• ×

عدوان على مر العصور

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
[size=5]
عدوان على مر العصور
لمطلق العدواني

راح اتكلم اهم رجالات العداوين من العصر الجاهلي إلى عصرنا الحالي

في العصر الجاهلي
عامر بن الظرب العدواني:

حكيم و حاكم و قاضي العرب عامر بن الظرب العدواني

- وقيل فيه "لاتعدل بفهمه فهماً، ولا بحكمه حكماً"

- وقال حريث بن عنابٍ ::

إلى حكمٍ من قيس عيلان فيصلٍ.......ومن آخر حيي ربيعة عـالـم
أراد بأحد الحكمين عامر بن الظرب وبالآخر دغفلاً النسابة. والفيصل: الذي يفصل الأمور.


- وقال في مدحة ذي الأصبع العدواني :::

ومنهم حكم يقضي .... فلا يتقض ما يقضي

- وهو من الحكام الذي اشتهر ذكرهم، وذاع اسمه بين قبائل عديدة.
لما عرف عنه من شدة ذكاء وعلم ونباهة في الحكم، وفي كيفية الفصل في الخصومات، ولما اشتهر به وعرف من النزاهة في القضاء ومن عدم التحيز في اعطاء الأحكام. ولهذا حكمته قبائل بعيدة عنه.
ولم يكن يحكم بقانون مدوّن، ولا بشريعة مكتوبة، ولا بموجب كتب سماوية، انما يرجع إلى عرف وتجاربه وفراسته في الأمور.
وما يستنبطه اجتهاده من القياس على الأشياء برد الأمور إلى مشابهاتها. فكانت أحكامه أحكام طبع وسليقة، أتت من غير تكلفٍ ولا تعنت. ولهذا قبلت لموافقتها للطبع، وصارت سنّة متبعة وعرفاً من الأعراف. وبينها أحكام ثبتها الإسلام.



--------------------------------------------------------------------------------




- وله لقب آخر " ذي الحلم "
وفيه يقول الشاعر الحرث الجرمي : "ان العصا قرعت لذي الحلم"

وأيضاً الشاعر المتلمّس:
لذي الحلم قبل اليومِ ما تقرعُ العصا..........وما علِّم اْلإنسان إلاَّ لـيعـلـمـا

..............


وكما نجد أهل الأخبار يذكرون ان "عامر بن الظرَِب العدَواني" اشتهر بين الجاهليين ب "حاكم العرب" وب " قاضي العرب ". واذا صح ان الجاهليين أطلقوا حقاً عليه اللقب الثاني، فتكون كلمة "قاضي" في معنى "حاكم" عندهم، و انها كانت مستعملة عندهم بهذا المعنى.


بنات عامر بن الظرب
خصيلة وزينب وآمنة وعمرة وليلى وعاتكة ((وعاتكة من أمهات المصطفى علية السلام ولي حديث عن العواتك من عدوان)) ... ورثته من بناتة بعد أن مات عمرة وزينب .


خصيلة بنت عامر بن الظرب العدواني

ولم يفرق الجاهليون بين الرجل والمرأة في الاحتكام، بل كانوا يحتكمون إلى المرأة أيضا. يقبلون حكمها قبولهم لحكم الحكم الرجل. وقد ذكرت كتب الأخبار أسماء بعض حكيمات العرب مثل: ابنة الخس، وجمعة بنت حابس الإيادي، وصحر بنت لقمان،وخصيلة بنت عامر بن الظرب العدواني، وحذام بنت الريان.



ومن سير أحفادة ::

دخل رجلٌ من ولد عامر بن الظَّرِب على عمرَ بن الخطّاب رحمه اللَّه، فقال له: خبِّرْني عن حالك في جاهليّتك، وعن حالك في إسلامك، قال: أمَّا في جاهليَّتي فما نادمت فيها غير لُمة، ولا هممت فيها بأَمَة، ولا خِمتُ فيها عن بُهْمَةٍ، ولا رآني راءٍ إلاّ في نادٍ أو عشيرة، أو حَمْل جريرة، أو خيلٍ مُغيرة.


.....................

الجمع بين الشعر والخطابة

ومن يجمع الشعر والخطابة من العرب قليل. ومن الشعراء الخطباء: عمرو بن كلثوم التغلبي، و زهير بن جناب ، و لبيد ، و عامر ابن الظرب العدواني.


...................

((ربوبيتة ))

الأحناف من العرب

أولئك الاحناف نفراً من قبائل متفرقة لم تجمع بينهم رابطة، إنما اتفقت فكرتهم في رفض، عبادة الأصنام وفي الدعوة إلى الاصلاح. وهذا المعنى واضح في آيات القرآن الكريم التي أشارت إلى الحنفاء. والرجال الذين قال أهل الاخبار عنهم إنهم كانوا على دين، وكانوا من الاحناف، هم: قس بن ساعدة الإيادي، عمرو بن نفل، وأميةّ ابن أبي الصلت: وارياب بن رثاب، وسويد بن عامر المصطلقي، وأسعد ابو كرب الحميري وبالإضافة إلي عامر بن الظرب العدواني وأيضاً هناك قلة قليلة من العرب أحناف.

وعامر له خطبة قالها لبني عدوان حيث يقول فيها ناصحاً قومة :

((( من خط له شيء جاءه رب زارع لنفسه حاصد سواه، ولولا قسم الحظوظ على غير الحدود ما أدرك الأخر من الأول شيئاً يعيش به، ولكن الذي أرسل الحيا أنبت المرعى ثم قسمه أكلاً لكل فمن بقلة ومن الماء جرعة، إنكن ترون ولا تعلمون، لن يرى ما أصف لكم الأكل ذي قلب واع، ولكل شيء راع، ولكل رزق ساع، أما أكيس وإما أحمق، وما رأيت شيئاً قط إلا سمعت حسه ووجدت مسه، وما رأيت موضعاً إلا مصنوعاً، وما رأيت جائياً إلا داعياً ولا غانماً إلا خائباً ولا نعمة إلا ومعها بؤس، ولو كان يميت الناس الداء لأحياهم الدواء، فهل لكم في العلم العليم؟
قيل: ما هو؟ قد قلت فأصبت، وأخبرت فصدقت.

فقال: أموراً شتى وشيئاً شياً، حتى يرجع الميت حياً، ويعود اللا شيء شيئاً، ولذلك خلقت الأرض والسماء!!
فتولوا عنه راجعين
فقال: ويلها نصيحة لو كان من يقبلها؟؟ )))




--------------------------------------------------------------------------------
..................

من الصفات التي تدل على كرمة في قومة ::

يقبل إذا طفَلت الشمس للغروب فيصعد هذا الجبل ثم يشرف على الوادي فإذا لم ير فيه أحداً وضع قوسه وجفيره وثيابه ثم انحدر رسوله فنادى من أراد اللحم والدَرَمَكَ وهو دقيق الحواري والتمر واللبن فليأت دار عامر بن الظرب فيأتيه قومه.


......................

حكمه في الدية::

لما قتل معاوية بن بكر بن هوازن ، فجعل عامر بن الظرب العدواني ديته مئة من الإبل. ويقول الأخباريون إن هذه أول دية قضى فيها بذلك، وان لقمان كان قد جعلها قبل ذلك مئة جدي


.......................


قيادتة لمضر وقيس


وقد عرف القادة الذين قادوا ألف رجل فما فوق ب "الجرّارين". ذكر "محمد بن حبيب السكري"، ان العرب لم تكن تسمي الرجل جراراً، حتى يرأس ألفاً.
ومن هؤلاء "المطلب بن عبد مناف بن قصي" قاد "بني عبد مناف" ... و أبو سفيان صخر بن حرب" قاد قريشاً وكنانة يوم أحد ويوم الخندق.
وأما "عامر بن الظرب العدواني" قاد ربيعة ومضر وقضاعة كلها يوم للبيداء

واقعة البيداء

ومن الأيام التي وقعت بين قبائل قحطانية وقبائل عدنانية، يوم يسمى ب "يوم البيضاء" "البيداء" وكان سببه مجيء مذحج، وهي قبيلة قحطانية من اليمن، قاصدة متسعاً من الأرض وموطناً جديداً صالحاً، فاصطدمت بقبائل معد النازلة بتهامة، وتهامة هي موطن معد القديم فيَ عرف أهل الأخبار، فبرزت لها قبيلة عدوان ورئيسها يومئذ عامر بن الظرب العدواني. جمع عامر هذا من كان في تهامة من قبائل معد،وهاجم مذحجًا فغلبها في موضع "البيضاء". يقول الأخباريون إن هذا اليوم هو أول يوم اجتمعت فيه معد تحت راية واحدة، هي راية عامر ابن الظرب...................تحريمة للخمر

وممن حرمها في الجاهلية، قيس بن عاصم المنقري، وعامر بن الظرب العدواني، وصفوان بن أمية بن محرث الكناني، وعفيف بن معد يكرب الكندي وغيرهم

وقال عامر بن الظرب فيها :

سآّلة للفتى مـا لـيس فـي يده................ذهّابة بعقول القـوم والـمـال
أقسمت بالله أسقيها وأشربـهـا.............حتّى يفرّق ترب القبر أوصالي
مورثة القوم أضغاناً بـلا إجـن............مزرية بالفتى ذي النّجدة الحالي

.................


وعامر بن الظرب هذا، رجل يعدّه الأخباريون من قدماء حكماء العرب وأئمتهم الذين تحاكم اليهم الناس، وصارت أحكامهم سنة يتبعونها. وقد ذكرأهل الأخبار أنه أول من قرعت له العصا.
ويرون في تفسير ذلك أنه كان قد كبر و هرم، وكان الناس يأتون مع ذلك اليه ليحكموه فيما يقع بينهم من خلاف.

فقال له أحد أولاده: " إنك ربما أخطأت في الحكم فيحمل عنك "، فقال عامر: "فاجعلوا لي أمارة أعرفها، فإذا زغت فسمعتها رجعت إلى الصواب ": فجعلوا قرع العصا أمارة ينبهونه بها. فكان يجلس قدام بيته ويقعد ابنه في البيت ومعه العصا، فإذا زاغ أو هفا قرع له الجفنة فيرجع إلى الصواب.

..............


عكاظ

وقد ذكر إن عكاظ نخل في واد بينه وبين الطائف ليلة، وبينه وبين مكة ثلاث ليال، وبه كانت تّقام سوق العرب فترة 20 يوماًوقيل: عكاظ ماء
وسوق عكاظ به أحجار، يتقرب إليها الناس، وبه ماء فصار سوقاً في موسمه المخصص له، يقصده الناس من مكة ومن المواضع القريبة لبيع ما عندهم من ناتجهم فيه،ولشراء ما يحتاجون اليه منه.

وكان من حكام العرب ومفتوهم وممن اجتمع له الموسم. والقضاء في عكاظ .. وأول من حكم بين العرب في عكاظ هو عامر بن الظرب
وهو آخر حكام العرب وقضاتهم وأئمتهم قبل انتقال الحكومة من بني عدوان إلى بني تميم بعكاظ.
--------------------------------------------------------------------------------

من أقوالة وحكمتة

- دعوا الرأي يغب حتى يختمر، وإياكم والرأي الفطير.
(( يريد الأناة في الرأي والتثبت فيه))

- في بيته يؤتى الحكم.

- ما فجر غيّورٌ قط

-أجمل القبيح الطلاق !! (( وفي الإسلام أبغض الحلال عند الله الطلاق ))


- الرأي نائم، والهوى يقظان، فمن هناك يغلب الهوى الرأي

- رب زارع لنفسه حاصد سواه

- من طلب شيئاً وجده

- رب أكلة تمنع أكلات

- ليس على الرزق فوت، وغنم من نجا من الموت، ومن لا يرَ باطناً يعش واهناً.


..................


بلاغتة
حيث قال وكمن يبحث عن إجابة لمستمعيه :

أليس الرأى من حزب العقل وأوليائه؟ فكيف غلب مع علو مكانه، وشرف موضعه؟ وما معنى قول الآخر من الأوائل: العقل صديق مقطوع، والهوى عدو متبوع؟ ما سبب هذه الصداقة مع هذا العقوق؟ وما سبب تلك العداوة مع تلك المتابعة؟ وهل يرى هذا حقائق الأمور معكوسة منكوسة؛ فإن الظاهر خارج عن حكم الواجب، جار على غير النظام الراتب؟.
قال ابو على مسكويه - رحمه الله: هذا كلام خرج في معرض فصاحة وخطابة!!!!

فأما معناه فهو أن الهوى فينا قوى جداً، والرأى ضعيف، وسبب ذلك أنا - معشر الناس - طبيعيون وجزء الطبيعة فينا أغلب من جزء العقل؛ لأنا في عالم الطبيعة، والعقل غريب عندنا، ضعيف الأثر فينا؛ ولذلك نكل عند النظر في المعقولات، ولا نكل عند النظر في الطبيعيات ذلك الكلال.
والعقل وإن كان في نفسه شريفاً عالى الرتبة فإن أثره عندنا يسير.
والطبيعة وإن كانت ضعيفة بالإضافة إلى العقل، منحطة الرتبة - فإنها قوية فينا، لأنا في عالمها، ونحن أجزاء منها، ومركبون من عناصرها، وفينا قواها أجمع.
وهذا واضح غير محتاج إلى الإطناب في الشرح.
(((( أبو حيان التوحيدي))))

.......................

أول خلع زواج عند العرب :

وزوج عامر بن الظرب ابنته من ابن أخيه، فلما أراد تحويلها قال لأمها: مري ابنتك ألا تنزل مفازة إلا ومعها ماء، فإنه للأعلى جلاء، وللأسفل نقاء، ولا تكثر مضاجعته، فإذا مل البدن مل القلب، ولا تمنعه شهوته، فإن الحظوة في المواقعة. فلم يلبث إلا شهراً حتى جاءته مشجوجة، فقال لابن أخيه: يا بني ارفع عصاك عن بكرتك، فإن كان من غير أن تنفر بك فهو الداء الذي ليس له دواء، وإن لم يكن بينكما وفاق ففراق، الخلع أحسن من الطلاق، وأن تترك أهلك ومالك.
فرد عليه صداقها، وخلعها منه، فهو أول خلع كان في العرب

........................

وصيتة قبل الممات ::

قال عامر بن الظرب العدواني في وصيته:
(((إني وجدت صدق الحديث طرفا من الغيب فاصدقوا، من لزم الصدق
وعوده لسانه، فلا يكاد يتكلم بشيء يظنه إلا جاء على ظنه)))

ذو الأصبع العدواني

اسمه الحرثان بن الحارث بن محرث بن ثعلبة من عدوان ينتهي نسبه إلى مضر. وهو شاعر جاهلي حكيم شجاع مات سنة 22 قبل الهجرة أي حوالي 600م. لقب بذي الأصبع لأن حية نهشت أصبع رجله فقطعها، ويقال كانت له أصبع زائدة. عاش طويلاً حتى أنه عدَ من المعمرين. له حروب ووقائع وأخبار، وشعره ممهور بالحكمة والعظة والفخر. وهو قليل الغزل والمديح، وهو صاحب قصيدة مشهورة يقول فيها مخاطباً ابنه أسيد:

أأسيد إن مالاً ملكت فسر به سيراً جميلا
آخ الكرام إن استطعت إلى إخائهم سبيلا

واشرب بكأسهم وإن شربوا به السم الثميلا
أهن اللئام ولا تكن لإخائهم حملاً ذلولاً

إلى آخر هذه القصيدة ، وهي طويلة مليئة ببلاغة النصح وحكمة العقل ونضوج التجربة.

ماذا فعل به ابن العم

لهذا الشاعر أشعار كثيرة في النزوح والتنقل والحكمة والوصايا والملامة، وقد كان له ابن عم يؤذيه ويؤلب عليه أعداءه فيخاطبه بمرارة قائلاً في مطلع القصيدة:

يا من لقلب شديد الهم محزون
أمسٍ تذكر ريا أم هارون

ثم يقول:

ياعمرو إن لا تدع شتمي ومنقصتي
أضربك حتى تقول الهامة اسقوني

ويقول في موضع آخر:

ولي ابن عم على ماكان من خلق
مخالفاً فأقليه ويقليني

ولي ابن عم لو أن الناس في كبد
لظلَ محتجزاً بالنبل يرميني

ويقول:

ولا لساني على الأذى بمنطلق
بالفاحشات ولا فتكي بمأمون

لا أسال الناس عما في ضمائرهم
مافي ضميري لهم من ذاك يكفيني

النصيحة البلاغية

وإن أخبار وأشعار ذي الأصبع العدواني منتشرة في أمهات الكتب، ومن ذلك ما اهتم به صاحب كتاب (جواهر الأدب) حيث أورد نصيحة ذي الأصبع العدواني إلى ابنه (أسيد)، وهي نصيحة بليغة في لفظها، جزلة في معناها، عميقة في غايتها. يقول وهو يحتضر: (يا بني إن أباك قد فنى وهو حي، وعاش حتى سئم العيش. وإني موصيك بما إن حفظته بلغت في قومك ما بلغته. ألن جانبك لقومك يحبوك، وتواضع لهم يرفعوك، وابسط لهم وجهك يطيعوك، ولا تستأثر عليهم بشيء يسودوك، وأكرم صغارهم كما تكرم كبارهم يكرمك كبارهم ويكبر على مودتك صغارهم، واسمح بمالك، واعزز جارك، وأعن من استعان بك، وأكرم ضيفك، وأسرع النهضة في الصريخ فإنَ لك أجلاً لا يعدوك، وصن وجهك عن مسألة أحد شيئاً فبذلك يتم سؤددك.)

وإن أسيداً هذا الذي استمع إلى نصيحة أبيه ذي الأصبع لم تصلنا أخباره أعاش كثيراً أم مات، وماذا كان شأنه.

إنَ العصا قرعت لذي حلم

قال ذو الأصبع عن ذي الحلم في إحدى قصائده:

ومنهم حكم يقضي
فلا ينفضٌ مايقضي.

ذلكم هو عامر بن الظرب العدواني ذو الحلم وذو الحكم. تحدث عنه صاحب كتاب (الأغاني) كثيراً وذكره صاحب كتاب (الأعلام). كان حكماً للعرب تحتكم إليه، وهو الذي كانت العصا تقرع له ، وكان قد كبر فقال له الثاني من ولده: إنك ربما أخطأت في الحكم فيحمل عنك ذلك. قال: فاجعلوا لي أمارة أعرفها، فإذا زغت فسمعتها رجعت إلى الحكم والصواب. فكان يجلس أمام بيته ويقعد ابنه في البيت ومعه العصا فإذا زاغ أو هفا قرع له الجفنة فرجع إلى الصواب. وفي هذا يقول المتلمس:

لذي الحلم قبل اليوم ما تقرع العصا
وما علم الإنسان إلاَ ليعلما

أول من حرَم الخمر وجلس على منبر

ويروى عن عامر هذا أنه أول من حرَم شرب الخمر في الجاهلية وكرهها وهو أول من جلس على منبر أو سرير وتكلَم، وفيه يقول الأسود بن يعفر:

ولقد علمت لو أن علمي نافعي
أنَ السبيل سبيل ذي الأعواد


جزعت أمامة

أمامة هي ابنة ذي الإصبع العدواني، رثت قومها في شعرها، ومما قالته من شعر فيهم:

كم من فتىً كانت له ميعة
أبلج مثل القمر الزاهر

قد مرَت الخيل بحافاتهم
كمر غيث لجب ماط

قد لقيت فهم وعدوانها
قتلاً وهلكاً آخر الغابر

كانوا ملوكاً سادة في الورى
دهراً لها الفخر على الفاخر(1)

ومرة نهض ذي الأصبع وهو شيخ طاعن في السن فسقط وتوكأ على العصا ولمَا رأته ابنته أمامة بكيت فقال لها:

جزعت أمامة أن مشيت على العصا
وتذكرت إذ نحن ملتقيان

فلقبل مارام الإله بكيده
إرماً وهذا الحي من عدوان

بعد الحكومة الفضيلة والنهى
طاف الزمان عليهم بأوان (2)

إلى آخر القصيدة


شاعرنا

شاعر العدواين ( نمر بن عدوان ) وانشالله اني بهالموضوع اكون وضحت قصة نمر لان بعض الاخوان للاسف يقرون اي شي ويصدقوه

وفي بعض المخربين في بعض المنتديات يشوهون قصة عن شخص معروف سواء بنسبت هذا الشخص لعشيرة ثانية او بنسبت قصيدة له

لشاعر اخر

ولكن انا رح اقول لكم القصة الحقيقية انشالله بدون اي تحريف ومثل ماقريتها بكتب عن الانساب واصول العشاير

وقصة نمر طويلة لكن انا رح اختصر شوي


وأسمه الكامل هو (نمر قبلان نمر حمدان عدوان فايز ) وقد ولد في منطقة ياجوز غربي الأردن في عام 1735م وتوفى في تاريخ 182
3م ودفن في منطقة (ياجوز) حسب ماذكر المؤلف روكس العزيزي من الأردن، ويعد نمر بن عدوان هو أول من تعلم القراءة والكتابة من بادية الأردن، على يد سيدة فرنسية أعجبت بذكائة وفطنتة وهو طفل، وواصل تعليمة في القدس والأزهر، ويذكر أنه اول من أقتنى بندقية متطورة في ذلك الوقت، وقد جاءته البندقية هدية من السائحة الفرنسية التي أهتمت بتعليمه، وقد تزوج عدة نساء بعد رحيل (وضحى) هن: ( صيته، وطفا، الجازية) ووطفا أخت وضحى، وصيتة كان يناديها (رهيفة) ولم يجمع نمر زوجتين في آن واحد، وقد عاشت (وضحى) معه عشرين عاما وانجبت منه أبنتين توفيا قبل مجيء عقاب،وسلطان وسارة، ووضحى هي بنت فلاح القضاة من عشيرة السبيلة من بني ضخر، ورزق نمر بن عدوان بعشرة أولاد هم: ( سلطان، مسلط، عقاب، فاضل، شبيب، قندي، فارس، عبدالعزيز، باكير، سليمان) وقد توفى عدد منهم قبل وفاته، ويعد الشاعر المعروف نمر بن عدوان فارس عين وفارس ذراع، أي أنه يجيد الفروسية والدقة والأصابة بإستخدام البندقية بشكل دقيق بدون خوف أووجل، ويحمل بداخل نفسه خصائل الرجولة والكرم والفروسية، وكان شعره شاهدا حيا على أفعاله، وكان شعره مؤثراً ويحمل في طياتة كثيراً من القصص الحقيقية.....

وقصائده كان لها الأثر الطيب في تطوير وانتشار القصيدة البدوية والانتباه لها في ذلك الوقت، حيث اسس مدرسة شعرية خاصة به، وهو شاعر كبير وفارس عنيد ولايرضى بانصاف الحلول، لأنه اصلا شيخ قبيلة ونزاع نحو الطموح لتبوأ المراكز الأولى سواء بقيادة القبيلة أو طلب العلا على المستوى الأدبي أو الاجتماعي
وحياة نمر ذاخرة بالقصص والروايات واستطاع أن يوثقها بقصائده الخالدة بالذاكرة، لأنها حياة إستثنائية عاشها الشاعر وأضاءت لنا ماهية ابداعاته، وتوضح لنا الكيفية التي شكل فيها عالمه الخاص، عبر القصائد النبطية الصادقة، وقد لفت إنتباه الناس منذ صباه وأصبحت قصائده أمثالا حية وشائعة مثل( هذا بلى أبوك ياعقاب) أو كما يقولون (وضحه وابن عجلان) أو ليس كل (وضحى وضحى)..
وقد قال ذات مرة متحديا خصمه وابن خاله(مطلق السلمان) :


يامطلق السلمان يابيرق الكون=يلي يمينك مثل شط الفراتي
الله يجيبك من بعيد إليا دون=والله يحطك بالنظر من تلاتي
جمعت لك ثلاث مالون مع لون=لما لقيت اللي لضميرك تواتي
حارم عليٌا شرب بنٍ وغليون=يعاد ماعبت ضميرك هواتي
أنا اخو شيخة وأن هبا كل مجنون=اللي ضمنة بالنظر قيل ماتي



وهذا دليل قاطع على فروسيته وفراسته وتمكينه من قدرتة على الإصابة بالرماية بدقة بدون خوف أو تردد، ورغم حقده على خصمه ويود الخلاص منه ،إلا أنه يمتدح فيه كرمه وخصائله وهذه كرم الرجال وسجاياهم الأصيلة، ومطلق السلمان فارس من فرسان الخرشان، والذي هو بدوره ذات مرة أرسل قصيدة إلى نمر بن عدوان بقوله:


ياطروش ياللي صوب غربا تمدون=ياموافقين الرشد خذم وصاتي
على نمر أبن عدوان لزومٍ تمرون=ريف المقادي أو حامي التالياتي



وكذلك يرد عليه نمر قائلا:


ياطروش ياللي صوب شرقا تمدون=ياموافقين الرشد خذم وصاتي
على مطلق السلمان لزوم تمرون=عقب الغدا أيهلي بكم للمباتي
يرسل على حايل من الخور جابون=قطع عصبها أبماضي المرهفاتي
ريف المقاضي على مايعدون=اللي يمينه لون نهر الفراتي



وقد ذكر الرواة أن ابناء نمر بن عدوان الستة ماتوا إلا انه لم يرثيهم مثلما رثى (وضحى) ويقول البعض ولقد وافاهم الأجل وهم صغاراً، ولم يبك على فراقهم كما بكى عند قبر (وضحى) وهو يقول:


يعقاب والله لايميني حواوين=مايفهمون أبدين محيي المماتي
صبري زرعته في( زبارات نمرين)=أضحيت مثل أجويف أجرجر عباتي



ويذكر أبن عدوان بقول الشاعر الأموي (جرير) حين رثى زوجته:


لولا الحيا لهاجني أستعبار=ولزرت قبرك والحبيبُ يزارُ



وقد ضرب شاعرنا مثالا في الوفاء والحب على عكس مايتردد أن البدوي قلبه قاس ولايلين، ولايتعاطف مع المرأة ويعتبرها مكملا من محتويات منزله، وربما يذهب البعض بعيدا ويقول أن البدوي (ناقته) اغلى من أمرأته، أو (فرسه) اغلى من زوجته أو أبنته، فقد قال نمر بن عدوان:


ماسقت بها غير خمسة وثمانين=بهن أبكار وبعض يدرج ولدها
أن جيتها زعلان قامت ترضين=مثل الشفوق اللي تلهي ولدها
مالاعب السامر بين الفريقين=أولاقط أبا العملات كبر جهدها
ولاناطقت غطريف بمنطق اللين=ولاوسوس الشيطان داخل جسدها
وإذا حلفت ياحاج بوائق الدين=ماتحلف إلا بحياتي سندها
من لامني يبلى أبجن الفراعين=يبلى بحاكمٍ ظالم في بلدها
يبقى كصيم الأيادي بلا يدين=وأخرس وأطرم مايسمع نددها



وهذه قصيدة نمر بن عدوان وتعد من أشهر قصائده وأكثرها انتشار :


سار القلم ياعقاب بالحبر سارا=بزفزف القرطاس يا مهجتي سار
في غرام القلب كم شب نارا=لانارة النمرود يشبه لها نار
ياعقاب من وجدي أعيوني سهارا=تقل ذرور الشب بهن أو جنزار
على وليف راح عني توارا=خلان بالدنيا شقيا أو محتار
عليه لشق الثوب وأخور أخوارا=وأحن كني حيد ضاوي على الدار
والله لاهي كذب أولاهي أقمارا=ولازعم أني للتماثيل سطار



وهذه الأبيات التالية تثبت أن الشاعر نمر بن عدوان كان متعلماً كما هو يقول:


سر القلم بزفزف الخط سطرين=ياعقاب دن لي دواة أو زرف ساع
هات الطلاحي والقناني بحبر زين=حتى نخط على الورق كم مصراع
لأمر موالنا على الراس والعين=الواحد اللي عالم بالأوجاع
لمن اشكي وجع القلب لامين=انا شايف بوجهي الدنيا كبر باع
الله يزيح الهم والقهر والبين=ضيق مزاجي كل حين أو كل ساع
ياعقاب لوجاني بنات تبارين=لوحفلوهن بالحلي واقبلن طاع
ماننتقي يابوي غير أكحل العين=(وضحى) وحدها مهجة القلب مطواع

قصة يحيى بن يعمر العدواني مع الحجاج


كان الحجاج خطيباً بليغاً فصيحاً ذا منطق وإبانة لا يشق له غبار حتى أن أبا عمر بن العلاء قال في شأنه ما رأيت أحداً أفصح من الحسن البصري والحجاج0 و أسلوب الحجاج في خطبه هو مرآة تتجلى فيها نفسيته الصاخبة الهدارة وإن فصاحته وبلاغته اللتان ملأتا النفوس والقلوب ورعاً وهولاً أراد الحجاج أن يكون لسانه سيفاً له يقرع الثائرين والمفسدين قرعاً . فرمى في كلامه إلى التهويل والتخويف وجعله قوياً في معانيه وقوياً في صوره وقوياً في مبناه ولهذا عني بكلامه عناية شديدة ونمقه تنميقاً ملموساً وكانت قوة كلامه والمعاني قائمة على الإكثار من ذكر المرهبات وتقوية كل ذلك بالتأكيد والقسم و الاستفهام وغير ذلك من وجوه البيان أما قوة الصور فقائمة على تراكمها وغرابتها وهولها أما قوة المبنى فقائمة على إيجاز العبارة وجزالتها وسرعة تدفقها وشدة موسيقاها وغرابة ألفاظها 0خلاصة القول أن الحجاج يعمد إلى الأغراب لتفخيم الأمور وتهويلها على السامعين وهو يكثر من الصور المفزعة والألفاظ الزاجرة والأشعار الغريبة في تجير وتنميق ورصف وتجويد.ومن شدة حرصه على سلامة قوله وفصاحة لسانه سأل الحجاج ذات مرة يحيى بن يعمر العدواني قائلا أتجدين ألحن فقال له:الأمير أفصح الناس فقال الحجاج مؤكداً :عزمت عليك أتجدين ألحن فقال يحيى : نعم فقال له في أي شيء فقال في كتاب الله تعالى فقال : ذلك أسوأ ففي أي حرف من كتاب الله قال : قرأت قل إن كان آباؤكم وأبناؤكم وإخوانكم وعشيرتكم وأموال اقـترفتموها وتجارة تخشون كسادها ومساكن ترضونها أحبّ إليكم من الله و رسوله) سورة التوبة {24}فرفعت أحبّ وهو منصوب على خبر كان وفعلها فغضب الحجاج غضباً شديداً وقال:لا جرم لا تسمع لي لحناً أبداً وألحقه بخراسان ومن شدة حرص الحجاج على فصاحة اللسان وكرهه للحن تكلّمت هند بنت أسماء بن خارجة فلحنت وهي عند الحجاج فقال لها : أتلحين وأنت شريفة وفي بيت قيس قالت : أما سمعت قول أخي مالك لامرأته الأنصارية منطق صائب وتلحن أحياناً وخير الحديث ما كا لحنا فقال لها الحجاج : أنما عنى أخوك اللحن في القول إذا كنى المحدث عما يريد ولم يعن ِ اللحن في العربية فأصلحي لسانك .ومما رواه غير واحد عن الحجاج أنه قال في خطبته في المواعظ. ألا أيها الرجل وكلكم ذلك الرجل ، رجل خطم نفسه و زمها فقادها بخطامها إلى طاعة الله وكفها بزمامها عن معاصي الله رحم الله امرأ رد نفسه، امرأ نظر إلى حسابه ، امرأ وزن عمله امرأ فكر فيما يقرأه غداً في صحيفته ويراه في ميزانه وكان عند قلبه زاجراً ،وعند همه امرأ، أخذ بعنان عمله كما يأخذ بزمام جمله ،فإن قاده إلى طاعة الله تبعه، وأن قاده إلى معصية الله كف، امرأ عقل عن الله أمرة، امرأ أفاق و استفاق ، وأبغض المعاصي والنفاق وكان إلى ما عند بالأشواق فمازال يقول امرأ امرأ ،حتى بكى مالك بن دينار وكان مالك بن دينار واحدا ًممن من روى عن الحجاج ولكن ينشر الفتنة والإشاعات الكاذبة التي ليفقها الشيعة والخوارج وغيرهم ضد الحجاج .
ـ قال المدائني عن عوانة بن الحكم قال :قال الشعبي سمعت الحجاج تكلم بكلام ما سبقه إليه أحد يقول: أما بعد فإن الله تعالى كتب على الدنيا الفناء، وعلى الآخرة البقاء ،فلا فناء لما كتب عليه البقاء ولا بقاء لما كتب عليه الفناء. فلا يحزنكم شاهد الدنيا عن غائب الآخرة واقهر وأطول الأمل بقصر الأجل .ـ قال الأصمعي : حدثنا أبو عاصم النبيل حدثنا أبو حفص الثقفي قال :خطب الحجاج يوماً فأقبل عن يمينه فقال ألا أن الحجاج كافر،ثم أطرق فقال: إن الحجاج كافر ، ثم أطرق فأقبل عن يساره فقال: ألا إن الحجاج كافر ، فعل ذلك مراراً، ثم قال: كافر يا أهل العراق باللات والعزى .


عثمان بن عبدالرحمن المضايفي العدواني (أمير الطايف و الحجاز في عهد الدولة السعودية الاولى)

أوراق الأمس
أحفاد عثمان المضايفي يقلبون أوراقاً يعود تاريخها لأكثر من 250 عاماً من تاريخ الطائف والحجاز
عثمان المضايفي,, أمير الطائف والحجاز في الدولة السعودية الأولى
قصة بطولية بدأت من (العقرب) وانتهت مأساوية في الآستانة


* لقاء: عليان آل سعدان
يدخل الرجال من ابواب التاريخ بمواقفهم الحازمة والشجاعة ويضعون لانفسهم سجلا خالدا لا يمكن نسيانه وعثمان ابن عبدالرحمن المضايفي الذي ينتمي الى قبيلة عدوان بالطائف ابن القرية (العقرب) الواقعة في ضواحي الطائف في الجزء الشرقي شرق المطار المدني بستة كيلومترات سجل لنفسه تاريخا ناصعا بالشجاعة وشيم الرجال فكتب عنه الباحثون والمؤرخون والكتاب والمؤلفون من المملكة ومن خارج المملكة وما قدمه هذا الرجل الذي اصبح اميرا في عهد الدولة السعودية قبل اكثر من مائتي عام عندما اعلن انضمامه للدولة السعودية الاولى التي رأى فيها العدل والمساواة والشريعة الاسلامية فعندما توفرت له الفرصة المناسبة انقلب الى الوضع الصحيح, واعلن ولاءه للدولة السعودية التي اشرقت شمسها في نجد , وتولى بامر الدولة السعودية قيادة الحملات في الطائف والحجاز حتى اصبح بامر الدولة السعودية اميرا للطائف والحجاز.
ضيفنا في اوراق الامس اكثر من شخص منهم فضيلة الشيخ سعد بن علي بن عبدالله بن عثمان المضايفي رجل قضاء بالطائف وحسن بن منصور بن عبدالله بن عثمان المضايفي ويعمل متسببا في التجارة والزراعة وضيوفنا هم الاحفاد في المرتبة الثالثة للامير عثمان المضايفي وتختزن ذاكرتهم كثيرا من الروايات الحقيقية والصادقة عن جدهم المضايفي الذي قدم عملا عظيما مع الدولة السعودية الاولى وتولى قيادة الحملات العسكرية لمحاربة حكام مكة والحجاز والاتراك وانقاذ قبائل الحجاز والطائف انذاك من التسلط والظلم والجهل والفقر الذي كان يسود تلك المناطق في اهم جزء من الجزيرة العربية.
نشأته أساساً في نجد
هكذا يؤكد الشيخ سعد حفيد المضايفي حيث يقول: تؤكد الروايات التي مازلنا نتناقلها ابا عن جد بان جدنا الاكبر عثمان بن عبدالرحمن المضايفي نشأ طفلا صغيرا في الرياض بنجد وهناك تأكيدات انه من مواليد العاصمة الرياض - كان ابوه عبدالرحمن العدواني شيخا كبيرا في قبائل بني عدوان بالطائف وله كلمة مسموعة تحترمه وتقدره جميع القبائل في الطائف والحجاز ولكن الظروف كانت في الحجاز والطائف والحديث للشيخ سعد سيئة جدا, وجاءت ايام قحط شديد, بالاضافة الى عدم استقرار الاحوال العادية للقبائل بالطائف والحجاز انذاك , ورأى والده ان الوضع لا يمكن التصدي له والقدرة على تغييره وكان ذلك حسب التقديرات قبل اكثر من مائتين وثمانين عاما تقريبا فرحل والد المضايفي من الطائف الى نجد برفقة بعض قبائله, واستقر بهم الامر هناك في كنف الدولة السعودية واعلن الطاعة لها, ورحبت بهم الدولة السعودية الاولى التي كانت حينها قد اخذت على نفسها عهدا ان تمد الامن لكافة اصقاع الجزيرة العربية بصورة شاملة وكانت تخطط لذلك بدعم وطلب من كافة القبائل بالحجاز ونجد الذين كانوا يتطلعون الى سرعة امتداد الدولة السعودية الى مناطق الحاجز والطائف, وعندما انجب عبدالرحمن العدوان ابنه عبدالرحمن اهتم بتربيته وتعلم على يد والده الفروسية والرماية حتى اصبح شابا مكتمل العقل والمعرفة ورأى حسب ما تؤكده الروايات العودة للطائف والاطلاع على احوال قبيلته بني عدوان بالطائف, وعند عودته بعد ان توفي والده بالرياض اجتمعت حوله قبائل الطائف بصفته ابن شيخ معروف له مكانته المرموقة عند كافة القبائل انذاك واحدثت عودته للطائف صدى واسعا وكبيرا بمنطقة الطائف والحجاز ووصل نبأ عودته لحكام الطائف ومكة انذاك الذين استشعروا ان عثمان بن عبدالرحمن العدواني الذي اصبح لقبه بعد ذلك بالمضايفي له اهمية كبيرة بسبب هذا التحالف القبلي حوله من مختلف القبائل بالحجاز والطائف.

تقرب حكام مكة والطائف منه
فلجأ حكام مكة والطائف الى التقرب منه وتقديم كافة الاغراءات له بهدف الانضمام تحت لوائهم طالما يتبعه هذا العدد الكبير من قبائل الحجاز والطائف, وتسلم سلطات عليا عند حكام مكة وفوق ذلك تم مصاهرته بحاكم مكة عندما قام حاكم مكة بتزويجه باخته لضمان الولاء اكثر واكثر من قبل عثمان بن عبدالرحمن العدواني الذي اصبح بعد ذلك مشهورا بعثمان المضايفي ويعمل مسؤولا للشئون الخاصة لحكام مكة آنذاك ولكن كما يؤكد حفيده الشيخ سعد العدواني انه برغم انضمامه لحكام مكة والحجاز انذاك وتولي قيادة عليا في الشؤون الخاصة وقيادته لبعض الحملات للقبائل الموالية للدولة السعودية بأمر حكام مكة والحجاز لم يكن عثمان مقتنعا بما يحدث ويجري في مكة والحجاز من امور كثيرة جدا في الدين الاسلامي والعقيدة الاسلامية واحوال القبائل وما يحدث من ظلم واستبداد وجهل وتخلف ووجود معتقدات غير صحيحة في العادات والتقاليد ووجد ان هناك فوارق كبيرة جدا بين ما يحدث في نجد تحت ظل القيادة بالدولة السعودية الاولى في ارجاء نجد وما يحدث في مكة والحجاز والطائف من ممارسات ومعتقدات اخرى تتنافى مع الدين الاسلامي والسنة النبوية في مختلف المجالات وفقدان الامن وانتشار الخوف والرعب وقطع الطريق, والاعتداء على الغير والسلب والنهب لهذا ظل المضايفي غير مقتنع وظل يتحين الفرصة المناسبة برغم كل ما قدمه له حكام مكة والطائف من مميزات في السلطة والنفوذ والمصاهرة التي كانت حالة نادرة انذاك فلا يقوم حكام مكة بتزويج بناتهم او نسائهم الا لمن هم ينحدرون من نفس النسب الذي ينتمون اليه وبرغم كل تلك المميزات التي حصل عليها عثمان المضايفي فقد غلبت انسانيته وكرامته وأصالته العربية على كل تلك المميزات وعندما حانت له الفرصة المناسبة للالتحاق بالدولة السعودية لم يتردد لحظة واحدة.

انضمامه للدولة السعودية
ويروي حفيده سعد هذه القصة بصورة أوضح واكبر واشمل للقارىء ويقول لم تكن الامارة التي عرضتهاعليه الدولة السعودية هي السبب الاول والاخير لانضمام عبدالرحمن المضايفي للدولة السعودية فقد كان جدنا غير مقتنع اساسا بسياسية حكام مكة والطائف والحجاز بصورة عامة, وتؤكد الروايات ان المضايفي كان يتدخل في كثير من الامور في قضايا القبائل بمكة والحجاز لترجيح كفة العدل بفضل ما يتمتع به من نفوذ وسلطة في الطائف والحجاز.

لا يقبل الظلم في الطائف والحجاز
ويستطرد الشيخ سعد حفيد عثمان المضايفي قائلا: لقد كان جدنا اساسا غير راض عما ما يحدث من شتى الامور المخالفة للشريعة الاسلامية والبدع الخرافية في جزء مهم من الجزيرة العربية وكان كثيرا ما يعترض ويتدخل في ظل حكومة حكام مكة والحجاز انذاك لاصلاح الامور والاقتداء بما يحدث من عدل ومساواة وتطبيق للشريعة الاسلامية الصحيحة في نجد في ظل الدولة السعودية الاولى.

جاهر بعدل حكم
الدولة السعودية
وقد جاهر كثيرا وعلى الملأ بما شهدته المناطق التي تخضع لسلطان الدولة السعودية من خلال تجربته ونشأته في نجد وبعد حضوره للطائف والحجاز وتولى سلطات عليا في حكومة حكام مكة والطائف والحجاز وحذرهم من مغبة الامور والتهاون, لهذا تضاعفت اعداد القبائل حبا له, وتقول الروايات انه يعقد اجتماعات سرية للانقلاب على حكومة حكام مكة والطائف قبل ان يذهب الى الرياض ممثلا لحكومة حكام مكة للتفاوض مع الدولة السعودية, مع قبائله من بني عدوان وبعض القبائل الاخرى التي رأت جميعها ان الدولة السعودية هي الافضل لادارة شؤون البلاد والقبائل وتوحيد هذه الارض الواحدة افضل بكثير من انقسامها الى دويلات, لهذه لايعتبر انضمام عثمان المضايفي للدولة السعودية امرا مستغربا فقد كان مرتبا له ترتيبا دقيقا مع القبائل في الطائف والحجاز بدليل ان كافة القبائل في الطائف والحجاز اعلنت انضمامها مع عثمان المضايفي عندما التحق بالدولة السعودية الاولى.

العوامل المساعدة
لانقلاب المضايفي
ويؤكد سعد الحفيد الثالث لعثمان المضايفي بان جده دفعته الى الانضمام الى الدولة السعودية كثير من العوامل المشجعة التي ساعدته للقيام بهذا العمل,, ومن ضمن تلك العوامل والحديث للشيخ سعد الحفيد الثالث للمضايفي نشأة عثمان المضايفي طفلا صغيرا بنجد الى جوار والده في كنف الدولة السعودية الاولى في نجد ومعايشه الواقع للاوضاع في مختلف الامور في نجد من كافة الجوانب واستقرار الامور العامة,, وظهور الدعوة السلفية الوهابية التي جاءت للقضاء على كثير من المعتقدات المتوارثة ومخالفة للشريعة الاسلامية,, هذا احد العوامل كما يقول الحفيد الثالث للمضايفي وهناك عوامل اخرى,, واهم وهي فقدان العامل الاول في الطائف والحجاز وانعدام الامن وانتشار عمليات السلب والنهب في الطائف والحجاز عامة دون رادع او محاسبة او خوف من حكومة تردع مثل تلك الامور, وتسلط الاقوياء على الضعفاء واستعبادهم ونهب ما يملكونه كثيرا او قليلا, ووجود معتقدات وبدع تتنافى مع الشريعة الاسلامية والسنة النبوية الشريفة, هذا العوامل الايجابية التي كانت في نجد والعوامل السيئة التي كانت في الطائف والحجاز عايشها عثمان المضايفي ووجد الفارق الكبير بين ما يحدث في نجد في عهد الدولة السعودية وفي الطائف والحجاز في عهد حكام مكة والطائف والحجاز انذاك.

اجتماع سري بين المضايفي
والإمام عبدالعزيز
ويضيف الشيخ سعد العدواني حفيد المضايفي الثالث ان جده عثمان المضايفي قد اعلن الولاء والطاعة للدولة السعودية قبل ان يقوم بالاتصال بها,, وقبل عرض الامارة على الطائف والحجاز عليه من قبل حكام الدولة السعودية في نجد, وان مثل تلك الروايات قد ترددت كثيرا على لسان اكثر من شخص من احفاد القبيلة الذين حفظوها نقلا عن ابائهم واجدادهم الاولين وبمجرد ان سنحت الفرصة المناسبة لعثمان المضايفي ان يلتقي بأحد حكام الدولة السعودية وهو الامام عبدالعزيز بن محمد بن سعود على رأس وفد كبير قدم الى نجد للتفاوض على بعض الاتفاقيات باسم حكام مكة والطائف والحجاز طلب عثمان المضايفي ان يجتمع سرا مع الامام لأنه يريد ان يقول له شيئا هاما للغاية ولا يريد ان يطلع عليه احد سوى الامام نفسه، وبالتالي اخذ القرار المناسب, ويذكر الحفيد الثالث ان عثمان المضايفي قد وضع امام الامام عبدالعزيز من الدولة السعودية الاولى مجريات ما يحدث في الطائف والحجاز من امور لاترضي ولا تسر في مختلف المجالات التي بالطبع لم تكن ترضي حكام الدولة السعودية في نجد.
وقد سر الامام كما يقول حفيد المضايفي لهذه المصارحة الصادقة من قبل عثمان المضايفي وقدر شجاعته, ووثق فيه وادرك انه سيكون خير امين على احوال القبائل بالطائف والحجاز, لهذا جاءت الاتفاقية بينهما واعلن المضايفي انضمامه للدولة السعودية الاولى قلبا وقالبا وفي هذا ينفي حفيده نفيا قطعيا بان يكون جده قد دخل كما ذكرت بعض المصادر بعملية مقايضة بتسلم الامارة على الطائف والحجاز مقابل انضمام المضايفي للدولة السعودية وتسليم الطائف والحجاز للدولة السعودية, وانما كل الذي حدث هو توافق قام في وجهات النظر والاهداف بين الدولة السعودية والمضايفي فالدولة السعودية رأت انه الافضل والاحسن ليكون اميرا وممثلا للدولة السعودية في الطائف والحجاز على أحوال القبائل هناك, وانه يتمتع بثقة القبائل وحبهم له والمضايفي من جانبه رأى ان الدولة السعودية بحكمها وعدالتها وتمسكها بالشريعة الاسلامية هي الافضل لتولي مسئولية تلك المناطق وتوحيدها مع نجد لما سوف يحققه ذلك من مصالح كبيرة لاحوال القبائل واوضاعهم في كافة ومختلف الامور.
لهذا دخل عثمان المضايفي التاريخ من اوسع ابوابه بانضمامه للدولة السعودية ونال مكانة كبيرة لانه ناصر الحق ,, ووقف ضد الباطل وانقذ مئات الالوف من قبائل الطائف والحجاز من الظلم الى العدالة ومن الجاهلية الى النور, ومن الخوف الى الامن ومن التشرد والضياع الى التآلف والتآخي والوحدة, وجاءت عملية انضمامه لحكام مكة والطائف والحجاز لتشكل نكسة كبيرة خاصة ان معظم القبائل بالطائف والحجاز انضمت مع عثمان المضايفي الذي بدأ تحت قيادة الدولة السعودية بقيادة الحملات العسكرية للسيطرة على الطائف والحجاز وتطهيرها,, وقد حققت الحملات العسكرية انتصارات متلاحقة بفضل الدعم له ومعرفته بكثير من الامور ونقاط الضعف لدى حكام مكة والحجاز واستطاع خلال فترة زمنية قصيرة الزحف على الطائف والحجاز والاستيلاء عليهما ويصبح بعد ذلك اميرا على الطائف والحجاز في عهد الدولة السعودية الاولى.
ومن هنا بدأ المضايفي الانطلاقة مع تدوين التاريخ وتسجيله سجلا مشرفا وناصعا نعتز به نحن احفاده وابناء احفاده بالدرجة الاولى,, وتعتز به قبائل الطائف والحجاز قاطبة وهكذا اصبح المضايفي من الدولة السعودية ومن رجالها المخلصين يتقدم الفرسان في كل صولة وجولة عسكرية لمساندة حكم الدولة السعودية في اصقاع الجزيرة العربية وقد تحقق ذلك حتى تمت السيطرة الكاملة على الطائف والحجاز.

في قرية العقرب:
ومن الحفيد الثالث الشيخ سعد بن علي بن عبدالله بن عثمان المضايفي الى الحفيد الثالث لعثمان المضايفي حسن بن منصور بن عبدالله بن عثمان المضايفي رجل في العقد السادس من عمرو ويعمل متسببا في التجارة والزراعة ويعيش على بعد عدة امتار من الحصن الذي كان جده عثمان المضايفي يتخذه مركزا ومقرا لتحركاته العسكرية في الطائف والحجاز بقرية العقرب ببلاد عدوان شمال الطائف ويقول بالنسبة لتاريخ جدنا عثمان المضايفي البطل الذي كان سندا قويا للدولة السعودية بالطائف والحجاز فلم يكن ذلك التاريخ منصفا بصورة متكاملة وليس هناك كاتب تعمق بصورة اكثر في بدايات وحياة وكفاح وتضحية عثمان المضايفي وقد يكون السبب حسب علمي هو عدم وجود من يقومون بتوثيق التاريخ في ذلك الوقت,, قد يكون ذلك سببا من الاسباب الرئيسة, ولكن نحن - احفاده - لدينا كثير من الروايات التي تتناقل من قبل اجدادنا وابنائهم واحفادهم التي يجمع على حدوثها اكثر من راو من ابناء القبيلة الكبار في السن.
ومعظم تلك الروايات لم ترد في الكتب والبحوث التي نجدها بين ايدينا حاليا وبعضها حمل معلومات غير صحيحة فجدنا عثمان المضايفي لم يكن مثلا طامعا في الامارة على الطائف والحجاز, وانما وجد ان الدولة السعودية هي الاصلح والافضل وتتمتع بقابلية كبيرة لدى القبائل في الحجاز والطائف, والاوضاع المستقرة في نجد كان لها صدى كبير في الجزيرة العربية عموما والقبائل كانت تتطلع الى وصول وامتداد هذه الدولة لاعلان السمع والطاعة لانها الاقدر والافضل.
وتحدث الحفيد حسن بن منصور عن اوضاع قبائل الطائف والحجاز في ظل وجود جده عثمان المضايفي وقال: الرويات تؤكد لنا ان القبائل انذاك كانت على خلاف شديد مع حكام مكة والطائف والحجاز,, ولم تخضع لهؤلاء الحكام على الاطلاق وبصفة خاصة قبائل الطائف والحجاز لاسباب كثيرة من اهمها ان حكام مكة والطائف والحجاز لم يقدموا اي خدمات تحافظ على استقرار الامن وحل المشاكل والقضاء على قطاع الطرق وكانت تعتمد بالدرجة الاولى على سيطرتها داخل الاسوار التي يعيشون فيها وما يحدث خارج تلك الاسوار لا يعنيهم على الاطلاق وذلك على عكس مما يحدث في نجد الواسعة التي يقوم حكام الدولة السعودية بالالتقاء بالقبائل والاطلاع على احوالهم, ووضع الحلول اللازمة لمشاكلهم.
وعثمان المضايفي كان على صلة بقبائل الطائف والحجاز في عهد حكام مكة بحكم انه يعد شيخ شمل له كلمته ومكانته ويقدره ويحترمه الجميع.

أهم غزواته
والحقيقة غزوات عثمان المضايفي كثيرة, منها مادون بالكتب ومنها مالم يدون,,ومنذ عودته بعد اعلان السمع والطاعة للدولة السعودية,, واجتماعه السري مع الامام عبدالعزيز تحدث عن العقيدة السلفية للدولة السعودية وهو في طريقه مع قبائله للعودة للطائف والحجاز ووجد ان الجميع يتفقون معه خصوصا بعد رؤيتهم للواقع في نجد عند مرافقتهم للمضايفي وبعد عودته بدأت غزواته للقبائل التي دخلت تحت قيادته بحروب وبدون حروب معلنة الولاء والطاعة للدولة السعودية.
من هنا بدأ عرش حكام مكة بالطائف والحجاز يهتز كثيرا حتى سقط في النهاية

السيرة الذاتية
ويتحدث الحفيد الثالث حسن بن منصور عن جده عثمان المضايفي وزوجاته وابنائه وكيف آلت الامور بهم ويقول: بالنسبة لجدنا عثمان فهو تزوج كما هو معروف من اخت احد حكام مكة,, وهو الزواج الاول حسب الروايات وتقول الروايات انه انجب بنات من زوجته اخت حاكم مكة وانهن تملكن الاراضي والممتلكات التي كانت لعثمان المضايفي في مكة هكذا تقول معظم الروايات وربما يكون على قيد الحياة حاليا ابناء بنات لبنات جدنا عثمان المضايفي والله اعلم,, كما انه تزوج ايضا من امراة من قبائل العصمة وانجبت له ابنا واحدا هو عبدالله الذي منه تواصلت عملية الانجاب وبقيت عائلة المضايفي موجودة حتى يومنا الحاضر,, وربما يكون هناك ابناء اخرون لزوجات لكن ما حدث لعثمان المضايفي في معركة بسل 1228ه كانت بمثابة شتات ليس لعائلة المضايفي فحسب وانما لقبيلة عدوان بصوة عامة فقد تشتتت , وقتل منهم كثير وتشرد بعضهم الى مناطق مختلفة من المملكة وتمت ملاحقتهم ومنهم من هرب الى اليمن والسودان خوفا من البطش الذي حل بعد سقوط الدولة السعودية الاولى.

الملك عبدالعزيز يوصي
بالاهتمام بذرية المضايفي
ويستطرد حفيد المضايفي قائلا عن اوصاف جده عثمان المضايفي فقال: كل الروايات تؤكد انه يشبه تماما والدي منصور بن عبدالله بن عثمان المضايفي الذي لازلت احتفظ بصورته معي حتى اليوم وازيدكم علما انه يوجد في قبيلة عدوان بصوره عثمان مئات الاسماء التي اطلق عليها اسم عثمان تيمنا بعثمان المضايفي العدواني الذي ادخل هذه القبيلة التاريخ من اوسع ابوابه وقد لا يخلو بيت لأسرة عدوانية لا يوجد فيها اسم عثمان.
وعن مواقف جلالة الملك عبدالعزيز عند دخوله للطائف بعد اعادة توحيد البلاد قال الحفيد الثالث: جلالة الملك عبدالعزيز يرحمه الله بمجرد ان دخل الطائف سأل عمن بقي من عائلة المضايفي بالطائف واخبروه انه يوجد ثلاثة منهم على قيد الحياة وهم ناصر ومنصور والدي وعلي فاستدعاهم واكرمهم تقديرا لما بذله والدهم عثمان المضايفي لمساندة الدولة السعودية ووضع لهم مكانة كبيرة بين القبائل بالطائف, واوصى جلالته رحمه الله امير الطائف انذاك محمد بن ابراهيم على ذرية عثمان المضايفي .

نهاية بطل
نهاية عثمان المضايفي كانت مأساوية فقد قبض عليه عام 1228ه في بسل ثم تم ترحيله الى مصر ثم الاستانة حيث قتل هناك.
وكانت ولايته على الطائف والحجاز من عام 1217ه حتى العام 1228ه وسمي بالمضايفي لانه كان وزير الشئون الخاصة لغالب امير مكة وقد تزوج باخته فيما بعد.

كتاب عن حياته
الاستاذ الدكتور ابراهيم بن محمد الزيد كتب كتابا عن حياة عثمان المضايفي في اكثر من 60 صفحة الكتاب صدر في طبعته الاولى عام 1418ه عن لجنة المطبوعات في التنشيط السياحي بالطائف وهو أول مؤلف يتناول حياة المضايفي ويؤرخ لفترة حكمه وتاريخ الطائف في تلك الفترة.

أبزر الصحابة العداوين
(( 1 )) : مالك بن عمرو العدواني :

صحابي . شهد بدرا وأحدا وجميع المشاهد مع النبي صلي الله عليه وسلم

واستشهد باليمامه سنة اثنتي عشرة للهجرة


(( 2 )) : صفوان بن عمرو العدواني :

صحابي . شهد بدرا مع النبي صلي الله عليه وسلم


(( 3 ))ربيعة بن قيس العدواني :

صحابي . شهد صفين مع جيش علي بن أبي طالب رضي الله عنه


(( 4 )) : سمرة بن ربيعة العدواني :

صحابي . سمع عن النبي صلي الله عليه وسلم . وروى عنه أنه قال : ( ما شي

أكرم عند الله من عبد مؤمن لو أقسم علي الله لأبره )

(5)خالد العدواني :اول

بواسطة : hashim
 3  0  5384
التعليقات ( 3 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    23-07-33 10:52 صباحًا الشريف محمد بن حسين الحارثي :
    رغم تجاهل الكاتب لعلاقة قبيلة عدوان بالأشراف - تجاهل مقصود- إلا أن علاقة قبيلة عدوان بأشراف مكة: تاريخ حافل بالعلاقة الوثيقة والتقدير والترابط والاعتزاز المتبادل: ومن ذلك وباختصار مايلي:

    فقد ذكر البلادي - رحمه الله- في الرحلة النجدية : [ و عدوان لا يزوجون بناتهم إلا لبني هاشم ] .

    كما كان من عادة أشراف مكة أنه إذا ولد لهم مولود أرسلوه إلى بادية عدوان ليسترضعوه حتى يشب فيرجع إليهم و قد تعلم الفروسية و فنون القتال و لهجة الأعراب و عاداتهم في السلم و الحرب. يقول بوركهارت [ اعتاد الشريف القائم بالحكم ، و كل عائلات الأشراف الأخرى إرسال أطفالهم ليتربوا وسط البدو و خاصة بين أبناء قبيلة عدوان ، و كان الأطفال يمكثون معهم حتى يتعلموا ركوب الخيل بكل براعة ] و يقول بوركهارت أيضا : [ و أبناء أسرة الشريف الحاكم كانوا عادة ما يتعلمون بين قبيلة عدوان لشهرة أفرادها بالشجاعة و الكرم ] . و يقول المؤرخ التركي صبري أيوب باشا : [ و أعراب قبيلة عدوان ، هم أشهر قبائل العرب كرما و شجاعة ، و قد نالوا شرف مصادقة أشراف مكة المكرمة الكرام ...... ] ثم قال في موضع آخر : [ و قد اتبع كرام مكة إلى عهد قريب هذه السنة السنية حيث كانوا يرسلون أولادهم الذكور إلى سيدات هذه القبيلة المذكورة لكي يرضعوهن و يتولين تربيتهن منذ الصغر ] و يقول العلامة محمد سعيد كمال في حديثه عن قبيلة عدوان : [ و لحسن موقع أرضهم و صادق لهجتهم و شهامتهم و شجاعتهم و إفراط غيرتهم كان كثير من الأشراف يختارون مراضع أبناءهم فيهم و تنشئتهم بينهم .
  • #2
    23-07-33 01:43 مساءً ناصر الشنبري :
    نشكر الأخ مطلق العدواني لسرده لرجالات العداوين من العصر الجاهلي إلى عصرنا الحالي أعلاه



    "إلا أن علاقة قبيلة عدوان بأشراف مكة: تاريخ حافل بالعلاقة الوثيقة والتقدير والترابط والاعتزاز المتبادل"

    ونشكر ونقدر للشريف محمد بن حسين الحارثي مداخلته والتي ذكر فيها بعض علاقة الأشراف بقبيلة عدوان



    ولكم وافر التقدير
  • #3
    23-01-35 11:06 صباحًا خزانة التاريخ :
    مشكور أخي مطلق على هذا الطرح الرائع جزاك الله خيرا.
    ولديّ إستفسار بارك الله فيك :
    - هناك ايضا ( عدوان ) بطن من بني عمر , من قبيلة زهران .
    - وهناك أيضا( بني عدوان ) رهط في خليص وقديد , محالفين زبيدا من قبيلة حرب . فقد ذكرهما , العلامة والمؤرخ النسابة ,الشيخ عاتق بن غيث البلادي يرحمه الله تعالى . في كتابه المشهور معجم قبائل الحجاز .

    - هل هما من نفس القبيلة أم تشابه إسماء ؟?
-->