• ×

محاورات الشاعر الشريف عبدالرحيم بن ناصر الحسيني البركاتي

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
( محاوراتي الشعرية )
الشريف عبدالرحيم بن ناصر بن مطلق الحسيني

قد تحرّك الأحداث الاجتماعية المجتمع الواحد فيسعى كل من فيه بالتعبير وإظهار وجهة نظره بالطريقة التي تناسبه ولا يفهمها إلا أقرانه ، وقد وقع ذلك معي فقد شاطرت مجموعة من الشعراء أبناء عمومتي بعض هذه المعاني في قالب شعري وعلى فترات متفاوتة حسب ما تقتضيه الحاجة والزمان ، وأهديكم بعض هذه المحاورات عسى أن تنال إعجابكم واستحسانكم .

( 1 ) بيني وبين الأستاذ الشريف عبدالله بن فيصل بن سلطان الحسيني :
أنا : لو طال يوم وصار للّاش مقدم *** وراعي العز في صرّته غابت مزونه
عبدالله : معروف بعض العرب للّاش تهتم *** بس راعي العز كل العرب يرتجونه
أنا : هقوتك ياعم بالعرب شيخٍ تقدّم *** وزار المشيب الراس وطاحت متونه
عبدالله : ماظنتي شيخ العرب بالسن ينذم *** لا خلّف لنا ناب قبل تكسر سنونه
أنا : السن ما يرتقي بالشيخ لو عَم ماعَم *** مير المعاني درع ما ينثني دونه
عبدالله : الشيخ ينجب شيخ إن عمره تردّم *** النار ياخوي وقّاده والمعاني دخونه
أنا : قام الزمان واستبصر الحال وانغم *** والقول فالشيخ ما يرضى يصونه
عبدالله : هذا زمان الطيش هذا زمان الهم *** ويش يطرح البنيان لا زانت حصونه
أنا : الحق ينقال ما خلّيت لقول منسَم *** فاهديك مني مفتاح الشعر وفنونه

( 2 ) بيني وبين الشاعر الأستاذ الشريف زين العابدين بن سلطان الحسيني :
أنا : سلام ردّه كما همّال المزن لا هل *** على ربــعٍ لهـا القيفان عِد مــارودي
بنيت السد لا يخلط عذيب الماء بالخل *** ولا كل من تزهّب زهابه ملح وبارودي
زين العابدين : هلا يامرحبا ترحيب مااقول انا الاخطل *** انا لو زانت القيفان شاعر تسمع اردودي
علام بعض العرب يخلط عذيب الشهد بالحنظل *** لكنّ القوس للباري مادام العلم مشهودي
أنا : ترى ياصاحبي الاخطل فعول الرجل لا زَل *** وانت ياصاحبي حبلٍ على الحق ممدودي
يدوم الصوم ويدوم وشهر شوّال ما حل *** ويبقى الفقيــه فمسجده والنـــاس فرقودي
( 3 ) وبيني وبينه كذلك في شعر الكسرة :
زين العبدين : يا مرحبا أهلين بالزاير *** اللي دخل مكتب الكسرات
ادخل تصفح على الطاير *** واضمن رجوعك عدد مرّات
أنا ياللي ترحّب على الساير *** دايم حريصٍ على الطالات
تقدم ونقدم كما طاير *** حلّق بشعره أبد ما مات
زين العابدين : يالياس ليا عتب غاير *** يالياس منكم خطيّه جات
بعض العرب زهبها فاتر *** والبعض حول المقمّع بات
والمفترض تعرف الشاطر *** اللي حضر معظم الدارات
اللي زهابه كما الماطر *** يالياس عيد النظر فالشات
أنا : يا اصحابنا فقولكم حاير *** ما اظن لي فالكريم زلّات
أبديت قافٍ على الحاظر *** يحمل معانِ بها دنّات
أبدي لكم طيّب الخاطر *** عذر وسموحه لكم بالذات
بعض العرب سوقها باير *** وانت رجل تعرف البيعات
يا تاجرٍ بالنقا تاجر *** يا شيخ ركّز على ما فات
زين العابدين : على النقا منك يالناظر *** تبقى وليّا معك جولات
المدرسه جوّها عاطر *** أزريت لحصل على باقات
أنا : ليّا ليالي وانا ناطر *** ألقط من المزن لو حبّات
والما تركته وهو كاير *** عاني لنهرٍ برد وفرات
( 4 ) وبيني وبينه كذلك في شعر الكسرة :
أنا : ليل الهوى طال في صبره *** عجز يمسح حروف الآه
وكسر العظم أحكموا جبره *** وبكسر قلبي طبيبي تاه
كاني قلم فرّغوا حبره *** يكتب ولا احدِ فهم فحواه
زين العابدين : لا طال ماد الهوى بامره *** ما يعضي الحرف من يقراه
تجبر كسور العظم خبره *** الا كسور القلوب اشباه
لكن للي يبي عمره *** عند العرب عرفهم تحماه
بالبعد يتفنن فهجره *** مع مرور الزمن ينساه
أنا : لا ياصاحبي وين صبره *** اذا جرحه عجز يبراه
حتى طبيب العرب ضرّه *** حصنه ضعيف ليا ما جاه
مسجون سجنٍ شديد أسره *** من يطلقه والقفل وكّاه

( 5 ) وهذه بيني وبين الشاعرين : عبدالله بن فيصل الحسيني ، وأديب بن سعيّد الحسيني
ومناسبتها أنه بلغني أنهما انتقدوا بيتاً لي بالكسر فتوجهت إليهم في استراحتهم ودارت بيننا محاورة شعرية .
أنا : سلام ياللي لحلّه جيت *** جاني خبر بانشدك عنّه
قالو تكسّر عمود البيت *** والبيت ثابت على قنّه
وكلاً من هما رد على حدا :
عبدالله : يا مرحبا بك يوم الفيت *** لا يلحقك شك أو ظنّه
الحق في قولتي ماخطيت *** والعود لا زان من فنّه
أنا : ولدت يا صاحبي وربيت *** أبيّن العلم ما اكنّــه
أسمع بذيبٍ بعيد الصيت *** عمّه وخاله من الجِنّه
احفظ من المعنى ما واريت *** آخر بيوتك بها دنّــه

أما رد أديب :
يا مرحبا عِد ما صلّيت *** وموثّق الفرض بالسنّه
أنا فذا العلم ما رديت *** واللي كتب بيت بيغنّــه
أنا : الرعد يرعد ولا ياليت *** برقه يثبّت حسن ظنّه
واليا بطَرْف النظر غضّيت *** انشد عن العود من دنّه
أديب : وحياة ربي والملا والبيت *** اللي به العلم يكفلنــه
هذا جوابي ولك أفتيت *** الى نهاية الدرب وصّلنه

___________________
التعريف بالشعراء :

(1) الشاعر زين العابدين بن سلطان بن وصل الحسيني البركاتي ، أبو نواف ، معلم متقاعد وهو الأخ الأصغر للشاعرين سعيّد بن سلطان الحسيني والشاعر فيصل بن سلطان الحسيني (يرحمه الله) ، وهو يجيد الكتابة في الشعرين الفصيح والشعبي .
(2) الشاعر عبدالله بن فيصل بن سلطان الحسيني البركاتي ، يعمل حالياً معلماً في مدرسة أبي عروة المتوسطة ، وله قصائد عديدة مختلفة الأغراض ، وله مجهودات واضحة في بناء الأهداف التي يسعى المجتمع الداخلي لقريته بالرقي من خلالها والتمسك بالعادات والأعراف الاجتماعية ضمن دائرة الشريعة .
(3) الشاعر أديب بن سعيّد بن سلطان الحسيني ، يعمل حالياً معلماً في تعليم جدة ، وهو من أسرة كلهم شعراء ، فأبوه شاعر بل من أكبر رواة الشعر في منطقة الجموم وما حولها ، وأعمامه شعراء وأخواه عبدالعزيز وسامي شعراء .

بواسطة : hashim
 1  0  3111
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    12-04-32 04:58 مساءً الغامدي عبد الرحمن :
    ماششا الله علي الشعر الشريف
-->