• ×

منهج النسابة عبدالقادر الجزيري في كتابه ( الدرر الفرائد ) والرد على جهالات راشد الأحيوي !! 

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
منهج النسابة عبدالقادر الجزيري في كتابه ( الدرر الفرائد ) والرد على جهالات راشد الأحيوي !!
بقلم :
الباحث أحمد بن سليمان بن صباح ابوبكرة الترباني

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ وبعد :

يُعتبر عبدالقادر الجزيزي نسابة صاحب إطلاع ، ويظهر ذلك في كتابه النفيس ( الدرر الفرائد ) الذي يُعد أفضل كتاب فصّل في القبائل العربية المتواجدة على طريق الحاج المصري ، وسوف نبين ذلك في هذه المقالة ونرد على بعض الجهال الذين زعموا بأن النسابة الجزيري ليست له معرفة بالأنساب !!

وكتاب ( الدرر الفرائد المنظمة في أخبار الحاج وطريق مكة المعظمة) للنسابة عبدالقادر بن زين العابدين بن بدر محمد الأنصاري الجزيري العراقي الحنبلي من علماء القرن العاشر ، المتوفي نحو 977 للهجرة .

ومن مؤلفاته كما جاء عند الزركلي ( الأعلام ) :
1ـ خلاصة الذهب في فضل العرب .
2ـ عمدة الصفوة في حل القهوة .
3ـ الدرر الفرائد المنظمة في أخبار الحاج وطريق مكة المعظمة

وهو الكتاب الذي نحن في صدد الكلام عليه .

وقد بين النسابة عبدالقادر الجزيري منهجه في كتابه ( الدرر الفرائد ) حيث قسّم كتابه الى أبواب وعند الباب الخامس قال : ( وهو لُبّ الكتاب وسجعُ طائره المستطاب في ذكر المنازل والمناهل ، محلاً بمحل وما يلتحق بذلك ، وهو فصول :
الفصل الأول : في مسافة ما بين مكة المشرفة وغيرها من البلدان المتواردة على الأسماع وذكر البرد والفراسخ وما يتعلق بذلك .
الفصل الثاني : في ذكر ما بين مكة ومصر والشام والعراق واليمن من مراحل على سبيل الأختصار وما يتعلق بذلك .
الفصل الثالث : في ذكر الأدراك وحدودها وطوائف العربان منزلاً بمنزل ومنهلاً بمنهل ، وإيراد ما يفتح الله به من أسم تلك المنزلة وما فيها من المياه وصفتها وما فيها من المحارس وما يقرب منها من المياه المتواردة عليها طوائف العربان .. ) .

قلت : فالنسابة عبدالقادر الجزيري جعل لُبّ كتابه هذا الباب وفيه التركيز على ذكر طوائف العربان فهو كتاب ( نسب ) يرجع إليه الباحثون في معرفة انتماءات بعض القبائل التي ذكرها الجزيري ـ رحمه الله ـ .
قال مؤرخ الجزيرة حمد الجاسر ـ رحمه الله ـ كما في ( مجلة العرب ـ العدد الخامس والستون ـ 15/8/1404هـ ) : ( ولا شك أن صاحب كتاب ( الدرر الفرائد المنظمة في أخبار الحاج وطريق مكة المعظمة ) أوثق وأعلم من غيره بأنساب القبائل الساكنة فيما بين مصر والمدينة المنورة .. ) أنتهى .

وعد العلامة بكر ابو زيد ـ رحمه الله ـ الجزيري في كتابه ( طبقات النسابين ) (1/28) لأن كتابه ( الدرر الفرائد ) يعتبر كتاب مفصل عن حال القبائل العربية التي تنزل على درب الحاج المصري ، لا سيما أن من جاء بعده عيال على كتابه في معرفة العربان وأنسابهم القاطنين على درب الحاج .

ومما يبين معرفة الجزيري بالأنساب وسعة إطلاعه ما جاء في كتابه ( الدرر ) :

1ـ قال الجزيري ( 1/137 ) : ( ومن لفيف بني عطية طائفة تدعى السلالمة ) .

2ـ وقال ايضاً ( 1/137) : ( فإن دركه الآن لشخصين من عبيد بني حسن ولفيفهم ) .

3ـ وقال ( 2/ 119 ) : ( والمعاريف من لفيف بني عطية ) .

4ـ وقال ( 2/131) : ( واللّعب ـ بلام مشددة ـ عربان الحمل من لفيف الناصير ) .

فالجزيري يميز كما رأيت بين الصحيح في النسب وبين الدخيل ( اللفوفة ) .

والذين يتهجمون على كتاب الجزيري ويرمونه بالجهل حمقاً !! هم يريدون الأنساب على أهوائهم ! فعندما بين النسابة الجزيري جذامية كثير من العربان على طريق الحاج المصري ، أراد بعض الجهال أن يتملص من هذا وينسب قبيلته الى هذيل !! بناءاً على مصادر حديثة !! ولهذا تجدهم يتكلمون بجهل على كتاب الجزيري .

ومن أكثر الأشخاص له هجمات شرسة على النسابة الجزيري هو المدعو ( راشد بن حمدان الأحيوي !! ) لكن هجماته جاءت بجهل وتناقض وكذب !! وسوف نبين هذا بالتفصيل ، كي يتضح للقارئ تطفل المدعو راشد بن حمدان الأحيوي على الأنساب ، وكل هذا كي يُلصق نفسه بهذيل بناءاً على خرافات وخزعبلات ويغض الطرف عن جذاميته التي أنسلخ منها !! ولا فضل لهذيل على جذام كي يفر من نسبه ويتهكم على النسابة الجزيري كي يتوصل الى هذيل بجهالات يندى لها الجبين !!

قال المدعو راشد الأحيوي في كتابه المشين ( قبيلة المساعيد ) ( 96 ) : ( قلت : نكتفي بهذه الأمثلة ويتضح مما سبق بيانه أنه لا يصح الإعتماد على نصوص الجزيري في الأنساب ، لأنه لم يبين أنساب القبائل التي ذكرها ، فما ذكره من قبائل العرب إنما ذكره لتعلقه بدرب الحاج المصري ، وكان ذكره لهذه القبائل اعتماداً على تقسيمها في أدراك درب الحاج وهو تقسيم يقوم على التحالفات لا على الأنساب ، وقد وجدنا كثيراً من أهل العلم بالأنساب لم يأخذوا بنصوص الجزيري على أنها نصوص أنساب ومن هؤلاء الشيخ العلامة حمد الجاسر والشيخ عاتق بن غيث البلادي .... الخ ) !!

قلت : في كلام الأحيوي ( جهل ، تناقض ، كذب ) وبيان ذلك :

1ـ جهله ، أنه جعل كتاب الجزيري قائم على التحالفات !! وهذا غير صحيح حيث أن الجزيري كان يميز بين صحيح النسب والدخيل ( اللفوفة ) والأمثلة على ذلك :
أ ـ قال الجزيري ( 1/137 ) : ( ومن لفيف بني عطية طائفة تدعى السلالمة ) .

ب ـ وقال ايضاً ( 1/137) : ( فإن دركه الآن لشخصين من عبيد بني حسن ولفيفهم ) .

ج ـ وقال ( 2/ 119 ) : ( والمعاريف من لفيف بني عطية ) .

د ـ وقال ( 2/131) : ( واللّعب ـ بلام مشددة ـ عربان الحمل من لفيف المناصير ) .

قلت : وفي هذه النصوص تبين مدى دقة النسابة الجزيري ومعرفته في بطون جذام ، حيث ميز ( السلالمة والمعاريف والمناصير ) عن بطون بني عطية ، وإن كانوا كلهم من جذام ، إلا أنه قد أخرج ( السلالمة والمعاريف والمناصير ) من فخوذ بني عطية ، و ( السلالمة والمعاريف والمناصير ) هي من بطون بني عقبة ، كما أن بني عطية من بطون بني عقبة وهذا من دقة وسعة معرفة الجزيري في أنساب هذه القبائل حيث ميز بين الصحيح واللفوفة في بني عطية وهذه دلالة ظاهرة على معرفة الجزيري التامة بهم .


2ـ تناقض الأحيوي ! : زعم الأحيوي أن النسابة الجزيري لا يعتمد عليه في الأنساب !! وأنظر أخي القارئ كيف يعتمد الأحيوي على الجزيري في الأنساب كما في كتابه المشين ( قبيلة المساعيد ) ( 168) : ( ويفيدنا نص الجزيري أن عشائر الشام ومنهم عرب الكرك ينقسمون بين قيس ويمن ... ) !! فهنا قد أفادك الجزيري بالنسب أيها الثعلبان الأحيوي !! أم أنك تأخذ ما تريد وتترك ما لا تريد ؟!!!!

3ـ إعتماد الأحيوي الكذب !! قال الأحيوي : (وقد وجدنا كثيراً من أهل العلم بالأنساب لم يأخذوا بنصوص الجزيري على أنها نصوص أنساب ومن هؤلاء الشيخ العلامة حمد الجاسر والشيخ عاتق بن غيث البلادي ... الخ ) !!

قلت : هذا كذب مقصود للتدليس على القارئ ، مما يبين خبث هذا الأحيوي !! لأن الأحيوي نفسه قد سأل العلامة حمد الجاسر عن نسب قبيلته ، وأجاب عليه العلامة الجاسر ونسب قبيلته الى بني عطية إستناداً على نصوص النسابة الجزيري ، قال العلامة حمد الجاسر يرد على إستفسار المدعو راشد كما في ( مجلة العرب ) : ( أما ما أشار إليه الأخ راشد من أن المساعيد ذكروا قبل الجزيري في مؤلفات ابن فضل الله والقلقشندي- وهما ينقلان عن الحمداني بدون زيادة- فليس في تلك المؤلفات ما يمكن الاعتماد عليه في انتساب تلك العشيرة والجزيري ذكر أصل نسبها ، فهو عالم بذلك ، وهو حجة على من لم يعرف إلى من تنتسب .. ) !! ما هذا أيها الأحيوي الثعلبان ؟! تكذب عمداً كي تدلس على القارئ ؟! وتزعم بأن العلامة الجاسر لا يعتمد على نصوص الجزيري وهو قد أعتمد على نصوص الجزيري في نسبك ؟!!!

بل أن العلامة الجاسر ـ رحمه الله ـ قد قام بتحقيق كتاب الجزيري .

وأيضاً قد نسب العلامة حمد الجاسر قبيلة الترابين والوحيدات ... الخ الى بني عطية على ضوء نصوص الجزيري .

وكذلك أعتمد الشيخ عاتق بن غيث البلادي على نصوص الجزيري في مسألة نسب الحويطات ، فأنظر أخي القارئ حال المدعو راشد الأحيوي وكذبه المحض !

فالمدعو راشد الأحيوي يرفض نصوص الجزيري العلمية ، ويعتمد على أوهام وخرافات وخزعبلات كقصة البعارين التي تميز بين المسعودي وغيره !! والحجارة الملقاة على قارعة الطريق ! فقط ليلصق قبيلته الكريمة الجذامية بهذيل ولو بالكذب !!


يقول الأحيوي ( 91) : (وكان الجزيري يصحف بعض الأسماء بشكل غاية في العجب ) !!

قلت : قال عبدالسلام هارون في ( تحقيق النصوص ) ( 68 ) : ( وتاريخ التصحيف والتحريف قديم جداً ، وقد وقع فيه جماعة من الفضلاء من أئمة اللغة وأئمة الحديث ..) .

وقد صنف ابو أحمد العسكري كتاب سماه ( تصحيفات المحدثين ) وكما قال الإمام أحمد : من يعرى من الخطأ والتصحيف ؟!

يتعلق الأحيوي في أي شيء كي يسقط نصوص الجزيري وجعل وقوع النسابة الجزيري في التصحيف من دوافع منع الأخذ بنصوصه النسبية !

فانظر أخي القارئ إلى جهل المدعو راشد الأحيوي في لغة العرب ، قال راشد الأحيوي في كتابه ( قبيلة المساعيد ) ( 397) : ( ومن المعلوم بداهة أن العيد لا يكون مساء البتة ) !!!

قلت : نفى الأحيوي أن يكون العيد مساء !! فلجهله بلغة العرب وأسلوب الأخبار ، فهذه الجملة مكونة من ( مبتدأ وخبر ) أي الإخبار أن هذا المساء عيد ، لأن العرب تقدم الليلة على اليوم ، لذلك إذا ثبت شهر شوال في بداية الليلة يمتنع المسلمون عن صلاة التراويح ، لأن الليلة هي ليلة عيد وإن شئت فقل ( المساء عيد ) ، فالمدعو راشد الأحيوي يتهجم على النسابة العلامة الجزيري لمجرد وقوعه بالتصحيف ويسقط عنه المعرفة بالأنساب !! فكيف تتكلم يا راشد بالأنساب وأنت الجاهل المفلس في لغة العرب ؟!!

ويواصل المدعو راشد الأحيوي هجمته الشرسة على النسابة الجزيري بالجهل ، حيث زعم أن الجزيري ليس بنسابة لأنه عد مزينة من المراوحة من بني سالم من حرب !!

وهذا صدقاً غاية في الجهل !! لأن مزينة قد أنصهرت في حرب حتى أصبحت من فروع حرب ، وقد بين ذلك نسابة حرب كالجاسر والبلادي ، ونسبها ظاهر حيث لا يدل أن مزينة من المراوحة نسباً ، وقد قال العلامة حمد الجاسر في كتابه ( الرحلات ) ( 310 ) : ( زارني في المساء أحد ابناءنا الذين يدرسون في انكلترا وهو الأستاذ حمزة بن قبلان المزيني من مزينة من سكان المدينة وهو يقوم بدراسة لهجة قبيلة حرب التي أصبحت مزينة فرعاً من فروعها ) .

وكذلك في سيناء دخلت مزينة بالحلف في العليقات ، فظن الأحيوي أن هذا من جهل النسابة الجزيري !! فالجاسر ـ رحمه الله ـ قد بين كما ذكرت آنفاً أن مزينة أصبحت الآن فرعاً من فروع حرب وهذا لا يدل أنها من حرب نسباً ، فهل بهذا النص تسقط معرفة العلامة حمد الجاسر بعلم الأنساب كما تحاول إسقاط نصوص الجزيري في تتبع هذه المسائل ؟!! لكن لا غرابة حين يتكلم في علم الأنساب حواش متطفل على النسب واللغة كالأحيوي هذا .

ومن العجب في حال هذا الأحيوي الثعلبان !! كيف يلوم بعض البُحاث ! كما في كتابه المشين ( قبيلة المساعيد ) ( 395) : ( قلت : إذا ما ضربنا الصفح عن الأخطاء الواردة في هذه النصوص وتوقفنا عند مسمى المساعيد فان ما قاله هؤلاء الكتّاب لا أساس له من الصحة ولا ندري من أين جاؤوا به وكان الأجدر بهم أن يتوثقوا من مصدر هذا القول ان كان له مصدر من باب إبراء الذمة ولله در القائل :
ونص الحديث إلى أهله
فإن الأمانة في نصه
أما أن يؤلف البعض تأويلات لا أصل لها ليجعل منها جزءاً من تاريخ العرب والمسلمين فان هذا ليس من أمانة العلم في شيء ... ) !!

قلت : في كلامه هذا ينعى على من تأول التأويلات الفاسدة لتغيير تاريخ العرب والمسلمين !! فهو يتباكى على العرب والمسلمين وعلى تاريخهم !!!

وفي الحقيقة فالأحيوي هو الذي هوى على تاريخ العرب والقبائل بمعول الكذب والأساطير والخرافات لغايات في نفسه ، فأنظر كيف يعتمد المدعو الأحيوي على الأساطير والخرافات التي يضحك منها الصبية في ملاعبهم ، قال في كتابه ( قبيلة المساعيد ) ( 128 ) : ( وثمة أسطورة تراثية معروفة لدى قبائل المساعيد في مختلف أقطارهم في شمال الحجاز وجنوبي الأردن وفلسطين وشمال غرب سيناء ووسط سيناء والشرقية وغيرها من أنحاء الديار المصرية ومضمون هذه الأسطورة أن الإبل تتوقف عن قصع الجّرة ( بكسر الجيم ) إذا دخل في وسطها رجل مسعودي ويذكرون أن المسعودي الصافي الذي لم يختلط دمه من جهة أمهاته إذا مر في وسط الإبل ليلاً فإنها تتوقف عن قصع الجرة وليس ذلك إلا للمسعودي ، ويكاد المنكر لذلك يتهم بتكذيب الحقائق المعروفة لديهم وقد سمعت هذا منذ زمن بعيد من كثير من رجالاتهم في مختلف أنجاء ديارهم فقد سمعتها من أمراء المساعيد وسمعتها من الأحيوات ومن مساعيد البدع في شمال الحجاز ومساعيد الديار المصرية .. ) أنتهى !!

قلت : قد شاب الغراب من العجب !! وهل هذه الميزة حازتها قبيلة قريش ؟! أم أنها خاصة فيكم ؟!

وهل البعير أصبح عندك علامة بالأنساب ؟!!! فيا من تعنف على من ظننت أنهم خطر على تاريخ العرب والمسلمين ، فماذا نقول في خرافاتك وأساطيرك المضحكة ونقلك لها في كتابك المهلهل ؟!!

فعجباً منك أيها الأحيوي الثعلبان كيف جعلت البعير نسابة يميز بين المسعودي وغيره وعند العلامة الحنبلي عبدالقادر الجزيري تمجه وتتهجم عليه وترميه بالجهل بعلم الأنساب ؟!!!

فأنظر أخي القارئ كيف يعتمد الأحيوي على خرافات البعارين ويبني عليها أحكام بالنسب ، ويتهجم ويضرب بنصوص الجزيري عرض الحائط ؟!! فيا تلميذ البعارين أيها الأحيوي دع عنك الكتابة في هذا العلم فقد دنسته بخرافاتك المضحكة .

وكتاب الأحيوي ( قبيلة المساعيد ) قائم على بناء الأنساب على الأساطير والخرافات ، وكتاب مضحك ولو عاش ابن الجوزي في زماننا هذا لذكره في كتابه ( الحمقى والمغفلين ) !

ولهذا فأعلم أخي القارئ أن كتاب ( الدرر الفرائد ) للنسابة الجزيري من أوثق الكتب التي تكلمت على أنساب القبائل العربية المتواجدة على طريق الحاج ، وقد أثنى عليه نسابة العرب اليوم العلامة حمد الجاسر ـ رحمه الله ـ وكفاك به سنداً .

والقبائل التي جاء ذكرها فيه كـ ( الترابين ، الوحيدات ، المساعيد ، الرتيمات ، السواركة ، الحويطات ، العليقات ..... الخ ) كلها قبائل جذامية وهم بقية جذام القبيلة العربية العريقة .

لكن في هذا الزمان قد ظهر بعض الكتّاب الجهلة كالمدعو الأحيوي يحاولون أختيار الأنساب على أهوائهم الفاسدة دون النظر الى المصادر القديمة ، بل يمجونها ويبحثون عن خرافات وأوهام ليصلوا بها الى مرادهم !!

وكتبه :
أحمد بن سليمان بن صباح ابوبكرة الترباني

بواسطة : hashim
 65535  0  3333
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    04-03-40 10:46 مساءً العقيبي :
    بني عقبة المتاريك هم قبيلة العقيبي الجهني ينتمى لهم الصحابي ضرام بن مالك بن جمرة بن شهاب المذكور في كتاب الحديث مع عمر بن الخطاب ذكر في كتاب النسب عند ابوعبيده بن قاسم في كتاب النسب ولم يصل في نسبهم ومن ضمن افخاذ هذي القبيلة ذوي شهاب
-->