• ×

وفاة الشريف حسين بن محمد الهاشمي الأمير رحمه الله تعالى

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 انتقل إلى رحمة الله تعالى يوم الأثنين الموافق 4/10/1431هـ الشريف حسين بن محمد بن محمود الهاشمي الأمير والد صاحب مشجرة الأشراف الهواشم الأمراء، وقد صلي عليه في المسجد الحرام يوم الأثنين ودفن في مقبرة المعلاة.

ويتقبل العزاء في مكة المكرمة في حي العزيزية، شارع عبدالملك بن دهيـش.

وادارة الموقع ترجو من الله تبارك وتعالى أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته، ويلهم أهله الصبر والسلوان.
بواسطة : hashim
 5  0  2489
التعليقات ( 5 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    05-10-31 01:35 مساءً احمد الهاشمي الامير :
    رحمة الله على الشيخ حسين بن محمد الهاشمي الامير ارجو من الله العلي القدير ان يتغمد روحه رحمته ويسكنه فسيح جناته ويلهم اهله الصبر يارب
  • #2
    18-10-31 03:56 مساءً الشريف هيثم بن عبدالله البركاتي :
    حول ولا قوة إلا بالله قال الله تعالى : (( منها خلقناكم وفيها نعيدكم ومنها نخرجكم تارةً أخرى )) صدق الله العظيم : تعازينا لأبناء عمومتنا الأشراف جميعا وخاصة لعائلة الفقيد إنا لله وإنا إليه راجعون الشــريــف هيثم أبن عبدالله أبن هاشم البركاتي المملكة العربية السعودية الحجاز - مكة المكرمة ص ب 9988
  • #3
    18-10-31 04:03 مساءً الشريف هيثم بن عبدالله البركاتي :
    حول ولا قوة إلا بالله قال الله تعالى : (( منها خلقناكم وفيها نعيدكم ومنها نخرجكم تارةً أخرى )) صدق الله العظيم : تعازينا لأبناء عمومتنا الأشراف جميعا وخاصة لعائلة الفقيد إنا لله وإنا إليه راجعون الشــريــف هيثم أبن عبدالله أبن هاشم البركاتي المملكة العربية السعودية الحجاز - مكة المكرمة ص ب 9988
  • #4
    23-10-31 11:35 صباحًا الشريف فيصل الغالبي :
    اللهم أغفر له وأرحمه واعف عنه وأكرم نزله ووسع مدخلة وغسلة بالماء والثلج والبرد ونقه من الذنوب كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس ، وارحمنا إذا صرنا إلى ما صار إليه وجازة بالحسنات إحسانـاً وبالسيئات عفوا وغفرانا وافتح أبواب السماء لروحـة برحمتك يا أرحم الراحمين . اللهم يمّن كتابه وهون حسابه وليّن ترابه وألهمه حسن الجواب وطيب ثراه وأكرم مثواه واجعل الجنة مستقره ومأواه . اللهم إن كان محسناً فــزد في إحسانه وإن كان مسيئاً فتجاو اللهم عن إسائته وأبدله داراً خير من دارة وأهلاً خيراً من أهله ومد له في قبره مد بصره وأجعل قبره روضة من رياض الجنه ولا تجعله حفرتاً من حفر النار وأرزق أهله الصبر والسلوان ولا تفتنهم من بعده ولا تحرمهم أجرة وأجرهم في مصيبتهم وأخلفهم خيراً منها . اللهم وأطعمه من ثمار الجنان كل ماحسن وطاب وأكشف له عن وجهك الحجاب واجعله ممن قلت فيهم : ( ويطاف عليهم بآنيتاً من فضة وأكواب كانت قوارا ، قواريرا من فضة قدروها تقديراً ويسقون فيها كأساً كان مزاجها زنجبيلا عيناً فيها تسمى سلسبيلا ) . ( والملائكة يدخلون عليهم من كل باب ، سلام عليكم بما صبرتم منعم عقبى الدار ) . اللهم أغفر لجميع موتى المسلمين والمسلمات اللذين شهدوا لك بالوحدانيه ولنبيك بالرساله وماتوا على ذلك وباعد بينهم وبين خطاياهم كما باعدت بين المشرق والمغرب وأعنهم على جواب منكر ونكير يارب العرش العظيم . اللهم أفسح لهم في قبورهم ضيق المضاجع والضرائح ، وأغفر لهم ماغترفوا من الذنوب والقبائح وأنظر لهم بعين لطفك وكرمك وأجعل وجوههم من الوجوة الناظرة إلى ربها ناظرة ولا تجعلها من الوجوة الباسرة التي تظن أن يفعل بها فاقرة ياولي الدنيا والآخـــرة . اللهم كنّ لهم بعد الحبيب حبيباً ، ولدعاء من دعا لهم من المؤمنين سامعاً ومجيباً وأكتب لهم في مواهب رحمتك حظاً ونصيباً . اللهم بارك لهم في حلول دار البلى وطول الإقامه بين أطباق الثرى ، وأجعل القبور بعد فراق الدنيا خير منازلهم ، وأفسح لهم بالقرآن العظيم ضيق مداخلهم ، ولا تفضحهم يامولانا في حاضري القيامة بموبقات الآثام ، وأعفو عنهم مارتكبوا من الحرام ، وأرحم بالقرآن العظيم في موقف العرض عليك ذلّ مقامهم ، وثبتنا وإياهم عند إضطراب جسور جهنم يوم المجاز عليها ، زلة أقدامنا وأقدامهم ، ونجنا وإياهم من كرب يوم القيامة ، وشائد أهوال يوم الطامـة ، وبيّض به وجوهنا جميعاً إذا أسودت وجوه العصاة في موقف الحسرة والندامه ياكريم . اللهم أنقلهم من ضيق اللحود والقبور إلى سعة الدور والقصور في سدرٍ مخضود وطلح منضود وظل ممدود وماء مسكوب وفاكهةً كثيرتً لا مقطوعة وممنوعة وفرش مرفوعة مع اللذين أنعمت عليهم من الصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقاً . اللهم نور مرقدهم وعطر مشهدهم وطيب مضجعهم وآنس وحشتهم وأرحم غربتهم ونفس كربتهم وقهم عذاب القبر وفتنة . اللهم أغفر لحينا وميتنا ، وصغيرنا وكبيرنا ، وذكرنا وأنثانا وشاهدنا وغائبنا ، اللهم من أحييته منا فأحييه على الإسلام ومن توفيته منا فتوفاه على الإيمان . اللهم أنت ربه ، وأنت خلقته ، وأنت هديته للإسلام ، وأنت قبضت روحة ، وأنت أعلم بسرة وعلانيتة ، وقد جئناك شفعاء له ، فغفر له ياغفور حجازي يدرس في في جامعة اسطنبول
  • #5
    23-10-31 11:38 صباحًا الشريف فيصل الغالبي :
    تعازينا لأبناء عمومتنا الأشراف جميعا وخاصة لعائلة الفقيد إنا لله وإنا إليه راجعون
-->