• ×

مرثية الشريف عمر بن فيصل آل زيد في العلامة الشريف مساعد بن منصور آل زيد

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
شعر الرثاء أصدق ضروب الشعر فنيا وعاطفيا ، حيث تقف وراءه عاطفة هائجة مائجة نازفة، تصهر اللغة لتسكبها فنا رائعا رائقا يدهق الأذواق.
والشاعر الفذ الشريف عمر بن فيصل آل زيد تبدى برائعة وكل شعره روائع يرثي بها العلامة المؤرخ النسابة الشريف مساعد بن منصور بن مساعد آل زيد تلك القامة الفارعة الضاربة جذورها في محتد الطهر والنقاء، فقيد الأشراف آل زيد بل فقيد كل بني هاشم ، ذلك الصدق الذي كان يمشي على قدمين.
تأتي قصيدة الشريف عمر عزاء لنا نرى فيها وهج الشعلة التي تداولتها الأجيال لتزداد مع الأيام وهجا وعلوا، ولسان حالنا يقول:


إذا غاب منا سيد قام سيد =قؤول لما قال الكرام فعول
وإليكم القصيدة:


عادت مكبّلةً تجثو على الرُّكب= وقد تنكَّبَها رُزْءٌ من الوصب
تجثو على أثر القصواء عائدةً=إلى مرابعها في موكبٍ لَـجِب
عادت بلا حَرَسٍ عادت بلا رَسَنٍ= لكن على ظهرها سِفْرٌ من الكتب
تنعى لنا من بدرب العلم أتعبها= على مدى القرن لم ترتح من النصب
لكن ترحّل عنها غير مكترثٍ =بإرثه وصنوف الـمال والرتب
وآثر القرب من طه وعترته =في تربةٍ - لك عمري أفضل الترب
اذهب فدتك رؤوسٌ لم تزل ولحى=إلا من الموت فالأعمار لم تُهب
اذهب ولولا رجالٌ في الركاب هنا= لقلت لم يبق منّا من يقول أبي
أبي سرور الذي كنتَ الحفيَّ به= في كلّ مُنعطفٍ في كل منسرب
ضمَّخْتَ سيرته لفظًا يهذّبه= صدْقُ المشاعر في أثوابه القشب
اذهب فبيتك لا زالت كنانته= تصيب مغنمها في الفكر والنسب
فإن يكن نال منه بعض من ركبوا= على حصانك في الأدنى من الحقب
فبيننا يعرف الرامي إذا وقعت= سهامُه كان شيخًا أو بعمر صبي
نعرى من اللحم لا نكبوا لآكلنا=وننتشي لبقاء العظم والعصب
قومي ذوو زيدِ للأشراف مفخرةٌ= تشدّ أوتادُهم مستدركَ الطُّنُب
إن غاب فرعٌ لهم قامت أواصره= من الأصول لأنّ الأصلَ لم يغب
أما ترى النخل تتلوه فسائله= ليزدهي بشموخٍ في السماء أبي
حتى وإن بعدوا عادوا ليقتربوا= فالفرع للأصل من دانٍ ومغترب
فالأشهر الـحُرْمُ قد ضُمَّت ثلاثتها= ولم يضرْها بعادُ الجمع عن رجب

بواسطة : hashim
 11  0  4703
التعليقات ( 11 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    10-05-30 12:58 صباحًا خالد آل خيرات :
    لا عجب إن ارتفع صوت نواحك يا عمر، ولا عجب إن فاضت مهجتكَ لا قريحتك، ونشَجتَ حتى انعقفت أضلعك على أحرف القريض في صدر هذه المرثية؛ فالفقيد ليس رقماً من الناس بدأ وانتهى، كلا وإنما هو رحمه الله كان أمّة لوحده، ولقد انتُقصت الأرض من أطرافها لموته وأشهد.. وحُقّ لك أن تنوح عليه بمثل ذا؛ إذ أنتَ أحد أقرب المكلومين برحيله، وإن كان كلنا مكلوم في ذلكم العلم.

    لكن العجب المثير للدهشة أن حُزنك وقد كان في معمعته، وأنّ ألمك وقد كان في خِضمِّه، لم ينأيا بكَ عن مقعد الشموخ الذي لا يليق إلا بمثلك؛ فأتى عجز القصيدة في الفخر من غير ما تجاوز على هدي. فكُنتَ أنتَ الذي أعرف من الشعراء الرجال..

    أما حينما تقول:
    نعرى من اللحم لا نكبوا لآكلنا وننتشي لبقاء العظم والعصب
    فقد نطقتَ بما عجز غيرك وسيعجز عن النطق به، ولقومك الأقربين والأبعدين من آل بيت النبي صلى الله عليه وسلم أن يتمثّلوا بهذا البيت إن راموا العزّة والسمو.
    فلا فُضّ فوك، ثم لا فُضّ فوك، ثم لا فُضّ فوك. وأحسن الله لك ولآل زيد ولي ولكافة الآل العزاء، ورحم الله الشريف، وأسكنه الفراديس.
  • #2
    11-05-30 09:54 مساءً الشريف الشنبري :
    رحم الله العم القدير والعزيز إلى نفسي العالم الشريف مساعد بن منصور والعزاء لنا جميعا في الفقيد الغالي اسكنه الله فسيح جناته.....


    دائما رائع أنت يا أبو فيصل ياشاعر بني هاشم يامن أجد فيه حب ومحبة آل البيت
    وحامل هومهم وأحزانهم بقصيدك تغسل القلوب وتعيد لها الأمــــــــــــل والعوده إلى الحياة ( تشعر بالأخرين والجميع يشعر بك) ....

    جزل أنت أبو فيصل وقصيده أكثر من رائعة.... وقصيدة مرثية أخوك الشريف منصور بن غازي الشنبري ليست ببعيدة عن الأذهان والتي رددها الجميع من جمالها...


    شكرا لك يامن تحب ربعك وتتفاعل معهم..وهذا ديدن العظماء أمثالك... تقدير وإحترامي لك ولأدارة المنتدى المبارك
  • #3
    12-05-30 07:23 مساءً الشريف عبدالله بن الحسن الدويبي :
    إنا لله وإنا إليه راجعون ...

    رحل دون أن أتزود منه بنظرة ....

    اللهم ارحم ذلك الجبل الأشم والطود العظيم، عملاق التاريخ والمغازي والسير والعلم والأدب، عاشق الثرى المحمدي، المتتبع لأثره وآثاره، والمجاور له بداره، اللهم كما كان محباً له بدنياه حببه إليه في أخراه، واحشره تحت لوائه، واسقه من حوضه المورود، وأعل معه في عليين مقامه يا أرحم الراحمين، يارب العالمين....

    اللهم وألهم أهله وأبناءه وأحفاده وكل أقربائه ومحبيه على فراقه الصبر والسلوان

    وسامحك الله يامن وعدتني كثيراً بتهيئة لقاءٍ به لم يتم ...

    كان العم الشريف مساعد بن منصور صديقاً لوالدي ... فمنذ رحيل والدي رحمه الله لم أتمكن من لقائه، وكنت أمني نفسي كثيراً بهذا اللقاء، حباً له وبرّاً بوالدي حتى لقي وجه ربه قبل أن ألقاه، ولم أعرف عن رحيله إلا هذه اللحظة التي تلقيت فيها الرسالة من أخي \"أبو نايف\" الذي شدني بمرثيته كعادته في الإبداع المتجدد...

    وهي وإن كانت أول مرثية أقرأها له فلقد نقلني بها إلى زمن لايدانيه زمن شعري، زمن لو وجد فيه أبو نايف لحظي من أهله بما لم يحظ من أهيل هذا الزمان، فلقد تخيلته فيه على ناصية منه يعارض بشموخه المعهود ابن عمه أحمد بن الحسين :

    طوى الجزيرة حتى جاءني خبرٌ :::: فزعتُ فيه بآمالي إلى الكذبِ

    حتى إذا لم يدعْ لي صدقُهُ أملاً ::::: شرقتُ بالدمع حتى كاد يشرقُ بي

    فلايفضض الله فاك يا أبا نايف ، وإي والله إنّ فقيدنا جميعاً لقمين بقولك:

    اذهب فدتك رؤوسٌ لم تـزل ولحـى ::::: إلا من الموت فالأعمـار لـم تُهـب

    اذهب ولولا رجالٌ في الركاب هنـا:::::: لقلت لم يبق منّـا مـن يقـول أبـي

  • #4
    12-05-30 10:33 مساءً أبومساعد الخيراتي :
    لو كان مات لكان اشتد بي تعبي
    لكنه لم يمت ,
    واشتد بي طربي !

    نجني على الموت إذ يمضي أحبتنا
    عنا بعيدا
    وماللموت من سبب !

    تمضي الرجال وإن ماتت لمرحلةٍ
    أخرى من العمر
    عليا الذكر والرتب

  • #5
    13-05-30 12:07 صباحًا سليمان علي العمري :
    لا شك أن الرزية كبيرة لذلك نقول لجميع أبناء عمومتنا وخاصة آل زيد عظم الله أجركم وأحسن عزاءكم في مصابنا ومصابكم .
    أما القصيدة فأقول لا فض فوك أخي عمر وليس بمستغرب أن تجود قريحتك بمثل هذا الرثاء وأجزل .
  • #6
    24-05-30 11:49 صباحًا الشريف فيصل بن الحسين :
    شكرا يا ابا نايف رفعت رؤسنا بقصيدتك الرثائيه لاحد اعلام البيت الهاشمي فهنيئا لنا ولموتانا بشاعريتك

  • #7
    29-05-30 05:49 صباحًا هاشم آل زيد :
    بيض الله وجهك ياأبا نايف
    ورحم الله أمواتنا وأموات المسلمين في كل مكان وزمان
  • #8
    03-06-30 12:57 صباحًا الشريف هاشم بن زامل آل زيد (ابوفه :
    ابو نايف صح لسانك وبارك الله فيك ورحم الله من عقبك. فقد ابدعت في مرثيتك في العلامة الشيخ الشريف مساعد بن منصور آل زيد.وهذا ليس بمستغرب على شاعر متمكن مثلكم.
  • #9
    20-06-30 05:40 صباحًا غازي شحات الهاشمي :
    لا فض فوك,هذه والله درر من مشكاة البلاغة والفصاحة الهاشميه, ليهنك الشعر يا بن العم
  • #10
    04-07-30 02:50 مساءً آل زيد :
    رحم الله ميتنا وأسكنه الفردوس ألأعلى وأدامك الله وشعرك فخرا لبني هاشم
  • #11
    15-07-30 02:03 صباحًا الشريف نمي بن عمر آل زيد :
    أدعو الله عز وجل ان يحفظك لنا ذخرا و لبيتك ولآل بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يا غالي وندعو الله ان يرحم الجد العالم الشريف مساعد منصور ويسكنه فسيح جناته اما من الناحية الشعرية فشهادتي فيك مجروحة . فقد حملتني حملين عظيمين اولهما اسمي (نمي) فهو اسم كبير ينتمي اليه معظم اشراف الحجاز ولا فخر. وثانيهماالمكانة التي تتبوأها بين قومك واطمح اليها فأرجو من المولى جلت قدرته ان يساعدني للحفاظ عليهما بتوجيهك ودعمك ولك مني صادق الدعاء ابنك نمي
    • #11 - 1
      01-09-30 09:27 صباحًا azouz :
      كنت ومازلت رمزا للفخر والتضحية والتفاني يا شاعرنا الحبيب لافض فـــــــــوكــ يا عــ ـ ـمـ ـ ـر ونرجوا منك المزيد وتمنياتي لك ىالصحة والعاف
-->