• ×

"ولموقع اشراف الحجاز كلمة في عزاء والدنا الملك عبدالله بن عبدالعزيز رحمة الله وأسكنه فسيح جناته"

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 "ولموقع اشراف الحجاز كلمة في عزاء والدنا الملك عبدالله بن عبدالعزيز رحمة الله وأسكنه فسيح جناته"

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمدلله القائل في محكم التنزيل: (وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا).
وصلى الله على سيدنا محمد بن عبدالله الذي تركنا على المحجة البيضاء التي لايزيغ عنها إلا هالك ،،
أما بعد: فإن موقع أشراف الحجاز من واقع مكانته الإعلامية الإقليمية المرتبطة قلباً وقالباً بولاة أمر هذه البلاد الذين أرسوا قواعد الشريعة الإسلامية بجعلها دستوراً يطبق على كافة سياساتها الداخلية والخارجية ، ليتقدم بالتعزية والبيعة في ثوبٍ واحد لاينفك عن شطريه.
تعزية في فقيد الأمة خادم الحرمين الشريفين الملك الراحل عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود تغمده الله بواسع رحمته.
والبيعة لخلفه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الامير مقرن بن عبدالعزيز، وولي ولي العهد وزير الداخلية صاحب السمو الملكي الامير محمد بن نايف بن عبدالعزيز.
ولقد تسابق اشراف الحجاز كغيرهم من القبائل للتعزية والبيعة في آن واحد سواءً من خلال الصحف أو التوافد على اماكن الاستقبال التي حددت لكل إمارة ،،
وها نحن من خلال هذا المنبر موقع اشراف الحجاز نبارك ماقام به اشراف الحجاز من خلال كافة الوسائل المتاحه بالولاء والطاعة على كتاب الله وسنة رسوله.
متضرعين إلى المولى جلت قدرته أن يحفظ علينا ديننا وأمننا وأن يكلأ ولاة أمرنا بالثبات ووحدة الصف وصلاح النية.
وآخر دعوانا أن الحمدلله رب العالمين .

بواسطة : hashim
 2  0  1597
التعليقات ( 2 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    07-04-36 12:19 صباحًا الشريف هاشم عبدالله آل زهر :
    اللهم ارحمه واسكنه فسيح جناتك واحسن نزله وارحمنا إذا صرناالى ماصارو اليه .
  • #2
    20-04-36 09:09 مساءً ثامر الشنبري :
    رحم الله فقيد الأمة الإسلامية
    خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود وأحسن العزء لنا جميعاً في هذا المصاب الجلل
    ( إنا لله وإنا إليه راجعون )

    واللهم بارك لنا في خادم الحرمين الشريفين
    الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود وأعنه وأرزقه البطانة الصالحة ووفقه لكل ما تحبه وترضاه وأعز به الإسلام والمسلمين
-->