• ×

لي بالحجاز غرام لست أدفعه

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

لي بالحجاز غرام لست أدفعه
لأبي بكر أحمد العندي

1- لي بالحجازِ غرامٌ لست أدفعُه *** ينقادُ قلبي له طوعاً ويتبعُهُ
2- يهزني البرقُ مكياً تبسمَهُ *** إذا ترأى حجازياً تَطلُعه
3- وتزدهيني لقاءُ الوفدِ ألحظه *** من جودهِ وحديثُ الركبِ أسمعُهُ
4- وفائحُ الريحِ مسكياً تأَرُّجَه *** من طيبِ رياه ندياً تَضوعُه
5- وهاتف الورقِ في فرع الأراك به *** يرددُ اللحنَ شجوا أو يُرْجِعُه
6- كل إلى حبيب من أماكنه *** ممكن الفضل في صدري ممتعه
7- جيادُه والصفا من ومروته *** ومتكاه وما يحوي مربعه
8- وأخشباه وواديه وأبطحه *** جديبة لا أرى جدْباً ومرتعه
9- ومرفقُ الحجِ في شامي معرفه *** وما تجدُ مناً منه وتجمعُه
10- والبيتُ فالبيتُ أعلا إن أحدُ لهْ *** وصفاً وتعظيمه عن ذاكَ يرفعُه
11- في حيث حجاجهِ يعلو وقصْدُهُ *** عزاً وسُجَّدَه تسمو وركَّعُه
12- ومنهجُ الفوزِ بادِ القصد واضحهُ *** ومنهلُ الجودِ طامِيْ الورد مترعُه
13- وفي ربا يثربَ غاياتُ كَلُّ هوى *** يحلُّ عن موقع الإشراقِ موقعُه
14- أفق الشريعةِ والإسلام طالعة *** شموسه مستجاس النصر منبعه
15- حيثُ النبوةِ مضروبٌ سرادقُها *** والفضلُ شامخٌ طود الفضلِ أفرعُه
16- وحيثُ كان طريقُ الوحي متضحاً *** بين السماءِ وبين الأرضِ مهيعُه
17- وخاتمُ الأنبياءِ المصطفى شرفاً *** محمد باهرِ الإشراقِ مضجعه
18- صلى الإلهُ عليه ماتكرر بالصلوا *** ت فرضُ مصلٍ أو تطوعهُ
19- والمسجد الأشرفُ الساميُ لموضعهِ *** معقودُ تاجُ العلا منه مرصَّعُه
20- وللشفاعة أبوابٌ مفتحةٌ *** مُشَفَّعٌ مَنْ بمعناها يُشَفَّعُه
21- محل قدسٍ وتشريفٌ يُجرُّبه *** ذيلُ الجمالِ على ذي المال يدفعه
22- تشبُ نيرانُ أشواقي عليك هوىً *** إليه ليس سوى مرآهُ ينفعه
23- ويستمدُ حنيني كلَّ منحنى *** منه وعامره الزاكي وبلْقَعُه
24- عقيقُه وقباهُ والبقيعُ وما *** تحذَّى أُحدُ لمن في الله مصْرَعُه
25- تلك المواقفُ لا بغداد موقفه *** والكرخ مصطافه فيها ومرْبَعُه
26- وهي الهوى لا رُبَى نجدٍ ورامتُه *** ولا العذيبُ وواديهِ وأجْرعُه
27- مستنزلُ الفوزِ والغفرانِ مَهْبطُه *** ومُلْتقى كُلَّ رضوانِ ومجمعه
28- أَحبُّه وأُحِبُّ النازلين به *** وما تضُم نواحيه وأربُعُه
29- طبعاً جُبلتُ عليه في الغرامِ به *** وأين من طبع من تهوى تَطْبعُه
30- كساني الحبُّ ثوبَ الافتتانِ به *** ولستُ حتى بخلع الروح أخلعه
31- أستودعُ اللهَ فيه كلَّ منفردٍ *** بالفضلِ يودِّعُ شجواً منْ يودِّعُه
32- تكادُ تجري مجاري النفس جملُتهُ *** لُطفاً ويُذْهلُ مرآه ومسمعه
33- وجيرةُ لي جوار الله ينزعُ بي *** شوقٌ إلى قربهم في الله مَنْزعُه
34- من كلَّ مِنْ بغض الدنيا تورُعُه *** عنها وبُغضِ مايحوي تبرَّعُه
35- كأنما الروضُ يجلو ما يفُوقُه *** مِنْ خَلْقِه ويوشي ما يَوشِّعُه
36- فيا سنا البارقِ المكيُّ يُشْهِر منْ *** إيماضِة الأفقُ غُصناً أو تُشَعْشِعُه
37- قل للأحبة عني قولُ من حنيت *** على الوفاء لهم والشوق أظلَعه
38- هل حافظ عهد ودي مَنْ حفظتُ له *** على النوى عهدَ ودٍّ لا أضيعه
39- أم هل تجرعه ما يجرعني في البعد *** كأس الأسى أم لا تجرعه
40- أم هل يهز إدكاري قلبه طرباً *** وتستهل كدمعي فيه أدمعه
41- وإن يكن طال مرمى البين إذ قطعت *** يداه ما ليس أيدي الوصل تقطعه
42- فما تغيرت عن محض الصفاء لهم *** ولا تكدر وردٌّ طاب مشربه
43- محلُّ كلُّ حبيبٍ حيثُ يعلمه *** مني وموضعه في القلب موضعه
44- هيهاتَ ما شغفي مما تقسمه *** سوانح الرأي أو مما توزعه
45- فلا عدمتُ هوى منكم يحاولني *** فيه النوى بسلّو عزّ مطعمه
46- وحيثما الركب يبدى من حديثهم *** ما يخبر القلب تعليلاً ويصدعه
47- وحبذا طيب أنفاس النسيم سرى *** عنهم كما فاح مسكٌ فُضَّ مودِعه
48- فهل أخو دعوة في الله تنهض بي *** عنايةُ الذكرِ منه أو تضرعه
49- وجاد تلك الربى هام يبجسه *** يجول من مائه فيها تميعه.

قصيدة للشاعر أبو بكر أحمد العندي نسبة إلى الأعنود قبيلة وبلد الأعنود من ضواحي أبين ( عدن) ، وزير الدولة الزريعية، أديب وشاعر من أدباء القرن الخامس الهجري.
اختيار وترتيب، ونشر
الشريف محمد بن حسين الحارثي
باحث تاريخي مكة المكرمة
مساء السبت 27/2/1433هـ
الموافق 21/1/2012م



بواسطة : hashim
 1  0  3774
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    02-03-33 11:42 صباحًا محمد الشريف :
    الشريف محمد بن حسين الحارثي
    شكرا لكم على الاختيار الموفق والنشر لقصيدة
    الشاعر أبو بكر أحمد العندي رحمه الله تعالى
    وجزاك الله خير وبارك فيك
-->