• ×

تحذير أهل النجابة والحسب، من مغالطات الدكتور حاتم العوني ومُحْدَثَاتِهِ في النسب 

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
[size=5]
تحذير أهل النجابة والحسب، من مغالطات الدكتور حاتم العوني ومُحْدَثَاتِهِ في النسب

(الحلقة الأولى)

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيد الأنبياء والمرسلين، نبينا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين.
أما بعد: فقد اطلعت على تقديم الدكتور حاتم بن عارف العوني عضو مجلس الشورى(1)‏ لرسالة: «بيان الأوهام والمغالطات التي أوردها إبراهيم الأمير في أصول نسب أشراف الحجاز»، ووجدته قد حاد عن جادة أهل العلم ومسلكهم في البحث والمناظرة، ووقع في مغالطات ومحدثات، وتناولني بغير حق.
وبيانًا للحق وإظهارًا للحقيقة رددت على الدكتور حاتم العوني، وأفردته في رسالة باسم: «تحذير أهل النجابة والحسب من مغالطات الدكتور حاتم العوني ومُحْدَثَاتِهِ في النسب»، كي لا يغتر به من لا علم عنده، ويلهج به الجهلة والصبيان.
والعوني في تقديمه هذا طائر غريب على علم النسب، أزرى بنفسه، وأدخلها في غير فنها؛ بل لا ناقة له فيه ولا جمل.
ولعله قد دُلِّس عليه، وشُحِن بما ليس بحق، وأُوغِرَ صدره، وزُجَّ به لخصومة غيره، مما أوقعه في بعض الأخطار والأوهام والمحدثات، وكان الأولى أن لا يحيد عن علمه المؤهل فيه، وعلى أقل الأحوال أن يتبين ويسلك جادة أهل العلم في البحث والنقد، حتى لا يهرف بما لا يعرف.
وعليه: فإني سأناقشه فيما ادعى وذكر، وتعدى، وظلم، ولن انتصر إلا للحق بإذن الله-، وبالعلم، والحجة، والبرهان، لا بالتعالم والجهل والبهتان، رجاء أن ينتفع بما سأقول ويرفع الجهل بعلم النسب عن نفسه، كاشفًا عن زيف ما رماني به من أباطيل، معريًا ما أدعاه من أقاويل؛ وكفى بالله حسيبًا ومعينًا ونصيرًا؛ فأقول وبالله التوفيق:

الوقفة الأولى
قال حاتم العوني: «ادعى إبراهيم الأمير الدفاع عن نسب قتادة، باختراع خلافٍ في نسبه لا وجود له، ثم انبرى للرد على اختراعه! هلّا ترك مخترعاته والردَّ عليها، كما فعل في نسب الإمام الشافعي أيضًا»(2 )‏.
قُلت: لنا موعد بين يديه على ظلمك بأنني اخترعت خلافًا في نسب الشريف قتادة.
والجواب: اتصل بي الأخ المؤرخ النَّسَّابة -المحب لآل بيت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم- علي بن سالم الصيخان الخالدي معبرًا عن استيائه وألمه من تشكيك رجل اسمه عبدالهادي في نسب أمير مكة الشريف قتادة بن إدريس مستشهدًا بعبارة لابن فندق(ت565هـ)، ونصها: »‬عبدالله بن محمد بن موسى الثاني، لا عقب له بالاتفاق‏«‬‏( 3).
ومقالته هذه كانت في موقع ملتقى القبائل العربية بتاريخ 28/11/2009م في مداخلة على موضوع «الأشراف القتادات» الذي كتبه الشريف أحمد بن سعد العنقاوي ابن عم المؤرخ النسابة الشريف أحمد ضياء العنقاوي.
ولحسن ظن المؤرخ النَّسَّابة الصيخان بي، وكذا أخينا الباحث النَّسَّابة الشريف راجح بن زاهر المهداوي الحسني القتادي، وعلمهما بأن لي تعليقات قديمة على كتاب «لباب الأنساب»، رغبا أن أرد على فرية عبدالهادي وخطأ ابن فندق، لذلك شرعت في الرد عليهما في مقالتي: «وقفة مع كتاب لباب الأنساب والألقاب والأعقاب»، وكان ذلك في 28/12/2009م أي بعد شهر من مقالة المسمى عبدالهادي.
فكان والحمد لله ردي عليهما شافيًا وافيًا مسقطًا كلام المسمى عبدالهادي، ومفندًا خطأ ابن فندق بالحجة والبرهان من كلام علماء النسب والتاريخ.
وأَبَنْتُ في ردي هذا خطأ ابن فندق ومخالفته لإجماع علماء النسب والمؤرخين المحققين لنسب عبدالله بن محمد بن موسى الثاني جد الشريف قتادة؛ ولم يكن ردي مقصورًا على خطئه هذا، بل شمل الرد أيضًا على خطئه في نسب الأشراف الهواشم الأمراء، وخطئه في أنساب أشراف المغرب.
وما رماني العوني به: أنني اخترعت خلافًا في نسب الشريف قتادة، هو الظلم بعينه؛ إذ لم أتعرض إلا لافتراء المسمى عبدالهادي وخطأ ابن فندق.
وقد عرضت مقالتي: «وقفة مع كتاب لباب الأنساب والألقاب والأعقاب» على أستاذنا العلامة المؤرخ النَّسَّابة الأديب الشريف محمد(4 ) بن منصور آل زيد صاحب كتاب: «قبائل الطائف وأشراف الحجاز».
وأستاذنا أستاذ الحديث النبوي، المؤرخ النَّسَّابة الدكتور الشريف نايف(5 ) بن هاشم الدعيس البركاتي عضو مجلس الشورى سابقًا.
والنَّسَّابة الفاضل الشريف أحمد(6 ) بن عطية الله الحرازي ناظر وقف أمير مكة أبي نمي الثاني.
والمؤرخ النَّسَّابة الفاضل الشريف حشيم( 7) بن غازي البركاتي صاحب كتاب: «فيض الرحمات في التعريف بالأشراف النمويين آل بركات».
والمؤرخ النَّسَّابة الفاضل الشريف خالد(8 )بن أحمد بن حمود آل خيرات صاحب كتاب: «البدور النيرات في معرفة الأشراف المكارمة آل خيرات»؛ فشكروا لي صنيعي فيما كتبت تعليقًا على كتاب: «لباب الأنساب والألقاب والأعقاب».
وقالوا لي مشافهة: لقد أحسنت في تعليقك على «لباب الأنساب»، ولم تخترع خلافًا في نسب الشريف قتادة، بل كنت معظمًا لنسبه.
قُلت: هذه شهادة النسابين والمؤرخين من أعيان الأشراف القتاديين وعلى رأسهم عالم النَّسَبِ الشريف محمد بن منصور آل زيد، بأنني لم اخترع خلافًا في نسب الشريف قتادة بن إدريس.
والكل يعرف أمانة وصدق هؤلاء الأعلام من النسابين والمؤرخين، وأنهم لن يحابوا إبراهيم الأمير على حساب جدهم عبدالله بن محمد بن موسى الثاني جد الأشراف القتادات؛ وحسبك بهؤلاء شهداء.
وهم يعلمون حق العلم اهتمامي البالغ بنسب الشريف قتادة بن إدريس في رسالتي: «عناية الحافظ تقي الدين الفاسي بأنساب الحَسَنيين من أشراف الحجاز» المنشورة في موقعي أشراف الحجاز على الشبكة العنكبوتية، والمطبوعة.
وإليك الدليل منها: «ضبط الحافظ الفاسي نسب جد القتاديين: قتادة بن إدريس بن مطاعن بن عبد الكريم بن عيسى بن الحسين بن سليمان بن علي بن عبد الله بن محمد الأكبر بن موسى الثاني بن عبدالله الرضا بن موسى الجون بن عبدالله المحض بن الحسن المثنى بن الحسن السبط بن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه؛ وحفيده حسن بن عجلان بن رميثة بن أبي نمي محمد بن أبي سعد حسن بن علي بن قتادة.
قلت: وهذا مثال آخر على إتقان الحافظ الفاسي لأنساب أشراف الحجاز، لأن علماء النسب اتفقوا مع الحافظ الفاسي في ضبط نسب الشريف قتادة بن إدريس جد القتاديين، من ذلك: النَّسَّابة ابن الطقطقي محمد(ت709هـ)؛ والنَّسَّابة الجَبَل ابن عنبة أحمد(ت828هـ)؛ والنَّسَّابة أبو علامة المؤيدي(ت1044هـ)؛ والحافظ المنذري(ت656هـ) الذي رأى الشريف قتادة وساق نسبه موافقًا لمؤرخي مكة ومنهم الحافظ الفاسي- والنَّسَّابين.
وما قاله الحافظ الفاسي وعلماء النسب المحققون في ضبط نسب قتادة بن إدريس، موافق للشواهد الحجرية المنقوش فيها نسب أحفاد الشريف قتادة في كتاب: «معجم أشراف الحجاز». انتهى.
ثم تعظيمي لنسب الشريف قتادة في رسالتي «نقد كتاب النفحة العنبرية» المنشورة في موقعي أشراف الحجاز والمطبوعة باسم »‬عناية أشراف الحجاز بأنسابهم، والمؤلفات التي اعتنت بتدوينها‏«‬‏، وهذا نص كلامي:
«الشريف قتادة بن إدريس جد ولاة الحرم الشريف، لو أردت جمع من ذكر نسبه باتفاق لسودت في ذلك صفحات، أسوق لك منها هذه ، وأحيلك على بعضها ، قال الحافظ المنذري (ت656 هـ) الذي رأى الشريف قتادة، وساق نسبه، فقال: «قتادة بن الشريف الأجل أبي مالك إدريس بن مطاعن بن عبد الكريم بن عيسى بن حسين بن سليمان بن علي بن عبد الله بن محمد بن موسى بن عبد الله بن موسى بن عبد الله بن الحسن بن الحسن بن علي بن أبي طالب عليه السلام؛ تولى إمرة مكة مدة، رأيته بها وهو يطوف».
وبه قال النَّسَّابة ابن الطقطقي(ت709هـ)؛ والنَّسَّابة الجَبَل ابن عنبة أحمد(ت828هـ) ؛ والحافظ النَّسَّابة المحقق تقي الدين الفاسي(ت832هـ) ؛ والنَّسَّابة أبو علامة المؤيدي(ت1044هـ)؛ وبهذا قال مؤرخو مكة المحققون؛ وما قاله علماء النسب ومؤرخو مكة المحققون في نسب الشريف قتادة، موافق للشواهد الحجرية المنقوش فيها نسب أحفاد الشريف قتادة في كتاب: «معجم أشراف الحجاز». انتهى.
وليس في هذه الرسالة موقفي من نسب الشريف قتادة فحسب، بل وفي كل كتبي ورسائلي احتفل فيها بنسب الشريف قتادة وذريته ديانة لا نفاقًا- لأنني والله يشهد- لا أفرق بين قتادي، وسليماني، وهاشمي، فالكل بيتي وعزوتي.
للأسف أن العوني عندما تجنى على إبراهيم الأمير ظلمًا بأنه اخترع خلافًا في نسب الشريف قتادة، نظر بنظرة غيره-المتشفي الساخط، لا المنصف في رسالتي: «وقفة مع كتاب لباب الأنساب والألقاب والأعقاب»، فأخذ ما له -إن كان له من الأمر شيء وليس له شيء- وترك ما عليه، وهذا ينافي الإنصاف والعدل، فالله تبارك وتعالى يقول: وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُواْ اعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى ، ودونك البيان على ما قلت:
أما ما للعوني وما عليه: فَأُوَضِّحَ للقارئ الكريم أن المسألة في كلام ابن فندق ذات شقين، تناول العوني شقًا وترك الشق الآخر.
أما الشق الأول: ما يتعلق بعبدالله بن محمد بن موسى الثاني في كلام ابن فندق: »‬عبدالله بن محمد بن موسى الثاني، لا عقب له بالاتفاق‏«‬‏( 9)؛ فقد رماني به العوني بعدم فهم كلام ابن فندق، ولذلك اخترعت خلافًا في نسب الشريف قتادة، لا وجود له في نظره.
أما الشق الثاني الذي لم يتعرض له العوني: وهو شبيه بالشق الأول، وصِنْوِهِ من أبيه لانتمائي أنا، وهو لجدنا محمد بن موسى بن عبدالله بن موسى الجون، أنه أعرض عن التعليق أو الإشارة إلى استدراكي على خطأ ابن فندق القائل: «محمد بن موسى بن عبدالله بن موسى الجون، كان له عقب بالتمام، ثم انقرضوا»( 10)، ولم يرمني بعدم فهم كلام ابن فندق كما في الشق الأول، وأنني اخترعت خلافًا في نسب الأشراف الهواشم الأمراء؛ كما رماني في الشق الأول بأنني اخترعت خلافًا في نسب الشريف قتادة لا وجود له.
قلت: لو رماني العوني بما جاء في الشق الثاني بأنني اخترعت خلافًا في نسبي ثم انبريت بالرد عليه؛ لرفضه الناس واستهجن قوله القراء؛ لأنه بإجماع العقلاء لا يوجد رجل عاقل يطعن في نسبه، أو يقبل الطعن فيه؛ لأن النسب عند العرب شيء عظيم، ولا يقبل العربي أن يُمس نسبه بسوء؛ ألم ترَ كيف حذر النبي صلى الله عليه وآله وسلم- حسان رضي الله عنه- بمجانبة نسبه، ‬قال الإمام البخاري‏(ت‏256‬هـ‏) ‬في «باب من أحب أن لا‏ ‬يُسب نسبه»،‏ ‬بإسناده عن عائشة‏ -‬رضي‏ ‬الله عنها‏- ‬قالت: «‬استأذن حسان النبي-صلى الله عليه وسلم- ‬في‏ ‬هجاء المشركين قال صلى الله عليه وسلم: »‬كَيْفَ‏ ‬بِنَسَبِي‏«‬،‏ ‬فقال ‬ حسَّان: لأسُلَّنَّكَ منهم كسلِّ الشعرة من العجين‏»(11 ).‬
فها أنت أخي القارئ ترى أن خطأ ابن فندق في الشق الأول كخطئه في الشق الثاني الذي في نسبي.
فهل يعقل بعد هذا البيان أن يخترع إبراهيم الأمير خلافًا في نسبه؟!
****

الوقفة الثانية
قال حاتم العوني: «ادعى إبراهيم الأمير الدفاع عن نسب قتادة، باختراع خلافٍ في نسبه لا وجود له، ثم انبرى للرد على اختراعه! هلّا ترك مخترعاته والردَّ عليها، كما فعل في نسب الإمام الشافعي أيضًا»( 12)‏.
قلت: ظاهر كلام العوني أنني اخترعت خلافًا في نسب الإمام الشافعي لا وجود له، وادعيت الدفاع عن نسبه؛ وهذا ظلم، وجهل، وجور من العوني، وبيانه فيما يلي:
أولاً: الخروج عن العدل إلى الظلم والجور، حيث رماني بأني قد اخترعت من تلقاء نفسي خلافًا في قرشية الإمام الشافعي لا وجود له، وهذا لَعَمْرُكَ هو عين الظلم؛ فلماذا أفعلُ هذا؟! وما الذي يحوجني إليه على حد زعم العوني؟!
ثانيًا: الجهل وقصور الإدراك؛ وكلاهما دليل على قلة بضاعته، إذ أن مثل هذا الأمر يدركه طالب العلم العادي، فضلاً عن الباحث المتابع لِسِيَرِ العلماء في كتب التراجم العامة والمفردة؛ وبيان ذلك من وجهين:
الوجه الأول:
أنَّ دعوى الخلاف في قرشية الإمام الشافعي -رحمه الله- معروف مشهور بين أهل العلم، ودليل ذلك أن بعض من ينتسب إلى علماء الحنفية نفوا قرشية الإمام الشافعي، وأقوالهم أوردها كالتالي:
أولاً: الفقيه محمد بن يحيى الجرجاني الحنفي (ت398هـ)، وهذا نصه: «إن أصحاب مالك لا يسلمون أن نسب الشافعي من قريش، بل يزعمون: أن شافعًا كان مولى لأبي لهب، فطلب من عمر أن يجعله من موالي قريش، فامتنع، فطلب من عثمان ذلك ففعل، فعلى هذا التقرير، يكون الشافعي من الموالي، لا من قريش»( 13).
ثانيًا: مسعود بن شيبة السندي الحنفي (ت القرن 8هـ)، وهذا نصه بلسان الكوثري: «الشافعي، في عداد موالي عثمان كما في «التعليم» لمسعود بن شيبة»(14 ).
ثالثًا: محمد زاهد الكوثري الحنفي (ت1371هـ)، وهذا نصه عقب ذكره للموالي: «حتى أن الشافعي منهم عند أهل العلم»( 15)، وقال: «ومن تابع الشافعي قائلاً إنه قرشي، فله ذلك، لكن هذه الميزة لا توجب الرجحان في العلم، وفي «صحيح مسلم»: «من أبطأ به عمله لم يُسرع به نسبه»، على أن هناك من العلماء من هو قرشي بالاتفاق، فيُفضل على من في قرشيته خلاف لو كان هذا الأمر بالنسب»(16 ).
الوجه الثاني:
ترجم للإمام الشافعي -رحمه الله- غير واحد من أهل العلم، وفي أثناء هذه التراجم ردوا على من تعرض لقرشيته، وبينوا زيف كلامهم في عدم قرشيته، وبُعْدِه عن الصواب والحقيقة، ومن هؤلاء:
أولاً: الحافظ البيهقي(ت458هـ)، وهذا نصه: «وكان بلغني عن كثير من أكابر أهل العلم الذين ترأسوا، فتوصلوا إلى ما طلبوا من العز والثروة والوجاهة عند السلطان والرغبة، أنه تكلم في الشافعي رحمه الله-، بما لو سكت عنه كان أولى به، ورماه مع ذلك بقلة العلم بالكتاب، وإن كان يُنْكِر نسبه، فتواريخ المسلمين في الأنساب وشهادتهم له بصحة نسبه، تُغنينا عن الجواب، والله حسيبه ومكافيه يوم الحساب»( 17).
ثانيًا: العلامة فخر الدين الرازي(ت606هـ)، وهو رد مطول اقتصر على بعضه، وهذا نصه: «طعن الجرجاني وهو فقيه من فقهاء الحنفية- في هذا النسب وقال: إن أصحاب مالك لا يسلمون أن نسب الشافعي من قريش، بل يزعمون: أن شافعًا كان مولى لأبي لهب. فطلب من عمر أن يجعله من موالي قريش، فامتنع، فطلب من عثمان ذلك ففعل، فعلى هذا التقرير، يكون الشافعي من الموالي، لا من قريش.
والجواب: إنَّ الذي ذكره هذا الجاهل المتعصب، باطل ويدل عليه وجوه:
الأول: أنه قد ثبت بالتواتر أن الشافعي، كان يفتخر بهذا النسب وثبت بالتواتر أنه كان رجلاً معتبرًا، رفيع القدر، عالي الدرجة. وثبت بالتواتر أن أكثر علماء زمانه، كانوا يحسدونه، لا سيما أصحاب مالك، وأصحاب أبي حنيفة، بسبب أنه طعن في مذاهبهما وبين ضعف أقوالهما. فلو كان ما ذكره هذا الجاهل المتعصب صحيحًا، لا متنع في مجاري العادة سكوتهم عن ذكر ذلك الطعن. ولو ذكروا ذلك الطعن لاشتهر، ولوصل إلى الكل. وحيث لم ينقل عن أحد من الذين كانوا معاصرين للشافعي أنهم قالوا فيه ذلك، علمنا: أن هذا الطعن باطل...
»( 18).
ثالثًا: الحافظ ابن الملقن عمر بن علي الأندلسي(ت804هـ)، وهذا نصه: «الشافعي، مطلبي حجازي قرشي، لا كما ظنَّ فيه ذلك الجرجاني الحنفي»( 19).
رابعًا: العلامة عبد الرحمن المعلمي(ت1386هـ) وهو رد مطول اقتصر على بعضه، وهذا نصه: «الشافعي ومن أدركه وأقرانه وأصحابه ومن جاء بعدهم إلى نحو مائتي سنة بعد الشافعي ما بين ناسب له، ولمن عُرف من أهل بيته بالعلم كعمه محمد بن علي بن شافع، ومحمد بن العباس بن عثمان بن شافع وابنه إبراهيم وغيرهم هذا النسب تفصيلاً أو إجمالاً، وبين سامع له غير منكر.
هذا والعارفون بالأنساب ولا سيما نسب قريش في ذاك العصر كثير وللرجل حساد يحرقون عليه الأرم ومع ذلك قبل الناس دعواه ووافقوه عليها أو أستمر الأمر على ذلك تسمع موافقته من كل جهة ولا يحس وجس بمخالفته إلى نحو مائتي عام.
ثم ماذا كان بعد ذلك؟ ذاك متفقه حنفي ملأه غيظًا تبجح الشافعية بأن إمامهم ابن عم رسول الله -صلى الله عليه وآله وسلم- فسولت له نفسه أن يحاولوا المكابرة في ذلك فلم يجد إلى ذلك سبيلا فلجأ إلى غير ملجأ فقال: «إن أصحاب مالك لا يسلمون أن الشافعي من قريش بل يدعوا أن شافعا كان مولى لأبي لهب فطلب من عمر رضي الله عنه- أن يجعله من موالي قريش فامتنع فطلب من عثمان رضي الله عنه ففعل» فافتضح هذا القائل الظالم لنفسه فإن أصحاب مالك وإن كان فيهم من هو حنق على الشافعي وأصحابه لا يعرفون قائلاً منهم بهذه المقالة وهذا صاحبهم ابن عبد البر أعرف الناس بهم وبأحوالهم ومقالاتهم نقل الإجماع على نسب الشافعي...
»( 20).
خامسًا: الفقيه محمد أبو زهرة(ت1394هـ)، وهذا نصه: «الشافعي، الرواية التي تعتنقها الكثرة العظمى من مؤرخي الفقهاء بالنسبة لنسبه أنه وُلِدَ من أب قرشي مطلبي.
هذا ما يعتنقه الجمهور بالنسبة لنسبه، ولكن بعض المتعصبين ضده من المالكية والحنفية في الوقت الذي ساد فيه التعصب للمذاهب إلى درجة التنافر بين مقلديها زعموا أن الشافعي لم يكن قرشيًا بالنسب، بل كان قرشيًا بالولاء، لأن شافعًا جده كان مولى لأبي لهب، ولم يلحقه عمر بموالي قريش، ثم ألحقه عثمان من بعد عمر بهم، وهذا الزعم باطل، وهو يخالف المشهور الذي ذكره الشافعي عن نسبه ولم يكذبه فيه أحد من مخالفيه في عصره، وإن الثقات من الرواة قد نقلوه وتناقلته كتب الأخبار واستفاض، وعلى من زعم خلاف المشهور المستفيض أن يأتي بحجة أو سند صحيح يثبت دعواه، وليس لهؤلاء حجة
»(21 ).
وبهذا الذي تقدم من نقل أقوال أهل العلم يظهر ذكرهم الخلاف في نسب الإمام الشافعي رحمه الله- والرد على المشكك، وإن كان الحق الثابت واضحًا كالشمس بقرشيته.
وبما تقدم إيضاحه، يتبين لك أيها القارئ الكريم، شناعة الكلام الأليم، الذي رماني به حاتم العوني من اختراع خلاف في نسب الإمام الشافعي لا وجود له.
وَلَعَمْرِي ها هو موجودٌ مشهورٌ، والمُخْتَرِعُ ليس إبراهيم الأمير، بل من حاول الطعن والتشكيك في نسب الإمام الشافعي رحمه الله- وما أنت عندي بعده إلا أحد رجلين:
الأول: أنك رميتني باختراع خلاف في نسبه جهلاً منك بوجوده، وهي وإن كانت مصيبة إلا أن الثانية أعظم منها، وهي إصرارك على نفي الخلاف مع وجوده مجازفة من أَخْزَم؛ وهو دليل على انصرافك عن الكتابة في تخصصك إلى الخوض في علم ليس لك فيه أثر.
الثاني: قذفك لي بتلك التهمة ظلمًا والمُخْتَرِعُ الحقيقي هو من طعن في نسب الإمام الشافعي- لتُوْهِمَ القراء أن إبراهيم الأمير طَعَّان، اخترع طعنًا في نسب الإمام الشافعي، فمن باب أولى أن يختلق طعنًا في أنساب الآخرين، فاتق الله يا عوني وكن منصفًا تدور مع الحق.
وإن لم يكن هذا ولا ذاك، فعليك يا عوني الرجوع عما رميتني به، وإلا فإني أرجو أن لا أراك وأنت مُتَّكِئًا على أريكتك تقول ما قد قلته في إبراهيم الأمير، في كل من تقدم ذكرهم من العلماء وغيرهم ممن ذكروا خلافًا في نسب الإمام الشافعي.
وهل سترمي ياعوني الحافظ البيهقي(ت458هـ)، والعلامة الفقيه فخر الدين الرازي(ت606هـ)؛ والحافظ ابن الملقن عمر بن علي الأندلسي(ت804هـ)؛ والعلامة عبد الرحمن المعلمي(ت1386هـ)؛ والفقيه محمد أبو زهرة(ت1394هـ)، الذي أفرد بعضهم فصولاً في الرد على من طعن في نسب الإمام الشافعي بأنهم اخترعوا خلافًا مثل إبراهيم الأمير في نسب الإمام الشافعي ثم انبروا للرد على اختراعاتهم!!
وفي ختام هذا الكلام لا يسعني إلَّا أن أقول للعوني اربأ بنفسك من أن يقال لك ما قال ذاك الشاعر في سهل:


أَتَانَا أَنَّ سَهْلاً ذَمَّ جَهْـــلاً = عُلُومًا لَيْسَ يَدْرِيهُنَّ سَهْـــلٌ
عُلُومًا لَوْ دَرَاهَا مَا قَلَاهَا = وَلَكِنَّ الرِّضَى بِالجَهْلِ سَهْلٌ
****

الوقفة الثالثة
قال حاتم العوني: «إبراهيم الأمير، كان سببًا في تجرؤ الشكاك والموتورين والسُّفهاء، عندما ادعى الدفاع عن نسب قتادة»(22 )‏.
قلت: لستَ صادقًا ورب الكعبة-، فهذا المسمى عبدالهادي في ملتقى القبائل العربية استشهد بكلام ابن فندق صاحب كتاب: «لباب الأنساب» في التشكيك في نسب الشريف قتادة قبل مقالتي: «وقفة مع كتاب لباب الأنساب والأعقاب»؛ والشريف المؤرخ النَّسَّابة أحمد ضياء العنقاوي، وابن عمه الشريف أحمد بن سعد العنقاوي، والباحث النَّسَّابة الشريف راجح بن زاهر المهداوي الحسني على علم بمقالة المسمى عبدالهادي التي في ملتقى القبائل العربية.
وهذا رجل مجهول آخر يدعى: «النسابة المحقق» شكك في نسب الشريف قتادة منذ سنة (2008م) في مقالة له باسم: «لماذا الاختلاف في نسب الشريف قتادة؟ سؤال موجه للاشراف القتادات»، وها هو «النسابة المحقق» اليوم يسرح ويمرح في منتدى من قَدَّمْتَ لهم الرسالة!! بل إن مقالته ما زالت منشورة إلى يومنا هذا.
فإبراهيم الأمير لم يكن سببًا في تجرؤ الشكاك والموتورين والسفهاء في الطعن في نسب الشريف قتادة كما ذكرت يا عوني، بل كان ولا يزال معظمًا له، والله والموعد.
****

الوقفة الرابعة
قال حاتم العوني: «إبراهيم الأمير، إن قبل نصيحة المشفقين عليه، وهو الأولى به؛ وإلا فسيكون من أشأم رجلٍ على قومه، ثم لن يقدر إبراهيم الأمير بعدها أن يغير شيئًا من الحقائق، ولا أن يشكك في الأنساب المتواترة»( 23)‏.
ياعوني أقول لك ما قاله النبي صلى الله عليه وآله وسلم- لأسامة بن زيد رضي الله عنه-، وهذا نص أسامة: بعثنا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم- في سرية، فصبحنا الحرقات من جهينة، فأدركت رجلاً، فقال: لا إله إلا الله، فطعنته فوقع في نفسي من ذلك فذكرته للنبي صلى الله عليه وآله وسلم-، فقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم-، «أقال: لا إله إلا الله وقتلته؟» قال قلت: يارسول الله! إنما قالها خوفًا من السلاح، قال: «أفلا شققت عن قلبه حتى تعلم أقالها أم لا»( 24).
فأقول للعوني: هلّا شققت عن قلب إبراهيم الأمير وعرفت سوء نيته في نسب عبدالله بن محمد بن موسى الثاني.
لو كان لكلام العوني أدنى قرب من الصحة، وتعلق قليلاً بالصدق، للاحظ القارئ ذكري لكلام ابن فندق بدون التعليق عليه، وبدون بيان بطلانه؛ ولكن الذي قمتُ به أنني ذكرتُ كلام ابن فندق، ثم كررت عليه، فَسُقْتُ أقوال العلماء في بيان بُعْدِه عن الصواب، ومخالفته للحق والإجماع، وخروجه عن الجادة في نسب عبدالله بن محمد بن موسى الثاني؛ فهل هذا حال مشكك؟ أم مثبت، ومُجِلٍ، ومعظمٍ؟
ولو كنت أسعى للإساءة والطعن في نسب أحد لكتبت بمعرفات مجهولة على شبكة الإنترنت، كما يفعل بعض الحاقدين، ومثيري الفتن، وليس باسمي الصريح؛ ويأبى علي ديني، وأخلاقي، وتربيتي، ومنهجي العلمي، أن أسلك مسلك المنافقين.
لكنني شَرَّعت قلمي -في وضح النهار- فنشرت بحوثي ومؤلفاتي خدمة للنسب النبوي، واحتفالاً بالأسر الهاشمية العريقة كالأشراف القتادات، والسليمانيين، والهواشم الأمراء، وغيرهم، فحوت الكثير من أخبارهم وأمجادهم، وأنسابهم، وسلالاتهم، كما يشهد بذلك موقعي، وبحوثي، ومؤلفاتي ونشاطاتي النسبية، التي يعرفها الكثير في أصقاع المعمورة ولله الحمد والمنة-، وما ذكرته ليس من باب المنة والتفضل، ولكن المقام اقتضى الإفصاح عنه.
****

الوقفة الخامسة
إحداث العوني في الأنساب:
قال حاتم العوني في تقديمه: «إن الأنساب الصحيحة مراتب، وهي صحيحة لا شك فيها، فلا يظنن [إبراهيم الأمير] أن تصرفه هذا سيجعل الأنساب مرتبة واحدة، فستبقى متفاوتة المراتب ما بقي الليل والنهار، وهي سنة لا تتخلف، ولن يجني من يحاول جعلها على منزلة واحدة إلا الجناية على نفسه بتكثير الخصوم، وتوجيه الطعون، وبعقوبة من الله.
ويحاول المساواة في مراتب الصحة والثبوت للأنساب الصحيحة الثابتة؛ فقد جعل الله لكل شيء قدرًا، ولا يضير صاحب النسب الصحيح أن يكون غيره أقوى أدلة على ثبوت نسبه منه، إذا ما رضي الإنصاف من نفسه، وأعطى كل ذي حق حقه
»‏( 25)‏.
والجواب عما قاله العوني:
هذا الكلام الذي ادعيته بالتفاوت في علو صحة النسب في أسرة واحدة ينتمون إلى السبط الحسن -رضي الله عنه- لا أدري من سبقك إليه؟! ولا أظنك إلا غالطًا على أهل العلم بالنسب، لأنك لست منهم.
إن لم يكن الأمر كذلك فهات نصوصهم على ما ادعيته وإلَّا فدعك من التطاول على الناس بغير طائل، ومن ذلك قولك مخاطبًا الأشراف الهواشم الأمراء: «انصحوا إبراهيم الأمير بترك التطاول على الأنساب التي لا يطالها، كأنساب أبناء عمومتهم القتاديين»‏‏(26 ).
هذا الكلام يا عوني عليك التوبة منه، والرجوع عنه، فهي من نعرات الجاهلية المنهي عنها، إذ لا فرق بين أشراف الحجاز في مراتب صحة أنسابهم؛ فما الذي علا بفرعك على غيرك كالأشراف الهواشم الأمراء، حتى تقول: «على الأنساب التي لا يطالها إبراهيم الأمير»‏‏( 27)‏.
فبماذا أصبحت أعلى نسبًا من الأشراف الهواشم الأمراء؟ وغيرهم من أشراف الحجاز؟
أتظن أن علوك على الآخرين بالشهرة والاستفاضة؟
فإن كنت تعنيها فالشهرة والاستفاضة للأشراف الهواشم الأمراء تشهد بها كتب التاريخ والنسب من القرن الخامس الهجري إلى يومنا هذا، بل شهرتهم كشهرة فرعك، فبماذا علوت؟!
أم في الصدر شيء لم تخرجه؛ فلعلك تكون جريئًا كجراءتك على الحافظ ابن حجر؟(28 ) وهيئة كبار العلماء بالمملكة(29 )، لنعيد الكرة عليك وزيادة.
إن من الغرائب تقسيم العوني المُحْدَث المُخْتَرَع بتفاوت أنساب أشراف الحجاز على مراتب في الصحة!! فها هي كتب الأنساب بين أيدينا من القرن الخامس الهجري إلى يومنا هذا لم ترتب أنساب أشراف الحجاز من الموسويين، والهواشم الأمراء، والقتاديين على تقسيمه المحدث؛ بأن منهم من هو صحيح النسب، ومنهم من هو دونه في الصحة، ودونك الأمثلة على بطلان هذا الاختراع:
ألف في أنساب الأشراف الموسويين، والهواشم الأمراء، والقتاديين، جمع كبير من علماء النسب، ولم يرتبوهم على مراتب في صحة النسب، من ذلك:
1) النَّسَّابة شيخ الشرف العبيدلي(ت435هـ)( 30).
2) النَّسَّابة فخر الدين محمد الرازي(ت606هـ)( 31).
3) النَّسَّابة إسماعيل الأزورقاني(ت بعد614هـ)( 32).
4) النَّسَّابة أحمد بن محمد الحسيني العبيدلي(ت قرن7هـ)( 33).
5) النَّسَّابة ابن الطقطقي محمد(ت709هـ)( 34).
6) النَّسَّابة أحمد بن علي القلقشندي(ت821هـ)( 35).
7) النَّسَّابة ابن عنبة أحمد (ت828هـ)(36 ).
8) النَّسَّابة ركن الدين الحسيني(كان حيًا 877هـ)(37 ).
9) النَّسَّابة محمد بن أحمد بن عميد الدين النجفي(ت القرن9هـ)(38 ).
10) النَّسَّابة محمد السمرقندي(ت996هـ)(39 ).
11) النَّسَّابة أبو علامة المؤيدي(ت1044هـ)( 40).
وهذا العلامة النَّسَّابة الحسن الضمدي(ت1290هـ) يذكر أشراف المخلاف السليماني من سليمانيين، وحوازم، ولم يرتبهم على مراتب في صحة النسب، وهذا نصه: «المخلاف السليماني، الساكنون فيه من الأشراف أمم كثيرة: الخواجيون، والذروات، والأمرة، وبنو النعمي، وبنو المعافى، والحوازمة، والمهادية، وقد تفرعوا إلى بطون كثيرة وفخوذ واسعة، وهم معروفون، وتدريج أنسابهم مدون بأيديهم وأيدي العلماء من أهل جهتهم»( 41).
ولم يرتب العلامة النَّسَّابة الضمدي الأشراف آل خيرات، والسليمانيين، والحوازمة، على مراتب في صحة النسب في كتابه: ‏»‬الإتحاف في أنساب أشراف المخلاف‏«.
وهذا العلامة النَّسَّابة النعمي(ت1351هـ) ألف كتابًا في نسب الأشراف السليمانيين، والحوازم، وآل خيرات، ولم يرتب هذه القبائل على مراتب في صحة النسب(42 ).
وهذه مؤلفات أساتذتنا المعاصرين الشريف المؤرخ النَّسَّابة مساعد بن منصور آل زيد رحمه الله وأسكنه فسيح جناته- صاحب كتاب: «جداول أمراء مكة» و «من القبائل العدنانية».
والشريف المؤرخ النَّسَّابة محمد بن منصور آل زيد صاحب كتاب: «قبائل الطائف وأشراف الحجاز».
والشريف المؤرخ النَّسَّابة أحمد ضياء العنقاوي صاحب كتاب: «معجم أشراف الحجاز».
لم يذكروا في مصنفاتهم بأن أشراف الحجاز بينهم تفاوت في صحة النسب، بل ذكروا الجميع بالتساوي؛ لا كما يزعم الدكتور العوني بأنها متفاوتة المراتب في الصحة في قوله: «إن الأنساب الصحيحة مراتب، وهي صحيحة لا شك فيها، فلا يظنن [إبراهيم الأمير] أن تصرفه هذا سيجعل الأنساب مرتبة واحدة، فستبقى متفاوتة المراتب ما بقي الليل والنهار، ولن يجني من يحاول جعلها على منزلة واحدة إلا الجناية على نفسه، بتكثير الخصوم، وتوجيه الطعون، وبعقوبة الله تعالى يوم الدين»(43 ).
بل يلزم العوني بتقسميه المُحْدَث هذا أن يرتب ذرية الشريف قتادة بن إدريس (ت617هـ) إلى مراتب في علو صحة النسب، لأنهم بعد ثمان قرون أصبحوا حقيقة قبائل كبيرة!! وهذا يلزمه كما قسم ذرية محمد الثائر بن موسى الثاني(ت القرن3هـ) جد الهواشم الأمراء والقتاديين إلى مراتب في علو صحة النسب.
ولا أستبعد أن يأتي زمان يقول فيه العوني: أنا أصح وأعلى نسبًا من الأشراف آل زيد، وآل بركات!!
وإليك أخي القارئ ما يدل على بطلان تقسيم العوني المُحْدَث بتفاوت أنساب أشراف الحجاز في الصحة، وهو حديث الخلافة في قريش، فقد صح عن نبينا صلى الله عليه وآله وسلم- أنه قال: «إِنَّ هَذَا الأَمْرَ فِي قُرَيْشٍ، لا يُعَادِيهِمْ أَحَدٌ إِلَّا كَبَّهُ الله عَلَى وَجْهِهِ، ما أَقامُوا الدِّين»( 44)‏؛ وقوله: «لَا يَزَالُ هَذَا الأَمْرُ فِي قُرَيْشٍ مَا بَقِي مِنْهُمُ اثْنَانِ»( 45).
قلت: جعل النبي صلى الله عليه وآله وسلم- الخلافة في قريش كافة، ولم يخصها في رهطه بني هاشم -بالرغم مما لهم من فضائل، وفيهم بيت النبوة-، وهذا واضح في أن كافة بطون قريش عند النبي صلى الله عليه وآله وسلم- في المرتبة سواء.
لا شك أن العوني قد اختلط عليه الأمر كما اختلط عليه الأمر في كثير من مسائل علوم الحديث( 46)‏- فظن أن الأنساب في صحتها كالحديث الصحيح، والصحيح لغيره، والحسن؟!
لذلك أقول للعوني: لن أجاريك فأجازف باتهامك بقلة الفهم والتخبط كما فعلت بي، إنما أتأدب معك وأقول لك: إن الداخل في غير فَنّه يفضحه الامتِحان، «لَيْسَ هَذَا بِعُشِّكِ يا حَمَامَةُ فَادْرُجِي».
ومما سبق يظهر لك أخي القارئ جليًا بأن ما قاله العوني في تفاوت مراتب أنساب أشراف الحجاز في الصحة، تقسيم مُحْدَث مخترع منه، لا دليل عليه، وهو من نعرات الجاهلية؛ أسأل الله تبارك وتعالى- أن يحلينا بالتواضع ويجنبنا الكبر والتعاظم والتعالي على الآخرين.
وكلام العوني لو تدبره وأمعن الفكر فيه، لوجده يفتح باب شر عريض من الشقاق والنزاع في الأرض كلها، بين بيوت الأشراف بعضها مع بعض، وبين غيرها من البيوت مع بعض، ويثير في صفوفهم الفتن، ويولد بينهم الأحقاد، ويثير الضغائن، ويضعف ألفة القلوب ويخدشها، ويكثر القيل والقال، ويكثر من المطاحن، وباعث على التنابز والهمز واللمز؛ وإليك زيادة بيان:
إن من المعلوم عند أهل المعرفة والبصيرة بأنساب الناس، بل وحتى عند العقلاء ممن ليس من أهل الاختصاص، أن الطائفة من الناس إذا ثبتت وصحت نسبتها إلى رجل معين فإنهم جميعًا في مرتبة واحدة من حيث النسبة إليه، لا ميزة لأحد على أحد، ولا يقال هذا أرفع من هذا في النسب، وهذا أجل من هذا في النسب، وهذا أكبر قدرًا من هذا في النسب؛ وذلك لأن المعتمد في هذا الأمر هو صحة وثبوت النسبة.
ولهذا ترى آل بيت النبي -صلى الله عليه وآله وسلم- قد خصوا ببعض الأحكام في الشريعة الإسلامية، وهذه الأحكام عند أهل العلم تكون في حق جميعهم، ممن ثبت نسبه إليهم، ولو كانوا على مراتب لبين الشارع الحكيم ذلك، ولأذعن أهل العلم بذلك، وبينوا معايير التفاوت والمراتب، ولكانوا متفاوتين في الحقوق.
وهذه حقيقة علمية ثابتة عند أهل العلم، لا تحتاج لمزيد تقرير.
ومثال ذلك قوله صلى الله عليه وسلم: «إنَّا لا نأكل الصدقة»( 47)، فكل من ثبت نسبه إلى آل البيت لا يحل له قبول الصدقة.
وبعد نشر الرسالة التي قدم لها العوني، انبرى بعض الناس للدفاع عن صحة تقسيم العوني بتفاوت مراتب أنساب أشراف الحجاز في الصحة، فقال: «إن علماء النسب قسموا النسب طبقات كما قال محدث الحجاز الشريف حاتم العوني وهم سلفه في ذلك فانظر رسالة اصطلاحات النسابة،... جاء في اصطلاحات النسابة الملحقة في عمدة الطالب لخاتمة النسابين العلامة ابن عنبة الداودي الحسني ما يلي: أولاً: (صحيح النسب)، ثانيًا: (مقبول النسب)، ثالثًا: (مشهور النسب)، رابعًا: (مردود النسب)»(48 ).
قلت: والجواب على هذا الوهم ولا أقول سوء الفهم كما يرميني به العوني وحاشيته- التالي:
أولاً: استشهاده بكلام النَّسَّابة ابن عنبة فاسد وفي غير محله، لأن النَّسَّابة ابن عنبة حديثه عن: الصحيح نسبه، والمقبول، والمردود، أما العوني فحديثه عن من صح نسبه من أشراف الحجاز إلى صحيح ودونه في الصحة، ودليل ذلك قوله: «إبراهيم الأمير، يحاول المساواة في مراتب الصحة والثبوت للأنساب الصحيحة الثابتة»، وقوله: «كما لم يضر الإمام مسلمًا وصحيحه أن يكون تاليًا للبخاري وصحيحه في الصحة»( 49)، وبهذا يعلم بطلان هذا الاستشهاد.
ثانيًا: لو سلمنا بصحة هذا الفهم لتقسيم النَّسَّابة ابن عنبة، فإن تقسيم ابن عنبة لم ينزله على أنساب أشراف الحجاز بمعنى- أنه لم يقل بأن الأشراف القتاديين أعلى وأصح نسبًا من الأشراف الهواشم الأمراء، أو من الأشراف الموسويين، والعكس.
ثالثًا: ومما يؤكد هذه الحقيقة أن أحدًا من أهل العلم بالنسب المتقدمين والمتأخرين لم يفهم كلام ابن عنبة ويفسره بهذا التفسير، وهذا واضح.
****

الوقفة السادسة


غلو العوني في أحكامـه:
اتهمني العوني بأنني توهمت، وخلطت، ولم أستعن بشيوخي النسابين؛ وافتات على الله وحكم بأن تبعته ثقيلة في الدنيا والآخرة؛ وافتات على الله أيضًا بأن من يحاول جعل الأنساب الصحيحة منزلة واحدة، سيجني على نفسه، بتكثير الخصوم، وتوجيه الطعون، وبعقوبة من الله يوم الدين، لأنه حاد عن سبيل الحق المبين؛ وافتات على الله أيضًا بأنني إن لم أقبل نصحه فسأكون من أشأم رجلٍ على قومه؛ ودونك أقواله:
قال العوني: «كنت أرجو من إبراهيم الأمير، عندما توهم ما توهم، أن يستعين بشيوخه من النسابين ومن هم أدرى بالنسب وبفهم كلام العلماء منه، فلا يدخل في تحمل تبعة هذا الخلط، وهي تبعة ثقيلة في الدنيا والآخرة»( 50).
وقال العوني: «إن الأنساب الصحيحة مراتب، وهي صحيحة لا شك فيها، ...ولن يجني من يحاول جعل الأنساب على منزلة واحدة إلا الجناية على نفسه، بتكثير الخصوم، وتوجيه الطعون، وبعقوبة الله تعالى يوم الدين، لأنه حاد عن سبيل الحق المبين»(51 ).
هكذا أدى حماسُ العوني، وتأييده المطلق لأصحاب الرسالة إلى الغلو في الحكم على المخالف له، بل وإطلاق عبارات وأحكام يتألى فيها على ربنا تبارك وتعالى أحكم الحاكمين، ويفتات عليه، ولا يعلم الغيب إلا الله.
أقول وهكذا كل من يتسرع في الحكم، يحيد عن العدل والإنصاف الذي أمر الله به ورسوله، ومنهج أهل العلم في بحث مسائل العلم، فيجور في حكمه وآرائه، وأقول:
أولاً: لا يخفى أن العالم المجتهد في مسائل العلم بين أجر، أو أجرين كما قال نبينا -صلى الله عليه وسلم-: «إذا حكم الحاكم فاجتهد ثم أصاب فله أجران، وإذا حكم فاجتهد ثم أخطأ فله أجر»( 52).
وإبراهيم الأمير بشهادة أهل العلم على علم ومعرفة بعلم النسب كما سيأتي-، وفي كل الأحوال لا يخرج عن الأجر أو الأجرين بإذن الله.
فبماذا جعلت خلط الأمير بزعمك- تبعته ثقيلة في الدنيا والآخرة، ويستحق عقوبة الله في مخالفتك؛ ما هو الدليل من الكتاب والسنة على ما تقول وتزعم، وتحكم؟!
وهل اجتهاداتك ولا أقول -خلطك وأوهامك- في علوم الحديث وغيرها من المسائل المستدركة عليك من العلماء تؤجر عليها من الله!( 53)، أم أنك تستحق العقوبة عليها.
ألا يعد هذا مجازفة في حكمك على إبراهيم الأمير في مسألة تقولت فيها عليه، بل أتيت بما لم يقله أحد من النسابين.
ثانيًا: أسلوب العوني في تقديمه، وما سقناه من عباراته النابية يدل على رغبته في فرض رأيه واجتهاداته على غيره وأنها الحق الواضح وما عداها ضلال فاضح؛ وما هكذا ياسعد تورد الإبل.
وما تقدم من عباراته، افتيات على الله تبارك وتعالى؟! وتحكم بلا برهان، فلا يعلم ما كتب الله لإبراهيم الأمير إلا علام الغيوب.
واعجبًا لك ياعوني! أنت يسوغ لك الاجتهاد وتخالف كثيرًا من علماء الحديث وتؤجر عليه، وغيرك تبعته ثقيلة في الدنيا والآخرة، ويستحق عقوبة من الله!! نسأل الله السلامة والعافية.
إن لك اجتهادات في علوم الحديث، وتعقبات على الحفاظ وأئمة الفن، لم يوافقك عليها كثيرٌ من أهل العلم بالحديث في عصرنا، ورد عليك بعضهم( 54)؛ فعلى منهجك هذا نحكم بأنك تستحق عقوبة الله!!
قوله: «من يحاول جعل الأنساب الصحيحة على منزلة واحدة إلا الجناية على نفسه، وبعقوبة الله تعالى يوم الدين»، قد أجبنا على تقسيمه المُخْتَرَع والمُحْدَث تحت «الفقرة الخامسة» بما يغني عن إعادته.
أما قوله: بأن عقوبة الله تعالى يوم الدين على من جعل الأنساب الصحيحة على منزلة واحدة، فهذه جرأة على الله -تبارك وتعالى- وافتيات علىه؛ فأين الدليل الشرعي من الكتاب والسنة على لحوق العقوبة من الله على من يحاول جعل الأنساب الصحيحة بمنزلة واحدة؟! أنى لك هذا ؟!
قال العوني عن إبراهيم الأمير: «إن قبل نصيحة المشفقين عليه، وهو الأولى به؛ وإلا فسيكون من أشأم رجل على قومه»( 55).
هبني يا عوني لم أقتنع بكلامك الذي جعلته بمثابة إجماع الأمة! فكيف تجزم بأني سأكون من أشام رجل على قومه؟! قد يغفر الله لإبراهيم الأمير ويكون محبوبًا عند خلقه على خطئه لو كان مخطئًا، ويعاقبك يا عوني على تأليك عليه سبحانه وتعالى!!
فمن أجاز لك الجزم بذلك، ألا تعرف يا عوني أن من عقيدة أهل السنة والجماعة أنهم يرجون للمحسن الثواب، ويخشون على العاصي العقاب، وهم تحت المشيئة؛ كان من الواجب عليك ياعوني أن تقول: فإن لم يقبل النصيحة فنخشى أن يكون من أشأم رجل على قومه.
عليك يا عوني إعلان التوبة من التألي على الله، وإصدار الأحكام جزافًا، والرجوع عن مثل هذا الكلام الجائر، هداك الله، وأنار بصيرتك، فما أغناك عن إنزال نفسك هذا المنزل.

الوقفة السابعة
ألفاظ التحقير والازدراء عند حاتم العوني في تقديمه:
قال حاتم العوني: «إبراهيم الأمير، يستحق الزجر والتأديب، ...لا يحسن فهم كلام العلماء، ....سقطاته، ....تخبطاته، ...وقع منه بجهل، ...مخترعاته، ...أشكر الإخوة الفضلاء على هذا الرد العلمي الرصين، الذي سيجعل من كان يحب أن يُردد مخترعات إبراهيم الأمير خَجِلاً من ترديدها، لا يستطيع أن يتفوه بها»( 56).
أقول: أنا والحمد لله تعالى على خلاف ما ذكر العوني، بل لي معرفة بهذا الفن واطلاع، وأتكلم فيه بعلم وبما أعتقد أنه الحق والصواب، وبعد جهد حثيث، وتدقيق وتحر شديد، وسؤال ومشاورة، ولي مؤلفات عدة في هذا المجال منشورة غير خفية، حمدها وأثنى عليها كثير من أهل الاختصاص؛ فما أنت بعدها إلا كمن قال فيه الشاعر:




يَا أَيُّهَا الزَّاجِرِي عَنْ شِيمَتِي سَفَهًا = عَمْدًا عَصَيْتُ مَقَالَ الزَّاجِرِ النَّاهِي

ولعلي أسوق للقارئ بعض شهادات أهل العصر على ما قلت، تلجم وتفضح من رماني بالجهل والتخبط وعدم الفهم، والحكم لهم لا له، ومن هذه الشهادات ما يأتي:
أولاً: قول علامة الجزيرة المؤرخ الأديب النَّسَّابة حمد الجاسر(ت‏1421هـ) رحمه الله-: «أعجبت حقًا‬ بشاب اتجه في‏ ‬أول حياته للدراسة العلمية في‏«الحاسب الآلي‏« حتى أدرك ما أهله للعمل في(‬ارامكو‏) ‬في‏ ‬هذا القسم،‏ ‬ومع هذا‏ ‬يواصل البحث والدراسة والتأليف في‏ ‬موضوع نظري‏ ‬بحت،‏ ‬وهو علم الأنساب فيؤلف فيه مؤلفات،‏ ‬طبع بعضها آخرها هذا الكتاب الذي‏ ‬صدر هذا العام ‏1420‬هـ والمؤلف في‏ ‬منتصف العقد الرابع من عمره‏«( 57).
ثانيًا: قول المؤرخ النَّسَّابة الشريف مساعد بن منصور آل زيد(ت1430هـ) رحمه الله وأسكنه فسيح جناته-: «قرأت ما كتبه ابن عمنا الأستاذ الشريف إبراهيم بن منصور الهاشمي الأمير في مؤلفه: «تحقيق منية الطالب»، وهي لسادتنا الأشراف الهواشم الأمراء الموثقة بالمنهج العلمي والصادرة عن الأدلة والمصادر التاريخية، وكان عمله في التحقيق مضنى ومجهد، مع بذل جهده وأمانته في النقل؛ وإن قيامه بهذا الكتاب وتسميته بـ «مُنية الطالب» فهو بحق مُنية كل مطلع وطالب معرفة»( 58).
ثالثًا: قول المؤرخ الأديب النَّسَّابة الشريف محمد بن منصور آل زيد: «الشريف إبراهيم بن منصور الهاشمي الأمير، عالم، فاضل، علم من أعلام أشراف الحجاز»( 59)، وقال عن كتابي «تحقيق منية الطالب»: «‬يمتاز الحبيب الشريف إبراهيم بن منصور الأمير في‏ ‬بحثه هذا بالدقة والأمانة في‏ ‬النقل فلا تجده أورد معلومة إلا وثقها ولا حادثة إلا أسندها،‏ ‬وهذا مايميز المؤرخ الثبت والباحث العميق»( 60).
رابعًا: قول أستاذ الحديث النبوي والمؤرخ النَّسَّابة الدكتور الشريف نايف بن هاشم الدعيس البركاتي عضو مجلس الشورى سابقًا: «الشريف إبراهيم الهاشمي الأمير، صاحب التصانيف البديعة، والمفيدة»(61 ).
خامسًا: قول المؤرخ النَّسَّابة فائز بن موسى البدراني‏ ‬الحربي‏: «‬الباحث إبراهيم بن منصور الهاشمي‏ ‬الأمير،‏ ‬من الباحثين الشباب الذين تذكرك بحوثهم بكبار العلماء المصنفين لما‏ ‬يتصف به من‏ ‬غزارة الإنتاج وسعة الاطلاع والصبر والمثابرة،‏ ‬مع سلامة المنهج وفصاحة اللغة‏‏«‬( 62).
عودة إلى ألفاظ التحقير والازدراء عند حاتم العوني في تقديمه:
كنت أتمنى أن يرتقي أسلوب العوني في الكلام والكلمات إلى أعلى وأرقى من هذا الأسلوب الذي يرمي به مخالفه بالزجر والتأديب، والتحقير، والسخرية.
وما هذا الأسلوب من أخلاق أهل بيت النبوة، ولا من صفاتهم ولا خلالهم، وحاشاهم، وهم المذكورون بكل خير.
وأنا أترفع من مجاراته في أسلوبه، ومقارعته بعباراته، فهذا ليس من شيمي، وما تلقيته من مشكاة النبوة.
وختامًا لعل عضو مجلس الشورى الدكتور حاتم العوني يلتفت إلى تخصصه الذي يحسن فيه، وخدمة بلده، لا لإثارة الطبقية الجاهلية بين قبائل الأشراف برفع بعضها على بعض إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ، وتوخي الحق، والرجوع عن الجور والظلم، والافتيات على الله تبارك وتعالى؛ فالدولة أدامها الله- رشحته وهيئته للإصلاح؛ وليتك يا عوني أن تنظر بعين الفهم في قول الشاعر:




قَدْ هَيَّؤُوكَ لِأَمْرٍ لَوْ فَطِنْتَ لَهُ = فَارْبَأْ بِنَفْسِكَ أَنْ تَرْعَى مَعَ الهَمَلِ

هذه الحلقة الأولى، وسوف يلحقها حلقات أُخر بإذن الله تعالى- للرد على من قَدَّمَ لهم العوني رسالة: «الأوهام».


وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم



و كتب
الشريف إبراهيم بن منصور الهاشمي الأمير
20/6/1431هـ
___________________



من آثار المؤلف

1) «المصنفات التي تكلم عليها الإمام الذهبي نقداً أو ثناءً»، مطبوع.
2) «إتحاف النبلاء بتاريخ ونسب الأشراف الهواشم الأمراء»، مصفوف ولم يكتمل.
3) «تحقيق منية الطالب في معرفة الأشراف الهواشم الأمراء بني الحسن بن علي بن أبي طالب»، مطبوع.
4) «رأي القاضي المؤرخ الأديب ابن خلكان في مصنفات الأعيان»، مطبوع.
5) «الأنساب المستخرجة من كتاب وفيات الأعيان»، مصفوف.
6) «المصنفات التي تكلم عليها الحافظ ابن حجر العسقلاني»، مخطوط ولم يكتمل.
7) «المصنفات التي تكلم عليها الحافظ ابن رجب الحنبلي»، مصفوف في جزء ولم يكتمل.
8) «الإشراف على المعتنين بتدوين أنساب الأشراف»، مطبوع.
9) تحقيق: «جزء فيه ذكر أبي القاسم سليمان بن أحمد الطبراني» للحافظ ابن منده يحيى بن عبدالوهاب(ت511هـ) ، مطبوع.
10) «التنبيه والإتحاف على اتفاق وتشابه أنساب القبائل والأسر بأنساب الأشراف»، مصفوف.
11) «الدُّرر من كلام الحافظ الذهبي في علم الأثر»، مصفوف في مجلد ضخم، ولم يكتمل.
12) «ضوابط في علم النسب»، مصفوف.
13) «أخبار المحدث الفقيه عبدالله بن الحسن بن الحسن بن علي بن أبي طالب»، مطبوع.
14) تحقيق: «جزء فيه ترجمة الإمام البخاري» للحافظ محمد بن أحمد الذهبي(ت748هـ) ، مطبوع.
15) تحقيق: «جزء فيه من أخبار بن أبي ذئب رحمه الله» للحافظ ابن زبر محمد الربعي(ت379هـ) ، مطبوع.
16) «ما قاله الحافظ الذهبي في تهذيب النفوس، والعلم وآدابه»، مصفوف.
17) «الأحاديث والآثار التي شرحها الحافظ الذهبي»، مصفوف.
18) «أخبار الخارجين على الولاة (دارسة عن الدماء التي سالت من أثر خروجهم، تندم الخارجين، موقف السلف من الخارجين)»، مصفوف ولم يكتمل.
19) «إتحاف الخلان ببقاء نسل النبي صلى الله علي

بواسطة : hashim
 35  0  10830
التعليقات ( 36 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    21-06-31 12:05 صباحًا أبوخالد :
    لله درك على هذه الأجوبة المسكته ، وزادك الله علما وفهما
  • #2
    21-06-31 12:20 صباحًا الشريف سعود بن عبدالله بن هزاع ا :
    بسم الله الرحمن الرحيم فعلا امير بنسبك فعلا امير في علمك (لَيْسَ هَذَا بِعُشِّكِ يا حَمَامَةُ فَادْرُجِي) الى الامام يااباهاشم .
  • #3
    21-06-31 01:16 صباحًا الشريف عبدالرحمن فايز الهاشمي :
    جزاك الله الــف خير على حرصـك على نسب (الرسول)صلى الله عليه وسلم....
  • #4
    21-06-31 07:06 صباحًا شجاع بن لؤي :
    سر إلى الأمام ولا تلتفت إلى زبد السيل فإنه يذهب جفاء وماينفع الناس من علمك بالنسب ياأبا هاشم فإنه يبقى نورا للأجيال اسأل الله أن يجعل ذلك في ميزان حسناتك
  • #5
    21-06-31 09:32 صباحًا الشريف هيثم بن عبدالله البركاتي :
    عن أمير المؤمنين أبي حفص عمر بن الخطاب رضي الله عنه ، قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ( إنما الأعمال بالنيّات ، وإنما لكل امريء مانوى ، فمن كانت هجرته إلى الله ورسوله ، فهجرته إلى الله ورسوله ، ومن كانت هجرته لدنيا يصيبها ، أو امرأة ينكحها ، فهجرته إلى ما هاجر إليه ) . رواه البخاري و مسلم في صحيحهما . الشرح لقد نال هذا الحديث النصيب الأوفر من اهتمام علماء الحديث ؛ وذلك لاشتماله على قواعد عظيمةٍ من قواعد الدين ، حتى إن بعض العلماء جعل مدار الدين على حديثين : هذا الحديث ، بالإضافة إلى حديث عائشة رضي الله عنها : ( من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد ) ؛ ووجه ذلك : أن الحديث السابق ميزان للأعمال الظاهرة ، وحديث الباب ميزان للأعمال الباطنة . والنيّة في اللغة : هي القصد والإرادة ، فيتبيّن من ذلك أن النيّة من أعمال القلوب ، فلا يُشرع النطق بها ؛ فإن النبي صلى الله عليه وسلم لم يكن يتلفظ بالنية في العبادة ، أما قول الحاج : " لبيك اللهم حجاً " فليس نطقاً بالنية ، لكنه إشعارٌ بالدخول في النسك ، بمعنى أن التلبية في الحج بمنـزلة التكبير في الصلاة ، ومما يدل على ذلك أنه لو حج ولم يتلفّظ بذلك صح حجه عند جمهور أهل العلم . وللنية فائدتان : أولاً : تمييز العبادات عن بعضها ، وذلك كتمييز الصدقة عن قضاء الدين ، وصيام النافلة عن صيام الفريضة ، ثانياً : تمييز العبادات عن العادات ، فمثلاً : قد يغتسل الرجل ويقصد به غسل الجنابة ، فيكون هذا الغسل عبادةً يُثاب عليها العبد ، أما إذا اغتسل وأراد به التبرد من الحرّ ، فهنا يكون الغسل عادة ، فلا يُثاب عليه ، ولذلك استنبط العلماء من هذا الحديث قاعدة مهمة وهي قولهم : " الأمور بمقاصدها " ، وهذه القاعدة تدخل في جميع أبواب الفقه . وفي صدر هذا الحديث ابتدأ النبي صلى الله عليه وسلم بقوله : ( إنما الأعمال بالنيات ) ، أي : أنه ما من عمل إلا وله نية ، فالإنسان المكلف لا يمكنه أن يعمل عملاً باختياره ، ويكون هذا العمل من غير نيّة ، ومن خلال ما سبق يمكننا أن نرد على أولئك الذين ابتلاهم الله بالوسواس فيكررون العمل عدة مرات ويوهمهم الشيطان أنهم لم ينووا شيئا ، فنطمئنهم أنه لا يمكن أن يقع منهم عمل باختيارهم من غير نيّة ، ما داموا مكلفين غير مجبرين على فعلهم . ويستفاد من قوله صلى الله عليه وسلم : ( وإنما لكل امريء ما نوى ) وجوب الإخلاص لله تعالى في جميع الأعمال ؛ لأنه أخبر أنه لا يخلُصُ للعبد من عمله إلا ما نوى ، فإن نوى في عمله اللهَ والدار الآخرة ، كتب الله له ثواب عمله ، وأجزل له العطاء ، وإن أراد به السمعة والرياء ، فقد حبط عمله ، وكتب عليه وزره ، كما يقول الله عزوجل في محكم كتابه : { فمن كان يرجو لقاء ربه فليعمل عملا صالحا ولا يشرك بعبادة ربه أحدا } ( الكهف : 110 ) . وبذلك يتبين أنه يجب على الإنسان العاقل أن يجعل همّه الآخرةَ في الأمور كلها ، ويتعهّد قلبه ويحذر من الرياء أو الشرك الأصغر ، يقول النبي صلى الله عليه وسلم مشيراً إلى ذلك : ( من كانت الدنيا همّه ، فرّق الله عليه أمره ، وجعل فقره بين عينيه ، ولم يأته من الدنيا إلا ما كُتب له ، ومن كانت الآخرة نيّته ، جمع الله له أمره ، وجعل غناه في قلبه ، وأتته الدنيا وهي راغمة ) رواه ابن ماجة . ومن عظيم أمر النيّة أنه قد يبلغ العبد منازل الأبرار ، ويكتب له ثواب أعمال عظيمة لم يعملها ، وذلك بالنيّة ، كما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال لما رجع من غزوة تبوك : ( إن بالمدينة أقواما ما سرتم مسيراً ، ولا قطعتم وادياً ، إلا كانوا معكم ، قالوا يا رسول الله : وهم بالمدينة ؟ قال : وهم بالمدينة ، حبسهم العذر ) رواه البخاري . و لما كان قبول الأعمال مرتبطاً بقضية الإخلاص ، ساق النبي صلى الله عليه وسلم مثلاً ليوضح الصورة أكثر ، فقال : ( فمن كانت هجرته إلى الله ورسوله ، فهجرته إلى الله ورسوله ، ومن كانت هجرته لدنيا يصيبها ، أو امرأة ينكحها ، فهجرته إلى ما هاجر إليه ) ، وأصل الهجرة : الانتقال من دار الكفر إلى دار الإسلام ، أو من دار المعصية إلى دار الصلاح ، وهذه الهجرة لا تنقطع أبداً ما بقيت التوبة ؛ فقد ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : ( لا تنقطع الهجرة حتى تنقطع التوبة ولا تنقطع التوبة حتى تطلع الشمس من مغربها ) رواه الإمام أحمد في مسنده و أبوداود و النسائي في السنن ، وقد يستشكل البعض ما ورد في الحديث السابق ؛ حيث يظنّ أن هناك تعارضاً بين هذا الحديث وقوله صلى الله عليه وسلم : ( لا هجرة بعد الفتح ) كما في " الصحيحين " ، والجواب عن ذلك : أن المراد بالهجرة في الحديث الأخير معنىً مخصوص ؛ وهو : انقطاع الهجرة من مكة ، فقد أصبحت دار الإسلام ، فلا هجرة منها . على أن إطلاق الهجرة في الشرع يراد به أحد أمور ثلاثة : هجر المكان ، وهجر العمل ، وهجر العامل ، أما هجر المكان : فهو الانتقال من دار الكفر إلى دار الإيمان ، وأما هجر العمل : فمعناه أن يهجر المسلم كل أنواع الشرك والمعاصي ، كما جاء في الحديث النبوي : ( المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده ، والمهاجر من هجر ما نهى الله عنه ) متفق عليه ، والمقصود من هجر العامل : هجران أهل البدع والمعاصي ، وذلك مشروط بأن تتحقق المصلحة من هجرهم ، فيتركوا ما كانوا عليه من الذنوب والمعاصي ، أما إن كان الهجر لا ينفع ، ولم تتحقق المصلحة المرجوّة منه ، فإنه يكون محرماً . ومما يُلاحظ في الحديث أن النبي صلى الله عليه وسلم قد خصّ المرأة بالذكر من بين متاع الدنيا في قوله : ( أو امرأة ينكحها ) ، بالرغم من أنها داخلة في عموم الدنيا ؛ وذلك زيادة في التحذير من فتنة النساء ؛ لأن الافتتان بهنّ أشد ، مِصداقاً للحديث النبوي : ( ما تركت بعدي فتنة أضر على الرجال من النساء ) متفق عليه ، وفي قوله : ( فهجرته إلى ما هاجر إليه ) ، لم يذكر ما أراده من الدنيا أو المرأة ، وعبّر عنه بالضمير في قوله : ( ما هاجر إليه ) ، وذلك تحقيراً لما أراده من أمر الدنيا واستهانةً به واستصغاراً لشأنه ، حيث لم يذكره بلفظه . ومما يستفاد من هذا الحديث - علاوة على ماتقدم - : أن على الداعية الناجح أن يضرب الأمثال لبيان وإيضاح الحق الذي يحمله للناس ؛ وذلك لأن النفس البشرية جبلت على محبة سماع القصص والأمثال ، فالفكرة مع المثل تطرق السمع ، وتدخل إلى القلب من غير استئذان ، وبالتالي تترك أثرها فيه ، لذلك كثر استعمالها في الكتاب والسنة ، نسأل الله تعالى أن يرزقنا الإخلاص في القول والعمل ، والحمد لله رب العالمين. الشريف هيثم بن عبدالله البركاتي الحجاز - مكة المكرمة ص-ب/ 9988 abu.roooz@hotmail.com
  • #6
    21-06-31 01:48 مساءً محمد مبارك الهاشمي :
    أيها العلم الجهبذ المحقق السيد الشريف إبراهيم الأمير أرجو أن لا يؤثر فيك كلام هؤلاء قيد أنملة ، فهي شنشنة نعرفها من أخزم ، وقد فضحهم هذا البيان وأظهر مدى ما في الصدور من الضغينة والحقد ، يحاولون أن يدلسوا على الناس بمقالتهم هذه ، والناس ليست جاهلة، فطريقة البيان وأسلوبه ولغته تنبئ عن الذي تولى كبره ذلك الذي لا يفتأ منذ سنين يجمع التواقيع ويعد المقالات ويوهم الناس أن ذلك من باب غيرته على النسب ، وما دروا أنه من باب تصفية حساباته ، فهو لا يتورع عن رميه الآخرين وخاصة الفضلاء منهم بكل سلاح لا يردعه عن ذلك شرع ولا عرف ولا حياء، فالله حسبه وحسب من غرر بهم لأنهم لا يعذرون فهم أكبر منه سنا وأبين فضلا ، وسيأتي يوم - وأنا متأكد من ذلك - يكتوي بناره هؤلاء الذين يطبلون في جوقته ويحدون في قافلته. صبرا جميلا والله المستعان على ما يصفون
  • #7
    21-06-31 03:07 مساءً احمد محمد الهجاري :
    الى العلامه اخي الاستاذ ابراهيم الامير سلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    الحقيقه كنت اجادل نفسي قبل ان اقرا ردك المقنع والمفحم على ادعاءات وتهجم الدكتور العوني فيما كتبه ونشر بعدة مواقع .اجادلها هل سيرد ابو هاشم بنفس المستوى الذي استخدمه العوني في ادعاءته؟ ام انك وكما عرفناك عندما تتطرق لموضوع او ترد على احد ما تلتزم بالاصول والادبيات المعروفه وتراقب الله قبل الناس فيما تقوله. واعترف انك غلبتني عندما قرات ردك وهذا هو ما عرفناه عنك وهنا فانا اغبطك ولا احسدك واتمنى ان اكون مثلك او قريب منك .
    والحقيقه ابو هاشم ردك البليغ والمفحم على ما كتبه العوني كشف امرين لا ثالث لهما- اولهما-ان راس الفتنه المشهور (ابن سلول العصر) هو من اغوى الدكتور العوني فيما كتبه وبالتالي ادخله في موضوع لا يجيده ولا يعنيه (وهذا الارجح).
    وثانيهما-انك عرفتنا بمثال حي مستعينا بالوسائل المساعده بالمقولة المشهوره ان الرجال انواع ومنهم ان هناك من الرجال من لا يعلم ولا يدري انه لا يعلم . كل ما ارجوه ان تواصل بتقديم انواع الرجال الاخرين والمذكوره بالمقوله المشهوره والمشار اليها اعلاه. وفقك الله وسدد بالخير خطاك
  • #8
    21-06-31 03:58 مساءً الشريف ناصر بن يحيى بن حمود المسي :
    صدقت ياأباهاشم لو كنت تسعى للإساءه والطعن في نسب أحد لكتبت بمعرفات مجهوله على شبكة الإنترنت , كما يفعل بعض الحاقدين ومثيري الفتن وليس بإسمك الصريح فيأبى عليك دينك وأخلاقك وتربيتك ومنهجك العلمي , أن تسلك مسلك المنافقين .
    كذلك نعتز ونفتخر نحن المحبين لك من بني هاشم ومن غير بني هاشم , بماقاله فيك بعض الأدباء والنسابه والمؤرخين وأساتذة الحديث النبوي . ومنهم علامة الجزيره الشيخ حمد الجاسر رحمه الله ,والشريف مساعد بن منصور آل زيد رحمه الله وأسكنه الجنان ,والشريف العم محمد بن منصور آل زيد حفظه الله ووهبه الصحة والعافيه وجعله ذخراً لبني هاشم , وسيادة الدكتور الفاضل الشريف نايف بن هاشم الدعيس البركاتي حفظه الله والبسه ثوب العافيه وجعله ذخر لبني هاشم , وكذلك الأستاذفايز بن موسى البدراني الحربي حفظه الله . وهذه الشهادات التي صدرت منهم بحقك ياأبا هاشم فخر لمحبيك . أباهاشم منذ مايقارب 14 عاماوأنا أعرفك لم أجد فيك إلا الأخلاق الكريمه والصدق والوفاء ونخوة جدك علي بن ابي طالب رضي الله عنه , وراضي بماقسمه الله لك من رزق في هذه الدنيا . فاالى الامام ياابا هاشم على طريق الحق
  • #9
    21-06-31 04:41 مساءً احمد بن فيصل البركاتي :
    اقول وبصراحه وبلا مجاملات
    1-كلما قرأت لك مقال عرفت ان كلمة علامة انت من اهلها في علم الانساب.
    2-لو اكتفيت الوقفه الخامسه لكفت د/حاتم العوني مع الحق لك وكل الحق بما رددت عليه.
    3- سامحني يا اخي الكريم الشريف احمد الهاجري بما قلت ان ابن سلول اغواه فهل العوني جاهل بان يغوى بمثل ذلك.
    4- سامحوني يا ال البيت سامحوني بحق (لا اعلم لماذا عندما يظهر من ال البيت من هو مثل الشريف ابراهيم الامير يهاجم من اشخاص ينتسبون الى آل البيت ,بدل ان نوحد جهودنا مع بعضنا نهاجم بعضنا وللاسف نفتخر في مجالسنا اننا من آل البيت فهل هذا هو فعل من يفتخر بذلك.
    5- اقول لك يا عوني ولغيرك عندما ترى شيئا على رجل يعرف القاصي والداني بحبه الى آل البيت وجب عليك وعلى غيرك مناصحته بينك وبينه لا ان يكتب عليه كلام عاقلنا لا يقبله ( ولا يعني كلامي رد الشريف ابراهيم لانه من حقه الرد على من تجاوزه عليه علنا).
    محبكم/ احمد بن فيصل البركاتي الجمعه21/6/1431
  • #10
    21-06-31 10:17 مساءً المصطفى ولد أحمد سالم الشريف :
    بسم الله الرحمن الرحيم تحية طيبة للنسابة الشريف الأمير إبراهيم حفظه الله قرأت هذه الرسالة الرصينةالتى تعكس عمق وصدق وصفاء ونبل صاحبها وهي جديرة أن تفرد في كتاب يطبع لما فيها من تبيان حق ونصرة لأنساب أشراف الحجاز والذود عنهم والتعريف بهم وفق منهج علمي رصين يعكس علو كعب الباحث المتمرس وطول نفسه ومصابرته ومجاهدته وهو اليوم الجبل والطود والقامة والهامة والقيمة والسيمة وكان الأجدر بمن يسطر ويحبر للرد ومحاولة النيل منه أن يتجه بمسطوره ومنثوره إلى من تطاول على فرع كريم عرف له الأمير حقه ودافع ورد أصحاب الزيغ والزيف عن جنابهم الكريم المنيف لقد أخطأ الدكتور العوني العنوان فليس الشريف إبراهيم الأمير من يوجه له الخطاب ولا من يخاطب بتلك الألفاظ ومع ذلك نحن له شاكرون فالشجرة المثمرة المباركة هي من ترمى فتطرح من الثمارأينعها وهي ثابتة فرعها في السماء تؤتي أكلها كل حين والشواهد بينات لاتخطؤها عين إلا من أعمى الله بصره وبصيرته وغلبت عليه شقوته ربنا لاتجعل في قوبنا غلا للذين آمنوا ربنا إنك رؤوف رحيم حفظ الله الشريف إبراهيم الأمير وهو سيد القوم فسيد القوم خادمهم وهو خادم لأنساب آل البيت ينشر فضائلهم وهو سفيرهم للعالم بموقعه وحضوره الوضاء ومن قرأ مؤلفاته عرف له قدره وفضله ودعى له وشكر أخوكم المحب / المصطفى ولد أحمد سالم الشريف مدير : مركز الموروس للدراسات والبحوث من الأرض التى أنبتت العلماء والشعراء كل التحية والود دمتم بخير
  • #11
    22-06-31 06:47 صباحًا عبد العزيز بن الحسين بن علي بن أح :
    هذا هو المؤمل فيك أيها الأمير أباهاشم،السيد الشريف ابراهيم بن منصور الهاشمي الأمير فقد عرفتك في فنك وعلمك فارس لايشق له غبار، زدت عليها الأدب الجم في ردك والجواب والترفع عن السقط وحوشي الكلام، هذا ا لترفع هو مبدأ آل بيت النبي الكريم عليه أفضل الصلاة والسلام،أولئك الكرام من آل البيت وأحسبك يقينا-والله حسيبك- أنك من كرامهم ان شاء الله.. أخوك المخلص أبو رحاب
  • #12
    22-06-31 06:49 صباحًا الشريف زامل بن علي بن شاكر بن سرو :
    بسم الله الرحمن الرحيم .. الأخ العزيز الفاضل النسابة الشريف ابراهيم الامير ..المحترم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..وبعد لقد اطلعت على ماكتبته وعلى ردك على الدكتور العوني وقد أثلجت صدري بما قدمته من شواهد علمية وصحيحه في الانساب وانت اهل لذلك اخي الكريم لقد شهد الكثير لك من النسابين من اشراف الحجاز بانك فعلآ من النسابين الكبار وخصوصا في علم الانساب فلايهمك يابن العم وسر على بركة الله ونحن معك ..ولا فض فوك.. واعتمد على الله في كل اقوالك واعمالك ..وفقك الله وسدد خطاك ولك مني ارق واحر التحايا القلبية .. والله من وراء القصد والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته النسابة / الشريف زامل بن علي بن شاكر البركاتي.. شيخ الاشراف الرباعنة وصاحب كتاب (( الثمار اليانعه في نسب الاشراف من ال بركات الرباعنه ))
    • #12 - 1
      22-06-31 09:04 مساءً سيد عبد اللطيف الضعيفي الفيتوري الإدريسي :
      بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على سيدنا ومولانا محمد رسول الله وعلى آل بيته الطيبين الطاهرين وشرف وكرم وعظم ومجد .
      السيد الشريف مول
  • #13
    22-06-31 10:39 مساءً الشريف سعود بن مسعود العبدلي :
    إلى الشريف الهاشمي الأمير إبراهيم بن منصور
    إن تنصروا الله فلا غالب لكم، سر وعين الله ترعاك ومن هم هؤلاء مع النسابة الذي شهد لك بالعلم إلا وهو الشيخ العلامة حمد الجاسر والشريف محمد بن منصور والشريف مساعد بن منصور، وهذا أكبر دليل لما حباك به الله من علم وفصاحة وإتقان لعلم الأنساب وهذا الميدان يامن تتهمون الرجل بحقدكم رغم أنه يقارعكم الحجة بالحجة لماذا كل هذا التطاول على نسابة معترف به ممن هم أفضل منكم علماً إلا تتقون الله وتضعون أيديكم بيده وتتعاونون على البر والتقوى بدلاً من اعمالكم التي ما تريدون منها إلا شماتة الأعداء. اتقوا الله فإبراهيم الأمير ومؤلفاته تدل على علمه وثقافته، أما أنت أيها النسابة الهمام فسر على بركة الله، والله ناصرك وخاذل أعدائك فلا تهتم بهم ولا تجبهم بل اخسرهم والخسران كما يقولون يقطع المصران، فسر أيها المجاهد، أنا اعتبرك مجاهدًا فالله معك وعين الله ترعاك. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    الشريف سعود بن مسعود بن ونيس العبدلي
    قائم مقام العاصمة المقدسة متقاعد و شيخ قبائل الأشراف العبادلة ذوي عبداله البطنان
  • #14
    22-06-31 11:02 مساءً ابو هاشم الهاشمي الامير :
    العــــــلم نورُ يا من تجهلــــه ليس لك نصيبُ فيـــــــه فلا تُظلمه علــــــمُ النســـــــب له أهلـهُ والدقــــة والأمانة لـهم مبـــدأُ إبراهيـــــم يا جبل من العلـــم أراك بين التلال كهامات أحــــــد خير أشـــــراف الحجاز هـــم سندٌ للعلم والحــــق داموا على الخير أضاءت سماء مكـــــــــةبنورهــم وزخرفت كتــــب الأنساب يعلمهـــمُ هم ســــادة الأشـــراف بلا فخـــرٍ رافقوا الحـــــــــق وأشادوا له طُعن في سيــــد أمرائنا الشريف قتـــادةٌ وكان إبراهيــم الأمير هو المُدافعُ ليس كل الأشـــــــراف بمن وصفوا ففيهم الجاهل وفيهم العلـــــــمُ التصديق لدعاة بالشـــــــــــرفِ جمـــــهرةٌ عند البعــض و مرتزقُ
  • #15
    22-06-31 11:04 مساءً الشريف هاشم غيث بركات الأمير :
    سلمت يداك ابا هاشم في مقالتك بيان قوي لسمو ورفعة أخلاقك وترفعك عن المجارة بالكلام الذي لا يليق من كلام العوني : («إن الأنساب الصحيحة مراتب، وهي صحيحة لا شك فيها، فلا يظنن [إبراهيم الأمير] أن تصرفه هذا سيجعل الأنساب مرتبة واحدة، فستبقى متفاوتة المراتب ما بقي الليل والنهار، ولن يجني من يحاول جعلها على منزلة واحدة إلا الجناية على نفسه، بتكثير الخصوم، وتوجيه الطعون، وبعقوبة الله تعالى يوم الدين»(43 ).)
    التفاضل عند الله إنما يكون بالإيمان والتقوى ,كما قال تعالى يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ) الحجرات/ 13 . وليس هناك من هو اعلى من غيره كما يدعي البعض وليكن قدوتنا سيد البشر جميعاً ، وهو النبي صلى الله عليه وسلم ،يقدِّم العجمي كسلمان الفارسي لدينه وليس في منهج حياته اعتبار لنسبه في تعامله مع الآخرين . قد رفع الإسلام سلمان الفارسي *** وقد وضع الكافر الشريف أبا لهب وهذا الأمر هو مِن أمور الجاهلية التي حذَّر منها النبي صلى الله عليه وسلم الفخر بالأنساب وعلو احدنا على الآخر كما ذكر ابو هاشم في كلامه . فعن أبي هريرة رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : (لَيَنْتَهِيَنَّ أَقْوَامٌ يَفْتَخِرُونَ بِآبَائِهِمْ الَّذينَ مَاتُوا إِنَّمَا هُمْ فَحْمُ جَهَنَّم ، أَوْ لَيَكُونُنَّ أَهْوَنَ عَلَى اللَّهِ مِنْ الْجُعَلِ الَّذِي يُدَهْدِهُ الْخِرَاءَ بِأَنْفِهِ ، إِنَّ اللَّهَ قَدْ أَذْهَبَ عَنْكُمْ عُبِّيَّةَ الْجَاهِلِيَّةِ وَفَخْرَهَا بِالْآبَاءِ ، إِنَّمَا هُوَ مُؤْمِنٌ تَقِيٌّ ، وَفَاجِرٌ شَقِيٌّ ، النَّاسُ كُلُّهُمْ بَنُو آدَمَ ، وَآدَمُ خُلِقَ مِنْ تُرَاب)رواه الترمذي (3890) ، وحسَّنه الألباني في "صحيح الترمذي" . فهذا دليل رادع لنا انه لايوجد من هو اعلى من غيره في نسب او ترتيب فكلنا عباد الله ، فرُبَّ رجلٍ من أهل البيت نسباً ، ولكنه فاجر فاسق ، وربَّ رجلٍ أعجمي ليس من العرب وهو عند الله تقي . نسأل الله تعالى أن يجعلنا ممن يتقونه حق تقاته .
    والله اعلم بما في النفوس ولا يحق لأحد أن يتهم غيره بما لايعلم كثر الله من أمثالك لخدمة اهل البيت والدفاع عنهم ولايغرك رمي الحجار فـإن النخلة تُرمى حجراً وتسقط تمراً. الإدلة وبعض الإستشهادات من موقع الإسلام سؤال وجواب.
  • #16
    23-06-31 12:22 صباحًا ابو عبدالله..,, :
    يخاطبني السفيه بكل قبح فأكره أن أكون له مجيبا يزيد سفاهة فأزيد حلما كعود زاده الاحتراق طيبا _ _ _ _ __ _ _ __ _ _ __ _ قالوا سكت وقد خوصمت قلت لهم .. إن الجواب لباب الشر مفتاح والصمت عن جاهل أو أحمق شرف .. وفيه أيضا لصون العرض إصلاح ___ ____ مع اجمل التحاياالشريف)فايز غيث بركات الهاشمي...
  • #17
    23-06-31 03:50 صباحًا أحمد الجعفري :
    بسم الله الرحمن الرحيم أخي العلامة المؤرخ الشريف إبراهيم بن منصور الهاشمي الأمير المحترم سلام عليكم ورحمة الله وبركاته ردُك على المدعو عبد الهادي وخطأ ابن فندق بمقالتك ( وقفة مع كتاب لباب الأنساب والألقاب والأعقاب ) بطلب من رجال ثقات لهم باع طويل في علم الأنساب ، وأيضا عرضت مقالتك على رجال ثقات وأجازوها لك بل واثنوا عليها . ولو لم تكن أهلاً للقيام بعمل هذه المقالة لقاموا بعملها بأنفسهم ، ولكن لحرصهم ولخبراتك السابقة أرادوا رداً قوياً شافياً بقلمك ، فلا تثريب عليك يا أبا هاشم ، وسر إلى الأمام بتوفيق الله .
  • #18
    23-06-31 12:18 مساءً حامد عدنان السيد هاشم العقيل الق :
    ابن العم: الشريف ابراهيم الهاشمي الامير زاد الله بعلمه و عزه
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزاك الله خيرا ووفقك لما يرضاه و سدد خطاك وحماك اللهم امين قرأت ردك العلمي الاصيل و كم اعجبني اسلوبك المتسلسل الغزيز فلله درك اسال الله ان يحميك ، واساله سبحانه ان يميت الفتنة وان يفضح موقظها و مشعلها ومن يوقد حطبهاوان يجعله رده على نحره وان لا يجعله له قائمه من بعد هذا وان يفضحه بين العالمين و يجعله منكس بين العالمين ابدا. اما اهل الحسد و القلوب السود فاقول لهم اتقوا الله و حسنوا بنياتكم و نظفوا سواد قلوبكم فوالله ان هذا السواد ستكونون انتم وقوده وانتم اول من يحرق بسمومه فاستيقظوا قبل الخراب فما بعد ذلك من ندم و بكاء.... وختاماالحمد لله الذي لا يحمد الا سواه والصلاة والسلام على خير من مشى على الثرى وعلى اله و صحبه اجمعين.
    اخوكم: حامد عدنان السيد هاشم العقيل القتالي - دولة الكويت
  • #19
    23-06-31 03:39 مساءً الشريف ابراهيم الذروي :
    بسم الله الواحد الاحد الفرد الصمد نحمد الله عزوجل بأن عز ال البيت برجال لاتخشى في اللة لومة لأئم رجال صدقو ماعهدو الله وال البيت علية وحفظوا انسابه من كل تشوية وابتداع يؤجج الفتنة و يولد الفرقة بين البيت الواحد.
    قرأنا ردكم المحكم ياسيادة الشريف ولم نجد الا النجابة في الرد واختيار العبارات الدقيقة ذات المعاني الرصينة بعيد عن التجريح و القذف و السباب و التشهير مراعيا ذلك بردود علمية بحتة متجردة.
    فالله درك ياشريف والله انك تغبط على ما أنت فيه وما فضلك الله بة ففي كل جولة تزداد لمعانا واشراقا ونظارة ورفعة, وبغض النظر عن اي شئ (زدنا واروينا مما علمك الله و احرص كل الحرص بان نفهم نحن الدرس جيدا فهذة أمانة في عنقك تحملتها ونحملك ايها واي مكلف هو انت فاللة درك). قال عزمن قائل في الحديث القدسي (ياعبادي اني حرمت الظلم علي نفسي ...................... وبقية الحديث لمن القى السمع وهو شهيد.
    ويكفينا شهادة والدنا ورمزنا كريم المنزلة الشريف الأجل محمد بن منصور ال زيد للشريف الهاشمي الأمير وشهادة أهل النسب الكرام الاشراف ببرائته مما رمي به.

    محبكم أبو هاشم الذروي
  • #20
    23-06-31 08:47 مساءً الشريف يوسف بن محمد الحارثي :
    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله محمد بن عبدالله الرحمة المهداة وعلى اله الطيبن الاطهار وصحابته المصطفين الأخيار وعلى من سار على نهجهم إلى يوم القيامة حيث الجنة والنار.
    اولاً: لله درك يابن العم من حيث الطرح والعرض الرائع الممتع والدفاع عن أبناء عمك , البعيد عن التعريض والتجريح كما عهدتك في خلقك وسمتك.
    ثانياً: أنا هنا لست في موضع المدافع أو المهاجم عن أحد, لأنه لا يرد على العَلَمِ إلا عَلَمٌ مثله وأنت والدكتور حاتم العوني من أعلام أشراف الحجاز علماً, مما نفتخر بوجود مثلهم بيننا.
    ثالثاً: قرأت تقديم الدكتور حاتم العوني ومما لفت نظري فيه هو قوله أن الأنساب ليست في مرتبة واحدة وإنما مراتب وان كانت صحيحة . فهل كان يقصد الدكتور تلك المراتب في انساب الأشراف !!! فهذه مصيبة بل كارثة تصدر ممن يؤمل عليه جمع الشتات وتقريب البعيد وتأليف المتنافر من أبناء عمومته , فكيف به يدعو إلى الطبقية والتفرقة في مراتب النسب بين أبناء عمومته, ولا اعلم على أي أساس قال بهذا وكلنا أبناء رجل واحد , وكيف يكون التفاضل في مراتب النسب بين الإخوان وأبناء العم. إلا إذا كان هناك ممن يخوض في الأنساب قد أشار للدكتور حاتم أن التفاضل في المراتب السياسية قديماً وحديثاً أو المالية أو العلمية ينسحب على النسب أيضاً وهي هفوة غريبة على من هو مثله وفي مكانته العلمية , فإذا كان هذا رأيه فكيف بمن هو من خارج آل البيت , وهو باب قد يفتحه الدكتور الفاضل لينال من في نفسه شيء من انساب الأشراف ويفرق بينهم بدعوى التفاضل.
    رابعاً: مع هذا نقول لابن عمنا وشيخنا الدكتور حاتم إن مثلك مما نحسب من رجال الصلاح وأهل العلم ولا نزكي على الله احد- الذين نكن لهم كل ود واحترام وتقدير . وقفة لحفظ الود بيننا: إلى الدكتور حاتم قال الشاطبي في الموافقات: "إن زلة العالم لا يصح اعتمادها من جهة, ولا الأخذ بها تقليداً له, كما لا ينبغي أن ينسب صاحبها إلى التقصير, ولا يشنع عليه بها, ولا ينتقص من أجلها أو يعتقد فيه الإقدام على المخالفة بحتا, فإن هذا كله تقتضي رتبته في الدين".

    الشريف يوسف بن محمد الحارثي
  • #21
    24-06-31 09:52 صباحًا الشريف نمي البركاتي :
    من المؤسف أن من يحمل الشهادة العليا ومعرف القبيلة يتم تلقينهم بعض علوم النسب، ويتم كتابة ما يسمى دفاع عن الأشراف آل قتادة، وينسبون هذه المواضيع لأنفسهم وأن يكونوا مخلب لرجل مريض نفسيا يصفي بعض حساباته بالتسلق على اكتاف صاحب الشهادة والمعرف ، وليس لهم دور إلا التوقيع لما يكتبه لهم ملقنهم ، وكان المفروض عليهم أن يترفعوا عن هذه المهاترات التي تنقص من مكانتهم الاجتماعية عند من يطلع على ما يتم توقيعهم عليه وينسبونه لهم وهم ليس لهم علم بما ينسبونه لأنفسهم، فظلموا أنفسهم وظلمو من رموه، وتظنوا أن ما حصل يرضي غرور المتواري المريض نفسيا وبالحسد والغل على من فتح الله عليه بالعلم، ويظن هذا المريض أن ما يفعله يخفى على أهل العلم، فالجبن والصعلكة طبع من طباع الصعلوك، ومن باب داره من زجاج لا يحذف الناس، وليت المعرف أحسن تربية من رباه، ولو رباه ما تسلط على عقله. الشريف نمي البركاتي
  • #22
    24-06-31 11:36 صباحًا الشريف حسن :
    بارك الله فيك وفي اعمالك ياشريف ابراهيم
  • #23
    24-06-31 01:06 مساءً الشريف محمد الغالبي :
    بسم الله الرحمن الرحيم
    الاخ الفاضل النسابه الشريف ابراهيم الامير لقد اطلعت على مانشرته على ردك على الدكتور العوني .... ولا يسعني قوله الا انك الرجل الصادق صاحب الكلمة، من أسس الاصل وجمل الفرع، وسطر الحقائق في أحرف من ذهب وأثرى الخزائن بمؤلفاته ومخطوطاته وأنار قناديل المعرفه لكل من يجهل في انساب ال البيت سلالة الرسول صلى الله عليه وسلم.
    الشريف ابراهيم: تعجز قواميس اللغة عن شكرك وعبارات الثناء تحتار في تقديرك, لكن الدعاء الصادق خير ما يسطر لك .... بارك الله لك في أولادك وجعل كل حرف يسطر في ميزان حسناتك. والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
    الشريف محمد عبدالرحمن الغالبي
  • #24
    24-06-31 10:58 مساءً الشريف هاشم المساوى :
    السلام عليكم ورحمه الله وبركاته اخي النسيب الحسيب الشريف ابراهيم الهاشمي الامير بارك الله فيك وفي سعيك الدؤوب وعلى ردك الشافي الوافي وليس غريبا عليك ياأبا هاشم هذا الرد القوي المفحم و اسال الله ان يجعل اعمالك خالصة لوجه الكريم وان يجعلها في موازين حسناتك جزء غيرتك على النسب الشريف
  • #25
    25-06-31 08:22 صباحًا الشريف حسين بن منصور الجعفري :
    علم أتانا من حسيب عالم ................. ما ضره حرف الآخرين وتفوه القلم المنير بعلمه ................ لله درك يالأمير الهاشمي
  • #27
    29-06-31 10:26 صباحًا حامد الشريف :
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أخي الشريف إبراهيم الأمير قرأت ردك الرائع والمنهجي كعادتك ، وهذا غير مستغرب من إنسان يملك أدوات البحث والتأليف ، والحقيقة أنني لم أكن أعلم أساس الخلاف ، فبحثت عن بيانهم كاملا وتمعنت فيه ، والحقيقة أنه لا بأس بالمناقشة والإختلاف ولكن في حدود الإحترام لكل طرف ، لأننا ننتمي جميعا لنفس المرجعية ولا بد من أن نكون قدوة في ذلك ، ولا شك أن رد الإخوة أعني العوني وبقية الإخوان ، إذا أردنا أن نأخذه بحسن نية ، فهي ردة فعل على شئ فُهم بالغلط ، أي أنهم إنبروا للرد على موضوع لم تكن ترمي إليه في رد ك ، ولو تمعنوا فيه لتبين لهم سوء فهمهم وخطأهم ولكفوا أنفسهم وكفونا كل هذا الهرج والمرج الذي لا طائل من ورائه ، إنكم جميعا يا أبا هاشم عينين في رأس ، نرجوا الله أن يظهر الحق ، وأن يجمع الشمل ولكم كل التحية والإحترام .
  • #28
    29-06-31 01:11 مساءً الشريف فهد عبدالعالى العرجانى ال :
    الأخ الفاضل النسابة الشريف إبراهيم الأمير سلمه الله
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
    لقد أطلعت على ردكم في الحلقة الأولى ((تحذير أهل النجابة والحسب , من مغالطات الدكتور حاتم العوني ومحادثاته في النسب)) فقد سررت بما ورد في هذا الرد من معلومات تمتاز بالدقة والموثقة بالمنهج العلمي في النقل من المصادر التاريخية.
    أخي الشريف إبراهيم الأمير أتمنى أن تكون هذه الحلقة الأولى والأخيرة, وآمل من سعادتكم النزول عند رغبتنا وتحقيق طلبنا و للمعلومية فأن هذا الطلب أمنية لكل من فيه خير من أبناء عمومتك . كما أهيب بجميع من يعوٌل عليهم من الأشراف أن تكون لهم وقفه حيال ذلك, وأن تكون الأمور داخليه وليست على الشبكة العنكبوتية, ولكم في جدكم رسول الله صلى الله عليه وسلم أسوة حسنه. وأخر دعوانا أن الحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.
    الشريف فهد بن عبدالعالي العرجاني العبدلي
    • #28 - 1
      09-07-31 12:56 صباحًا خالد بن لؤئ :
      [عين العقل هذا الرد وفقك الله يا فهد وقلت الصواب فمثل هذه الامور وهذه الاختلافات من الطبيعي وجودها بين الناس ولكن ليس من الحكمة والمصلحة منا
  • #29
    06-07-31 01:26 مساءً ابو محمد :
    ابو هاشم سر على بركة الله تعالى , فأنت نسابة معروف وعالم لك قدرك الجليل , لا يضرك كلام من تكلم من هنا وهناك , او من يقفز هنا وهناك , ويجلب له اصدقاء وتلاميذ يدعمونه لعجزه عن الدفاع والرد , كل الشكر لك على المادة العلمية الثمينة التي قدمتها في هذه الرسالة المميزة
  • #30
    12-07-31 03:54 صباحًا محمد الهاشمي :
    بارك الله فيك وسدد خطاك وحفظك من كل مكروه
  • #31
    20-07-31 10:56 مساءً سليمان بن علي العمري :
    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه وبعد: أحيي أبناء عمومتي وجميع القراء بتحية الاسلام (السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ) . أبناء العمومة ( ما هكذا تورد الإبل ياسعد ). يا آل البيت أستنخييكم بحق الله والدين والقرابة هلا كففتم عن هذه الأمور وبهذه الطرق ( على الأقل أمام الآخرين ) وأنتم تعلمون أن هناك الحاسد والحاقد والمتربص والمتشفي. يآآل البيت : سمعت كلاما آلمني أيما إيلام (... أليس منكم رجل رشيد ...). يا آل البيت : هل سمعتم أوقرأتم شيء مما تقومون به عبر التاريخ قد حصل بين أبناء قبيلة واحدة من القبائل الأخرى غير آل البيت وبالذات في هذا الزمان وبهذه الطرق والوسائل المستخدمة التي ينتشر فيها الخير والشر بسرعة واحدة والناس في ذلك ( مأجور - مأزور). يا آل البيت : هل تريدون أن نكون قدوة للآخرين وهذا حالنا.؟؟؟!!!
  • #32
    23-07-31 03:45 مساءً السيد الشريف فواز القاضي النعمي :
    ماذا عسانا أن نقول تجاه ذلك شيء يحدث في الداخل لتلبية مطالب من في الخارج أم ماذا ياترى أهكذا!
    على كل حال لانقول سوى لاحول ولاقوة إلا بالله وإنا لله وإنا اليه راجعون أليس من عادات الأكرمين ان يحترموا العالم الكبير ويؤقروه ويشدوا من أزره ويكرموه لا أن يقفوا في وجهه ويختلقوا عليه المثالب. وليس هنا المقصود الكبير سنا فحسب بل الكبير قدرا بمكانته العلمية ومأثره الطيبة الخالدة بإذن الله بين أبناء قومه.
    ونحن بهذا نقف مع الكبير والرمز ذي الطريق المنير الشريف الكريم إبراهيم الهاشمي الأمير والتطاول عليه هو تطاول علينا نحن السادة الاشراف النعميين وبني سليمان الحرابي والهواشم الأمراء وبنو قتادة وكل السادة والاشراف اهل بيت النبوة على وجه البسيطة لانه وبكل بساطة ياحاتم العوني الشريف ابراهيم قدم لابناء قومه مالم تسطع أنت ان تقدم عُشره او حتى خمسة ًبالميه لابناء قومك من الاشراف إن كان لديك الإنتماء اللازم لهم، وهنا نقول بما انك هكذا وهو هكذا نقول انك لست من اهلنا لأن مافعلته من اجلنا نحن الاشراف انما هو بث الفتنة والانقاص من قدر رمز من رموزنا وبالتالي لنا جميعا كااشراف وهذا الشي لانرضاه ابدا ونحذر منه ولاحول ولاقوة الا بالله وحذاري ان تخرج ياشريف حاتم من دوحة الرسول الكريمة في نسبه الطاهر وذلك بانقلابك على رمزنا الطيب ابراهيم فاانت بذلك تخرج من دائرتنا الى دائرة تدور عليك بها الدوائر في الدنيا والاخرة والعياذ بالله لإنك أنقلبت بذلك علينا أجمعين وقد قال عز وجل في قصة سيدنا نوح عليه السلام حينما طلب من رب العزة والجلال أن ينجي ابنه لانه من اهله قال له تعالى في سورة هود (قال يانوح إنه ليس من أهلك إنه عمل غير صالح فلا تسألن ماليس لك به علم إني أعظك أن تكون من الجاهلين) ومافعلته أنت ياحاتم ياعوني انما هو فتنه بين أبناء العم ولايرضى بها إنسان به ذرة عقل أبدا وقال جل من قائل في كتابه الكريم عن الفتنة في موضعين (والفتنة اكبر من القتل ) وقال (والفتنة أشد من القتل )

    هذا يعني أنك في مازق حتمي ياحاتم وعقوبته عند الله أكبر من عقوبة القتل لانه تفريق وتمزيق وإساءة لسمعة وخدش لكبرياء واي تفريق وتمزيق واي سمعة واي كبرياء التي خدشتها انت وهى في رمز من رموز اهل البيت وليس في احد من الناس أو المسلمين وهى كبيرة عند الله فكيف إن كانت في احد فاضل من اهل بيت النبوة وهذا الامر مالانرضاه أبداً وشيمتنا تتقتضي منا عدم السكوت على هكذا امر وبهذا نقول عنك أتحسب ياايها المسكين أنك غير مكشوف لنا لا والله فجهلك كشفك وحنقك وحمقك فضحك أنت ومن مكن واوعز لك بذلك , فخطط هؤلاء باتت مكشوفه وعليهم النهاية غير مأسوفة بل رووسهم دنيا واخرة والعياذ بالله منكوسة والكلام هنا عام لكل حاقد وحاسد وجاهل ومكابر على الحق أو خارج عن الحق او ماسٍ لاي حق كان لله و لرسوله او لأهل بيته أو لأحد من المسلمين دونما وجه حق.
    وهنا إن فكروا في قطع او إيقاف كل نور يشع لإيضاح حقيقة أو في لم شمل كان كنور الشريف إبراهيم الامير , خاصة إن كان في ظلمة كظلمة هذا الزمان الحالك والإنتماء المتهالك فإنا نحذر من ذلك بالله تعالى فلهذا النسب لدينا ليس بالدم فقط بل بالدم و الفكر معاً فمن صح نسبه يجب ان يصح فكره ويتماشى مع اسلافه وكيف هم كانوا وكيف نحن يجب ان نكون ياااااااااحاتم اتبع الحق ودعك من الدنيا وزخرفها فوالله لاتعلم أأنت باق بها ليوم الغد ام مفارقها ساعتك هذه وإنا والله لنرجوا الخير لكل أبنا عمنا في مشارق الارض ومغاربها ولانرضى بإن يعتدي احدا منهم على الاخر بكلمة لاننا القدوة ومنا الأسوة الحسنة والناس ينظرون لنا أكان محباً أم عدواً لذا نسال الله لك الهداية والصلاح وسلامة القلب لله وحده لاشريك له ولاحول ولاقوة إلا بالله وإنا لله وإنا إليه راجعون
  • #33
    29-07-31 02:36 مساءً عبدالعزيز محمد الهجاري :
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أخ ابراهيم أعانك الله على ما أبتليت فيه من بلاء واختبار مع هذا المريض ! فأنت لست الأول ولن تكون الأخير وان كنت أجزم أن هذا المريض أصبح مفلسا ووحيدا بعد أن ظهر علي حقيقته أمام من خدع فيه من الأشراف وغيرهم !
    علما بأنه لأول مره يظهر باسمه الصريح بعد أن كان يحتمي بالضعفاء والجهال عند كل فتنة يسعى لاشعالها ، وهذا دليل عليه ايضاً على اكتشاف أمره أمام المخدوعين فيه ! وهذا في الدنيا فما بالك بااللآخره ! اعاذنا الله من شره !
    المصيبة أن هذا المريض يجمع في مجالسه مابين مظهر وعلم طلاب العلم خاصة في استشهاداته بالقصص العاطفيه من السنة النبوية وأقوال بعض السلف مما يظهر بأنه سلطان المجلس الذي يعجبك حديثه ودينه مصداقاً لقوله تعالى: ( ومن الناس من يعجبك قوله في الحياة الدنيا ويشهد الله علي مافي قلبه وهو ألد الخصال).
    يخبرني أحد المقتنعين بخبثه وشره أنه في أحدى المرات أتاه في بيته وأقنعه بما هو مقتنع فيه حتي أخد توقيعه على مايريد هذا المريض لانه كما يقول كان يشعر أنه أمام أربعة شياطين من هول مايسمع من افتراء وكـذب! فهذا المريض لن أبالغ اذا قلت أنه في سبيل الحصول على مايريد يكذب ويفتري ويغتاب ويقذف ويسرق كل ماوصلت له يداه .
    أوصيك ياشيخ ابراهيم بالصبر والدعاء والصدقة فلن يرفع عنك هذا البلاء الا بماذكرت.
    عبدالعزيز محمد الهجاري
  • #34
    03-08-31 08:36 مساءً الشريف عبدالمعين الهجاري :
    ارجو أن يتفكر القراء في شهادة الشريف عبدالعزيز بن محمد الهجاري، فهي شهادة من رجل معروف بصلاحه، ويكفيك أنه حافظ لكتاب الله تعالى.

    الشريف عبدالمعين الهجاري
  • #35
    26-08-31 11:02 مساءً خليل بن منصور بن درويش الهاشمي ال :
    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد الله رب العالمين وصلى الله وسلم على سيدنا محمد رسول الله وعلى آل بيته الكرام أما بعد : ( أولا ) إلى أخواني الأفاضل : كل عام وانتم بخير أحب أن أشكركم جميعا من دون خصوص على البادرة الطيبة وهيه ليست بغريبة منكم بقول الصدق والحفاظ على نسب أل البيت من أي تشويه وابتداع يسبب فتنه بين أبناء عمومة و أقدم لكم من أعماق قلبي الشكر والتقدير لكل من أعطى من وقته حتى لو جزء من الثانية وذلك من أجل نصرة الحق فأسال الله العظيم بحق هاذا اليوم الفضيل بأن تكون في ميزان حسناتكم سدد الله خطاكم لفعل الخير. فأقول :
    عليك بالصدق يا مخلوق يا إنسان بالصدق تكسب رضي الباري وغفرانه الصدق منجاة لأربابه من النيران والله صادق بحد ذاته وسبحانـــــه لا ترضي الناس فيما يغضب الرحمن من سار بالصدق ما يمنا بخـُسرانه قـُل كلمة الصدق( بوجه) الجائر السلطان وغض عينيك من ماله وسلطانه لا هو مخلد ولا أنته يا فتى خسران إن كُنت مؤ من فلا تخشى لعدوانه قد بشر الصادقين الله في القرآن في يوم معلوم لإكرامه وإحسانه في يوم لا ينفع إلا رحمة الديان في وقت لا ينفعه ماله وخلانه في محشر ألمراء يُنصب حقه الميزان يا سعد من رجحت كفات ميزانه والمصطفى قالها طه ولد عدنان ثلاث يُعرف بها المؤمن بأيمانه وقار) وآداب يِظهر ميزة الأيمان) ومن لسانه حصانه طول ما هانه والّـيّن) يعني عمود الدين للإنسان) من حدث الناس (واصدقّ) يعتلي شانه
    وشكرا
    ( ثانيا ) إلى أخي إبراهيم : كل عام وانتم بخير أعجز عن التعبير عما يجول في خاطري لكن أقول عني وعن أخوتي نحن كلنا فخرا واعتزازا أنك لا تخيب ظننا دوما والحمد الله و هاذا ما عاهدناه منك وما تعلمتاه من والدينا ومنك من دين وأخلاق وتربية و أن لا نهاب إلا الله سبحانه وتعالى في قول الحق مهما كانت العواقب. فأقول:
    مبني لك في القلوب قصور من الألماس ما يتهدم لو حاولوا يهدمونه علية نوقف وسط الأبواب حراس ممنوع قصر تسكنه يضلونه أمر تدلل و ش ثبي دق الأجراس حنا حرس قصرك وعيونه و نحن نسقط لكي ننهض ونهزم في المعارك لنحرز نصرا أروع تماما كما ننام لكي صحوا أكثر قوة ونشاطا و نحن لا نجادل الأحمق فقد يخطئ الناس في التفريق بيننا
    وشكرا
    قديتقبل الكثيرون النصح لكن الحكماء فقط الذين يستفيدون منه
    أرجوا الله أن يظهر الحق ، وأن يجمع الشمل ولكم كل التحية والاحترام والسلام عليكم ورحمه الله وبركاته .
    [الشريف خليل بن منصور بن درويش الهاشمي الأمير ]
  • #36
    07-04-32 02:17 صباحًا السيد محمد الجوعاني :
    بسم الله الرحمن الرحيم
    احمدالله الذي له ملكوت السماوات والارض على ما انعم به علينا نحن السادة الاشراف من ابتلاء حتى يختبر صبرنا ونحن في ذلك نتأسى بسيد الخلق سيدنا محمد صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم
    واصبر اخي الشريف ابراهيم الامير على ما يقولون ولا تحزن ولا يحبطك قولهم فهم في النهاية الى زوال ....
    تذكر حادثة جدك الحبيب المصطفى عندما كان يسير في الطرقات يدعوا الناس الى عبادة الواحد الاحد ومن خلفه يسير عمه ابو لهب ويقول للناس هذا ابن اخي لا تصدقوه , فصلى الله على سيدن الانام وحبيب رب العالمين وأسأل الله عزوجل ان يلهمك صبره ولا ترد على كل ما يقولونه فالشجرة المثمرة هي من تضرب بالحجارة , وقد فضحنا امثاله من المزعوم الكرخي واعلمنا الناس بحقيقتهم حتى اصبح الجميع يعرف مكرهم وخبثهم ومن هو الممول لهم والداعم الاساسي لما يقومون به
    فهذه سياستهم يريدون منها ان يحاربوا كل شريف حر لا يوافق ديدنهم وملتهم ....
    لك محبتنا واحترامني ونحن في مواقعنا نقول بالنسابة الشريف ابراهيم الامير : ثقة معتمد
    تقبلوا تحيات اخوكم الشريف محمد الجوعاني الحسيني
    www.ansab-alarab.org
-->