• ×

سيرة الداعية الفقيه الشريف شجاع بن ذعار آل لؤي

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
آل لـؤي
الشريف شجاع بن ذعار بن مناحي بن سلطان، أبو عبدالله آل لؤي العبدلي، الفقيه الداعية، من خيرة أشراف الحجاز خلقًا وعلمًا تواضعًا

ولد الشريف شجاع سنة 1375هـ في مدينة الخرمة أحدى محافظات منطقة مكة المكرمة حرسها الله تعالى-؛ الشريف شجاع يعجز اللسان عن وصف أدبه، وتواضعه، ولينه؛ يحبه العوام ، وطلبة العلم.

حياته العلمية والدعوية:
تلقى الشريف شجاع التعليم الابتدائي في مدينة الخرمة حتى الصف السادس، ثم حرم من الاختبار النهائي بحجة أنه كفيف البصر، ولا بد أن يلتحق بمعهد لانور للمكفوفين في مكة أو الرياض، فرفض والده رحمه الله- لصغر سنه ولخوفه عليه من الغربة، وبعد خمس سنوات تقريبًا اقنع الشريف شجاع والده، فوافق على ذهابه إلى معهد النور للمكفوفين بالرياض، وهناك أكمل تعليمه الابتدائي، ثم المتوسط والثانوي في نفس المعهد، وتخرج فيه بتقدير ممتاز سنة 1402هـ.
همة الشريف شجاع كانت تسمو للعلو في طلب العلم، رغبة فيما عند الله من الأجر، لذلك التحق بجامعة الملك سعود بالرياض في كلية التربية قسم الدراسات الإسلامية تخصص فقه وأصوله، وتخرج فيها سنة 1406هـ.
ثم تفرغ حفظه الله- للدعوة إلى الله، فجال في ذلك قرى ومدن الحجاز، والمنطقة الشرقية وغيرها من مدن المملكة العربية السعودية.
وفي كل موسم الحج تستعين به الشؤون الإسلامية لافتاء الحجيج وإقامات المحاضرات لتوعية الحجيج.
كان الشريف شجاع من المقربين إلى مفتي الديار السعودية سماحة الشيخ عبدالعزيز بن باز رحمه الله-، وقد أثنى سماحة الشيخ على دعوة الشيخ شجاع في الحجاز. وتربطه علاقة وثيقة بسماحة المفتي الشيخ عبدالعزيز ال شيخ، كما له علاقة وثيقة بالعلامة الدكتور الشيخ صالح الفوزان وعدد من أعضاء اللجنة الدائمة للإفتاء وهيئة كبار العلماء أمثال الشيخ: عبدالكريم الخضير، والشيخ عبدالله المطلق، والشيخ عبدالله الخنين، وكذلك عدد من طلاب العلم والمشائخ والدعاة.

جهوده في الإصلاح:
للشيخ الشريف شجاع جهود كبيرة في إصلاح ذات البين، وجهود أخرى في حل القضايا الكبرى التي تتعلق بحوادث القتل.

حالته الإجتماعية:
تزوج الشريف شجاع بزوجتين، ولديه منهما: ست بنات، وسبع اولاد، وهم: عبدالله، سلطان، فيصل، مشاري، مصعب، معاذ، عاصم .

وظائفه الادارية والعلمية:
1 معلمًا في ثانوية مدينة الخرمة من سنة 1406هـ إلى سنة 1418هـ.
2 داعية في وزارة الشؤون الإسلامية.
3 رئاسة جمعية البر الخيرية بمحافظة الخرمة من سنة 1416هـ إلى سنة 1427هـ.
4 كلف بإدارة الأوقاف والمساجد والدعوة والإرشاد من سنة 1427هـ إلى سنة 1430هـ.

وظائفه الادارية والعلمية الآن:
1- داعية في وزارة الشؤون الاسلامية.
2- رئيس لجنة التنمية الاجتماعية.
3- مشرف عام على المكتب التعاوني للدعوة والارشاد وتوعية الجاليات.
4- إمام وخطيب جامع الإمام علي بن أبي طالب رضي الله عنه.
5- عضو مجلس إدارة الجمعية الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم بالخرمة.

وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

أعدها
الشريف محمد بن محسن آل لؤي العبدلي
14/8/1431هـ

بواسطة : hashim
 1  0  5631
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    18-08-31 12:45 صباحًا سليمان علي العمري :
    بسم الله الرحمن الرحيم الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه وبعد: فقداطلعت على ماخطه يراع ابن عمنا الشريف محمد بن محسن آل لؤي من سيرة عن الشريف شجاع بن ذعارآل لؤي. فوجدت نفسي أطمع في معرفة المزيد عن حياة شيخنا الشريف شجاع ( ابو عبدالله ). ويجدر بي هنا أن أذكر موقفا للشيخ كان له الأثر الكبير في نفوسناعندما تجشم عناء السفر من محافظة الخرمة إلى قرية هدة الشام التابعة لمحافظة الجموم فقط لتقديم واجب العزاء في وفاة والدي رحمة الله عليه وعلى أموات المسلمين هو والشريف مناحي . وبعد ما يقارب العام انتقلت الى رحمة الله الوالدة العزيزة اتصل بي معزيا وطالبا مكان العزاء فعذرته عن الحضور وكان يكفي من مثله الاتصال للعزاء سواء في الحالة الأولى أو الثانية ، فأقول إن دل هذا على شيء فإنما يدل على أمور كثيرة أدعوا القاريء الكريم أن يستنبطهامن هذه المواقف خاصة إذا عرف أن الشيخ قد أفقده الله حبيبتيه وعوضه بنور البصيرة نسأل الله أن يطيل عمره مع حسن العمل وأن يظلنا وإياه تحت ظل عرشه يوم لا ظل إلا ظله إنه سميع مجيب ،،،،،
-->