• ×

الشريف الأمير منصور بن حمود آل علي فارس (صاحب وعلان)

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الشريف الأمير منصور(1) بن حمود آل علي فارس (صاحب وعلان)
(1282 - 1344هـ/ 1865 - 1926م)



الشريف الرئيس الهمام منصور بن حمود بن محمد بن حسن بن يحيى بن علي فارس بن محمد بن أحمد بن محمد بن خيرات بن شبير بن بشير بن محمد أبي نمي الثاني القتادي الحسني، صاحب وعلان(2) وأمير قبائل بني مروان.
"رجل من الأبطال، متصف بالكمال، لا تهزّه الهزاهز، ولا تزعزعه النواهز"(3)، همّته عالية عُلو السماكين، وثباته كثبات أوتاد الأراضين:

"سيِّدي رُكْنْ دامَ اللهْ بَقَـاهْ=يا شريفْ هِيْ لَكَ العلْيَا من الله
رُتبهْ ما جعل فيها لَمُـوس

جدَّكَ المجتبى، واللهْ اجتبَاكْ= حَيْ جـدٍ رَقَـا سبـعٍ إلى اللهْ
كلَّم الحقْ ما بينْ قَابْ قُوس"(4).

ولد عام 1282هـ/ 1865م ببلدته وعلان، وآلت إليه الزعامة فيها -خلفاً لوالده- في العام 1310هـ/ 1892م(5). كان قد عايش من قبل أن تؤول إليه الزعامة وبعدما آلت إليه، صور وأشكال الفوضى والخوف والجوع التي سادت المنطقة في زمن الحكم التركي المباشر للمخلاف السليماني الذي امتدّ إلى آخر عام 1326هـ/ 1909م، وخَبِر القهر الذي كان يمارسه الولاة الأتراك على الرعايا، ومعاناتهم من تسلطهم واستبدادهم(6)، فتزعّم مشروعاً للثورة عليهم والاستقلال بالحكم في المنطقة، وشايعه في ذلك ابن عمه الشريف حمود بن محمد مكرمي صاحب صامطة وعشيرته من آل أبي طالب، وبعض كبار الأشراف وجُل رؤساء القبائل بتلك الجهات، وذلك في أوائل عشرينيات القرن الرابع عشر الهجري، وعمل من أجل ذلك وقام بجمع الأموال والسلاح، وأخذ من أهالي حرض الرهائن، وكاتب إلى رؤساء يام وسحار لإمداده بالرجال(7)، ثم باشر الأمر وبثّ دعاته في البلدان حوله. لكن الأمر لم يتم له كما كان يخطط ويريد، وأبى القدر أن يساعده فيه؛ فقد تزامنت دعوته مع دعوة السيد محمد بن علي الإدريسي التي أعلنها في صبيا في أواخر العام 1326هـ/ 1909م. وكان قد عزم على المضي في مشروعه، ولم يثنه قيام الإدريسي، بل لقد أشعر بمعارضته له وهمَّ بمناطحته، غير أن جُلّ من كانوا معه من الأشراف ولا سيما صاحب صامطة لم يوافقوه، بل أجابوا دعوة الإدريسي وبايعوه ودخلوا في طاعته، ففتّ ذلك في عضده.
ولما استولى الإدريسي على جهته استدعاه إليه في صبيا وأبقاه مدَّة لديه، ثم أصلح حاله وأعاده إلى "وعلان"، وأقرّه على إمارته فيها على قبائل بني مروان، فأصبح من رجال دولته وساسة رعاياه، وقاد له الجيوش الكبار ضد الأتراك، لا سيما في حوادث الصراع بينهم على اللحية ووادي مور(8). ومع ذلك ظلَّ الإدريسي يراقبه ويخشى تجدد ثائرته(9). ولما توفي بالعام 1341هـ/ 1923م خلفه ابنه علي الإدريسي في الإمارة، فلم تستقم له الأمور، وخالف عليه بعد مدة عمه الحسن أخو الإمام محمد، ووقعت بينهما حروب أضعفت الإمارة وبدَّدت قواها، فاستغلّ المتوكل يحيى حميد الدين إمام اليمن الفرصة، وانقضّ في معمعة صراعهما على البلاد التي كانت تحت سيطرة سلفهم، وكانت تمتد جنوباً إلى الحديدة، فانتزعها واستولى على أكثرها حرباً(10).
وكان المتوكل قد كاتب في تلك الأثناء الشريف منصور وكثيراً غيره من الأشراف ورؤساء القبائل، فنبذ الشريف ولاء الأدارسة ومال إلى المتوكل، وسار في مقدمة جيش من قبائل بني مروان وغيرهم من اليمنيين واحتلوا مدينة حرض، وسيّر أحد أبنائه مع جيش آخر بقيادة القاضي محمد بن سعد الشرفي، فدخلوا مخلاف بني شبيل ومركزهم مدينة صامطة واحتلوا قلعتها وحصوناً كانت فيها، وذلك أواخر جمادى الآخرة من العام 1344هـ/ 1926م. فقام القائد حسين مصطفى أحد قادة الجيوش الإدريسية بتنظيم قبائل المسارحة وبني شبيل التي ثارت حميَّتهم ونهضوا لمدافعة الغزاة اليمنيين، فتولى قيادتهم وهاجم بهم الجيش المتوكلي في صامطة وقتلوا فيهم قتلاً ذريعاً، ومثلوا ببعض القتلى، وانهزم بقيتهم شر هزيمة.
وكانت قوات حسين مصطفى قد حصرت قادة الجيش المتوكلي في قلعة صامطة وبعض الحصون، وكان ابن الشريف المترجم بينهم، فخرج من حرض على رأس جيش من بني مروان وبعض قبائل اليمن لفكّ الحصار عن ابنه وأصحابه، فلاقته القبائل قوات الأدارسة في خبتٍ جنوبي صامطة فيما بين واديي تعشر ولية، والتحمت الحرب بينهم، وما أن اشتدّ القتال وحمي الوطيس، حتى انهزم عنه جيشه، ولم يبق معه إلا بنوه وخاصته من بني عمه وعشيرته وعبيده، وثلّة باسلة من قبيلة بني الحدَّاد صمدت معه وكافحت كفاحاً حازوا به الأحدوثة الحسنة، وكان قد ثبت ثباتاً يليق بشرفه ومنصبه ومكانته، وقاتل حتى قُتل وقُتل من معه عن بكرة أبيهم؛ وكان ذلك في آخر شهر جماد الآخر، أو بأول شهر رجب من عام 1344هـ/ 1926م(11). فقال إذ ذاك أحد بني عمومته وهو الشاعر الشريف أحمد بن علي أبو طالب يرثيه ويحرّض قراباته للأخذ بثأره:

يا غبن قلبي عليك يا غالي النسـب= ياللي مقدَّمْ قبل خلق الله في الرُتب
يا نسل طه المصطفى يا سُلسُلهْ ذَهَب..
يا سيّد الملوك.


قِتْلِتَكْ هزَّتْ ملوك الأرض والسما=واهتزّ روح الله عيسى بن مريمــا
الشمس غابت والقمر، والكون أظلما..
واتْخَاوتْ النجوم.


إلى أن قال:
سادتي يا آل علي يا أهل الحميَّــهْ=لا يروح منصـور مِنْ تحت الرعيَّهْ
والله ما نسعـد وعاد فينا بقيَّــهْ=حتى نَاهَبْ يـوم تِغْدَابُـهْ رويَّـهْ..
دُومِةَ الدَّهرَ الطويل.



والله يا الأخوان ما هو حق واجب=ينتسـي منصور وأولاده الكواكب
شَبْشِبُوا الفتنهْ ورُزُّوا للمحَـارِب=وانْكُفُوا في آل حيدر وآل بو طالب
ومحمد بو علي نسل الأطايب..
ينجلي هذا المَعَار.



وكتبه
خالد بن أحمد بن حمود المكرمي الخيراتي
الرياض، في: 6/ 11/ 1430هـ

_______________
(1) ساق القاضي عبد الله العمودي أخبار الشريف منصور في مواضع متعددة من كتابيه "اللامع اليماني" و"تحفة القارئ والسامع". وكذا المؤرِّخ إسماعيل الوشلي في كتاب "نشر الثناء الحسن" (ج4، ص172). كما ترجمه الشريف أحمد ضياء العنقاوي في معجم أشراف الحجاز (ج2 ص991).
(2) وعلان: قرية من أعمال صامطة شرقي قرية المكنبل (العقيلي، المعجم الجغرافي للمخلاف السليماني، جازان 1415هـ: ص470) وهي على ضفاف وادي تعشر الشمالية، ويسكنها في الوقت الحاضر كثير من الأشراف آل علي فارس وغيرهم من القبائل.
(3) العمودي، عبد الله بن علي، اللامع اليماني بذكر ملوك اليمن والمخلاف السليماني، مخطوط: ج2 ورقة198.
(4) من قصيدة شعبية للشريف حسن بن محمد بن علي مكرمي مدح بها الشريف منصور المترجم.
(5) رواية عن الشريف حسن بن محمد بن علي (المفافي) آل علي فارس، وعلان، في 1430هـ.
(6) للمزيد عن أوضاع المخلاف السليماني بعهد الأتراك هذا، انظر: العمودي، اللامع اليماني: ج2 ورقة 77 وما بعدها؛ نفسه، تحفة القارئ والسامع في اختصار تاريخ اللامع، تحقيق عبد الله أبو داهش، أبها 1421هـ: ج2 ص286 وما بعدها؛ العقيلي، محمد بن أحمد، تاريخ المخلاف السليماني: ج1 ص481 وما بعدها.
(7) وثائق أصلية فيها مكاتبات بهذا الشأن بين جد الباحث أمير صامطة وبين الشريف المترجم وغيره.
(8) انظر: الوشلي، نشر الثاء الحسن، تحقيق إبراهيم المقحفي، صنعاء 1424هـ: ج4، ص172؛ العمودي، تحفة القارئ والسامع: ج2، ص371.
(9) العمودي، اللامع اليماني: ج2 ورقة198؛ نفسه، تحفة القارئ والسامع: ج2، ص371.
(10) لتفاصيل أكثر انظر: الوشلي، إسماعيل بن محمد، نشر الثناء الحسن: ج4، ص209 وما بعدها؛ العمودي، اللامع اليماني: ج2 ورقة170 وما بعدها؛ العقيلي، تاريخ المخلاف السليماني: ج2، ص850 وما بعدها.
(11) العمودي، اللامع اليماني: ج2، ورقة 194، 198؛ العقيلي، تاريخ المخلاف السليماني: ج2 ص897.


بواسطة : hashim
 6  0  8542
التعليقات ( 7 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    20-11-30 12:26 صباحًا فهد المرواني :
    بصرااااااحه مره قويه

    صاحب وعلان(2) وأمير قبائل بني مروان ؟؟

    من متى صار قائد لبني مرواان ؟؟
    قادة بني مروان في الموسم عندها قبائلها و رجالاتها

    تكلمو بحقائق و بلا تدليس و كذب
  • #2
    26-11-30 07:27 صباحًا الشريف خالد آل خيرات :
    الاخ فهد المرواني

    نحن نتكلم بحقائق ثابتة وموثقة بمصادر تاريخية معروفة ومشهورة، وأيضاً ولحسن الحظ محايدة، وقد أشرنا إليها في الحواشي المثبتة أعلاه، كمؤلفات العمودي والعقيلي، ولدينا بالإضافة إلى ذلك مصادر خاصة عبارة عن وثائق عمرها اكثر من مئة سنة في صميم الموضوع وتتحدّث عنه بوضوح.. فلتعلم إذاً؛ أنه ليس فيما قرأتَ أعلاه تدليساً كما تظن، ولا قصص مخترعة ومكذوبة كما تتخيل أو تتوهم.. وإن كانت رئاسة الشريف المترجم على بني مروان بدت بالنسبة لك أمراً مستغرباً، أو بعبارة أخرى تجهله ولم تسمع به من قبل، فكان الأحرى بك البحث والتثبّت قبل أن تقول ما لا تعي. وإن شئت فسل العارفين من قومك والمعمّرين عن مثل هذا، وأنا على يقين بأنك ستجد لديهم حقائق عن الشريف المذكور أكثر مما كتبنا عنه.
    أما قولك: (من متى صار قائداً لبني مروان؟).
    فنقول مثلما قلنا بالترجمة أعلاه: لقد صار أميراً عليهم -قبل أن يكون قائداً- في بداية القرن الرابع عشر الهجري بعهد الأتراك، وتحديداً بعد وفاة والده في عام 1310هـ. ولعلمك فقد كانت الرئاسة عليهم لأبيه قبل أن تصل إليه، بل كان الأشراف آل علي فارس يتوارثونها بتلك الجهات منذ بدايات القرن الثالث عشر الهجري، ولو كان المجال يتسع لسقنا لك الأدلة من مصادرها التاريخية التي تؤكّد صحة ما نقول. هذا عدا كون منطقة المخلاف السليماني بما فيها جهات بني مروان كانت تحت حكم ذويه الأشراف آل خيرات لما يقارب القرن والنصف من الزمن.
    وأما قولك: (قادة بني مروان في الموسم.. عندها قبائلها ورجالاتها) فيظهر منه أنك تتحدث عن الحاضر ولا تصله بالماضي القريب فضلاً عن البعيد منه، ويبدو من عبارتك أنك تعتقد أن بني مروان هم الذين في بلدة الموسّم فقط، وإن كنتَ فعلاً كذلك فأنت بالإضافة إلى جهلك بالتاريخ تجهل أيضاً أصول قبيلتك وفروعها ومواطن سكناها سواء القديمة أو الحديثة.
    ولا بأس بأن أقدّم لك بعض معلومات عنكم.. فبنو مروان يعود نسبهم إلى بني مالك بن شهر، كما قال المقحفي (معجم البلدان والقبائل اليمنية: ج2، ص1496). وهم قديمو الوجود والاستيطان في المنطقة التي كانت تسمى قديماً بـ\"تهامة الشامية\"، وهي المنطقة التي تمتد فيما بين وادي مور من الجنوب ووادي تعشر من الشمال تقريباً. وفيما نعلم فقد ذكروا كثيراً في مؤلفات البهاكلة وعاكش الضمدي، أي قبل ما يقارب من ثلاثة قرون، وإلا فهم أقدم من ذلك. ولا تزال أمم كثيرة منهم تسكن إلى يوم الناس جهات ميدي وحرض باليمن، وهم الأكثر، (انظر: الحجري، مجموع بلدان اليمن وقبائلها: ج4، ص706؛ المقحفي، معجم البلدان والقبائل اليمنية: ج2، ص1496). وأما الذين تعرفهم بالموسّم فهم جزء لا يتجزء من أولئك، والكل كانوا من قبل أقل من قرن من الزمان تحت إمرة الشريف منصور بن حمود آل علي فارس، شئت أم أبيت؛ ليس بادعائنا له ذلك، وإنما بما وجدناه محفوظاً له في كتب التاريخ
    • #2 - 1
      06-08-39 01:34 صباحًا ابو مراد :
      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
      الأخ خالد آل خيرات ارجو مراسلتي على الايميل
      aalhaddadi2020@gmail.com
  • #3
    29-11-30 03:14 مساءً الشريف محمد آل علي فارس الخيرتي :
    كان الأحرى بالمرواني التثبت من الروايه قبل إتهامه للناس بالكذب والتدليس، ولم يترك أخي الشريف خالد آل خيرات مجالاً للرد فقد كفى ووفى، وكنت أفضل الصمت عن الرد على من كان ليس أهلاً له وأستشهد في ذلك بأبيات للإمام الشافعي رحمه الله حيث قال:

    قَالُوا سَكتَّ وَقَد خُوصِمْتَ قُلْتُ لَهُمْ ××× إنَّ الجَوابَ لِبَابِ الشَّرِّ مِفْتاحُ

    وَالصَّمتُ عَنْ جَاهِلٍ أَوْ 0000 شَرَفٌ ××× وَفيهِ أيْضاً لِصَوْنِ الْعِرْضِ إصْلاَحُ

    أما تَرَى الأُسْدَ تُخْشى وهْي صَامِتةٌ؟ ××× 00000 يُخْسَى لَعَمْري وهْوَ نَبَّاحُ

    والله من وراء القصد
  • #4
    12-09-32 02:11 صباحًا خالد عواجي :
    يعيش يعيش يعيش يعيش بني مروان
  • #5
    12-09-32 09:49 مساءً ابن عاتي المرواني :
    بسم الله الرحمن الرحيم

    أولا نشكر الكاتب على ماسطرة يداة من الابداع فبارك الله فية،ونفع بة ،.
    فاالاشراف خيرهم على المنطقة لايعد ولايحصى فرحمهم الله جميعا وبارك في ذراريهم.

    ثانيا: أخي خالد بن أحمد بن حمود المكرمي الخيراتي،، أشرة في ردك أن قبائل بني مروان ترجع في مالك ابن شهر فقد اختلط عليك النابل .، فقبيلة بني مروان هي قبيلة عكية عدناني وهذا سلسلة نسبها في كتاب الاشعري القرطبي المتوفي سنة 550هـ :
    مروان بن وادعه بن زيد بن ربيعه بن عبس بن شحارة بن غالب بن عك بن عدنان.

    و لقد ذكر آل دهس وهو المشيخه الحقيقيه فيهم و أيضاً عزوة قبائل
    بني مروان عيال مدهوس وهذا مذكور في كتب العقيلي .

    وذكر في الكتاب أيضاً أبناء مروان : عريب ولا يزال آل عريب ( العربه ) معرفين
    بهذا الإسم إلى يومنا هذا .



    وكذالك يلتقي في عك بن عدنان قبائل بني مسروح وبني شبيل وغيرها من قبائل المخلاف الكثيرة.


    وارجو منك الرد ولو بعد سنين
    اخوك ابن عاتي المرواني العكي العدناني
  • #6
    19-01-33 03:53 مساءً علي الخبراني :
    ما الذي تعرفه عن بني الحداد , اقصد نسبهم
    • #6 - 1
      14-10-35 01:35 مساءً ابومحمد الحدادي :
      الاخ علي الخبراني

      وش تبي تعرف عن نسب بني الحداد

      نعطيك كل العلوم عن بني الحداد

      ونعطيك العلوم ايضا عن مخبراية

      انت بس قول
  • #7
    10-12-33 03:08 مساءً الهاشمية :
    [FONT=Arial Narrow]ويعجز القلم أن يصف مآثرك وبطولاتك ولا غرو في ذلك فأنت السيد لمغوار ذي النسب[/font]
-->