• ×

ما الكتب التي تنصحنا بقرأتها في علم النسب ومعرفة أصوله وقواعده؟*

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
ما الكتب التي تنصحنا بقرأتها في علم النسب ومعرفة أصوله وقواعده؟*

هذا سؤال وردني من أحد الإخوة قديمًا، وها أنا أعيد نشر جوابه مع زيادات، فأقول وبالله التوفيق: أرى أن يبتدئ طالب العلم بكتابنا: (عناية العرب بأنسابهم، وسبقهم في حفظها وضبطها سائر الأمم)، فهو ولا أزكيه كالمدخل لعلم النسب وعلى منهج أهل الحديث.
ثم ينظر بعد ذلك في كتب ردود النسابة الثقات وخاصة من كان منهم على خُطى أهل الحديث، فالردود تُشحذ همتك وتُعمل فيها عقلك وتحرره من الجمود؛ لاستحضار الحُجج على دفع تلك الشبه وبيان أن فهم خصمك سقيم، وهذا يستدعي مطالعة العشرات بل المئات من كتب المتقدمين والمتأخرين وخاصة كتب علماء الجرح والتعديل فهم أئمة في التاريخ والنسب - وإن لم يكن النسب غالبًا عليهم -؛ لتستنبط قاعدة من هديهم، وتُجهز على أخرى؛ لأن علم التاريخ والنسب لم تُفرد أصوله وقواعده في مؤلف كأصول وقواعد علم الحديث وأصول الفقه والتفسير.
فيظل عقلك مشغولاً حتى في النوم باستحضار الأدلة ومناقشتها ثم الاستدلال بها على بطلان شبه المخالفين والخصوم، وقد قمت من نومي مرارًا؛ لأدون تلك الأدلة والاستدراكات خوفًا من نسيانها صباحًا.
بل هذه الردود تجعلك كالأسد يقظًا متأهبًا، وتحسب لردك على المخالفين ألف حساب؛ لئلا يُجهز عليك المخالف. ومن ولج هذا الباب وافقني ولم يخالفني، بل الردود تمكّن الباحث وترتقي به لمصاف العلماء كما قال الحافظ الذهبي: (ومن الردود يتفقه العلماء، وتتبرهن له المشكلات).
أما التأليف فلا يحتاج منك هذا العناء فجُلّ التآليف اليوم -وللأسف- ينطبق عليها القول: (خذ من هنا، وضع ها هنا، وقل هذا أنا).
الكثير من العلماء والباحثين يكرهون الردود، ويرونها مضيعة للوقت موغرة للصدور، وهذا لعمرك خطأ؛ فقد رد العلماء المتقدمون والمتأخرون على كثير من المخالفين لفظًا وتأليفًا، فهذا الإمام الشافعي رد على الإمام أبي حنيفة النعمان وعلى شيخه الإمام مالك، والأمثلة على ذلك كثيرة جدًا، منها المؤلفات مثل: (الرد على الزنادقة والجهمية) للإمام أحمد، و (رد الدارمي على بشر المريسي)، و (الصارم المنكي في الرد على السبكي) لابن عبدالهادي، و (غاية الأماني في الرد على النبهاني) للألوسي، ولو جمعت أسماء هذه الردود لوقعت في مجلدات.
قال الحافظ الذهبي (ت748هـ): (وما زال العلماء قديمًا وحديثًا يرد بعضهم على بعض في البحث وفي التواليف، ولكن في زماننا قد يعاقب الفقيه إذا اعتنى بذلك لسوء نيته، ولطلبه للظهور والتكثر، فيقوم عليه قضاة وأضداد. نسأل الله حسن الخاتمة وإخلاص العمل).
ثم إن بيان خطأ المخالف والتحذير من قوله لا يستلزم عداوته والتقليل من شأنه وتحقيره.
وكما لا يخفى على شريف علمكم أن علم النسب لم تُحرر قواعده وأصوله،* فمن كان على هدي أهل الحديث؛ يستنبط من الأدوات والقواعد التي في كتب مصطلح الحديث والجرح والتعديل ومن تطبيقاتهم العملية.*
وللفائدة؛ فإنك ستجد نماذج من تلك التطبيقات في تحقيق الأنساب وتصحيحها في كتب الحافظَين الناقدَين البارعَين الذهبي وابن حجر العسقلاني.*
وسوف يظفر طالب العلم في تلك الردود بقواعد تشرح له هدي السلف في تحقيق الأنساب وضبطها وتصحيحها ونفيها والتوقف فيها -والله أعلم-.
ومن كانت همته عالية؛ فلينظر في كتب أهل الحديث في النسب ابتداءً بكتاب: (النسب) لأبي عبيد القاسم بن سلام، و (نسب قريش) لمصعب الزبيري، و (المحبر) و (مختلف القبائل ومؤتلفها) لمحمد بن حبيب، و (القصد والأمم في التعريف بأصول أنساب العرب والعجم) لابن عبدالبر الأندلسي، (وجمهرة النسب) لابن حزم، و (الإكمال في الأسماء والأنساب) لابن ماكولا، و(الأنساب) للسمعاني، و (عجالة المبتدي وفضالة المنتهي في النسب) و (الفيصل في مشتبه النسبة) كلاهما لمحمد الحازمي، ومن كان في طبقاتهم، ويتدرج؛ ليستخرج لطائف وقواعد منها، ثم ينظر في كتب الجرح والتعديل والأعلام لأهل الحديث؛ ليجمع دررًا منها. *
وينظر في كتب علماء النسب المتقدمين والمتأخرين التالية: (جمهرة النسب) و (نسب معد واليمن) كلاهما لإمام النسب ابن الكلبي هشام ، و (أنساب الأشراف) للبلاذري وهو في أنساب أشراف العرب، و (نسب عدنان وقحطان) لأبي العباس المبرد، (اشتقاق أسماء القبائل) لابن دريد الأزدي وهو كتاب ماتع، (الإكليل من أخبار اليمن وأنساب حمير) لحسن الهمداني، و (الإيناس بعلم الأنساب) للحسين المغربي، و (الأصيلي في أنساب الطالبيين) لابن الطقطقي، و (نهاية الأرب في معرفة أنساب العرب) للقلقشندي، و (عمدة الطالب في أنساب آل أبي طالب) لابن عنبة وهو بالفعل عمدة في نسب الأشراف، وغيرها.
أمّا كتب النسب لعلماء القرن العاشر الهجري وما بعده، فيتعامل معها بحذر لتساهل بعض المؤلفين وكثرة أوهامهم.
وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

كتبها:
إبراهيم بن منصور الهاشمي الأمير
١٠ رجب ١٤٣٨هـ

بواسطة : إبراهيم بن منصور الهاشمي الأمير
 0  0  127
التعليقات ( 0 )

-->