• ×

أشراف الخرمة آل لؤي العبادلة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
بسم الله الرحمن الرحيم

نبذة عن
أشراف الخرمة آل لؤي(1) العبادلة


الأشراف آل لـــــؤي :
وهم : عقب الامير الشريف لؤي(2) بن غالب بن زامل بن عبدالله(3) - جد الأشراف العبادلة - بن الحسن بن أبي نمي الثاني محمد بن بركات بن محمد بن بركات بن حسن بن عجلان بن رميثة بن أبي نمي الأول محمد بن أبي سعد الحسن بن علي بن أبي عزيز قتادة بن إدريس بن مطاعن بن عبدالكريم بن عيسى بن الحسين بن سليمان بن علي بن عبدالله بن محمد الثائر بن موسى الثاني بن عبدالله الرضا بن موسى الجون بن عبدالله المحض بن الحسن المثنى بن الحسن السبط ابن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه-.
ويسكنون محافظة الخرمة(4)، وفيها إمارتهم سابقًا ولهم فيها أحياء معروفة يسكنونها وهي «حوقان» وهو أقدمها وأول مساكن الأشراف، وأول من سكن بها الأمير الشريف لؤي بن غالب بن زامل جد ذوي لؤي ومن مساكنهم هجرة الأمير الشريف خالد بن منصور بن لؤي وهي مقر إمارتهم وأول من تولى الإمارة منهم هو جدهم الأمير الشريف لؤي بن غالب بن زامل بن عبدالله وقد عينه أمير مكة المكرمة في ذلك الوقت الأمير الشريف غالب بن مساعد وكان ذلك في عام 1206هـ، قال المؤرخ الزركلي(ت1396هـ): «خالد بن منصور بن لؤي، كانت له ولأسلافه إمارة الخرمة»(5).
وكانت أمارة الخرمة في آل لؤي يتولاها الكبير منهم فمن أمرائهم الأمير الشريف عبدالله بن حسين بن دخيل الله بن محمد بن لؤي بن غالب والذي كانت تربطه علاقة متينة مع الدولة السعودية الثانية وكان له محاولات لتقريب وجهات النظر بين حكام الدولة السعودية الثانية وبين حاكم الحجاز في ذلك الوقت الشريف عون الرفيق وقد توارث الأمارة من بعده أبنائه الأمير غالب والأمير ناصر والأمير منصور حتى انتقلت إلى الأمير غالب بن ناصر بن عبدالله ومن بعده للأمير الشريف خالد بن منصور بن لؤي القائد المشهور حتى استقرت أمارة الخرمة في الأمير الشريف سعد بن خالد بن منصور بن لؤي.

ويتفرع الاشراف آل لؤي العبادلة اليوم إلى أربعة فروع رئيسية وهم :
الفرع الأول :
آل مسعود: وهو شقيق الشريف عبدالله بن حسين وهو الشريف مسعود بن حسين بن دخيل الله بن محمد بن لؤي بن غالب بن زامل بن عبدالله جد الأشراف العبادلة- وله من الأبناء سعد الملقب بسرماد ومن ذريته :
الأستاذ/ الشريف عبدالله بن سعد بن محمد بن ناصر بن سعد بن لؤي (مدير إبتدائية الفيصليه بالخرمه).
الفرع الثاني :
آل غالب: وهو الشريف غالب بن عبدالله بن حسين بن دخيل الله بن محمد بن لؤي بن غالب بن زامل بن عبدالله، -جد الأشراف العبادلة- وله من الأبناء سلطان الذي خلف سلطان الملقب بسلطان التويم ومن ذريته :
فضيلة الشيخ/ الشريف شجاع بن ذعار بن مناحي بن سلطان بن لؤي الداعية المعروف بفرع وزارة الأوقاف والدعوة والإرشاد ورئيس جمعية البر الخيريه بمحافظة الخرمة سابقاً.
والشريف/ مناحي بن ذعار بن مناحي بن سلطان بن لؤي صاحب «مشجرة أشراف الخرمة آل لؤي» والمشرف عليها.
الفرع الثالث :
آل ناصر: وهو الشريف ناصر بن عبدالله بن حسين بن دخيل الله بن محمد بن لؤي بن غالب بن زامل بن عبدالله، -جد الأشراف العبادلة- وله من الابناء الأمير الشريف غالب بن ناصر بن لؤي الذي تولى أمارة الخرمة في حكم ملك الحجاز و خلف منصور -جد المنصور- ومن ذريته :
الأستاذ/ الشريف ناصر بن محسن بن عبدالله بن منصور بن لؤي (عضو المجلس البلدي ومشرف بمكتب الإشراف التربوي التابع لوزارة التربية والتعليم بمحافظة الخرمة)
والأستاذ/ الشريف منصور بن غزاي بن منصور بن لؤي (مدرس بمكة المكرمة وحاصل على الماجستير وطالب الدكتوراه بجامعة أم القرى).
والاستاذ/ الشريف فيصل بن نايف بن منصور بن لؤي ( وكيل مدرسة الهجرة الابتدائية بالخرمة ) .
الفرع الرابع :
آل منصور: وهو الشريف منصور بن عبدالله بن حسين بن دخيل الله بن محمد بن لؤي بن غالب بن زامل بن عبدالله، -جد الأشراف العبادلة- وله من الأبناء (خالد ، بعيجان ، نايف) ومن ذرياتهم :
الشيخ/ الشريف محسن بن محمد بن محسن بن خالد بن لؤي (شيخ الأشراف بمحافظة الخرمة).
وسعادة الأستاذ/ الشريف خالد بن عبدالله بن خالد بن لؤي ( محافظ محافظة الخرمة).
الاستاذ / الشريف ماجد بن عبدالمحسن بن خالد بن لؤي مدير مكتب وزراة المالية بمحافظة الافلاج.
والشريف/ محمد بن محسن بن محمد بن محسن بن خالد بن لؤي «صاحب مشجرة أشراف الخرمة آل لؤي والمشرف عليها».
والأستاذ/ الشريف فهيد بن منصور بن زامل بن خالد بن لؤي (مدير فرع وزارة الأوقاف والدعوة والإرشاد بمحافظة الخرمة وطالب الماجستير بجامعة أم القرى).
والملازم أول/ الشريف نايف بن عبدالعزيز بن سعد بن خالد بن لؤي (رئيس مركز أمن الطرق بمركز المويه).
والأستاذ/ الشريف عبدالله بن منصور بن محمد بن بعيجان بن لؤي (مدير إبتدائية ومتوسطة وثانوية الهجرة بالخرمة).
والأستاذ/ الشريف محمد بن منصور بن محمد بن بعيجان بن لؤي (عضو هيئة التحقيق والإدعاء العام وطالب الماجستير بأكاديمية نايف العربية).
والأستاذ/ الشريف نايف بن سلطان بن نايف بن لؤي (معلم لغة انجليزيه بثانوية الخرمة).
وجميعهم أبناء الشريف حسين بن دخيل الله بن محمد بن لؤي بن غالب بن زامل بن عبدالله بن الحسن بن محمد أبي نمي .
ومن أشهر أعلام الأشراف آل لؤي: أمير مكة الشريف خالد(6) بن منصور بن لؤي الذي ولد عام 1280هـ تقريباً بالخرمة، وقد نشأ كغيره من أفراد أسرته الذين عاصروه أو سبقوه وتأدب بالأداب المتوارثه لديها، وكانت هذه الأسرة تجمع بين كونها أسرة حكم عربية الأصل والتقاليد ولذلك كان عليه أن يكتسب المهارات التي لا بد أن يتقنها ناشئة الأسرة العربية الحاكمة حينذاك مثل الرماية وركوب الخيل وأساليب الكر والفر وقد أكتسب من تلك المهارات ما كان جديراً بمثله أن يكتسبه وهو مازال صغير السن وكان عليه أن يعرف تقاليد تلك الأسرة المتوارثة ويمارسها بشكل متقن وقد تمكن من ذلك لاسيما وأن الحجاز كان في حكم أبناء عمه الذين يلتقي نسبه وإياهم في عبدالله بن الحسن جد العبادله الاشراف، وقد اشتهر -رحمه الله- وهو في صغر سنه بالحكمة وصواب الرأي والفراسة وكان أعمامه يستشيرونه في كثير من الأمور رغم صغر سنه ويأخذون برأيه .
التحق الأمير خالد -رحمه الله- بابن عمه الشريف الحسين بن علي ملك الحجاز -رحمه الله- فلما رأى الحسين خالد عرف فيه الحكمة والشجاعة وسداد الرأي فقربه منه وكان أحد المستشارين وأحد قادة جيوشه المقربين منه وبقي الامير خالد رحمه الله ملازماً لابن عمه ملك الحجاز الشريف الحسين بن علي مدة طويلة .
وفي عام 1330هـ خرج الشريف الحسين بن علي من الحجاز بجيش من البدو والحضر في شهر رجب ونزل القويعية وقام سعد بن عبدالرحمن آل سعود أخو الملك عبدالعزيز يبحث في تلك المنطقة عن بعض القبائل البدوية لكي تنظم إلى جيش الملك عبدالعزيز فلما وصل إلى أطراف القويعية خرج إليه فصيلة من خيالة عتيبة فضن أنهم جاؤوا يلاقونه ويرحبون به ولكن عندما دنوا منه أدرك قصدهم ولم يكن معه غير أربعين رجلاً فركب هو وعشرة منهم فقبضوا عليه وأخذوه أسيراً إلى الشريف الحسين بن علي الذي رحل إلى الشمال بعد أن أسر سعد بن عبدالرحمن آل سعود ولم يكن يقصد الشريف من كل هذا إلا إزعاج ابن سعود وإكراهه على ما يريد وبذلك يطلب ابن سعود الصلح من أجل إطلاق سراح أخيه سعد وقد كانت شروط الصلح بيد الشريف الحسين بن علي وقد كان الامير الشريف خالد بن لؤي الوسيط بين الطرفين وقد حضر خالد ليعرض شروط الصلح على الملك عبدالعزيز وكان خالد يتمتع بشيء من الذكاء والدهاء وقد قال للملك عبدالعزيز (اسمع ياعبدالعزيز أنا أعلمك أنه لا غاية سيئة للشريف والله لكن يبغى يبيض وجهه مع الأتراك فأكتب له ورقة تنفعه عند الترك ولا تضرك وأنا أتعهد برجوع سعد وأتكفل أن الشريف لا يتدخل في أمور نجد هذا إن كنت لا تتجاوز الحدود أما إذا هو اعتدى عليك فأنا خالد بن لؤي أعاهدك عهد الله عليه. فأكون معك كما كان أبائي مع أبائك وكما كان أجدادك مع أجدادي) قبل عبدالعزيز بتوسط خالد وكتب له قصاصة ورق تنفع الشريف عند الترك ولا تضر كاتبها فقد تعهد فيها أن تدفع بلاد نجد للدولة ستة آلاف مجيدي كل سنة(7) .
وقد رافق الأمير الشريف خالد بن لؤي الشريف الحسين بن علي في بعض أسفاره حتى إنه قد رافقه الى استانبول في تركيا مرتين حسب ما روي عن الأمير خالد وقد عينه ملك الحجاز الشريف الحسين بن علي أميراً على منطقة الوديان وهي (تربة والخرمة ورنية) إضافة الى بيشة وبلاد غامد وزهران التي كانت تابعة لإمارة الشريف الحسين بن علي فترة من الزمن.
كان الأمير خالد -رحمه الله- يتمتع بالحكمة والحلم والقيادة العسكرية الفذة بالإضافة للزهد والورع والتقى وقد تأثر بدعوة الشيخ المجدد الشيخ / محمد بن عبدالوهاب -رحمه الله- وقد كان حريصاً على انتشار التوحيد في منطقة الوديان وكان مجلسه لا يخلو من الذكر وطلب العلم فكان لطلبة العلم مكانة لديه حيث يرجع في كل أموره لهم ولما يقولونه فلا يقدم قولاً على قولهم وعندما أقام هجرة بن لؤي التي انتقل إليها من حوقان والتي أصبحت مقر إمارة الخرمة وكانت القبائل تفد إليه من كل حدب وصوب لطلب العلم حيث أن مجلسه عامر بذلك ولأن أهل العلم في ذلك الوقت قلة وكان المشائخ في ذلك الوقت هما الشيخ/ عبدالرحمن بن داود والشيخ/ عبدالرحمن بن رشيد -رحمهم الله- يعلمون الناس أمور دينهم وكانوا هما القضاة في ذلك الوقت فكان يأتي المتخاصمان فيجلسان أمام الأمير خالد والقاضي فيدليان بحجتهما فيحكم الشيخ فيما بينهما .
وكان للأمير خالد بن منصور بن لؤي أثناء توحيد المملكة العربية والسعودية دور بارز وفعال، لازالت كتب التاريخ تتحدث عنه لأهميته وذلك من خلال قيادته لبعض جيوش الملك عبدالعزيز في منطقة الحجاز والمنطقة الجنوبية والتي حالفها النصر بتوفيق الله حيثما كانت وكان الأمير خالد بن لؤي تربطه علاقة بارزة وقوية مع الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن ال سعود -رحمهما الله- والتي زادت متانتها مواقف الأمير خالد بن لؤي في كثير من الاحداث التي تزامنت مع تلك الفترة والتي بسببها أصبح للأمير خالد بن لؤي مكانة خاصة جداً لدى الملك عبدالعزيز حتى أنه قيل أن الملك عبدالعزيز في أحد مجالسه قال خالد بن لؤي هو أخي الذي لم تلده أمي تعبيراً عن مدى علو مكانة الأمير خالد بن لؤي لدى الملك عبدالعزيز حيث كان الامير خالد من أشد المناصرين للدولة السعودية الثالثة والمتحمسين لها لما قامت عليه من أعلاء لكلمة لا إله إلا الله وأن محمد رسول الله ولتطبيقها للشريعة الإسلامية الذي جعلته دستورها ومنهاجها وتقديراً من الملك عبدالعزيز للأمير خالد بن لؤي ولمواقفه فقد تولى الأمير الشريف خالد بن لؤي إمارة مكة المكرمة وهو بذلك يكون أول أمراء مكة المكرمة في عهد الدولة السعودية الثالثة.
وفي نهاية عام 1351هـ عندما كان الأمير خالد بن لؤي يتولى قيادة أحد جيوش الملك عبدالعزيز في منطقة عسير أصابه المرض وعندما علم الملك عبدالعزيز بذلك أراد إرسال طائرة لنقله للرياض للعلاج وأرسل برقية بذلك وما كان من الأمير خالد بن لؤي إلا أن أصر على مواصلة المسير وعدم الذهاب خوفاً من أن يكون لذلك تأثير سلبي على أفراد الجيش الذي كان يتولى قيادته لعمق العلاقة التي تربطهم به ومكانته في نفوسهم فحُمل على الأكتاف وهو في مرضه حتى وافته المنيه في نهاية ذلك العام فقُبر في وادي بيض في بيش في منطقة جازان -رحمه الله- وله من الأبناء ثمانية وهم :
محسن الأول وهو الأكبر وقد توفي قبل والده وسلطان وسعد وزامل وحسين وعبدالله وتركي وعبدالمحسن الثاني رحمهم الله جميعاً .
وكان لرحيل الأمير خالد بن منصور بن لؤي بالغ الحزن والأسى في نفوس محبيه وخاصة منطقة الوديان ولازالت مواقفه خالدة في الجزيرة العربية حتى هذا التاريخ بشهادة الجميع وفي كتب التاريخ وقد رثاه البعض ومنهم الشريف فيحان بن صامل وهو من أشراف رنية بقصيدتين الأولى باللغة العربية الفصحى والثانية باللغة الشعبية ذاكراً مآثر هذا الشهم الهمام .
نورد بعضاً من قصيدته الفصحى حيث قال:

لــك الحمد يا مولاي يا ذا المحامد= على السراء والضراء في كل وارد
فجعــنا فسـلمنا لمـا كـان قــد جــرى= لموت الهمام الشهم غيض المعاند
لقد ساءنا شخصاً على البيض قد ثوى= رجعـنا وخـلفنـاه فـي القبرٍٍ واحــد
فيا قبـر فيـك الجـود والدين والندى= تضمـنه أضـلاع الـذي فيــك راقــد
تقـوى بديــن اللـه وألتــزم الهـــدى= ونـال العُـــلا والفخر يـــوم التجالد
صبــور على حلو الليـــالي ومـرها= ومسعر حـرب يتلف النفــس ماجد
وأما قصيدته بالشعبية فمنها:

لفينا في أبها عسيـر= صخــن علينــا الاميــر
رضينـا بـأمر القديـر= تسـليم لأمـر العـــــلام
وبعد ما نزلنا البيض= توفـي ذاك المـريـــض
والدمـع مني يفيـض= من موت الليث المقدام
يا قبر ياللي ملحــود= دفـن بك معـــدن الجود
ومـدبر حُمر الجـرود= موتــه ثلم في الأسـلام
إذا ذكـــر فعـل خــالد= يذكره التاريخ مجاهد
قمع الكــافـر والمعاند= واللي يرتكـب الحرام
ذا قليــــل مــن كثيــر= من منـاقب ذا الاميــر
اللي في العالم شهير= وشهــودي كــل الأنام
وقد تولى من بعده رحمه الله قيادة الجيش ابنه الأمير الشريف سعد بن خالد بن لؤي وذلك بعدما علم الملك عبدالعزيز بوفاة الأمير خالد بن منصور بن لؤي أرسل برقية قال فيها إذا توفي خالد فسعد ابنه خلفاً لوالده والذي حالفه النصر في منطقة جازان وكان له موقف مشهور في تلك المعركة وقد تولى الأمير سعد بن خالد بن لؤي إمارة الخرمة بعد والده حتى عام 1377هـ وكان يتمتع بالقوة والشجاعة وكان له دور في إكتمال توحيد المملكة تحت قيادة الملك عبدالعزيز -رحمهما الله- وخاصة في منطقة جازان ونجران والمضايا وفيفا وكان في عهد إمارة الأمير سعد بن خالد بن لؤي إذا حضر رجل يشكو رجل آخر منح عصا كان يطلق عليها باللغة العامية (العجراء) وهي للأمير سعد بن خالد بن لؤي فيذهب بها ليريها خصمه وبمجرد رؤية الخصم لهذه العجراء يأتي مسرعاً للأمير لينهي خصومتهما بمنح صاحب الحق حقه وقد سأل خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز -رحمه الله- أحد الجالسين معه في أحد مجالسه وهو من أهل الخرمة عن هذه العجراء فأكدها للملك فهد -رحمه الله- فتعجب الملك وأبدا أعجابه بذلك وقد توفي الأمير سعد بن خالد بن لؤي في شهر صفر عام1385هـ في محافظة الطائف وتم تعيين شقيقه الشيخ الشريف زامل بن خالد بن لؤي شيخاً لأشراف الخرمة حتى توفي رحمه الله في عام 1416هـ وقد تم تعيين ابنه الشيخ الشريف منصور بن زامل بن لؤي شيخاً لأشراف الخرمة حتى عام 1420هـ وتم تعيين الشيخ الشريف محسن بن محمد بن محسن بن خالد بن لؤي خلفاً له شيخاً لأشراف الخرمة حتى تاريخه .
ولازالت أمارة الخرمة في ذرية الأمير الشريف خالد بن منصور بن لؤي رحمه الله حيث تم تعيين أحد أحفاده وهو الشريف خالد بن عبدالله بن خالد بن منصور بن لؤي محافظاً لمحافظة الخرمة في عام 1425هـ وهو حاصل على الماجستير من جامعة الملك سعود وسبق أن عمل في وزارة الداخلية ما يقارب العشرون سنه ثم انتقل إلى إمارة منطقة مكة المكرمة وعمل في ديوان الأمارة ثم أنتقل لوزارة الأوقاف والدعوة والأرشاد مديراً لفرع الوزارة بمحافظة الخرمة حتى تم صدور قرار سمو وزير الداخلية بتعيينه محافظاً لإمارة الخرمة حتى تاريخه .
ومن شعراء آل لؤي المعروفين الشاعر الشريف غالب بن منصور بن غالب بن لؤي والذي يلقب بشاعر الخرمة وقد توفي في شهر رمضان 1425هـ رحمه الله وله الكثير من القصائد التي تتحدث عن حب الوطن وتراث الآباء والأجداد نشر منها في موقع أشراف الحجاز.

اعداد
الشريف : محمد بن محسن بن محمد بن لؤي العبدلي
صاحب مشجرة أشراف الخرمة آل لؤي والمشرف عليها
الأربعاء28/11/1429هـ
Mohamd_alshareef@hotmail.com


___________________
(1) انظر أخبار الأشراف آل لؤي في «قبائل الطائف وأشراف الحجاز» (ص52)، «معجم اشراف الحجاز» (2/858)، «معجم قبائل المملكة» (2/435).
(2) له ذكر في «خلاصة الكلام» (ص267).
(3) انظر ترجمة عبدالله في «منائح الكرم» (4/89)، «سمط النجوم العوالي» (4/434)، «خلاصة الكلام» (ص71)، «خلاصة الأثر» (3/38)، «إتحاف فضلاء الزمن» (2/51)، «جداول أمراء مكة» (ص74)، «اشراف مكة المكرمة وأمراؤها في العهد العثماني» (ص145)، «الإشراف على تاريخ الأشراف» (ص350)، «جداول تاريخ أمراء مكة البلد الحرام» (ص161)، وغيرها.
(4) الخرمة: محافظة تقع شرق مدينة الطائف على بعد 225 كيلو متر تقريباً.
(5) «الأعلام» (2/299).
(6) انظر ترجمته في «الأعلام» (2/299)، «قبائل الطائف وأشراف الحجاز» (ص52)، «جداول أمراء مكة وحكامها» (ص79)، «تاريخ أمراء مكة» لعبدالغني (ص847).
(7) «تاريخ نجد» لأمين الريحاني (ص191-193).

بواسطة : hashim
 3  1  16939
التعليقات ( 5 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    28-01-30 09:47 مساءً محمد بن لؤي :
    الاخ العزيز / ابو حمزه

    اشكرك على مرورك وتقبل تحياتي وتقديري
  • #2
    28-01-30 10:03 مساءً اشراف الحجاز :
    نشكر هذا الموقع الرائد ونشكر الشريف ابراهيم الامير 00كما نشكر الشريف محمد بن لؤي العبدلي على هذا البحث القيم عن الاشراف ال لؤي العبادله وفق الله الجميع لما يحب ويرضى00محبكم ابو خالد العبدلي
  • #3
    29-01-30 08:46 مساءً محمد بن لؤي :
    الاخ العزيز الشريف ابوخالد العبدلي

    اشكرك على مرورك وتقبل تحياتي
  • #4
    21-05-31 10:59 مساءً عبدالله الحضبي :
    شكرا للاستاذ القدير أبو محسن على المعلومات الموثقه
    عن قبيلة أشراف الخرمه
    آل لؤي
    رمز الكرم والشجاعة والجود والمكارم وحسن الجوار

    بداية بقول نعم بالأشراف أمارة في العز من ساس أماره
    أهل الكرم للضيف مزبن وميلاف والجار والله مايقل إعتباره
    ربع لهم في ساحة المجد ميقاف أهل الشيم وأهل القيم والجساره
    والقصيده طويله
  • #5
    21-07-32 03:00 صباحًا الشريف / فهيد بن عبدالله بن فيحان :
    السلام عليكم و رحمة الله وبركاته

    اشكر القائم على موقع اشراف الحجاز و الذي نفتخر به و نرى فيه نموذجا للموقع الناجح المتميز المليء بكل ما هو مفيد و جدير بالمتابعة

    ___________________________________________________________________

    الأخ الشاب / محمد بن محسن بن لؤي شريف قد ذكرت في ما كتبت ان امارة الوديان ( الخرمة رنية تربة بيشة ) كان اميرها هو جدك الشريف خالد بن منصور بن لؤي امير الخرمة حيث هي مقر سكنه و عائلته التي توارثت الامارة في الخرمة في عهد حكام مكة من الاشراف و حيث ان الكاتب لم يكن دقيقا" في المعلومة التاريخية في ان رنية و تربة كانتا تحت إمرة خالد بن لؤي و قد نبهت الشاب عن ذلك و ان التاريخ أمانة سيسأل عنها كاتبها و هو سجل يجب أن يكتب بالحقائق التاريخية الموثقة لا بالعواطف و الرغبات و لكن أخي الكاتب قد تباطأ في تصحيح المعلومة و ما يلزمني من ذلك و يعنيني هو تصحيح ما يخص إمارة رنية حيث كانت تحت إمرة الجد الشريف / فيحان بن ناصر بن صامل الذي آلت الامارة الى اجداده سنة 1230 هـ من قبل الدولة الهاشمية الحجازية في عهد حاكم مكة يحيى بن سرور . و قد بني في رنية مقراً خاصا ً للإمارة في رنية حي الحزم و قد ذكر هذا المبنى العظيم الشاهق المؤرخ / محمد أسد في كتابه ( رحلات في العالم العربي ) بقوله ( و عند الظهيرة رأينا أمامنا نخيل رنية و مبنى عال يشبه القلعة و هو محاط بسور طيني و أبراج , إنه سكن الأمير و هكذا دخلنا الباب المؤدي الى الساحة فأستقبلنا عبيد سود ليساعدوننا في وضع رحلنا عن الرواحل ثم قادونا الى غرفة استقبال البيت العربي ) إلى قوله ( ثم استقبلنا أمير رنية فيحان بن صامل و هو إحدى الشخصيات الفريدة , رجل مثقف يجيد النحو و الفلسفة و يشتغل بالأدب إنه من الشرفاء سلالة النبي , و قد كان اسلافه منذ زمن بعيد امراء رنية و كان فيحان بن صامل من أوائل من وضع نفسه طواعية تحت إمرة الملك الشاب عبدالعزيز و إعترافا بالجميل تركه الملك عبدالعزيز اميرا على رنية بشكل وراثي .. إلخ )
    و كذلك قد ذكر المؤرخ فؤاد حمزة مقر الإمارة في قرية الحزم بقوله ( قرية الحزم مقراً للحكم ) يعني الإمارة في كتابه ( فؤاد حمزة في بلاد عسير ) و المعاصرون لتاريخ إمارة الوديان يعرفون انه في رنية لم يكن يتولى امارتها شريف عدا اشرافها آل صامل و لم يؤمر خالد عليها أو غيره و يؤكد ذلك تاريخياً الكتاب الموجه من الشريف الحسين بن علي حاكم مكة المؤرخ بتاريخ 29 مارس 1919 م الموجه إلى المعتمد البريطاني في جدة برقم 1107 و قوله ( نحب أن نوضح لكم اننا بذكرنا الروقة فقط في الخريطة قسما ً من المملكة العربية الهاشمية لم نكن نقصد مطلقا ً أن الخرمة و تربة و رنية و بيشة و الدواسر غير تابعة للعاصمة ( يعني مكة ) لأنه حتى هذه الساعة نحن الذين نعين أمراءها و نجبي زكاتهم و جهادهم يرسل الينا و انا الذي عينت خالداً أميرا على الخرمة )
    وقد كتب الشريف عبدالله بن الحسين خطابا ً لأمير رنية في 24 شعبان عام 1337 هـ على أمير رنية يطالبه بالإنظام اليه و لكن امير رنية الشريف فيحان بن صامل لم يستجب هو و امراء سبيع اهل رنية الذي سبق ان وجه اليه لهم الشريف عبدالله خطابا ً شديد اللهجة يأمرهم بالتوجه مع شريفهم و اميرهم فيحان بن صامل و لكنهم هم و شريفهم قد اعطوا عهدا للمؤسس الباني عبدالعزيز و قد اشتركوا في كثير من المغازي منها تربة عام 1337 هـ - الطائف عام 1342 هـ مكة و جدة عام 1343 هـ 1344 هـ و عسير عامي 1338 هـ 1340 هـ نجران و جازان 1351 هـ 1352 هـ السبله عام 1347 هـ تحت إمرة المؤسس و لا ينكر أحد أن الشريف خالد بن منصور بن لؤي أحد القادة الفاتحين الذين لا ينكر تاريخهم الا جاحد لا يعرف التاريخ . و توضيح للحقيقة فإن إمارة الوديان كانت تحت إمرة أشرافها حيث كانت الخرمة لآل لؤي و رنية لآل صامل و و تربة لأشرافها حتى عم الفتح و تم الرخاء في ظل هذا العهد الزاهر , و نحيل القارئ الكريم إلى ما ذكره الدكتور / محمد عبدالله آل زلفة بقوله ( تعتبر حملة الامير عبدالعزيز بن مساعد على جازان عام 1351 هـ - 1932 م واحدة من أكبر الحملات العسكرية في تاريخ المعارك الحربية أثناء توحيد المملكة من حيث أعداد الأفراد المشاركة في الحرب حيث بلغ أفراد الحملة 20 ألف مقاتل حيث صدرت الاوامر من القيادة بتحرك المقاتلين من مناطق تواجدهم في نجد من حاضرة و بادية و جنوب الحجاز من الوديان رنية و الخرمة و تربة و كان أول الواصلين من القادة مع محاربيهم الأمير / خالد بن منصور بن لؤي القائد المشهور و معه ولديه سعد و زامل , و فيحان بن ناصر بن صامل و ناصر آل صامل امراء رنية , و فهد بن عبدالعزيز أمير تربة مع محاربيهم من سبيع والبقوم و غيرهم و ذلك بتاريخ 3 شعبان 1351 هـ و هنا المعلومات بالتفصيل :
    الخرمة القائد خالد بن لؤي عدد المحاربين 797
    رنية فيحان بن صامل عدد المحاربين 799
    تربة فهد بن عبدالعزيز عدد المحاربين + 60
    و لحق بهم حوالي 60 نفرا" مع محمد بن بعيجان و جبور بن صنيتان .
    و من الجدير بالذكر ان الشريف خالد بن منصور بن لؤي قد توفي في جازان في وادي بيض و دفن قرب أكمة تدعى ( قلعة ابن ودران ) و قد رثاه الأمير فيحان بن صامل بقصيدة طويلة قد ذكرها أحفاد خالد في مجلة البواسل العدد 29 ديسمبر 2005 م , و الله الموفق .


    كتبه أخوكم
    الشريف / فهيد بن عبدالله بن صامل
    • #5 - 1
      08-03-33 07:29 مساءً بن قطنان :
      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
      الاخ الشريف فهيد عبدالله حفظه الله ورعاه
      اخي أريد منك ذكر مصادر تولي أمارة ابائك على رنية عام 1230 كما اريد ذ
-->