنصيب الإمام في الإسلام وكلها ترجع إلى أهل الحل والعقد والمشورة من المسلمين ويلزم الباقين من الأمة يلزمهم أن يسمعوا ويطيعوا لمن يتم له أمر الإمامة وأما ما يلزم للإمام من الحقوق فهي كثيرة الإمام إمام المسلمين له حقوق عظيمة على الرعية لا بد أن يؤدها حتى يحصل المقصود فأول حقوقه السمع والطاعة بالمعروف قال الله سبحانه وتعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُوْلِي الأَمْرِ مِنْكُمْ)، منكم يعني من المسلمين فإذا تولى الأمر واحد منهم وجب على الجميع السمع والطاعة لكن يكون ذلك بالمعروف فإن أمر بمعصية فإنه لا تطاع في تلك المعصية ولكن يطاع فيما عداها مما ليس فيه معصية قال صلى الله عليه وسلم: "إنما الطاعة للمعروف"، وقال عليه الصلاة والسلام: "لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق"، فالسمع والطاعة تلزم لولي الأمر بالمعروف لا جماعة إلا بإمامة ولا إمامة إلا بسمع وطاعة وهذا بنص القرآن وحتى لو حصل من الإمام ظلم أو جور أو معصية في نفسه وفسق في نفسه ما لم يخرج من الإسلام فإنه تلزم طاعته لما في ذلك من جمع الكلمة وارتكاب أخف الضررين لدفع أعلاهما ولهذا أمر النبي صلى الله عليه وسلم بطاعة ولي الأمر ولو ظلم ولو جار ولو حصل منه مخالفة لم تصل إلى حد الكفر لما يترتب على ذلك من المصالح العظيمة ولما يترتب على الخروج عليه من الضرر العظيم الذي هو أعظم من الصبر على ما يحصل منه من جور وظلم، ليس من شرط الإمام أن يكون معصوما أن لا يخطي ما دام أنه لم يخرج من الإسلام وليس معنى ذلك أنه لا يناصح بل يناصح سرا بينه وبين الناصح قال صلى الله عليه وسلم: "الدين النصيحة"، قلنا لمن يا رسول الله قال: "لله ولكتابه ولرسوله ولأئمة المسلمين وعامتهم"، فهذا من حقه على الرعية خصوصاً العلماء فمن حقه أن يناصحوه فيما بينهم وبينه وأن يبلغوه فيما يحصل من النقص أو من الخلل الذي يكون في الرعية أن يبلغوه عن ذلك ويعينوه على إصلاحه فهذا من النصيحة لأئمة المسلمين، وهو في صالح المسلمين النصيحة لها دور كبير في إصلاح الراعي وإصلاح الرعية والنصيحة معناها الخلوص من الغش الشيء الناصح هو الخالص الذي لا غش فيه فلا يكون للمسلم غش لا للوالي ولا للرعية ولا لأحد من المسلمين بل يكون ناصح لله ولكتابه ولرسوله ولأئمة المسلمين، ومن النصيحة لولي أمر المسلمين القيام بالأعمال التي يسندها إلى الولاة والأمراء والموظفين، ولهذا قالت بنوا اسرائيل لنبي لهم (ابْعَثْ لَنَا مَلِكاً نُقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ)، لأنه لا يقوم بهذا الأمر إلا ملك أو نحو الملك هو الذي يقيم علم الجهاد وينظم فالله جل وعلا قال: (وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَةً)، وهو آدم عليه السلام خليفة ليخلف من قبله في الخلق لقيام مصالحهم لا يصلحون بدون خليفة وكذلك الله جل وعلا قال لداوود عليه الصلاة والسلام (يَا دَاوُودُ إِنَّا جَعَلْنَاكَ خَلِيفَةً فِي الأَرْضِ فَاحْكُمْ بَيْنَ النَّاسِ بِالْحَقِّ وَلا تَتَّبِعْ الْهَوَى فَيُضِلَّكَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ)، فلا بد من وجود الخلفية ويتمثل هذا في الأمير والإمام وكل من ولاه الله أمر المسلمين لا يجوز إهانة ولي الأمر لتنقصه والكلام فيه وتقليل شأنه عند الناس هذا حرام وفي الأثر من أهان ولي الأمر أهانه الله أن يحترم لأن احترامه احترام للإسلام والمسلمين احترام لمنصبه ولهذا قال صلى الله عليه وسلم: "أوصيكم بتقوى الله والسمع والطاعة وإن تأمر عليكم عبد"، وفي رواية: "حبشي"، وفي رواية: "مجدع الأطراف"، إذا تأمر فإنه يسمع له ويطاع ولا ينظر إلى شخصه وما فيه من نقص النسب أو نقص البدن إنما ينظر إلى منصبه فيحترم ويجل لأن هذا من تمام صلاح الأمر واستقامة الأمر ولا يكون هم الناس الحديث عن ولاة الأمور والتماس معايبهم لأن هذا يشتت الأمر ويبغض ولي الأمر إلى المسلمين وإذا أبغضوه ابغضهم هو فسادت البغضاء بين ولي الأمر وبين المسلمين وحصل الفساد الكثير والتشتت فيجب مراعاة هذه الأمور لأنها في صالح الإسلام والمسلمين فالمصلحة للمسلمين أكثر من المصلحة لولي الأمر ولي الأمر يتحمل ويتعب ويسهر ويحصل عليه خطر كل ذلك مصلحته للمسلمين فلماذا لا يحترم ولي الأمر لماذا لا يعزز شأنه لماذا لا نعينه ونناصحه ونقوم بالأعمال على الوجه المطلوب الذي يسندها إلينا هذا هو مقتضى المصلحة العامة للمسلمين حتى لو حصل على الشخص ضرر في نفسه فإنه يتحمل هذا بجانب الصالح العام وجمع الكلمة وصلاح الأمر فيحتمل الضرر الفرد تلافيا لضرر الجماعة وضرر الأمة فهذه أمور يجب معرفتها والقيام والقيام بها لأن المسلمين بحاجة إلى الاجتماع إلى قيام ولاة الأمور والتعاون معهم خصوصا في هذا الوقت الذي تعلمون ما يعج فيه من الفتن وأن دعاة الضلال ينشرون ضلالهم وشرهم بين المسلمين بكل وسيلة لأجل أن يفسد الأمر وتضيع المسؤولية ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم وهذا من أصول أهل السنة والجماعة، من أصول أهل السنة والجماعة السمع والطاعة لولاة الأمور الجهاد معهم الصلاة خلفهم ولو كان عندهم شيء من القصور في دينهم ما لا يصل إلى الكفر يصلى خلفهم كان الصحابة يصلون خلف الأمراء وإن كان في بعضهم شيء من النقص في دينهم جمعا للكلمة كل هذا لأجل جمع الكلمة وتجنبًا للفتنة تجنبًا للشر ولما اشتد الأمر والمحنة في زمن الإمام أحمد رحمه الله من بعض الولاة ليجبر الناس على القول بخلق القرآن جاء تلاميذه والعلماء جاؤوا إليه وقالوا يا أبا عبدالله بلغ الأمر ما بلغ ونريد أن تأمرنا بشيء نخرج به من هذه الفتنة فقال لهم: عليكم بالسمع والطاعة والصبر عليكم بالتأني مع أنه يضرب ويسجن وهو إمام أهل السنة ومع هذا صبر وتجلد ونهى عن معصية ولي الأمر والخروج عليه لأن هذا يترتب عليه انفلات الزمام يترتب عليه سفك الدماء يترتب عليه اختلال الأمن يترتب عليه شرور كثيرة فارتكاب شر واحد تلافيا لشرور كثيرة هذا هو الحكمة وهو الذي أمرنا الله ورسوله به، ما يوجد ولي أمر بعد الرسل وبعد الخلفاء الراشدين ما يوجد ولي أمر ليس فيه نقص ولكن ما يحصل بالسمع والطاعة والصبر من المصالح أعظم مما يحصل على ظلم الظالم وجور الجائر فعلى المسلمين أن يعوا هذه الأمور وأن ينشروها بين الناس وإذا رأوا من يريد أن يشتت أمور المسلمين ويتكلم أن يناصحوه وأن يبينوا له أن هذا لا يجوز وليس هذا هو الحل للمشكلة فهذه أمور يجب معرفتها خصوصًا في وقتنا هذا يجب نشرها يجب تعليمها للطلاب يجب ذكرها في خطب الجمع يجب ذكرها في الدروس يجب ذكرها في كل مناسبة لأنها أمور تهم المسلمين ويدفع الله بها شرور كثيرة ويرد بها شبهات خطيرة وفق الله الجميع لكل خير وجنبنا وإياكم كل شر وحفظ مجتمع المسلمين مما يراد به من الكيد ويراد به من الشر حفظ الله مجتمع المسلمين في كل مكان وفي هذه البلاد خاصة بلاد الحرمين حماها الله من كل سوء ومكروه وعلينا بالتعاون والصبر فيما بيننا ومع ولاة أمورنا وعلينا أن نتنبه لدسائس علينا أن نتنبه للمتربصين بيننا علينا أن نحذر كل الحذر وفق الله الجميع لما فيه الخير والصلاح للإسلام والمسلمين وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين.

الشيخ العلامة صالح بن فوزان الفوزان




بواسطة : hashim
 1  0  1516
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    09-03-34 01:17 صباحًا ابو فهد الشريف :
    شكراً الشريف محمد بن أحمد الشنبري على هذا النقل الرائع وندعو الله القدير أن يحفظ علمائنا ويبارك فيهم
-->