• ×

نقدُ العلّامة محمود شكري الآلوسي للرافضي المعتزلي ابن أبي الحديد شارح " نهج البلاغة "، وتصنيفه له من غُلاة الشيعة !

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

نقدُ العلّامة محمود شكري الآلوسي للرافضي المعتزلي ابن أبي الحديد شارح " نهج البلاغة "، وتصنيفه له من غُلاة الشيعة !


الحمد لله وحده،
والصلاة والسلام على مَن لا نبي بعده،
وعلى آله وكلّ صحبه .


أما بعد، قال العلّامة محمود شكري الآلوسي ( ت 1342 هـ ) في " المسك الأذفر " ( 1 / 431 436 / ط . الدار العربية للموسوعات " :
عبد الحميد بن هبة الله ابن أبي الحديد ( 586 656 هـ ) معتزلي ومن غلاة الشيعة، كما يدل عليه شعره في قصائده السبع العلويات . اهـ .

ثم نقل من شعره تفضيله لسيدنا عليٍّ على بعض الأنبياء
( قال أبو معاوية البيروتي : أعرضت عن ذكر أكثر الأشعار، ومن أرادها فلينظرها في مصدرها ) !
ووصفه له بأوصاف الربوبية !
وجعله علّة لبدء الدنيا ولعودها يوم القيامة !
وتصريحه بثلب سيدنا أبي بكر !
وجعله لعليٍّ عالم بالغيب بل بسرّه مع أنّ ذلك لا يكون إلّا لبعض الرسل !
وقوله أن عليًّا مخلوقٌ من نور الله !
وجعله لزيارة قبر عليٍّ أعظم من الحج !
بل جعله لعليّ بمنزلة الله الحاكم يوم القيامة حيث قال :


بل أنت في يوم القيامة حاكم ...... في العالمين وشافع ومشفّع !


قال الآلوسي : فانظر كيف جعله بمنزلة الله تعالى في يوم القيامة، فإنّ الحاكم في العالمين يوم القيامة هو الله تعالى، وهذا نهاية الغلو، ومثل ذلك قوله :


وإليه في يوم المعاد حسابنا ....... وهو الملاذ لنا غداً والمفزع !


ثم قال :


هذا اعتقادي قد كشفت غطاءه ...... سيضرُّ معتقداً له أو ينفعُ


قال الآلوسي في ختام نقده : ومثل ذلك كثير في شعره، فكيف يُقال إنه من أهل السنة أو المعتزلة من أهل السنة، ما أظن من يقول بذلك إلّا جاهل بمقالات النِّحَل .

... ليس شعره فقط ناطقاً بذلك، بل إنّ تصانيفه صرّحت بأعظم ممّا في شعره، هذا شرحه ( نهج البلاغة ) فيه من الغلو بالأمير ما ليس عليه مزيد، وكذلك غيره من مؤلفاته، وهو وإنْ كان يتلوَّن تلوّن الحِرْباء من غلاة الشيعة كما لا يخفى على مَن سَبَر كلامه بمسبار الإنصاف، نعم إنه كان قائلاً بخلافة الخلفاء الثلاثة كما يُفهم من كثير من عباراته، وذلك غير كافٍ في كونه من أهل السنة، لا سيّما وقد طعن في كثير من الصحابة الكرام كمعاوية بن أبي سفيان وعمرو بن العاص وطلحة والزبير وعائشة أمّ المؤمنين وأضرابهم ...


بواسطة : hashim
 1  0  5080
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    01-08-33 01:45 مساءً ناصر الشنبري :
    بارك الله فيك وفي علمكم أبو معاوية البيروتي
    على هذا المقال والذود عن آل البيت والصحب الكرام
    وجزاكم الله خير
-->